مشاهدة : 4224
النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1
    islamstar27 غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    10
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    هل اقرا الفاتحه بعد قراءة الامام فى الصلاه؟؟؟؟








  2. #2
    صورة بسمة خ جل
    بسمة خ جل غير متصل مشرفة قديرة سابقه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    3,327
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    هذي مجموعه فتاوى للاجابه عن سوالك

    هل يقرا الماموم الفاتحة ام يستمع لقراءة الامام؟

    امر الله سبحانه وتعالى بالاستماع والتزام الصمت والقران يقرا ( واذا قرئ القران فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون) كما ان النبي صلى الله عليه وسلم حذرنا من ان الصلاة التي لا يقرا فيها بالفاتحة تبطل . ارجو ان تخبرني ماذا افعل دون الوقوع في ما يتعارض مع اي من هذين الامرين اذا كان الامام لا يترك مجالا للمامومين لقراءة الفاتحة ؟ وما هو الصحيح في المسالة ؟


    اولا :

    سبق في جواب السوال رقم (10995) بيان ان قراءة الفاتحة ركن من اركان الصلاة في حق الامام والماموم والمنفرد .
    ثانيا :
    واما السكتة التي يسكتها بعض الائمة بعد قراءتهم للفاتحة ، فليس سكتة طويلة يتمكن الماموم فيها من قراءة الفاتحة ، وانما هي سكتة يسيرة ، يحصل بها الفصل بين قراءة الفاتحة ، وقراءة السورة .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    'السكتة بين قراءة الفاتحة ، وقراءة سورة لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، على ما ذهب اليه بعض الفقهاء من ان الامام يسكت سكوتا يتمكن به الماموم من قراءة الفاتحة ، وانما هو سكوت يسير يتراد به النفس من جهة ، ويفتح الباب للماموم من جهة اخرى ، حتى يشرع في القراءة ويكمل ، ولو كان الامام يقرا ، فهي سكتة يسيرة ليست طويلة ' انتهى.
    'فتاوى اركان الاسلام' (ص323-324 ) .
    فاذا كان الامام لا يسكت سكتة طويلة بعد قراءة الفاتحة ، فان الماموم عليه ان يقرا الفاتحة ، ولو مع قراءة الامام السورة ، لان هذا هو الذي امر به النبي صلى الله عليه وسلم اصحابه في صلاة الفجر .
    روى ابو داود (823) عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : كنا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر ، فقرا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فثقلت عليه القراءة ، فلما فرغ قال : ( لعلكم تقرءون خلف امامكم ! قلنا : نعم ، يا رسول الله . قال : لا تفعلوا الا بفاتحة الكتاب ، فانه لا صلاة لمن لم يقرا بها ) .
    وقد حسنه الترمذي وصححه البيهقي والخطابي وغيرهم ، وهو نص في وجوب قراءة الفاتحة على الماموم في الصلاة الجهرية.
    قال الشيخ ابن باز : ' فان لم يسكت الامام فالواجب على الماموم ان يقرا الفاتحة ولو في حال قراءة الامام في اصح قولي العلماء ' انتهى من 'فتاوى الشيخ ابن باز' (11/221) .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    'فان قيل : اذا كان الامام لا يسكت فمتى يقرا الماموم الفاتحة ؟
    فنقول : يقرا الفاتحة والامام يقرا ؛ لان الصحابة كانوا يقروون مع الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : ( لا تفعلوا الا بام القران ؛ فانه لا صلاة لمن لم يقرا بها ) ' انتهى .
    'فتاوى اركان الاسلام' ( ص322 ) .
    واما قوله تعالى : (واذا قرئ القران فاستمعوا له وانصتوا) فهذا عام مخصوص بغير الفاتحة ، بمعنى انه يجب الانصات لقراءة الامام القران في الصلاة الا اذا كان الماموم يقرا الفاتحة فقط ، بدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لا تفعلوا الا بفاتحة الكتاب ، فانه لا صلاة لمن لم يقرا بها ) وكان ذلك في صلاة الفجر ، وهي صلاة جهرية كما هو معلوم .
    فيكون الماموم مامور بالانصات الا عن قراءة الفاتحة .

    والله اعلم .




    الاسلام سوال وجواب





    قراءة الفاتحة في الصلاة

    سوالي يتعلق بالطريقة الصحيحة لتادية صلاة الفريضة خلف الامام ، وبالتحديد قراءة سورة الفاتحة .


    لقد اثير هذا السوال نتيجة لان جماعة الحي السكني ترغب في تصحيح طريقة صلاتنا . واهل الحي على رايين ، احدهما هو : اذا كان الامام يصلي فان علينا ان نستمع فقط سواء اكان يقرا جهرا (الركعتين الاولى والثانية) او سرا (في الثالثة والرابعة) ؛ اما اصحاب الراي الاخر فقالوا بان الصلاة لا تقبل بدون قراءة سورة الفاتحة ، سواء اقرا بها الامام جهرا ام سرا .
    ارجو ان تبين لنا الصواب وتزودنا باكبر عدد ممكن من الدلائل ..


    الحمد لله
    1- هل يجب علينا ان نقرا سورة الفاتحة بصوت منخفض والامام يقرا بها جهرا خلال الركعتين الاوليتين من صلوات الفريضة ؟ 2- هل يجب علينا ان نقرا سورة الفاتحة في نفس الحالة لكن في الركعة الثالثة او الركعة الرابعة ، اي في الركعات التي يسر فيها الامام بالقراءة ؟
    قراءة الفاتحة ركن من اركان الصلاة في كل ركعة في حق الامام والمنفرد ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا صلاة لمن لم يقرا بفاتحة الكتاب ) رواه البخاري (الاذان/714) ، اما قراءة الفاتحة للماموم خلف الامام في الصلاة الجهرية فللعلماء فيها قولان :
    القول الاول : انها واجبة ، والدليل عليها عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا صلاة لمن لم يقرا بفاتحة الكتاب ) ولما علم النبي صلى الله عليه وسلم المسيء صلاته ، امره بقراءة الفاتحة .

    وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان يقروها في كل ركعة ، قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : ' وقد ثبت الاذن بقراءة الماموم الفاتحة في الجهرية بغير قيد , وذلك فيما اخرجه البخاري في ' جزء القراءة ' والترمذي وابن حبان وغيرهما من رواية مكحول عن محمود بن الربيع عن عبادة ' ان النبي - صلى الله عليه وسلم - ثقلت عليه القراءة في الفجر , فلما فرغ قال : لعلكم تقرءون خلف امامكم ؟ قلنا : نعم . قال : فلا تفعلوا الا بفاتحة الكتاب , فانه لا صلاة لمن لم يقرا بها ' ا.ه .

    القول الثاني : ان قراءة الامام قراءة للماموم ، والدليل على ذلك قول الله تعالى : ( واذا قرئ القران فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون ) الاعراف /204 ، قال ابن حجر : ' واستدل من اسقطها عنه في الجهرية كالمالكية بحديث ( واذا قرا فانصتوا ) وهو حديث صحيح اخرجه مسلم من حديث ابي موسى الاشعري .

    والذين يقولون بوجوبها ، فانهم يقولون انها تقرا بعد ان يفرغ الامام من قراءة الفاتحة ، وقبل ان يشرع في قراءة السورة الاخرى ، او انها تقرا في سكتات الامام قال ابن حجر : ' ينصت اذا قرا الامام ويقرا اذا سكت ' ا.ه . قال الشيخ ابن باز : المقصود بسكتات الامام اي سكتة تحصل من الامام في الفاتحة او بعدها ، او في السورة التي بعدها ، فان لم يسكت الامام فالواجب على الماموم ان يقرا الفاتحة ولو في حال قراءة الامام في اصح قولي العلماء . انظر فتاوى الشيخ ابن باز ج/11 ص/221

    وقد سئلت اللجنة الدائمة عن مثل هذا السوال فاجابت :

    الصحيح من اقوال اهل العلم وجوب قراءة الفاتحة في الصلاة على المنفرد والامام والماموم في الصلاة الجهرية والسرية لصحة الادلة الدالة على ذلك وخصوصها ، واما قول الله تعالى : ( واذا قرئ القران فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون ) فعام ، وكذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( واذا قرا فانصتوا )

    عام في الفاتحة وغيرها . فيخصصان بحديث : ( لا صلاة لمن لم يقرا بفاتحة الكتاب ) جمعا بين الادلة الثابتة ، واما حديث : ( من كان له امام فقراءة الامام له قراءة ) فضعيف ، ولا يصح ما يقال من ان تامين المامومين على قراءة الامام الفاتحة يقوم مقام قراءتهم الفاتحة ، ولا ينبغي ان تجعلوا خلاف العلماء في هذه القضية وسيلة الى البغضاء والتفرق والتدابر ، وانما عليكم بمزيد من الدراسة والاطلاع والتباحث العلمي . واذا كان بعضكم يقلد عالما يقول بوجوب قراءة الفاتحة على الماموم في الصلاة الجهرية واخرون يقلدون عالما يقول بوجوب الانصات للامام في الجهرية والاكتفاء بقراءة الامام للفاتحة فلا باس بذلك ، ولا داعي ان يشنع هولاء على هولاء ولا ان يتباغضوا لاجل هذا .

    وعليهم ان تتسع صدورهم للخلاف بين اهل العلم ، وتتسع اذهانهم لاسباب الخلاف بين العلماء ، واسالوا الله الهداية لما اختلف فيه من الحق انه سميع مجيب ، وصلى الله على نبينا محمد



    الشيخ محمد صالح المنجد



    تسقط الفاتحة عن الماموم في موضعين ؟
    اذا دخلت المسجد والامام راكع وركعت معه ، فهل تحسب لي الركعة ؟ مع اني لم اقرا الفاتحة .
    واذا دخلت معه قبل الركوع ثم كبر ولم اتمكن من قراءة الفاتحة ، فماذا افعل ؟ هل اركع معه ولا اكمل الفاتحة ، او اكمل الفاتحة ثم اركع ؟.



    الحمد لله
    سبق في جواب السوال (10995) ان قراءة الفاتحة ركن في الصلاة في حق كل مصل : الامام والماموم والمنفرد ، في الصلاة الجهرية والسرية .
    والدليل على ذلك ما رواه البخاري (756) عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا صلاة لمن لم يقرا بفاتحة الكتاب ) .

    انظر : 'المجموع' (3/283- 285) .

    ولا تسقط الفاتحة عن الماموم الا في موضعين :

    الاول : اذا ادرك الامام راكعا ، فانه يركع معه ، وتحسب له الركعة وان كان لم يقرا الفاتحة .

    ويدل على ذلك : حديث ابي بكرة رضي الله عنه انه انتهى الى النبي صلى الله عليه وسلم وهو راكع فركع قبل ان يصل الى الصف ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( زادك الله حرصا ولا تعد ) رواه البخاري ( 783) .

    ووجه الدلالة : انه لو لم يكن ادراك الركوع مجزئا لادراك الركعة مع الامام لامره النبي صلى الله عليه وسلم بقضاء تلك الركعة التي لم يدرك القراءة فيها , ولم ينقل عنه ذلك , فدل على ان من ادرك الركوع فقد ادرك الركعة .

    انظر : 'سلسلة الاحاديث الصحيحة' (230) .

    الموضع الثاني الذي تسقط فيه الفاتحة عن الماموم :

    اذا دخل مع الامام في الصلاة قبيل الركوع ولم يتمكن من اتمام الفاتحة ، فانه يركع معه ولا يتم الفاتحة ، وتحسب له هذه الركعة .

    قال الشيرازي رحمه الله في 'المهذب' : ' وان ادركه في القيام وخشي ان تفوته القراءة ترك دعاء الاستفتاح واشتغل بالقراءة ; لانها فرض فلا يشتغل عنه بالنفل , فان قرا بعض الفاتحة فركع الامام ففيه وجهان : احدهما : يركع ويترك القراءة ; لان متابعة الامام اكد ; ولهذا لو ادركه راكعا سقط عنه فرض القراءة . الثاني : يلزمه ان يتم الفاتحة ; لانه لزمه بعض القراءة فلزمه اتمامها ' انتهى .

    'المجموع' (4/109) .

    وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله اذا دخلت في الصلاة قبيل الركوع بقليل ، فهل اشرع في قراءة الفاتحة او اقرا دعاء الاستفتاح ؟ واذا ركع الامام قبل اتمام الفاتحة فماذا افعل ؟

    فاجاب :

    ' قراءة الاستفتاح سنة وقراءة الفاتحة فرض على الماموم على الصحيح من اقوال اهل العلم ، فاذا خشيت ان تفوت الفاتحة فابدا بها ومتى ركع الامام قبل ان تكملها فاركع معه ويسقط عنك باقيها لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( انما جعل الامام ليوتم به ، فلا تختلفوا عليه ، فاذا كبر فكبروا ، واذا ركع فاركعوا ) متفق عليه ' انتهى .

    'مجموع فتاوى ابن باز' (11/243-244) .

    وسئلت اللجنة الدائمة : اذا ادرك المصلي الجماعة وكان الامام يقرا القران بعد الفاتحة في صلاة جهرية كالمغرب مثلا فهل يقرا هو الفاتحة ام لا يقرا ؛ واذا ادرك الامام واقفا فقرا الحمد لله رب العالمين فقط ثم كبر الامام فهل يركع هو الاخر ام يتم القراءة ؟

    فاجابت :

    ' قراءة الفاتحة في الصلاة واجبة على الامام والمنفرد والماموم , في سرية او جهرية ؛ لعموم ادلة قراءة الفاتحة في الصلاة ، ومن جاء الى الجماعة وكبر مع الامام لزمه قراءتها , فان ركع الامام قبل اكماله لها وجبت عليه متابعته , واجزاته تلك الركعة ، كما ان من ادرك الامام في الركوع ادراكا كاملا اجزاته تلك الركعة التي ادرك الامام في ركوعها , وذلك على الصحيح من قولي العلماء , وسقطت عنه الفاتحة , لعدم تمكنه من قراءتها ، لحديث ابي بكرة المشهور المخرج في صحيح البخاري ' انتهى .

    'فتاوى اللجنة الدائمة ' (6/387) .

    وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن ماموم دخل الصلاة بعد انتهاء تكبير الامام للاحرام وقراءته للفاتحة , ثم شرع في القراءة ولكن ركع الامام فهل يركع الماموم او يكمل قراءة الفاتحة ؟

    فاجاب :

    ' اذا دخل الماموم والامام يريد ان يركع , ولم يتمكن الماموم من قراءة الفاتحة , ان كان لم يبق عليه الا اية او نحوها بحيث يمكنه ان يكملها ويلحق الامام في الركوع فهذا حسن , وان كان بقي عليه كثير بحيث اذا قرا لم يدرك الامام في الركوع فانه يركع مع الامام وان لم يكمل الفاتحة ' انتهى .

    'مجموع فتاوى ابن عثيمين' (15/106) .

    وانظر : 'الشرح الممتع' (3/242- 248) .



    الاسلام سوال وجواب





    اذا نسي الامام او الماموم قراءة الفاتحة فماذا يفعل ؟
    ما الحكم في امام او ماموم نسي قراءة الفاتحة في الصلاة ؟.



    الحمد لله
    اولا : سبق من جواب سوال رقم (10995) ان قراءة الفاتحة ركن من اركان الصلاة لا تصح الا بها ، وانه يجب قراءتها على المنفرد والامام والماموم في الصلاة الجهرية والسرية .
    ثانيا : ( اذا نسيها الامام في الركعة الاولى ، ولم يتذكر الا حين قام للركعة الثانية ، صارت الثانية هي الاولى في حقه ، وعلى هذا فلابد ان ياتي بركعة اخرى عوضا عن الركعة التي ترك فيها الفاتحة . اما الماموم فانه لا يتابعه في هذه الركعة ، لكن يجلس للتشهد ، وينظر حتى يسلم مع امامه .
    اما بالنسبة للماموم اذا تركها ، فمن قال : ان الماموم ليست عليه قراءة الفاتحة ، فالامر واضح انه ليس عليه شيء .
    ومن قال : انها ركن في حقه ، فهو كالامام ، فاذا تركها ياتي بعد سلام امامه بركعة ، الا اذا جاء والامام راكع ، او جاء والامام قائم ، ولكن ركع قبل ان يتمها ، ففي هذه الحال تسقط عنه اي عن الماموم في الركعة الاولى .
    فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله (لقاءات الباب المفتوح 51).


    الاسلام سوال وجواب




    لا يجوز للماموم قراءة غير الفاتحة خلف الامام
    هل يجوز للماموم ان يقرا القران مع الامام وذلك اذا كان الامام يطيل في القراءة ؟.




    الحمد لله
    لا يجوز للماموم في الصلاة الجهرية ان يقرا زيادة على الفاتحة ، بل الواجب عليه بعد ذلك الانصات لقراءة الامام ( اي بعد قراءة الفاتحة ) لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لعلكم تقروون خلف امامكم ، قلنا : نعم . قال : لا تفعلوا الا بفاتحة الكتاب ، فانه لا صلاة لمن لم يقرا بها ) . ولقول الله سبحانه : ( واذا قرئ القران فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون ) . وقوله صلى الله عليه وسلم : ( اذا قرا الامام فانصتوا ) . وانما يستثنى من ذلك قراءة الفاتحة فقط للحديث السابق ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم ( لا صلاة لمن لم يقرا بفاتحة الكتاب ) . متفق على صحته .



    فتوى الشيخ ابن باز من كتاب فتاوى اسلامية ج / 1 ص / 291.

    وقد سمعت المفتي العام عبدالعزيز ال الشيخ يقول ردا على مثل هذا السوال :-- ان الماموم لايقرا خلف الامام وان قراءة الامام تعتبر قراءة للماموم وتكفي عن قراءة الماموم واستشهد بقول الامام احمد (الاجماع على ان اية "واذا قريء القران 000" نزلت بشان القراءة في الصلاة) 00ومعروف ان شيخ الاسلام ناقش هذه المسالة مناقشة مستفيضة في الفتاوىحقق فيها عدم وجوب القراءة خلف الامام وقال ان قراءة الماموم للفاتحة اثناء قراءة الامام سفه لاتاتي الشريعة بمثله ورد على الامام البخاري 00وانا محيزر اميل الى عدم القراءة والامام يقرا مع انني لم استطع التخلص من عادة قراءة الفاتحة بسبب ان اغلب الائمة يتيح لنا وقتا كافيا لقراءتها قبل ان يشرع الامام بالسورة الاخرى000والله اعلم


    وفقك المولى لكل خير

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook