لشهر رمضان المبارك مكانة عظيمة و منزلة رفيعة لدى الدين الاسلامي الحنيف و الشريعة الاسلامية الغراء و لقد خص الله عز و جل شهر رمضان بالذكر في كتابه العظيم دون غيره من الاشهر و ذكره باسمه مرة واحدة في الاية 5 من سورة البقرة [1] حين اكتفى بذكر سائر الشهور بصورة اجمالية حيث اشار الى عدد الشهور و انها اثنا عشر شهرا









فقال عز من قائل ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله .

[2] كما لمح ببعض الشهور لكن لم يذكرها بالاسم

تعريف شهر رمضان

شهر رمضان المبارك هو الشهر التاسع من الاشهر العربية التي تعرف بالقمرية او الهلالية و هو شهر الله و شهر الصيام و هو سيد الشهور و افضلها و هو شهر الصبر و شهر المواساة و هو شهر نزول القران و ربيعه و هو ايضا شهر نزول سائر الكتب السماوية

ما هو معنى رمضان

رمضان اسم للشهر سمي بذلك لان وضعه وافق الرمض بالتحريك و هو شدة وقع الشمس على الرمل و غيره و جمعه رمضانات و ارمضاء

لكن هناك احاديث تنهى عن ذكر رمضان مفردة عن شهر و ذلك لان " رمضان " اسم من اسماء الله عز و جل

فقد روى لا تقولوا رمضان و لكن قولوا شهر رمضان فانكم لا تدرون ما رمضان

و روى " لا تقولوا هذا رمضان و لا ذهب رمضان و لا جاء رمضان فان رمضان اسم من اسماء الله عز و جل لا يجي‏ء و لا يذهب و انما يجي‏ء و يذهب الزائل و لكن قولوا شهر رمضان فان الشهر مضاف الى الاسم و الاسم اسم الله عز ذكره و هو الشهر الذي انزل فيه القران جعله مثلا و عيدا " [7]

شهر رمضان في القران الكريم

قال الله عز و جل شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون [8]

ليلة القدر قلب شهر رمضان

و مما يزيد من مكانة هذا الشهر هو اشتماله على ليلة القدر التي هي خير من الف شهر كما صرح بذلك القران الكريم حيث قال عز و جل

بسم الله الرحمن الرحيم انا انزلناه في ليلة القدر وما ادراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من الف شهر تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر [9]

و قال عز من قائل

بسم الله الرحمن الرحيم حم والكتاب المبين انا انزلناه في ليلة مباركة انا كنا منذرين فيها يفرق كل امر حكيم [10]

و روى " ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات و الارض فغرة الشهور شهر الله عز ذكره و هو شهر رمضان و قلب شهر رمضان ليلة القدر و نزل القران في اول ليلة من شهر رمضان فاستقبل الشهر بالقران " [12]

شهر نزول الكتب السماوية

لقد شرف الله عز و جل شهر رمضان باختياره من بين الاشهر الاخرى لانزال الكتب السماوية الخمسة فيه على انبيائه العظام فقد انزل الله جل جلاله الصحف على النبي ابراهيم الخليل عليه السلام و التوراة على النبي موسى الكليم عليه السلام و الانجيل على النبي عيسى روح الله عليه السلام و الزبور على النبي داود عليه السلام في شهر رمضان المبارك



ما هو حق شهر رمضان علينا

لقد حث الاسلام على تكريم هذا الشهر العظيم و اغتنام ساعاته و احياء لياليه بالعبادة و الصلاة و الدعاء و نهاره بالصيام و الاجتهاد في مرضاة الله و العمل الصالح كما اشارت الاحاديث الشريفة الى ذلك

و قد روى " . شهر رمضان لا يشبهه شي‏ء من الشهور له حق و حرمة اكثر من الصلاة ما استطعت "



منقول للفائده


ارجو التقييم اذا عجبكم الموضوع......