مشاهدة : 5411
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    msail غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المشاركات
    33
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات





    [moveup]مقدام خالد الرفاعي // سر من راى ابو الجود [/




    moveup]













    قصيدة
    رضاء الحبيب



    تاليف مقدام خالد الرفاعي















    المقدمة
    اني ابثك من حديثي
    والحديث طويل له شجون
    فارقت موضع احبتي ففارقني
    يوم قد كان له سكون
    قل يا اخر حبيب في
    القبر ترى كيف اكون

    (ثم السلام عليك اخي القارئ ورحمة الله تعالى وبركاته

    خير الكلام كلام الله عز وجل وخير الحديث حديث رسوله الاعظم صلى الله عليه وسلم

    ولكن لكل فعل رده وعجبا ان هذه العبارة لطالما نرددها ولا نعرف معناها ولكن لا بد من ان ياتي يوم ويفصح اللسان بما يكن القلب من الجواه ليلقي على مسامع الاحبة والاصحاب وهذا ما تعبر به الابيات حيث اعتبرتها ذكرى عزيزة مع اني نادم عليها وقد مرت علي في سنة 5/1999 في العراق منطقة الدولاب غرب بغداد وقد تم كتابة هذه القصيدة في يوم 17/9/2001 في السودان
    وخير ما اتمناه هو ان اكون قد احرزت خطوة ناجحة في تجربة الحياة
    وفي الختام تقبلوا قبلاتي وتحياتي العطرة واحلى السلام ..










    الاهداء
    ان تحطمت جسور المقاومة وماتت سنابل الحب تحت اقدام الظالمين وحتى لو تفجر بركان الشوق حتما سيقطر قلبي دماءه الشجية بل سيثور ولن يهدا حتى ترسو الاحزان يوما بعد يوم يرسو حين يقسو القدر وحين تحكم محكمة الزمان ومحكمة الكون وتنفذ الدنيا فرقة الانسان ويموت الانسان وتبقى الذكرى انتصارا له .........
    واهدي هذه الابيات الى كل الاحبة والى كل من صادفته او صادفني في مشوار حياتي ......................

























    جلس القريب بقربي فداعبته
    فتلاشى معي واضحك احزان
    ورايت بسمتا على خده
    وبعدها استقرت بكبدان
    وبعد ان مضت ايام وانا الاشيه
    دخل بجوفي واغران
    فمرت ايام وايام وقد احببته
    وظننت ان الفرح قد جان
    فعذبني بعد ان احببته
    وارجع الحزن بترجمان
    فقلت في نفسي دعني
    اسامحه لعله نصيبي بدنيان
    ولكن وسفة الزمان على غدره
    انساه الوفى وما انسان
    فرحت ابحث عن موضعه
    افتش غرب البيت واشمان
    ان خرج خرجت بوقته
    وسالت عنه البستان
    فان لم يجبني شتمته
    وصعدت على النخلان
    فترى الدم نازفا
    تحت وفوق يدان
    فالحبيب ما الليل يطلبه
    ويبيت العين دمعان
    وشط الفرات شاهده
    كم اني اتيت سبحان
    لارى ان كان الحبيب واقفا
    قرب الورود والاغصان
    وهامت روحي ان لم اره
    ولعنت يوم ولدان
    له عشرون عاما من عمره
    ان جاء في الذهن شتان
    وانادي في الليل مطلبه
    كالطفل للام طلبان
    يحملني للغرام ثقله واني
    عن حمل القميص ضعفان
    عراقي الالفاظ بالحشى فاعله
    ما ليس فاعله العدوان
    احببته ملئ نفسي وغرت عليه
    وخفت بعد الوصال قطعان
    وان رايت فرحا ما اصابني ضره
    وتمنيت من الله ما سوان
    فما من شريك يصاحبه فيحدثني سره
    ولا انا على لقاءه قدران
    فامشي واحدث النفس قائلا
    هل من حبيب قد حل مكان
    فان قسوت على القلب وتركته
    فمن يضمن رجوع خلان
    وما اليوم اراه فاريح النفس به
    ولا ياتي حتى بحلمان
    وان اتى بالحلم ازعجه
    فلا نظرة ولا يجنان
    فكم اني اتيت باكيا
    والبسمة على الخدود رسمان
    وكم طريق اني سلكته
    والناس لا تعرف الامران
    مرار الدنيا ما شربته
    كعسل بقدح من السمان
    وامر امام البيت منطقه
    بروحي ونفسي وكلي باحشان
    فالدموع غالية عن بعض الناس
    اما عندي فهو رخصان
    اله الكون امنحه الجمال
    بل هو الضياء والبدران
    ايعطي جوز لمن لا يملك
    اسنان ومحروما من له اسنان
    استغفر الله واتوب اليه
    فالكلام اصبح حقان
    فكل ممنوع في الشعر مرغوب
    وانا على ذلك شهدان
    وقد تظن يا قارئ الشعر
    بانني كتبته فرحان
    لا وحق من خلق الدجى
    اني على ذلك ندمان
    فاكتب واكتب والشوق ياخذني
    وعيناي على ذكر الحبيب دمعان
    واضحك بوجه الناس حيلة
    وقد اصاب القلب سهمان
    فلا احد يرى الحق فيطبقه
    ومن راه فانه كتمان
    ويشرع جرح الاحبة لعله
    يكون بين الناس وزنان
    وكنت اذا اراه يتلف مهجتي
    فالوجه مليح والقلب نوران
    وترى الكريم اذا تصرم وصله
    يخفي القبيح ويظهر الاحسان
    وترى اللئيم اذا تقضى وصله
    يخفي الجميل ويظهر البهتان
    وحاولت ان انساه فاصبحت كانني
    ارى المقبور ينتظر النشران
    فيا من فيك اللقاء وفيك فراقه
    اكثر من لقيا الحبيب سران
    اكثر من لقيا الحبيب سروة
    فاني ابات الليل دعيان
    من الله ان اصحو بلا موت
    وان ارى من ابات الذهن شتان
    فرمش عينه من اطالني صبرا
    ورمان صدره الزهران
    تفتح في عيني وكساها دموعا
    هي لذلك الزهر سقيان
    فدعها تشرب مما تفيض العين
    من هموم هي للراس شيبان
    ولا تقل لي حرام عليك
    فهل حلل الحرمان
    فلقد فرق الناس بين اعز صاحب
    لي ولك لو عرفت الكلمان
    هو من صحبني اليك مسرعا
    وامررني بارض لا اعرف الملكان
    لكي اراك واخفف الحمل
    عن الجسد واكون فرحان
    ويوم لا يراك فيه يكون
    حائرا اتي لبغداد سعيان
    فيجلس ويقول اصفى الكلام
    ليشفي من فيك سقمان
    فجزاه الله من جزائه
    واعطاه من فضله كرمان
    شفيق كشفق الشمس ظاهرا
    وراويا للخير هيجان
    تعذبت وعذبت القلب معه
    وعرفت الغدر من عمان
    فبكيت على حالي وما اصابه
    من البؤس ماليا احشان
    فحبه سكن قلبي وبني له
    وسرى بدمي وشريان
    فقطع الوصال بسهره عليك
    والدمع من الجفون سيلان
    فالغدر غدر والعين بصيرة
    واليد قصيرة رغم افنان
    فالحب حب القلب ونفسه
    ليس اللسان والكلمان
    فان امر على كتفي حملته
    وعلمته الكلام وانسيته الكتمان
    فالصراحة راحة والتوكل على الله
    والراحة راحة ان انسان
    مسكت السجارة ورحت اشربها
    لعل مرض الموت قد حان
    فيؤلمني وانشغل به
    وانسى الحبيب بعد ازمان
    ولكن المرض ظهر وطغى
    والحب اقوى فما ارحان
    وكل لحظة قضيتها وهو معذبني
    احاسبه عليها يوم حسبان
    واسال الله الرحمة والمغفرة
    فالذنب ليس منه بل ذنب اهلان
    فيضيع تعبي في الدنيا وما بنيته
    فالحساب في الاخرة حرمان
    فاناديك الهي يا من وحدك
    الصمد الجبار الديان
    ان تجمع شملي وشمله
    فعذبنا ان شئت او رحمان
    وليتني ارى ما لم اراه
    واملئ العين بالحسن والاكوان
    واحقق ما كنت احلم به
    بان سيدة البيت مرجان
    ليس المرجان ما الفتاة تطلبه
    فيبعد المحبوب عن الخلان
    بل مرجان الفتاة ادبها
    وغيرها من اللواتي:: ذهبان
    تركني بهمي ووحدتي ورضا
    بمن لا يواس الحيوان
    ولو انه رضى بغيره وكلمني
    لما عشت الحياة ندمان
    وقالوا انه رضى بغير طيبة
    بل غصب وضرب وطردان
    فالزوج لم يرعى شعوري بها
    رغم انه من قربان
    فاليوم تبريت منه لعلني
    اراه فاقلع العينان
    فيموت فامنع دفنه فهو
    عار وفسق على الارضان
    واجعل الناس يبصقون عليه
    ليحس بالذنب ذنبان
    لكن الفراق بيني وبينه
    كتب له من المولى عمر ثان
    وياتي من فرق بيننا فندع له الله
    المغفرة والرحمة من غير طبعان
    فالحق حق والله شاهده ما
    لمس قلبي شيء من الحقدان والناس شتى اذ ما انت ذقتهم
    لا يستوون كما لا يستوي الشجران
    فذاك له طعم حلو مذاقه
    وذاك لا له طعم ولا ثمران
    فالحقير واحد وهذا طبعه
    ان جاع اخلف الصحبان
    ويا من تقرا الكلام لا تؤاخذني
    به وبما عبر عنه اللسان
    فالكلام كلام القلب والله
    وحاشاك ان مسك الكلامان
    فالعذاب الذي اصابني منه
    جعلني غريب اللسان
    فما بيدي حيلة اعانقها
    لتوصلني الى بغدان
    لارى الحبيب واسئله
    ان كان للود حفظان
    ولكني تركت العراق وارضه
    وسافرت الى السودان
    تركت من قلبي احبه
    ومن دونه النفس ضمان
    ومن الخيال رسمت ملامحه
    فاوحشني حديثه بكثران
    ورحت اكلم الناس عنه
    لعل من يحمل ثقلان
    فيجمعني به الله ويجلبه لي
    ولقلبي فيشاركني النفسان
    كان شعره بلون ثوبه
    بلون عينه كحظي سودان
    وجبينه مشعشع وصافيا قلبه
    وقوامه واقفا والعين كحلان
    ليس الكحل ما الانسان صانعه
    بل كحل الواحد الوحدان
    وان جاء غيره وقلبي عانقه
    فلا اعرف ام كان القلب رخيان
    وكان لي املا امشي به
    وفات ما فات بحسبان
    فمر كمر الكرام عليه
    وعلي الحزن غلبان
    حتى بعثت عزيزا عليه فكلمه
    فكون لي الوعدان
    فلما جئت وقابلته
    فلم انطق ولا اللسان بحرفان
    فالخجل اصابني واصابه
    فما عرفت عندها الكلمان
    كغريب اني رايته ومن
    كثر الفراق شلان
    فحرت ان ادير العين عن
    وجهه وان اضمه لصدران
    فسلمت عليه وسالته
    ان كان الجواب وصلان
    فقال نعم ولم اقراه
    فالعزيز من كان قران
    فرجعت للبيت فاذا بالوالد
    جاء فقال خبران
    فعرفت منهما انه قد
    نشر في الحي سران
    الاول المكتوب الذي
    هو باليد معطان
    والثاني العزيز الذي كان
    في صلح الحبيب بعثان
    فشمت بي اقرب اناسه
    ومنع الرؤيا لشهران
    فشهر وشهر وشهران
    وايام من الازمان
    وقال حب الشباب طائشة
    ومن حب فانه طيشان
    الا ان الله الذ وجده
    وجعله في القلب كبران
    فيا من حاولت ضيعه او منعه
    كسرت يداك ثم رقبان
    ويا عزيز بالله خبره
    عن شدود العشق بالفتيان
    وهل يداري هواه ويكتم سره
    بعد الزواج في الامور خضعان
    وكيف يداري والهوى ساكنه
    والقلب متمزق بدرجان
    فان لم يجد شيئا لحل سره
    فليس له سوى الموت نفعان
    لعل بعد هذا دموع محبه
    تجعل في القلب رافان
    فيراف بحالي وما اصابه
    من العسر والظلم والكسران
    فالى متى هذا الصدود وهذا الجفى
    فقد جرى من عيوني ما كفان
    وكم اطلت الهجر لي متعمدا
    فان كان قصدك مذلتي فقد شفان
    ولو نصف الدهر الخؤون لعاشق
    ما كان يوما للعاشق حظان
    ايحل شرع الغرام تذللي
    ويكون غيري بالزواج شرفان
    لقد سلمت قلبي لك مستسلما
    فجهدي وعشقي بهواك تعلقان
    وباسم ساعة ما فصلت وما هجرت
    ولها الهجر والغدران
    لك القسوة يا بنت الخالة
    افي الحب عيب او خجلان
    وما مكاني عندك قولي
    ووزنك عندي عقيقا وشذران
    وكل ليلة اجادل القمر اختفي
    فوجه الحبيب هو البدران
    ليس الذنب اني احببتك
    بل الذنب على القدران
    حبا لا طمعا بما لديك
    فهل ساد به العذران
    وكوني في الحب يا حلوة
    صريحتا لا ظلم ولا هجران
    ولا لعب بقلب المحب ولا
    ملئ الصدر ضجران
    ولا تكوني لغير مقدام ولو
    غاب حيننا من الدهران
    فيال ابتداع الخالق في خلقه
    ويال ابتداعه في الخلقان
    قد ذقت مرار الدنيا كله
    ولم اجد امر من الفرقان
    يا ولهة قلبي عليك وحرقه
    افي الاحضان والعقل نسيان
    يا رب فرج للحبيب ضيقه
    وادم بين الاحبة الوصلان
    وان تمكن من قلبي حبيب الفته
    فليس لما قدر الله رفعان
    من العرب حاز الملاحة كلها
    غزال وفي فؤادي رعيان
    لا اعز صبري في هواه وحيلتي
    وابكي على من قال خسران
    فلديه دواء القلب والقلب ذائب
    ومن سطح الجفون دمعان
    فراق وحزن واشتياق وغربة
    وبعد عن الاحباب والشوق غلبان
    وما انا عاشق ذو صبابة
    لابقى عليك نادما حيران
    ولكن عشقي في الهوى ضائعا
    واي عاشق لم يرد خيبان
    فردوا علي يا هاجرين بمهجتي
    ردوا علي فاني فان
    ولست بصامت ما دمت حيا
    ودمعي من الهموم سيلان
    بل مالي ولا حي عليك يعنف
    كيف السلو وانت الغصن هيفان
    لك مقلة كحلاء وتنشر سحرها
    ما للهوى العذري عنها صرفان
    وما اجمل اللقاء فيها وفي
    خيالي وكل الحسن وصفان
    احب قول الكلام لقارئه منذ
    ان سرى حبهم بدمان
    وابديه حيث كنت جالسا والحبيب
    قرب العمة عن بغداد سالان
    عن حالها وحال اهلها
    راميا بالحبيب حجران
    فلما مشت العمة وبقينا وحدنا
    قامت والنفس غضبان
    فحملت حجرا ورمته علي
    وعلى الارض قرب قدمان
    فعرفت انها لم تنوي اذيتي
    فالبعد قريب والتصويب خطان
    فابتسمت انا بداخلي وعلى
    فعلتها ودخلت البيت جلسان
    فمرت وسر نظرتها احارني
    كاتمة اللسان والنفس دهشان
    فلمحت لقلبي كانها طيف
    بظلام الليل لمعان
    فمرت ساعات وكنت صامتا
    احسست وكان للود حبلان
    فجلست بموضع امام طريقها
    وان مرت فالعين نظران
    تحمل ما فيها من خجل طغى
    عليها وعلي طغيان
    حتى انه حرك ساكنا
    قد مرت عليه شهور وازمان
    وكانت لها نظرة تدخل القلب
    وانا اداريها بكتم وحرصان
    فعيون الاهل كانت سهام
    تضرب الحق بلا رافان
    وانطلقت تلك المشاعر نحوها
    انطلاقا هائجا كاسر الحدان
    فقلت دعني اشير لها بانني
    اهواها بكلي والقلب سعيان
    فكتبت اول حرف باسمها
    همزة حاط بها رسمان
    وكتبتها على ظهر حائط
    فمن راه غير عرفان
    فجاءت وقالت ماذا وجدت
    فقلت ما هواه قلبان
    فقالت اذهب وارفعها فلا
    اريدها بالبيت بقيان
    فاحسست باني اسرعت في
    نظرتي والعين خجلان
    ومشيت محدثا نفسي قائلا
    محاسبها كيوم حسبان
    فلما رجعت بموضع نظرتي
    وجدتها والعين صديان
    فجلست وقالت كان هناك
    من يرسم القلب همزان
    فشكيت منه لوالدي فاسرع
    في حسابه من غير وعيان
    فسالتها من هذا الذي
    اراد اخذك من غير صرحان
    فاجابت بان لا تقول لي
    فلكل مصيبة حلان
    وتلك اللحظة احسست بها
    وتمنيت الجلوس قربان
    ولكن حياء من عزة الرحمن
    كتمت الحواس حفظان
    ولكن جرحت التفكير بها
    لعلي ولعلها زوجان
    فمشت بخطوة حسبها القلب
    فوجدها تريد شيئان
    الاول كلام جميل صافيا
    والثاني ان القلب رجفان
    فخرجت فالحقت بها
    ويدها خلف الظهر غطيان
    فلما قلت كلام القلب
    فاذا بها ضربان
    بشيء كان التاء فاتحه
    والحاء لا زال ختمان
    فقلت ضرب حبيب لعله
    زبيبا فاذا هي صمتان
    وقد كان الكلام جارحها
    وانا بذلك غير عرفان
    فنظرت الي موضع نظرة
    كانها تنهني نفيان
    بان لا تقول مثل هذا
    وجسمها من التحت رجفان
    وتغيرت ملامحها فجاة
    وكان الحال حرجان
    وبعد هذا كانها تطلب
    انتباها من غير قصدان
    فحرت انا في امرها كانني
    ضائعا في البحر غرقان
    فدخلت في القلب واختمت
    بابه واشعلت به النيران
    ودخلت البيت وفي غرفتها
    وانطلق الشعر طلقان
    فجاءت وجلست بالقرب مني
    وهذا ما انبت الشكان
    بقلب امها وقد رايتها
    بوجه الحبيب صرخان
    فجمدت انا وما في عروقي
    من دم والقلب والحال عسران
    فقد كان اجمل ما بها
    الجلوس من غير كلمان
    حتى اسال او اداعبها
    وامامها يجلس الاخوان
    وكنت جالسا على سلم
    خارج البيت حيران
    فاحسست بضربة حميمتا
    فاذا الحبيب ضربان
    بحجر لا اصف صغره
    والغرض لم اكن عرفان
    فلما رفعت عيني وجدتها
    والخدود بالشمس حمران
    ووجهها بدر من كثر ما
    نار والشعر للكتوف غطيان واذا حاسبها احد بفعلة
    يكون دمي غليان
    سالتها قائلا بربك اني
    اليوم بك حلمان
    فلما سردت الحلم عليها
    بقت والروح صمتان
    فاصبحت لا راحتا ولا مكان
    ساكنا اليه لجئان
    اهيم محبتا وشوقا اليها
    فليس لي غيرها شفيان
    من جروح مضاها تجاهلا
    تنزف دم غير وقفان
    فاتاني الهوى من الحب طائشا فصرت بها سهران
    ولساني عاجز عما تراه
    العين من محاسن شملان
    وبقيت ساكنا سكن طيرا
    على الغصون غردان
    اناظر يمينا وذات الشمال
    لعلي واجد نجيان
    لكن بقيت وحيدا وصامدا
    اداوي فالجرح جرحان
    والاحوال انتعشت بعدها
    واصبح القريب خلان
    مضينا ايام والفرح يغمرنا
    والوقت ماشيا بلا حسبان
    حتى تداخلنا في بعضنا
    وللكلام اصبح الذوقان
    وضقت من الصمت ذرعا
    فاطربتها من الالحان
    فوجدتها لصوتي ساكنتا
    غريبة والاذن فنان
    فاليد على الساق موضعها
    والشعر والوجه غريان
    فان طلبت الخروج ذاهبا
    تلحقني والنفس رفضان
    لكن صمتها اذهلني وجعل
    النفس للاسم نسيان
    وبحت لها قائلا بان
    العيون والوجه افتان
    واني باقيا بمجرحي لان
    الروح للروح عشقان
    فقامت ورفضها ادهشني
    واصبح الطبع ردئان
    وانقطع الوصال منها وليس
    مني فالوصال ارحان
    وبقيت ايام ولم تكلمني والطبع غير طبعان
    واتى الليل وما احلاه
    مع الحبيب والاهلان
    فجلسنا وقلنا احلى الكلام
    والليل جاريا سريان
    فاصبح اليوم وانارت شمسه
    والقلب قد كان فرحان
    فجاء ابن الخالة الاكبر
    فاذا لخدي صفعان
    فضربته كاسرا انفه فضربت من الاخوان
    ضربا شديدا مبرحا بالالم بالوجه غير شعران
    فالفرحة قد كان وقتها
    والضرب قد كان ضربان
    فاقسمت بان لا ادخل البيت
    ولا اترك من كان منعان
    وبقيت حائرا هائما قلقا
    وشوق الفؤاد شوقان
    ثم رايتها مارتا بقربي
    لسانها والعين صمتان
    فادركت بان الغضب يغمرها
    فالوجه لونه صفران
    ومرت شهور وانا الاحقها
    متعذبا باحث البستان
    فاذا بها مختفية وضاع
    ذكرها بين قربان
    فسافرت والجروح تنزفني
    ماشيا الى بغدان
    فحملني الشوق ثانيا لان
    ابقى وان كانت رفضان
    لكني اتيت ولم اجمع بها
    فامر الاهل فرقان
    فبحثت عمن اساله
    ويمر الحبيب قصدان
    فوجدت العزيز الذي قد
    ساق ذكره قبلان
    فذهب ناطقا بفم الهوى
    والحديث قد كان سران
    حتى ارضاها واجمعني بها
    بموعد لست به عرفان
    فانتشر خبر لقائنا كانه
    غبار في الجو نشران
    فاعتم الناظرين من حوله
    واصبح اللسان فتان
    حتى لقيت صافعني فنهاني
    من المشي قرب بيتان
    فلما اجبته بالرفض قام
    والسلاح امام وجهان
    فاصبت بقدم قد كان سعيها
    والدم من العروق سيلان
    اصبت بقدم قد كان لاجلها
    ضحية فالعمر ضحيان
    فانكر بقوله غير قاصد
    وقال انه ندمان
    فكان اخر الكلام بان
    اردها او اطلب الجمعان
    فاخترت جمع الشمل وهذا
    ما تمنيته من الرحمن
    فدار الزمان لرحيلي وهذا
    قدر على الاحباب كتبان
    ووعدتها وعدا بان لا
    تنسى حتى لو مر دهران
    لكني سافرت ثم ادركت
    انها لوعدها غدران
    تزوجت ونست متيمها والحزن قد بات غليان
    فيا قلبه القاسي تعلم عطفه بالهوى عساك بي عطفان
    ولك يا امري في الملاحة ناظر
    ساط علي وحاجب غير نصفان
    الجن تخشاني اذا قابلتها
    وحين الاقيك قلبي رجفان
    اتصدى الاعراض عنك مهابة
    واليك صابرا فالجهد جهدان
    فسلام عليك من محب متيم
    جازاه وصله الفرقان
    سلام عليك لا اوصف جمالك
    ولم تخلى منك مقيلان
    ابقى للنجوم وهي ترعان
    وليلي من كثر الغرام طيلان
    فلم يبقى لي صبرا ولا حيلة
    فاي كلام في هواك مقيلان
    سوى سلام الله عليك في
    ساعة الجفى سلام من الولهان
    فاقول لنفسي جزاك الله خيره
    فوفائك انت بلا حدان
    وان ارضيه وان فارقته
    فرضاءه كل طلبان
    وخير الكلام ما قل ودل
    واكثره في النفس عمقان
    فهذه قسمة الرب والله
    كاتبها ولا راد لله شيئان
    فانصحك يا قارئ الكلام
    بان الغدر شملان
    وهذه ابنة ادم وما ادراك
    كيف تعامل الفتيان
    فاسال الله الوصال والمحبة
    وشكري لكل انسان
    قارئ شعري عارفا منه
    عذابي ومن احب انسان
    وانته بالصلاة على المصطفى
    طه النبي العدنان



    (وشكرا))

    مقدام خالد الرفاعي

  2. #2
    صورة ارشيـف
    ارشيـف غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المشاركات
    5,434
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    رغم طول القصيدة ولاكنها تحمل معنى رائع

    اشكرك لك هذا المجهود الرائع

    و اتمنى رؤية المزيد من ابداعك

    اختك/ كيتي ون

  3. #3
    صورة شمعة الأمل
    شمعة الأمل غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المشاركات
    3,639
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    مشكوور اخوي msail على الاختيار الحلو ..

    والله يعطيك العافية


    وبنتظار المزيد


    اختك
    شمعة الامل

  4. #4
    transloator غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يا لها من قصيده

    كانها اهزوجة الحزن الصامت؟

الدورات التدريبية جامعة نجرانبنات السعودية
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook