السلام عليكم .

ان شاء الله في كل مرة بعرض عليكم خاطرة من خواطري .

وهذي الاولى بعنوان

..:::. انا مغرورة نعم يحق لي الغرور .:::..

اتنشدون اني مغرورة
يحق لكم .
فاني بكامل غروري .
امشي رافعة راسي لااكد كل حرف بالغرور .
اسير وكلي هيبة .
يكفيني اني اتخطى على ارض العز .
فمن يتاح له ارض .
تكون وتربى ونشا عليها .
الا يحق له الغرور؟
الا يحق له الغرور والكبرياء بالفخر لهذه الارض
احب موطني افخر بموطن ابائي اغتر بموطن اجدادي .
لا .
بل اعشقها بكل معاني الغرام .

ومن يتاح له ارض الامان والحب والسلام .
الا يحق له الكبرياء ..؟
عشقت ترابها فديت اهلها ملكت قلوبها .
باموطني الهادئ يا ملجاي الدافئ يا فخري الدائم .
الا يحق لي الغرور بك
الا يحق لي الفخر بك
اهتفي اصرخي وزعزعي .
عرفيهم بك وبمجدك وباهلك وباصالتك .
ناديهم وانشدي .:
انا هي الدراز