في الوقت الذي يرفض فيه رؤساء الدول الكشف عن رواتبهم ويطالبون بزيادتها رغم التسهيلات التي يتلقونها الى جانب دخلهم الشهري يتبرع رئيس الاوروغواي خوسيه موخيكا José Mujica ب 90 في المائة من راتبه لصالح الاعمال الخيرية ليحصل بذلك على اعتراف دولي وعلى لقب "افقر رئيس في العالم واكثرهم سخاء".

يعيش خوسيه موخيكا 76 عاما رئيس الاوروجواي منذ بداية شهر مارس 2010 في بيت ريفي مع زوجته لوسيا توبولانسكي عضو في مجلس الشيوخ التي تتبرع هي الاخرى بجزء من راتبها.




وفي مقابلة اجرتها صحيفة "ال موندو" مؤخرا قال موخيكا ان اغلى شيء يملكه داخل سيارته "الفولكس واجن بيتل " تقدر قيمته ب 1945 دولار اميركي واضاف انه يتلقى راتبا شهريا قدره 12 الف و500 دولار ولكنه يحتفظ لنفسه بمبلغ 1250 دولار فقط ويتبرع بالباقي للجمعيات الخيرية


ويقول الرئيس ان المبلغ الذي يتركه لنفسه يكفيه ليعيش حياة كريمة بل ويجب ان يكفيه خاصة وان العديد من افراد شعبه يعيشون باقل من ذلك بكثير.




وذكر موقع "ياهو نيوز" ان الرئيس لا يملك حسابات مصرفية ولا ديون ويستمتع بوقته برفقة كلبته "مانويلا" وكل ما يتمناه الرئيس عند انقضاء فترة حكمه هو العيش بسلام في مزرعته برفقة زوجته.


ويشير مؤشر منظمة الشفافية العالمية ان معدل الفساد في الاوروجواي انخفض بشكل كبير خلال ولاية موخيكا اذ يحتل هذا البلد الواقع في اميركا الجنوبية المرتبة الثانية في قائمة الدول الاقل فسادا في اميركا اللاتينية.










ويقول الرئيس ان "اهم امر في القيادة المثالية هو ان تبادر بالقيام بالفعل حتى يسهل على الاخرين تطبيقه."



في امان الله