مشاهدة : 12795
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    شاعر العنزي غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    1
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات





    السلام عليكم...





    هذه قصة عن الشيخ(سعدون العواجي)وابنيه الفارسان(عقاب)و(حجاب)....فامل ان تحوز على رضاكم...

    فاقول وبالله التوفيق...

    الشيخ سعدون العواجي هو شيخ عموم قبيلة ولد سليمان التي هي من افخاذ قبيلة عنزة
    الكبيرة له شان بين قبائله ورئاسته لهذه القبيلة عريقة مطاع بين افراد القبيلة شجاع
    ومشهور بفروسيته وشاعر مجيد له ابناء كثيرون ولكن لم يشتهر منهم سوى ابنيه
    عقاب وحجاب وهما شقيقان وشهرة عقاب قد زادت على شهرة ابيه وكان من الابطال
    القلائل في نجد

    لكن قبل ان يبرز ابناه وقبل ان يبلغا سن الرجولة حصل بين الشيخ سعدون وزوجته والدة
    عقاب وحجاب خلاف ادى الى طلاقها وذهبت الى اهلها في بلاد سورية ومعها ابناها
    وهي من قبيلة الفدعان من عنزه الموجودين في سورية وكان اخوال الشابين عقاب وحجاب
    مشهورين بين افراد القبيلة وقد تربيا في اخوالها احسن تربية وبعد ان بلغا سن الرجولة
    واصبحا فارسين يضرب بهما المثل اصحبا يتراسان قسما من عشائرهما في سورية اما
    الشيخ سعدون فقد بقي شيخا لجماعته ولد سليمان في نجد الى ان برز شخص من ابناء
    عمه يسمى شامخ العواجي واخذ ينازع سعدون الزعامة ويعرقل نفوذه واستفحل امره
    الى ان خفر ذمام سعدون مرارا وتكرارا مستهترا باوامر الشيخ واخذ يتحداه في كل مناسبة
    ويقلل من قيمته عند القبيلة واخيرا اخذ مكان سعدون وتزعم القبيلة واخذ يعامل الشيخ
    معاملة سيئة وقد وصل به الامر الى ان حقره وحظر عليه ان يورد ابله على اي منهل ترده
    قبائل ولد سليمان قبل ان ترد ابل شامخ وابل كل القبيلة وقد قال اشعارا بهذا كثيرة منها
    واحدة بين فيها انه قد عزم على الرحيل ليفارق شامخا وغطرسته وعندما لاحظه بعض
    الذين يعطفون عليه يجمع امتعته ويحملها على رواحله اخذوا يلومونه وحاولوا ان يثنوه
    عن عزمه ولكنه اصر على الرحيل وقال في قصيدته ان شامخا لا ينصاع للحق لذلك فهو
    سيبتعد عنه ويعالج الامه بالفراق لان في البعد سلوى له

    قالوا تحورف قلت يالربع نجاع وقالوا تقيم وقلت يالربع ما قيم
    قالوا علامك قلت من قل الافزاع صيحة خلا ما عندي الا الهذاريم
    والى بغيت الحق من شامخ ضاع يطرم علي دايخ الراس تطريم
    يبعد عن القالات طقه بالاصباع من قلة اللي يضربه باللهازيم
    ليا صار ما توفي عميلك من الصاع ما ينقعد لك عند حصن النواهيم
    شبر من البيدا يعوضك الافزاع وسود الليالي يبعدنك عن الضيم
    تحورف تستعد 000 هذاريم هذيان


    لكن هذا لم يكن به حل لامره فهو اذا ابتعد عن قبيلة ولد سليمان سيكون لاجئا عند احدى
    القبائل وهذا يرى ان فيه نقصا بعد العز الرفيع الذي كان عائشا فيه واذا انفرد وحده في
    الفيافي فسوف يكون لقمة سائغة لبعض الغزاة من الصعاليك وهو لا يستطيع وحده حماية
    نفسه ولذلك رجع بعد ان رحل مرغما بهذه الظروف زاد شامخ بطغيانه وتجبره على سعدون .
    واخيرا لفت نظر سعدون شخص من الذين يعطفون عليه ان يكتب لاولاده ويشكو اليهم
    ويخبرهم باعتداء شامخ على جميع سلطاته وخفر ذمامه واهانته بين قبائل نجد
    فكتب سعدون لابنيه هذه القصيدة

    يا راكب من عندنا فوق مهذاب مامون قطاع الفيافي الى انويت
    عند الفضيله عد يومين بحساب اول قراهم قول يا ضيف حييت
    حر صغير وتو ما شق له ناب وعقب القرا ودع رجال لهم صيت
    وليا ركبته ضربه خل الاجناب وانحر لنجم الجدي وان كان مديت
    واسلم وسلم لي علي عقاب وحجاب سلم على مضنون عيني الى الفيت
    بالحال خص عقاب فكاك الانشاب ينجيك كان انك عن الحق عديت
    قل له ترا شامخ شمخ عقب ما شاب ويا عقبا والله ذللوني وذليت
    ويا عقاب حدوني على غير ما طاب وقالوا تودر من ورا الما وتعديت
    من عقب ماني سترهم عند الاجناب وليا بلتهم قالة ما تتقيت
    ما دام شامخ مالك جرد الارقاب لو زين الفنجال لي ما تقهويت
    يا عقاب حط بثومة القلب مخلاب من العام في نوم العرب ما تهنيت
    الجفن عن نوم الملا فيه نتاب وعد الطعام مدوس به حلاتيت
    عقب المعزه صرت يا عقاب مرعاب والناس حيين وانا عقبكم ميت
    من الضيم يا عقاب السرب عارضي شاب وادويت من كثر العنا واستخفيت
    فاتن ثلاث سنين والنوم ما طاب وشكواي من صدري عبار وتناهيت
    البيت ما يبنى بلا عمد واطناب متي يجينا عقاب يبني لنا البيت
    مالي جدا الا غضة البهم بالناب وراعيت كثر الحيف بالعين واغضيت
    ارجي بشير الخير مع كل هباب ومتى يجونا اخوان نمشه على الصيت

    وبعد ان وصلت هذه القصيدة لابنيه ثارت ثائرة عقاب وامر اخاه ان يهيئ نفسه للرحيل من
    بلاد سورية ويترك مقرراته التي استحصل عليها من دولة الاتراك هنا مادام ان والدهما قد
    لحق به الامر ورحل عقاب واخوه وصدقيهم عيد ومعهم بعض الخدم وترك جماعته من
    ولد سليمان بسورية ومشى بظعينته الى نجد وقد استغرقت رحلته ثلاثين يوما وصل بعدها
    بالقرب من منهل يسمى الحيزا من ديار قبيلة ولد سليمان وقد باتوا على مقربة منها
    بعد ان تاكدوا ان ابل قبائل ولد سليمان واردة على هذا المنهل في الليلة المذكورة وبعد
    طلوع الفجر قام عقاب وتابط سيفه وامر اخاه ومن معه ان يتبعوه بظعينتهم ثم مشى على
    قدميه متجها الى العرب الذين على الحيزا مختفيا واخذ يبحث عن بيت والده سعدون
    وكان قد استوصف من الناس ما يدله على بيت ابيه وقد قيل له ان شامخا امر على ابيه بان
    لا يرفع بيته بين بيوت القبيلة اذلالا له وكذلك امر راعي ابله القليلة العدد ان لا ترد الماء الا
    بعد ان ترد ابل الحي كلها وعندما وصل بيت والده قبل طلوع الشمس وقبل ان يرد احد على
    البئر وجد والده نائما وكذلك راعي ابل والده نائما بين الابل فايقظ الراعي وقال له قم
    اورد ابلك على الماء فرد الراعي لا استطيع يا عماه لان الشيخ شامخا سيضربني وقد
    امرني ان لا ارد الماء الا بعد ان ترد القبيلة فنهره عقاب بشده وحاول الراعي ان يعتذر لانه
    لا يعرفه فاكد عليه وقال اورد ابلك وانا معك ولا تخف ومشى الراعي قسرا بالابل الى
    البئر واختفى عقاب بين الابل وعندما وصلوا قرب البئر شاهد شامخ ان راعي ابل سعدون
    قد ورد الماء عاصيا لامره فثارت ثائرته ونادى الراعي وتهدده فقال عقاب للراعي
    بصوت لا يسمعه شامخ امض في سبيلك ولا تجبه وعند ذلك اشتد غضب شامخ واخذ
    عصاه واقبل من بيته يعدو ليشبع الراعي ضربا كعادته وعندما قرب شامخ منه خرج
    عقاب من بين الابل كانه الاسد مجردا سيفه ووثب على شامخ ليقتله وعندما راه شامخ
    عرف ان هذا عقاب الذي خبر باوصافه
    وتاكد من شاربيه اللذين يلامسان اذنيه
    فصعق شامخ وعرف انه لا يستطيع الدفاع عن نفسه ولا يتمكن من الهرب الى بيته
    ففضل ان يرمي نفسه بالبئر القريبة منه وفعلا رمى نفسه واطل عليه عقاب وادلى اليه
    الرشا وقال اخرج فقال هذا هو قبري لا يمكن ان اخرج الا ان تعفو عني فقال عقاب:
    ان جبنك الذي رايته سيجعلني اعفو عن قتلك مشروطا ذلك بعفو الشيخ سعدون اي ابيه
    فترك عقاب راعي الابل يسقيها وامر من حوله ان يخرجوا شامخا الجبان الذي اختار ان
    يرمي نفسه بالبئر ورجع عقاب بعد ان راى اخاه حجاب قد وصل بالظعينه فاوما اليه نحو
    بيت ابيه وامرهم ان يبنوا البيت الكبير وان يرفعوا عماده وبعد ان بنى البيت اثثوا
    مجلسه باحسن الاثاث وهيئوا مقعدا وثيرا لوالدهم وطلبوا منه ان يجلس عليه ثم امر
    عقاب صديقه عيدا ان يركب احدى الخيل ويبلغ القبيلة ان يحضروا للسلام على الشيخ
    وولديه عقاب وحجاب فراح صديقهم مسرعا وبلغ القبيلة بعد طلوع الشمس فجاءت قبائل
    ولد سليمان وسلموا على سعدون وابنيه وتمت البيعة لسعدون من جديد وقد اعجبوا
    بعقاب وحجاب وكان اعجابهم بالشيخ عقاب عظيما جدا حيث تاكدوا من رؤية الرجل الذي
    سارت باخبار شجاعته الركبان من بلاد سورية وقد تم التحول بهذه الطريقة البسيطة
    واشاد ابنا سعدون مجد والدهما من جديد وراح شامخ نسيا منسيا وقد عفا عنه الشيخ
    سعدون لانه راه لا يستحق ان يجازيه على افعاله لما ظهر من جبنه لقد رفع عقاب وحجاب
    والدهما الى القمة واخذ الشيخ سعدون يصول ويجول في بلاده لا يخشى احدا من القبائل
    وزاد به الامر ان اجلى بعض قبائل شمر عن بلادهم ولا شك ان هذا بسواعد ابناءه خاصة
    عقاب الفارس الشجاع
    __________________
    عيال النعيم مثل صم الجبالي**صم الجبال النايفات العتيدة
    ذياب الليالي في خضم القتالي**الله جعلهم للمصايب رديدة




    لمزيد من المعلومات علي بريد الكتروني)
    ssaax_@hotmail.com
    الوايلي)
    009657456332

  2. #2
    صقـوٍرٍ العـرٍب غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    في دولة السعوديه
    المشاركات
    2
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يعطيك العافيه اخوي الوايلي على نقلك الحلو


    وياليت الزمن يرجع ويعود اعقاب . تشهد ونشهد ثورة اعيال وايل

  3. #3
    صقـوٍرٍ العـرٍب غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    في دولة السعوديه
    المشاركات
    2
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يعطيك العافيه اخوي الوايلي على النقل الحلو



    وياليت الزمن يرجع ويعود اعقاب . تشهد ونشهد ثورة اعيال وايل

  4. #4
    bdr2000 غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    10
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    الله يعطيك العافيه على نشرالحقيقه لهذه القصه التاريخيه

الدورات التدريبية جامعة نجرانبنات السعودية
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook