(( هذي قصة حقيقية تبين مدى وجراة مزح الشباب ))


هذي سالفة صارت مع ناس رايحين لمكة وهم مجموعة من الشباب اللي

فيهم عباطه ومزح زايد شوي

اخذو عمره وجلسو كم يوم بمكة

المهم ان واحد منهم ما يستحي ابد وجهه مغسول بمرق

طلع يوم من الايام من عند ربعه من الشقة

ولقى تكرونية منسدحة على الرصيف ترضع ولدها . وقف يناظرها

الرجال ما تطوف عليه العيارة ابد

معه كاس فاضي . اشر للحرمة وقال

ممكن شوي حليب .

ناظرته بعيون قشرا وقالت

يالله روهي انت ما يستهي انت همارة .

الرجال صامل ولا همه طلع خمسين ريال

وقال ابغي حليب وابعطيك خمسين ريال ..

التكرونيه طاحت لهاتها عند الدراهم

الرجال شافها لانت وقال ابعطيك مية ريال .

التكرونية . وافقت . واخذت الكاس وملت الكاس .

عطاها الفلوس ورجع لربعه ..

دخل عليهم ... ومعه الكاس مليان .

قال يالربع لقيت واحد عند باب الحرم يبيع حليب يقول انه حليب خلفات .

وانا ودي اشرب حليب خلفات واعرف انكم تحبونه بس قلت اخاف انه غاشني

واخذت منه هالكاس علشان تشوفون هو حليب خلفات والا حليب قواطي

طمر واحد مافيه صبر وقال

هاته انا اللي اعرف حليب الخلفات .

هات اشرب ..

وكل واحد يقول عطني اذوقه وانا اعلمك .

وتهاوشوا علشان كلن يبي يشرب ..

المهم قال

يالربع كل واحد يشرب منه فنجال .. ونشوف .

كل واحد خذ فنجال او فنجالين وشربها واخر واحد خذ الكاس ولطه ولحس الباقي باصبعه .

يوم خلصوا . قال: وش رايكم

احد يقول حليب خلفة .. بس حالي . يمكنها بكرة

واحد يقول لا انا ابخص تراه غاشه حاط فيه سكر .


يوم قضوا .. قال لهم هاه اشرايكم نروح نشتري منه !!

قالو لا بصراحه مايستاهل...المهم حاول فيهم وحلف عليهم لين اقنعهم كلهم يروحون معاه

راحوا لين وداهم عند التكرونيه الا هي قاعده ترضع ولدها في نفس مكانها

قال لهم شباب:

((تراكم كل ابوكم اخوان هذا من الرضاعه))

ياعيال التكرونيه