حرصا منا على سلامتكم والحفاظ على صحتكم قررنا تقديم كل ماهو جديد ومطور للاهتمام بصحتكم من طب بديل وتطورات الادوية والاجهزة الطبية تابعونا ستجدو كل ما يسركم






بقلم حكمت فريحات
تعريف :هي عبارة عن بقع جلدية بنية اللون تظهر على أي جزء من الجلد وتوجد لدىالجميع رجالآ ونساء ، صغارآ وكبارآ .

تتكون الشامة (الخال) نتيجة إنقسام الخلايا في طبقات الجلد وتظهرعلى أي جزء من جلدالانسان، وتختلف في عددها من شخص لآخر ، كما أنها تختلف في الحجم والوزن ،ويعتمد ذلك على سرعة نموها وعلى النسيج الذي تكونت منه..
يعود.سبب وجود اللون البني في أكثر الشامات (الخال ) إلى وجود الخلايا الصبغية(الميلانوسيت) فيها ، كما أن بعض الشامات( الخال ) تحتوي على شعيرات غامقة .
.والشامة رغم انها لمعظم الناس ليست اكثر من بقعة دائرية بلون البني الغامق الاان لها اشكالا واحجاماً عدة وقد تكون موجودة عند الولادة او تكتسب خلال الحياة لكنمعظمها يظهر خلال العشرين سنة الاولى من الحياة وهذه الشامات هي آفات جلدية غيرمؤذية عادة وشائعة وعلى الأصح فإنها تسمى بالوحمة الملانية وذلك لانها تنشأ بسببنمو سريع للخلايا الملانية (خلايا صبغية) وقد تكون هذه الشامات مسطحة او بارزة كماوانها تتنوع في لونها من اللون الزهري القريب من الجسم الى البني الغامق او الاسودويعتمد عدد الشامات في جسم الانسان على العوامل الوراثية وعلى التعرض للشمس .
قد تنشأ هذه الوحمات الملانية مع الولادة (خلقية) لكن معظمها يبدأ بالنمو خلال الطفولةرغم ان أياً منها قد يظهر في اي عمر وحتى احياناً على هيئة مجموعات تشكل الخلاياالوحمية المبكرة جذورها في الطبقة الرابطة بين البشرة (الطبقة الخارجية من الجلد)والادمة (الطبقة الداخلية) ولذا فانها تعرف بالوحمات الرابطة junctional naevi وتكونهذه الشامات مسطحة وملونة.
تتحدد أماكن الشامات( الخال ) ويكتمل ظهورها عادة قبل بلوغ العشرين من العمر ،غير أن بعضها يمكن أن يظهر بعد ذلك ، كما أن التعرض المستمر لأشعة الشمسيزيد من عددها .
تظهر الشامات( الخال ) في بدايتها مسطحة وتكون ذات ألوان مختلفة ، من الأسمرالفاتح إلى الاسود ، ثم يزداد حجمها ويتحدد لونها وتظهر الشعيرات في بعض منها ،وتستمر بعض الشامات ( الخال ) بالنمو مع مرور الايام فتصبح كبيرة الحجم ومتدليةوبعضها تشيخ وتختفي .
يتأثر لون الشامة( الخال ) بالتعرض لأشعة الشمس وبتأثير الهرمونات في مرحلة
البلوغ أو أثناء الحمل أو بإستعمال حبوب منع الحمل

وكانت الشامة-( الخال ) وخاصة تلك التي تظهر على احد الخدين تعتبر من علاماتالجمال ، وكانت بعض السيدات يقمن برسمها تمشيآ مع متطلبات الجمال في تلك الأيام.

هل تتحول الشامة إلى سرطان ؟.
كما هو معروف فإن الشامة تظهر على بشرة الأفراد خلال مرحلة الطفولة، لتختفي فيمابعد في المرحلة العمرية المتوسطة،والشامات عبارة عن تجمعات صغيرة لخلايا جلديةذات كمية عالية من الصبغة. وتقريباً لا يُخلو إنسان على سطح الأرض من أحدها فيمنطقة ما من جلده، وغالباً ما تظهر بعد الولادة.
أما ظهورها قبل الولادة، وبكميات وأحجام غير معتادة، فإن مخاطر تحولها إلى أورامتظل واردة، وخاصة عند ملاحظة زيادة حجمها.
ومعدل عدد الشامات التي يمتلكها أصحاب البشرة البيضاء قد تبلغ 30-50 شامة للفرد،و قد يرتفع هذا العدد ليصل إلى 400 شامة في بعض الحالات، والتي تتفاوت فيأحجامها فبعضها يكون صغيراً ، بحيث يقل نصف قطر الشامة عن 2 ملم، في حينقد يتجاوز نصف القطر بالنسبة لأخريات الخمسة مليمترات.
إلا أن الباحثين يقولون إن امتلاك الفرد لعدد كبير من الشامات على بشرته، قد يرتبطبزيادة مخاطر الإصابة لديه بسرطان الخلايا الصبغية، أحد سرطانات الجلد الشهيرة
كلها كفاح
 وفي أحيان نادرة تحمل الشامة(- الخال ) بعض الخطورة بسبب احتمال تحولهاإلى أورام سرطانية
وتعتبر الشامات خلايا تمهيدية لتكوين أورام جلدية قتامية «ميلانوما»، وهو نوع قاتل منسرطان الجلد
فقد أجريت دراسة شملت معظم أنحاء العالم بهدف التعرف على خطر هذه الأورامخاصة عند الذين يحملون عددا كبيرا منها، وترأست فريق البحث الدكتورة جوليا نيوتنبيشوب من جامعة ليدز، المملكة المتحدة، وقد جمعت مع زملائها بيانات من 15 دراسةعالمية أخرى شملت 5421 شخصا لديهم أورام صبغية، و6966 شخصا لمجموعةالمراقبة أي الذين ليس لديهم ورم.
وكانت النتيجة، التي نشرت في المجلة الدولية للسرطان، 15 يناير 2009، أن الناسالذين لديهم أكبر عدد من الشامات على أجسامهم تكون لديهم زيادة في مخاطر الإصابةبأورام سرطان الجلد السوداء بنسبة ثابتة مقارنة بالذين لديهم أدنى عدد من الشامات،بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه، واحتمال تحولها إلى أورام سرطانية يكونفي الاحوال الاتية :
+-الشامات الخلقية ( الوحمات ) : وهي التي تكون موجودة على الجلد منذ الولادة+وخاصة إذا كانت كبيرة الحجم ، فهذا النوع من ( الشامة - الشامات – الشامه -الخال ) يكون عرضة للتحول إلى أورام جلدية في المستقبل
+-عندما يزيد عدد ( الشامة - الشامات – الشامه - الخال ) عن المعدل الطبيعي ،أي يكون عددها زائدآ عن المائة
+-( الشامة ( الخال ) غير المنتظمة سواء باللون أو الشكل ، فتكون حوافها متعرجةولونها غامق في الوسط وفاتح في الاطراف
+-زيادة التعرض لاشعة الشمس
ينصح الشخص الذي يجد مثل هذه الشامة ( الخال ) على جلده بمراجعة طبيب الجلديةلفحصها والتأكد من سلامتها .

هناك بعض المؤشرات التي إذا انطبقت على شامة ما، يكون هناك ما يستدعي القلقمنها. هذه المؤشرات عممها "المعهد الوطني للسرطان في فرنسا"، وهي على الشكلالتالي:

1. الشامة الطبيعية يكون شكلها أقرب إلى الدائرة. إن كان هناك تباين بين شطري هذهالدائرة، أو إن كانت متمددة من جهة أكثر من الجهة الأخرى، فهذا أمر يستدعيالقلق.
2. الشامة العادية يكون محيطها واضحاً ومتناسقاً وغير متعرّج بشكل كبير. أما الشامةالتي قد تتطور إلى سرطان، فيكون محيطها متعرجاً بشكل عشوائي، وأحياناً تبدو أطرافهاأشبه بقطعة من قماش الدانتيل، أو كأنك مررت عليها ممحاةً.
3. لون الشامة الطبيعية يكون متناسقاً، وهي في الغالب بنية. أمّا الشامة المريضةفتتخللها ألوان عدة. إذ يمكنأن يكون جزءٌ منها بني اللون، في حين يصطبغ موضع آخرباللون الوردي أو البني المصفرّ.
4الشامة الطبيعية يكون اتساعها وحجمها صغيراً نسبياً. لكن يجب أن يشعرالشخص بالقلقإن كان في جسمه شامة يزيد اتساعها عن 6 ملليمتراً.
5. الشامة الحميدة تحتفظ بحجم ثابت. أمّا الشامة التي يحتمل أن تكون خبيثة فتكبروتتوسّع. إن لاحظت أن شامتك تكبر بشكل سريع فهذا أمر يستدعي القلق.، وعليك أنتستشير الطبيب.
العلاما ت المنذرة بتحول الشامة ( الخال ) إلى أورامسرطانية
تتحول بعض الشامات ( الخال ) كما ذكرنا إلى أورام سرطانية ، وهناك بعضالعلامات أو التغيرات تحدث في ( الشامة - الشامات (الخال ) أثناء تحولها يمكنمعرفتها واكتشاف هذا التحول مبكرآ ، وبذلك يمكن استئصال ( الشامة( الخال ) قبلأن تحدث اضرارآ بما حولها من الانسجة ، وهذه العلامات هي
قالت منظمة ألمانية للصحة والمستهلك أن الشامات والوحمات الخطرة على الجلد يمكنالتعرف عليها من خلال خمسة معايير وأشارت إلى أنه يمكن للأشخاص أن يحددوا ماإذا كانوا بحاجة لاستشارة طبيب بخصوص احتمال الإصابة بسرطان الجلد من خلالاستخدام خمسة معايير لتقييم مدى خطورة الشامات والوحمات لديهم. وهذه المعاييرتتلخص في قواعد "أيه بي سي دي إي" وترمز "أيه" إلى عدم التماثل و "بي" إلىالحد و "سي" إلى اللون و "دي" إلى القطر و "إي" إلى "البروز".

وتشير هذه المعايير إلى التوقيت الذي يجب فيه متابعة وشم أو وحمة بدقة. وهذا علىسبيل المثال في حالة إن كانت "الشامة"


  • +شكلها غير متماثل أو منتظم
  • +ومسننة الحد
  • +وذات لون متغير
  • +وقطرها يصل لأكثر من 5 مليمترات
  • +وإذا كانت بارزة أو مرتفعة على سطح الجلد.
  • +-وهذه علامة سادسة يقول بها ألأطباء ظهور شامات جديدة بعد سن العشرين


ويمكن تجنب الإصابة بسرطان الجلد عن طريق إزالة الشامات والوحمات
ينصح بمراجعة طبيب الجلدية عند حدوث هذه الاعراض أوبعضها
يعمل الطبيب على التخلص من ( الشامة - الشامات – الشامه - الخال ) جراحيآ بعداجراء التحاليل المخبرية اللازمة والتأكد من وجود أي تحول سيء بها ، أما إذا كانتنتيجة +التحليل سليمة فينصح بمراجعته بعد مدة محددة لتكرار فحص ( الشامة -الشامات – الشامه - الخال )
,, وفي أحيان نادرة تحمل الشامة (الخال ) بعض الخطورة بسبب احتمال تحولها إلىأورام سرطانية ، وذلك في الاحوال الاتية : -
# الشامات الخلقية ( الوحمات ) : وهي التي تكون موجودة على الجلد منذ الولادةوخاصة إذا كانت كبيرة الحجم ، فهذا النوع من الشامة ( الخال ) يكون عرضةللتحول إلى أورام جلدية في المستقبل
# عندما يزيد عددالشامات ( الخال ) عن المعدل الطبيعي ، أي يكون عددها زائدآعن المائة شامة #الشامة ( الخال ) غير المنتظمة سواء باللون أو الشكل ، فتكونحوافها متعرجة ولونها غامق في الوسط وفاتح فيالاطراف #زيادة التعرضلاشعة الشمس فقد أكد أنه من الضرورى عدم الإفراط في التعرّض للشمس نظراً إلىضررها، وكذلك تجنب التعرّض للشمس عندما تكون السماء غائمة لأنها تكون مضرّةبالنسبة نفسها علماً بأن الأشعة ما فوق البنفسجية هي المضرّة، ولا تشكل الغيوم حاجزاًإلا للأشعة دون الحمراء فيما لا تمنع وصول الأشعة ما فوق البنفسجية، وأنه ضروريتجنب التعرّض لأشعة الشمس ما بين الساعة الثانية عشرة ظهراً والساعة الرابعة بعدالظهر. كما أنه عند التعرّض لأشعة الشمس يجب وضع كريم واق، بالإضافة إلى أهميةالتعرّض للشمس تدريجاً لاكتساب اللون البرونزي، و تعتبر الثياب حماية جيدة من أشعةالشمس، لذلك يلاحظ أن الجسم لا يشيخ كما يحصل بالنسبة إلى الوجه.. والى نصالحوار.
"الشامات تحمي من تأثيرات مرضية كثيرة و قد تطيلالعمر
تشير أحدث الدراسات البريطانية إلى أن الذين يظهر لديهم عدد كبير من الشامات علىأجسادهم، يشيخون ببطء مقارنة مع الأشخاص الآخرين، حيث وجد علاقة ما بين ظهورالشامات وأحد المؤشرات البيولوجية التي ترتبط بتأخر ظهور الشيخوخة.وأفاد موقع "نيوز"الأسترالي ان علماء في معهد كينغز" في العاصمة البريطانية لندن أجروا بحثاً شمل1200 توأم من الإناث تتراوح أعمارهن بين 18 و79 سنة، ووجدوا ان الشامات لاتخفف تكون التجاعيد مع التقدم في العمر فحسب ،بل تفيد العظام والعضلات التي تكونأكثر قوة.
وقال العلماء ان اللواتي توجد على أجسامهن أكثر من 100 شامة يتمتعن بعظام أقوىوهن 50% أقل عرضة للإصابة بترقق العظام من النساء اللواتي على أجسامهن أقل من25 شامة. ويبحث العلماء الآن إن كان الأشخاص الذين لديهم شامات كثيرة محميين منعوارض أخرى للتقدم في السن مثل ضعف البصر وحتى أمراض القلب.
.أنواع الشامات
يتراوح لون الشامات بدرجات بين كل من الأحمر والبني والأزرق والبنفسجي والأسود.ويتم تصنيفها علمياً إلى أنواع، بحسب معطيات شكلها وحجمها ولونهاومكان وجودهاودلالة ظهورها
وتشمل بقع قهوة بالحليبcafe-au-laitspots ، والشامات،أو ما يُطلق عليه “خال” moles ، والبقع المنغولية mongolian spots. وبقع القهوة بالحليب هي ذات لون بنيباهت، أي أشبه بلون مزيج القهوة والحليب. وظهورها قد يكون طبيعياً وعديم الدلالةعلى وجود أي حالات مرضية مُصاحبة.
وفي بعض الأحيان، حينما يكون عدد تلك البقع كثيراً ومساحة بعضها كبيرة نسبياً، فإنظهورها قد يكون دلالة على وجود بعض الأمراض المرتبطة بالخلايا العصبية وتورمها،إما في الجلد أو في الدماغ أو في العين أو في مناطق أخرى.


من الأنواع الأخرى للشامات دايسبلاستيك، الأزرق، والهالة.
متلازمة الشامة الشاذة النمو دايسبلاستيك:
بعض الشامات الكبيرة يكون لها حدود شاذة وغير محددة. وهذا النوع يشكل خطرمتزايد من احتمال كونها خبيثة وتميل للظهور في العائلات التي عندها تأريخ من الورمالملاني الخبيث. ويحتاج الأشخاص الذين يملكون مثل هذا النوع من الشامات إلى إجراءفَحص منتظم ومقارنة الصور السريرية لمعرفة نمط نمو الشامة.,ويطلق على هذا النوعإسم الشامة اللانمطية، ونظرا لخصوصيتها فنفصل بعض المعلومات الخاصة بها
ما هى الشامات اللا نمطيّة ؟ Atypical naevi
الشامة أوالوحمة اللا نمطيّة هى حبة خال ( شامة ميلانيّة ) لها سمات غير معتادة مثلحافة غير واضحة و/ أو حجم أكبر . وقد تشبه الشامةً السرطانيّةً ( الورم الملانىالخبيث) , لكنّها فى الواقع حميدة .

قد يكون للشامة سمات غير نمطيّة أو غير سَويّة عند فحص عينة جلدية ( خزعة ) مجهرياً



والشامات اللا نمطيّة تُسمَّى أحيانًا شامات غير سَويّة , لكنّ هذا المصطلح أفضلاستعمالاً من قبل خبراء علم الأمراض لوصف ظواهر مِجهَريّة مُعيّنة . تتضمّن الأسماءالأخرى للشامات اللا نمطيّة " الشامات المَوصِليّة النّشِطة" , "شامات كلارك" .
هناك أساساً نوعان من الشامات اللا نمطيّة , شامات لا نمطيّة منفردة عشوائية الحدوثو شامات لا نمطيّة عائليّة ( موروثة ) . النوع الموروث عادةً يكون جزء منمتلازمة تُسمَّى " الميلانوم و الشامة اللا نمطيّة العائلية " ( FAAM syndrome ).وكانت هذه المتلازمة معروفةً سابقًا بإسم "متلازمة الشامات الغير سَوِيّة" .
يجب أن يتواجد الآتى فى الأشخاص المصابة بمتلازمة الميلانوم والشامة اللا نمطيّةالعائلية :
فرد أو أكثر قريب من الدّرجة الأولَى أو الثانية مصاب بالميلانوم الخبيث
وجود عدد كبير من الشامات ( غالباً أكثر من 50 ) بعض منهم شامات لا نمطيّة
شامات يظهر بها سمات مُعيّنة عند الفحص المجهرى للأنسجة .
كيف تبدو الشامات اللا نمطيّة ؟
الشامات اللا نمطيّة يمكن أن تعْتَبَر شامات غريبة الشكل .
قد تكون أكبر من المتوسّط ( 5- 15 ملّيمترات ) .
قد تكون غريبة الشكل أو لها حواف مسنَّنة أو مطموسة المعالم .
اللّون متغيِّر وقد يكون وردىّ , بنّيّ أو أسود .
السّطح قد يكون وعر أو أملس .
لها سمات مميَّزة عند الفحص المُكَبَّر للجلد .
قد يكون لها سمات غير نمطيّة أو غير سَويّة عند فحص عينة جلدية ( خزعة )مجهرياً
الشامة الزرقاء:
تبدو هذه الشامات العميقة باللون الأزرق. وهي شائعة جداً بين بعض الأطفال الهنودالغربيينِ وهذه الحالة نادراً
الشامة الهالة:
من حين لآخر يصبح الجلد المحيط بالشامة الصغيرة أزرق ويتحول مركز الشامة إلىاللون الباهت. ويمكن أن تكون هذه الشامة حميدة. ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص قديعني هذا احتمال تطور الشامة لحالة خطيرة l " vitiligo". ونادراً ما يطور المرضىالمصابون بالورم الملاني الخبيث حالة الشامة الهالة.
الورم الملاني الحدث (Spitz naevus):
في هذا الحالة، تكون خلايا الصبغةَ ورم حميد، يكون في العادة بلون وردي مائل للبني.بالرغم من أنه يشبه الورم الملاني، إلا أن نتائجه بعد المعالجة جيدة.


  • الشامات.. آفات جلدية غير مؤذية



وحمة شاذة تشابه الورم القتامين


  • وأخيرا لا تعتبر الشامات التي تظهر على أسفل الأقدامِ أو الشامات المشعرة خبيثة أوسرطانية. لذا يمكنكم الاستمتاع بالشامة أينما وجدت واعتبارها مكلماً لجمالكم وشخصيتكمولكن بالطبع يجب أن تراقبوها جيداً ويمكنك فحص تسمىالشامات التي تقلقكم الآن والتأكدمن أنها حميدة.


أسرار ومعاني وودلالات الشامة على الوجه والجسم


  • إذا كان مكان الشامه محصورا في منطقة الجبهه يعني ان هذا الشخص ذو شخصيةمتسلطة وإذا شعر أنه على حق يصبح مستبدا برايه و يصعب اقناعه بسرعة..
  • إذا كانت الشامة قرب العين فهذا يعني أن الشخص ذو شخصية رومنسية؛اشخصيه حالمهذات احساس مرهف ترى العالم من منظارها الوردي.
  • *اذا كنت الشامه على الخد معناه ان هذا الانسان صاحب شخصيه لطيفه و جميلةالوجه و المحيا شخصيه جذابة





  • اما اذا كانت الشامه موجوده على الخشم فهذا يعني ان هذه الشخصيه تتسمباللامبالاة وعندها انفة النفس ويصعب ان تتقبل اي شي يمس نفسها وكرامتها.



.


  • *اذا كانت الشامه موجوده على الشفه و بالذات الشفه العليا يعني ان الانسان هذاصاحب شخصيه ذكيه شخصيه لبقه في الكلام و مرحه واجتماعيه..انيق و يهتم بنفسهوبِطَلّتِهِ





  • النسبه للشامه التي على الذقن فهذه تعني ان صاحب الشامة هذه انيق و يهتم بنفسهوبطلته ،يحب الترتيب والدقه في كل شي في حياته الشخصيه
  • و اخيرا الشامه على الرقبه يعني بكل بساطه شخصيه مثيره فيها شئ من الاغراء والاثاره و حنونه في نفس الوقت..
  • حسنات (شامات) الجسد
  • +الحسنة على البطن:تدل على اتباع الشهوات وحب النساء وحب الإسراف فيما هو متعلقبالشرب وإنفاق المال والجرى وراء كل ملذات الحياة ويتزوج من شخص هادئ متفهمللأمور وهذا إن كان رجلا أو سيدة.
  • +الحسنة على الفخذ الأيمن:على الفخذ الأيمن تدل على حب الكسل وقلة الطموح والتقلبوتجعل صاحبها قدريا الى حد ما.
  • +الحسنة على الفخذ الأيسر أما على الفخذ الأيسر تدل على حب الحركة وحب الاختراعوحب السفر.
  • +الحسنة على القدم:تدل على حب الشقاء وحب المشاكسة مع الآخرين.
  • +الحسنة على الثدي: تدل على الإخلاص فى المعاملة والوفاء مع الأصدقاء.
  • +الحسنة على الظهر تدل على الحصول على مكاسب يسعى اليها الشخص ويبذل بهامجهودات تثمر عن المكسب كما سيحصل على أموال تأتيه نتيجة ورث أو ما شابه ذلكأى انه إنسان مرزق محظوظ كما يقال.
  • +الحسنة على الكتف : يوجد منها ما هو متلاصق وما هو متقابل ولكل دلالته حيث نجدهاعند الأشخاص كالآتي:
  • +حسنات متلاصقة
  • من كان لديه حسنات متلاصقة يعرف انه سوف يقابل بحياته عدد تلك الحسنات حباًوسيكون زواجه اكثر من مرة.
  • +حسنات متقابلة:
  • صاحب الحسنات المتقابلة فى أي مكان من أجزاء جسده يعلم أنه إنسان متقلب الحالوتقلباته بها طبائع متعارضة مع بعضها.
  • +حسنة على الذراع اليسرى: من كان لديه حسنة على ذراعه اليسرى تكون حياته سلسلةمجهودات مثمرة عن مكاسب وحياة طيبة ونجاحات.
  • +حسنة على المعصم الأيمن: من كان لديه حسنة على معصمه الأيمن تكون حياته العمليةناجحة وسهلة.
  • +حسنة على المعصم الأيسر: من كان لديه حسنة على معصمه الأيسر تكون حياته بهااتجاهات فنية لو سلكها تكون سبب نجاحه وثروته.
  • +حسنة على الساق اليسرى: من كان لديه حسنة على ساقه اليسرى تكون عنوان الكسلوحب الراحة والنوم والخمول.
  • +حسنة على الذراع اليمنى: من كان لديه حسنة على ذراعه اليمنى يكون لديه شعوربالنقص فى ثقته بنفسه ويحيا حياة العلاج


ازالة الشامات
لا تحتاج الشامات (الخال ) إلى أي علاج فهي في العادة لا تسبب خطرآ يذكر علىالصحة ، لكن يحدث أن تكون الشامة غير مرغوبة ، وذلك بأن تكون على الوجه أوكبيرة ومشوهة أو ينبت فيها الشعر باستمرار ، أو أنها تحتك بالملابس مسببة ألمآموضعيآ أو نزفآ بسيطآ ورغم ان معظم الشامات غير مؤذية ويمكن تركها بأمان الاانه يمكن علاجها وفقاً للحالات التالية:
@ احتمالية ان تكون خبيثة: كالشامة التي تنزف او لها شكل غير عادي او تنموبسرعة او تتغير في اللون.
@ الشامة المزعجة: كالتي تتعرض للاحتكاك مع الملابس او عند تمشيط الشعر اوالحلاقة بالشفرة. او اسباب جمالية، وهنا يمكن ازالتها جراحيآ في عيادة طبيب الجلدية
ويكون التخلص من الشامة ضروريآ في حالات قليلة عندما تحدث فيها بعض التغيراتالمنذرة بالتحول السرطاني
@الشامات الموجودة مع الولادة أو المكتسبة بعد فترة قصيرة منها فانها على الاغلبيوصى بأن تزال خاصة للشامات كبيرة المساحة لانها تدعى وحمات ولادية وامكانيتهالانها تتحول الى سرطان جلدي يدعى بالورم القتاميني الخبيث احتمالية كبيرة اكثر منتلك الشامات المكتسبة بعد مرور السنة الاولى او النصف الاول من الحياة
الشامات الموجودة مع الولادة أو المكتسبة بعد فترة قصيرة منها فانها على الاغلبيوصى بأن تزال خاصة للشامات كبيرة المساحة لانها تدعى وحمات ولادية وامكانيتهالانها تتحول الى سرطان جلدي يدعى بالورم القتاميني الخبيث احتمالية كبيرة اكثر منتلك الشامات المكتسبة بعد مرور السنة الاولى او النصف الاول من الحيا
طرق لإزالة الشامات في المنزل
إزالة الشامات بطريقة محترفة يعد مكلفا جدا وقد يترك الندب أحيانا على الجلد فإذا لمتظهر الشامات أي تحول إلى مشكلة خطيرة مثل السرطان، فيمكن اللجوء إلى أحدالعلاجات الطبيعية العديدة لإزالتها.وهذه بعض العلاجات المنزلية التي قد تساعد علىإزالة الشامة بطريقة طبيعية. باستعمال المواد الطبيعية التالية
خلّ شراب التفاح ،الثوم ،قطع من القطن ،خلاط ، زيت الخروع، قرنبيط
ضماد، اتأناناس، عسل
الطريقة:
1. لاحظ حجم ولون الشامة. قم بزيارة أخصائي الجلد أو جرّاح للاستفسار حول حاجةالشامة للمعالجة الجراحية. إذا كانت الإجابة نعم، قومي بإزالتها بطريقة محترفة.
2. حضر قائمة من المواد المفيدة لإزالة الشامات بشكل طبيعي. القرنبيط، والثوم،والأناناس، وزيت الخروع، والعسل، وجذوع التينة والماء الحار بالخلّ التي تعتبر فعّالةفي إزالة الشامة. اختر فقط مادة واحدة من المواد المذكورة.
3. حضر عصير القرنبيط في الخلاط. افركي العصير على الشامة بشكل يومي حتىيتقشّر الجلد طبيعيا.
4. قومي بطحن بعض قطع الثوم لتحصلي على معجون. ضعي المعجون على الشامةوغطّيه بضمادة. قومي بهذا في الليل ثم ازيلي الضماد في الصباح التالي.
5. قم بصنع عصير أناناس يوميا. ضع العصير إلى الشامة حتى تضعف وتختفي.
6. قومي بتدليك زيت خروع على الشامة بلطف لبضعة أيام حتى تضعف بشكل تدريجيوتختفي.
.
7-ك يجف، ثمّ ضعي خلّ شراب التفاح على الشامة بقطعة قطن. دعيه لمدة دقائق، ثمّاشطفيه بالماء البارد.
8- اصنعي عصير من جذوع التينة (إذا استطعت إيجاد أيّ تين في منطقتك) ضعيهبشكل يومي على الشامة حتى تختفي.
علاج الشامات بواسطة الجراحة على النحو التالي
يقول الدكتور عبد الحميد الششتاوي اخصائي جراحة التجميل والحروق: أولاً نريد أنيعرف الناس أن المسؤول عن لون العين والجلد هي صبغة (الملانين) وإذا تراكمت هذهالصبغة فإنها تصنع الحسنات او الشامات، ومن الممكن أن تكون الحسنات ذات الوانمثل الازرق أو البني أو الأسود أحياناً، وهي توزع توزيعاً طبيعياً لإضفاء الجمال علىصاحبها ولكننا نتدخل جراحياً عندما يكون حجم الحسنة أكثر من نصف سنتيمتر بالوجه،لأنها بهذا الحجم تشبه (الوحمة) وهذا يكون غير محبب خاصة للنساء.. وفي بعضالأحيان تتحول إلى ورم حميد لا يمثل مشكلة، ولكن بصفة عامة فإن الحسنة الخبيثةهي التي يتغير لونها وتنزف وأحياناً ينمو بها شعر.
وهناك حسنات تكون عميقة تحت الجلد ونستخدم الكي أوالتبريد جراحياً لإزالتها فتموتالحسنة في مكانها إذا كانت سطحية جداً، ولا يظهر لها أثر، وعامة هذه العملياتالجراحية تحتاج لاخصائي تجميل، لأنه الوحيد الذي يستطيع تحديد كيفية الفتح سواء كانطولياً أو عرضياً.
وعن الترقيع مكان الفتح يقول د. الششتاوي: هذه من أسوأ الجراحات لأنها لا تجمل بلتشوّه الجلد وتكون ظاهرة جداً، وهناك الليزر إزالة الشامات وهو من الطرق غيرالمأمونة، لأن سرعة تثبيت الضوء غير منتظمة وأحياناً تترك أثراً على الجلد، فتشوهالوجه ..
(المصدر: منتديات احتراف)
++الاستئصال بالكشط shave biopsy
بقول الأطباء إن الحد الطبيعي لكل إنسان هو 50 شامة بالجسم كاملا .ويمكن إزالة
الشامات عن طريق الليزر أوالجراحة والطريقتان تخلفان ندبة على الجلد وأنا لا أنصحأحدا أن يزيل الشامة بهذه الطريئة.
يمكن للشخص أن يتجنب ظهور شامات أخرى بإستخدام كريم واقي شمسي يباعفي الصيدليات.
ان علاج الشامة البارزة هو امر سهل يتم باجراء يدعى الاستئصال بالكشط فبعد تخديرالجلد باستخدام مخدر موضعي يزيل الطبيب الجزء البارز من الشامة بطريقة الجراحةالكهربائية ومن ثم يشفى الجرح مخلفاً علامة بيضاء مسطحة واحياناً يبقى الجلد تماماًبلون الشامة الاصلية. لا تحتاج الشامه ( الخال ) إلى أي علاج فهي في العادة لاتسبب خطرآ يذكر على الصحة ، لكن يحدث أن تكون الشامة غير مرغوبة ، وذلكبأن تكون على الوجه أو كبيرة ومشوهة أو ينبت فيها الشعر باستمرار ، أو أنها تحتكبالملابس مسببة ألمآ موضعيآ أو نزفآ بسيطآ ، وهنا يمكن ازالتها جراحيآ في عيادةطبيب الجلدية
ويكون التخلص من الشامة ضروريآ في حالات قليلة عندما تحدث فيها بعض التغيرتالمنذرة بالتحول السرطاني
++الاستئصال Excision Biopsy
ويتم اجراء هذه الطريقة عندما تكون الشامة مسطحة او اذا كان هناك شك في انتكون ورما قتامينياً حيث يتم ازالة كل الطبقة الجلدية ومن ثم يخاط الجرح وترسلالعينة (الجزء المزال) دائماً للمختبر للقيام بعملية فحص مجهرية للنسيج للتأكد من سلامةوتخلف ازالة هذه الشامة خطا رفيعاً ولكن يكون احياناً اكثر وضوحاً مما كانت عليهالشامة.
في الواقع يمكن ازالة الشعر الخشن الذي ينمو احياناً في الشامة بالحلاقة وليس بالنتف؛حيث ان نتفه قد يسبب حدوث التهاب مؤذي لوجود تكتل مؤلم تحت الشامة كما ويمكنازالة الشعر بالليزر او استئصال الشامة كلها.