فى ذات يوم دخلت الفتاة على امها وقالت لها امى اريد منك السماح لى بممارسة الزنا سكتت الام برهة من الزمن وهى تنظر الى ابنتها ثم ابتسمت وقالت اريد منك ان تنفذى لى طلب بسيط قالت الابنة وماهو قالت الام ان تذهبى امام قصر بة مجموعة من الحراس ويعج بة اناس كثيرين وتقومى برمى نفسك فى الطريق لمدة اسبوع وتاتى وتقولى لى ما حدث وافقت الفتاة وذهبت الى حيث طلبت امها وجاءت فى اليوم الاول لامها وقالت لقد فعلت ما قلتى لى قالت الام وماذا حدث قالت الفتاة التف على الحراس والمارة فى الطريق ولم يتركونى حتى اطمئنو على قالت الام عظيم كررى المحاولة ذهبت الفتاة وفى كل مرة تاتى وتسرد لامها ماحدث الى ان جاء اليوم الرابع جاءت الفتاة لامها واخبرتها قائلة لم ياتى احد لمساعدتى الا مجموعة قليلة من الناس ونظرو الى وتركونى وفى اليوم الخامس جاءت الفتاة الى امها تخبرها لم ياتى احد لمساعدتى وتركونى كما انا ملقاة لا احد ينظر الى او يحاول ان يساعدنى ابتسمت الام قائلة هكذا الحال يا بنيتى عند ممارسة الرذيلة سياتى الناس اليكى ويلتفون حولك الى ان ينتهى الغرض الذى من اجلة التفو حولك وتصبحى كجرذ حقير ملئ بالامراض بالاضافة الى غضب الله عليكى ويصب ربى عليكى سوء العذاب فى الدنيا والاخرة وتصبحين انسانة ضائعة كريهة لا يريد احد رؤيتك وتتمنين الموت فى كل لحظة ما رئيك يا بنيتى ما زلتى تريدين الوقوع فى الرذيلة قالت الفتاة وقد بللت دموعها وجنتيها واحتبست الكلمات فى حلقها من كثرة ما حققته من ذنب كبير واغضاب لله عز وجل لا ياامى لن افعل ذلك ابدا واسائل الله ان يسامحنى على ما قلت وما فكرت بة وان تسامحينى يا امى


م ن ق و ل