بسم الله الرحمن الرحيم

القي جهاز الرقابة الادارية القبض علي استاذين جامعيين احدهما رئيس قسم القانون الدولي بكلية الحقوق بجامعة عين شمس والاخر وكيل كلية باحدي الجامعات الخاصة وكان الاول قد استاجر شقة في احد الاحياء الراقية بالقاهرة لمقابلة طالباته وممارسة الجنس معهن نظير اعطائهن اسئلة الامتحانات واجوبتها وبعد مراقبة الاستاذ الجامعي لعدة شهور ووضع كاميرات تسجيل صوت وصورة له في شقته التي كان يقابل فيها الطالبات تم استئذان النيابة وقامت الشرطة بالقبض عليه ومعه احدي الطالبات المتزوجات وبحوزته عدد من زجاجات الخمر و1500 ورقة اجابة للامتحانات كما ضبطت الشرطة 85 طالبة معهن اوراق الاسئلة والاجوبة وبعد احالته الي نيابة امن الدولة العليا ومواجهته بالتسجيلات انكر الاتهامات الموجهة اليه وبسؤال الطالبات اعترفن انهن يذهبن اليه عن طريق محامية تقوم بالاتفاق معهن فتم توجيه تهمة الرشوة الجنسية لهن وتوجيه تهمة التزوير في اوراق رسمية والاضرار بمصالح الاخرين للاستاذ الجامعي اما القضية الثانية فكان بطلها استاذ جامعي ايضا ووكيل كلية باحدي الجامعات الخاصة حيث القت الشرطة القبض عليه متلبسا بتقاضي رشوة من والد احدي الطالبات وكان والد الطالبة قد ابلغ الرقابة الادارية بان الاستاذ طلب منه رشوة لتغيير نتيجة ابنته في الامتحانات وانه تعرف علي الاستاذ اثناء احضاره جدول الامتحان لابنته وبعد الامتحانات رسبت ابنته في 7 مواد وفوجئ بعدها بالاستاذ يطلب مقابلته ويعده بتغيير نتيجتها مقابل 12 الف جنيه فقام بدفع الف منها فنجحت ابنته في 5 مواد ورسبت في اثنتين ولكن الاستاذ اخذ يلح عليه لاخذ باقي المبلغ فقام بابلاغ الرقابة والتي وضعت للاستاذ اجهزة تسجيل وكاميرات في اماكن لقاءاتهم الي ان تم ضبطه وهو يتلقي الرشوة التي اعدتها الرقابة.