يقال ان شاب عشق فتاه وهيبنت احد جيرانه يعرفها منذ الصغروهي طفله وعندما كبرة وكبرهو تملكهما العشق جمعيا ..
مرت الايام والسنين وذهب الولد الى مدينة اخرى ليكمل دراسته وحين عاد في احد الاجازات وهو متلهف للقائها تفاجا بقول اهله ان جيرانهمقد رحلو منذ ايام ولا يعرفون اين رحلو .

بحث عنهم وسال ولكن دونجدوى ومرت الايام والسنين وتخرج هذا الشاب واصبحمدرسا وقام بالتدريس لعدة سنوات وفي احد الايام ابتسم احد الاطفال في المدرسة وشاهد ابتسامتها على وجه هذا الطفل وبعد ان تاكد انه ابنهاوعرف انه ابن عشيقتها قال الابيات التالية





غابت ثمان سنين حل وترحال
.... غابت ثمان ن كلها مدلهمه
قضيتها بالحب والشوق رحال
..... وحب تحدى كل ياسه وهمه
سالت عنها اسنين وشهور وليال
....... ولا فيه فج الا وجهة يمه
وعقب الثمان اللي تعبها بري الحال
...... جاب الزمان الكارثه والمطمه
جاني ولدها مبتسم بين الاطفال
........ ومن بسمته ذكرت انا بسمة امه
شفته وصاحت في داخلي كل الامال
..... بصوت عجزت بكتم الانفاس والمه
وركضت له ودمعي على الحد همال
...... ومن كثر شوقي قمت بالحيل اظمه
ولحظة حظنته والطفل في يدي مال
... شمية ريحتها على اطراف كمه
واستسلمة نفسي مقادير الاهوال
...... وتم الضياع واكدت لي متمه
واليوم بنت الناس في بيت رجال
...... وحبا على غير الشرف لي مذمه
ليت الغياب الي شغل غربتي طال
..... ولا دورالعاشق على حرقة دمه
مجبور اعود واشتكيكل الاميال
...... وبنفس حزينه كائبه مستهمه
ويرجع غريب مسكنه بر ورمال
...... يموت يحيى يندفن ما يهمه