لقد انعم الله على الانسان بان جعل له ما يستر بدنه ويتجمل به ولكن كثير من الناس وخاصة النساء جعل من تلك النعمه فتنة بلبس الملابس الضيقة والشفافة والقصيرة التي تبدي تقاطيع جسمها ولون بشرتها حتى بات المستور من لحمها اقل مما يكشف عنه بكثير وهذا محرم شرعا لانه ليس بساتر للمراة بل هو مبرز لمفاتنها ومغر لها ومغر بها من راها وشاهدها وهي بذلك داخله في قول النبي صلى الله عليه وسلم صنفان من اهل النار لم ارهما بعد وعد منهما ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كاسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وان ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا وفسر الحديث بان تكتسي المراة بما لا يسترها فهي كاسية ولكنها عارية في الحقيقة لان كسوة المراة هو سترها سترا كاملا بحيث يكون كثيفا فلا يبدي جسمها ولا يصف لون بشرتها لرقته وصفائه ويكون واسعا فلا يبدي حجم اعضائها ولا تقاطيع بدنها فهي مامورة بالاستتار والاحتجاب

ومن المحرم ايضا لبس البنطال فانه يصف حجم رجل المراة وبطنها وخصرها فلابسته تدخل تحت الوعيد الوارد في الحديث السابق حتى وان كان واسعا وفضفاضا وعلى المراة ان تجتنب الالبسة التي يوجد بها فتحات في الاسفل او في اعلى الصدر والظهر وان لا تكون مشابهة للباس الرجل او الكافرات قال رسول الله عليه الصلاة والسلام لا ينظر الرجل الى عورة الرجل ولاتفضي المراة الى المراة في الثوب الواحد رواه مسلم اختي المسلمة ا ن تلك الالبسة محرمة وان عدها بعضهم من الزينة وما الزينة الحقيقية الا التستر والتجمل باللباس الذي امتن الله به على عباده وليست الزينة بالتعري والتشبه بالكافرات والفاسقات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهاللهم صل على محمد وعلى اله وصحبه اجمعين