الفرق بين القلب والفؤاد - مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام






عدد المشاهدات : 10342 | عدد الردود : 3
النتائج 1 إلى 4 من 4

الفرق بين القلب والفؤاد

الفرق بين القلب والفؤاد لا يخفى على أحد منا ،،أن الباحث في القرآن الكريم يجد الكثير من أوجه الإعجاز العلمي ،،فقد توصل العلم الحديث لكثير من الحقائق المتعلقة بالعلاقة بين

  1. #1
    hetaf19 غير متصل طالب ثانوي
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المشاركات
    517
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    11

    الفرق بين القلب والفؤاد

    الفرق بين القلب والفؤاد


    لا يخفى على أحد منا ،،أن الباحث في القرآن الكريم يجد الكثير من أوجه الإعجاز العلمي ،،فقد توصل العلم الحديث لكثير من الحقائق المتعلقة بالعلاقة بين العين والفؤاد والسمع ,,,وذلك رغم أن هذه العلاقة ذكرت تفصيليا في القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرنا،ومن المعلوم كذلك أن أول خريطة تم رسمها للمخ البشري كانت بعد نزول القرآن الكريم بأكثر من 1200 عام ، وقبل ذلك كانت مراكز المخ مجهولة بالنسبة للإنسان ، لدرجة إن العلماء كانوا يعتقدون أن مركز البصر موجود في العين ، ومركز السمع

    يوجد في الأذن ،، ولكن العلم الحديث فصل بين عضو البصر ومركز البصر ...ومركز السمع وعضو السمع أي أنه فصل بين عضو الحس ومركزه ، كما كشف لنا العلم أيضا عن وجود منطقة بين مركزي السمع والبصر في المخ تسمى منطقة البيان ،، وتدميرها يؤدي إلى أن يصبح الإنسان أبكم ..ومن الإعجاز كذلك أن رسم القرآن الكريم قبل أربعة عشر قرنا صورة مفصلة للمخ.....

    ففي الآيات القرآنية التي تتحدث عن العين والأذن ، دائما تتقدم العين ( في كل آيات القرآن) الأذن إشارة إلى موقعها في رأس الإنسان ،وهناك آيات أخرى تتحدث عن الإبصار والسمع في تعبيرات تشير إلى الإدراك والتدبر ،ودائما يتقدم السمع على الإبصار.. وقد اكتشف العلم الحديث أن مراكز السمع تتقدم

    على مراكز الإبصار.....والشيء الملاحظ كذلك إن كلمة الفؤاد تذكر دائما بعد السمع والبصر وهذا يعني وجود علاقة عضوية بين السمع والبصر والفؤاد.

    لعل تساؤل يطرح نفسه !!هل الفؤاد هو القلب؟ فإذا كان ذلك صحيحا فإن محل الفؤاد هو الصدر..ولكن قال الله عز وجل : ( لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) ,,إذا الفؤاد ليس في الصدر!! لذا يجب الفصل بينهما ...والتمييز كذلك.....

    بالفعل هناك ظواهر في القرآن والسنة تؤكد اختلاف القلب عن الفؤاد وأبرزها ذكر الفؤاد دائما بعد السمع والبصر في آيات القرآن الكريم كله.

    بينما يأتي ذكر القلب قبل السمع والبصر كما في قوله تعالى ( ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم ) ..وقد يأتي بين السمع والبصر كما في قوله تعالى ( وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة ) ، وقد يأتي بعد السمع والبصر ( قل أرأيتم أن اخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم) ......

    بل وهناك ظاهرة أخرى تبين اختلاف القلب عن الفؤاد ..في سورة القصص حيث قال الله عز وجل : ( وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)...فبعد أن ألقت ام موسى بابنها الرضيع في اليم أصيبت بصدمة ،فقدت على أثرها ذاكرتها ..واصبح فؤادها فارغا من الوعد الذي أخذته قبل أن تلقيه في اليم ، فالفؤاد هنا معطل ...بينما كان القلب صاحب اليد العليا في هذه القضية ....

    أما في السنة الشريفة فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم )) : أهل اليمن ارق قلوبا وألين أفئدة )) ، وهنا نسب رسولنا الكريم الرقة إلى القلب ،، واللين إلى الفؤاد ..

    بل حتى في اللغة العربية نجد أن قلب الشيء معناه (( لبه )) ، أما الفؤاد فيأتي من التفؤد ..وهذا كله يؤكد اختلاف القلب عن الفؤاد .

    ويشير السمع والبصر إلى مناطق عقلية عليا في قشرة المخ ، وتتعامل هذه المناطق مع المسموعات والبصريات بكفاءة عالية ،،و البعض من ضعاف النفوس يقارنون بين هذه المناطق وبين أجهزة الذكاء الصناعي التي قد تفوق المخ البشري فيما تختزنه من مسموعات ومبصرات ،،ولكن الرد على هؤلاء يكون بأن هذه الأجهزة الصناعية ماهي إلا أرشيف كبير مبرمج وفقا لتخطيط المخ البشري ، بل يكفي المخ البشري أنه من صنع الله عز وجل ,,والباقي من صنع عبد لا حول له ولا قوة ...فالإنسان يسمع وينفعل بما يسمع ..ويتفأد بما يسمع ..وهذا غير موجود في أرقى أجهزة الذكاء الصناعي...وقد وجد العلماء في عمق المخ مناطق تتعامل مع العواطف والغرائز والأحاسيس ،،ولذا لا بد لنا إن شاء الله من وقفة ثانية لنبحث الفؤاد في قلب المخ .

    الأبحاث العلمية الحديثة استطاعت أن تحدد مناطق الفؤاد في المخ ، فهناك ما يسمى حصان البحر )) لأنه يشبه حصان البحر (( ، وهناك جزء يسمى اللوزة ،، وجزء آخر اسمه الزنار ،، وهناك المهاد ...وقد استطاع العلماء تحديد وظائف هذه الأجزاء..... فالمهاد به مناطق الإحساس بالألم ....أما الزنار فيوجد به مناطق الإحساس بألم الحريق...ولحصان البحر واللوزة علاقة بالذاكرة وتدميرها يفقد الإنسان القدرة على تكوين ذكريات جديدة ولكن تظل الذكريات القديمة مخزونة ، فمثلا إذا رزق إنسان مصاب بمرض ما في هذه المناطق، بطفل لا يمكنه أن يتذكره إلا لحظيا ثم ينسى بعد ذلك كل شيء حوله ....ويوجد باللوزة أيضا جزء خاص بالعاطفة ...أما منطقة تحت المهاد فبها مناطق الغرائز (الجوع والعطش ووو)

    هذه الأجزاء كلها تمثل الفؤاد الذي أثبت القرآن أولا ثم العلم ثانيا وجوده في مخ الإنسان ،لبقى القلب أمير الجوارح في صدر الإنسان بذلك يصبح السمع والبصر والفؤاد من أدوات القلب ، مع الوضع في الاعتبار أن الفؤاد مكون من عدة أجزاء ومناطق وليس منطقة واحدة فقط ..ويرتبط قلب المخ بمايسترو الجسم وهو الغدة النخامية ، وبالتالي تتولد الأحاسيس المختلفة في المناطق المختلفة للفؤاد قبل أن تذهب إلى القشرة المخية لتتميز ، ولكن الإحساس بالألم يبدأ في منطقة المهاد ،ويتميز بأنواعه المختلفة في القشرة ، فلو أزلنا القشرة يبقى الإحساس بالألم نتيجة وجود منطقة المهاد ...

    القرآن أشار إلى المناطق المختلفة للفؤاد :

    فقد قال الله عز وجل ((فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم )) فهذه الآية تشير إلى منطقة العواطف في الفؤاد ،،فلا يمكن أن يقوم الناس بزيارة هذا الوادي الخالي من الزرع والماء إلا أنه يمثل لهم عاطفة ما.

    وقال تعالى ((وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا (( إلى أن قال تعالى )) ولتصغي إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة (( ..فقد فسروا العلماء زخرف القول بالكلام الفاسد الذي يثير الغرائز المختلفة ،أي أن الآية تربط الغرائز بالفؤاد...

    أما في قوله تعالى ) وأصبح فؤاد ام موسى فارغا ( الآية تشير إلى الذاكرة..

    وفي قوله ( مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وأفئدتهم هواء ) فسر العلماء كلمة هواء بانها تعني خلو أفئدتهم من العقل ، من شدة الخوف والرعب فقدوا اكرتهم كما في حالة أم موسى ...

    وكذلك قوله تعالى (نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة ) قال المفسرون إن نار الله تصل إلى الأفئدة لأنها أرق ما في الجسد حيث إنها مكان الإحساس بالألم ، وهذه إشارة واضحة إلى أن مكان الإحساس بالألم هو الفؤاد...

    مما سبق يتضح أن القرآن أشار إلى مناطق الفؤاد المختلفة ووظائفها في المخ البشري ..ومن الملاحظات كذلك أن السمع في القرآن يأتي على الأفراد ..أما البصر والفؤاد فيأتيان على الجمع دائما ، مما يؤكد أن الفؤاد مكون من عدة مناطق وليس منطقة واحدة..كما أن الفؤاد يمثل قلب المخ ولذلك كان يأتي ذكره في القرآن بعد ذكر السمع والبصر دائما ..

    بل إن منطقة الزنار لا تتأثر إلا بألم الحريق ..في حين إن البعض أشار إلى أن الجلد هو مركز الإحساس بالألم واستشهدوا بقوله( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب) وهذا طبعا خطأ كبير لان الآية تشير إلى إن الجلد هو مركز الإحساس بالألم ، فالجلد مجرد أداة لنقل الألم حيث تدرك الألم في الفؤاد والدليل على أن الله تعالى قال ( بدلناهم جلودا غيرها ) ولم يقل جلودا مثلها ..لان الجلد مجرد أداة فقط أما مركز الإحساس بالألم فمكانه الفؤاد ..

    خالص تحياتي
    ==========================

    «®°·.¸.•°°·.¸.•°™ هتاف ™°·.¸.•°°·.¸.•°®»

    ==========================

    تعليقات فيس بوك facebook



  2. #2
    الصورة الرمزية عادل الجيار
    عادل الجيار غير متصل يمون على المشاغبين
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    1,181
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    13
    توضيح ممتاز اخى الفاضل
    بوركت

  3. #3
    مملووحة غير متصل يمون على المشاغبين
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    1,300
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    13
    يعطيك العااافيه على هالفروووق الواضحه

    اتشكرك


  4. #4
    hetaf19 غير متصل طالب ثانوي
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المشاركات
    517
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عادل الجيار هلا والله فيك
    اشكر مرورك بالموضوع والتشريف بالرد عليه

    خالص تحياتي
    ==========================

    «®°·.¸.•°°·.¸.•°™ هتاف ™°·.¸.•°°·.¸.•°®»

    ==========================


الفرق بين القلب والفؤاد


يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook