--------------------------------------------------------------------------------

اليكم القصة


رجلا غنيا كان يمتلك ثروة كبيرة جاءته سكرات الموت التى لم ينجوا منها احدا حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم


فلما حضرته الوفاة جاء اولاده واجتمعوا عند راسه واذا بالرجل فى تلك اللحظات يوصيهم بان يحب بعضهم بعضا والا


يجور اخ على اخيه واذا بهم يعاهدوا هذا الوالد على ان يمتثلوا تلك الوصية فدخل عليه ملك الموت وقبض روحه وبداوا


فى تجهيز جثة هذا الوالد الكريم فغسلوه وكفنوه وصلوا عليه وذهبوا به الى المقبرة وبعد ان دفنوه وخرجوا من قبره


واذا باحد الابناء يستاذن بقية اخوته واقاربه بان ينزل مرة اخرى الى قبر ابيه من اجل ان يطمئن على انه قد دفن


ووجه الى القبلة فاذنوا له فنزل هذا الشاب الى قبر والده وفجاة تغيب اكثر من ربع ساعة فى قبر والده فاصاب


اخوانه القلق فنزل واحد منهم الى قبر ابي ه لينظر ماذا يصنع اخيه فى هذا القبر واذا به يجد اخاه قد القى فى القبر


ميتا بجوار ابيه وليس هذا الامر بعجيب ولكن الاعجب هو سبب نزوله الى القبر فوجد ان اخاه قد خلع الكفن من على


جسد ابيه واخرج يده من الكفن وجعله يبصم باصبعه عل عقد بيع لعمارة من املاك الوارث فلقد نزل هذا الولد الى قبر


ابيه من اجل ان يحصل على عمارة من تلك


العقارات التى كان يمتلكها الوالد فنزل وفى جيبه محبرة وفى الجيب الاخر عقد بيع نزل وفك الكفن واخرج اصبع والده


ووضعه فى المبصمة على المحبرة


ووضع يد والده على العقد وجعله يبصم على بيع العمارات التى يمتلكها الوالد من اجل ان ينتفع ويستمتع بتلك العمارة



وقبل ان يخرج بالعقد من القبر فطرح ميتا بجوار والده جاءه ملك الموت ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم