السلام عليكم ورحمة الله وبرك ااته




هيهات اني كالمنون افاجي **
ان كان داخلك الغرور فانه

ما انفك في البسطاء والسذاج **
حاولت ان تهتاجني عن مربضي

لتنال ذكرا خبت يا ذا الراجي **
عار اذا انشبت فيك مخالبي

اذ ليس من خلقي افتراس نعاج **
قد كنت ازهد في الهجا لو لم يكن

لك يا مريض العجب خير علاج
.
.




مساء معطر سادتي الكرام .


كثيرة هي المواقف التي نمر بها

سواء كانت في عالم الانترنت والمنتديات خصوصا

او في الواقع الذي نعيشه

وكثيرة هي الردود الجارحة او المسيئة لنا

والتي قد تضعنا في موقف رد الاهانة بالاهانة

او ربما التجاهل والترفع عن التعليق

.
.

.


.

يقول الشافعي رحمه الله

يخاطبني السفيه بكل قبح فاكره ان اكون له مجيبا

يزيد سفاهة فازيد حلما كعود زاده الاحراق طيبا

ويقول شاعر اخر

ولقد امر علي اللئيم يسبني فمضيت ثمت قلت لا يعنيني

ويقول اخر
سكتت عن السفيه فظن اني عييت عن الكلام وما عييت

ولكني اكتسيت بثوب حلم وجنبت السفاهة ما حييت

.
.

.

عندما تجد نفسك في مثل هذه المواقف التي قد تدفعك للدخول في نقاش عقيم

او في ردود قد تخرج عن الادب والاحترام

او ربما تقع في مواجهة مع سفيه قد يخطئ عليك وانت في غنى عن الرد عليه


فماذا تفعل حينها


هل تجاهل هو الحل
هل الرد باقسى مما قال هو الحل

.
.
.

هل انت ممن يرون بان من حقك ان تدافع عن نفسك
و تعتقدون ان بسكوتنا عن السفهاء سيتمادون في ازعاجنا؟

ام

ترى بانك ممن لا يعودون للجدال متجاهلين ذلك

؟ .