اللي عنده هواية القراءة وعنده خبره فيها اتمنى يقرا القصه دي بامعان وياليت بعد ينتبه لما وراء السطور
> >
> > واتمنى تعجبكم
> >
> > _______________________________
> > قصه قصيرة رائعة بعنوان
> >
> > هكذا بدات قصة الحب
> >
> > للشاعر سلطان الرواد
> >
> > كتبها عام 2001
> >
> > وحازت على جائزة افضل قصه قصيرة
> >
> > على مستوى جامعات الخليج العربي
> >
> > اترككم معها
> >
> >
> > فى قديم الزمان
> >
> > ‏حيث لم يكن على الارض بشر بعد
> >
> > ‏كانت ‏الفضائل والرذائل تطوف العالم معا
> >
> > ‏وتشعر بالملل الشديد
> >
> > ‏ذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية
> >
> > اقترح الابداع لعبة
> > واسماها الاستغماية
> > او الغميمة
> >
> > ‏احب الجميع ‏الفكرة
> > والكل بدا يصرخ ‏اريد انا ان ابدا اريد انا ‏ان ابدا
> >
> > ‏الجنون قال انا من سيغمض عينيه ويبدا العد
> >
> > ‏وانتم ‏عليكم مباشرة الاختفاء
> >
> > ‏ثم انه اتكا بمرفقيه على شجرة وبدا
> >
> > ‏واحد اثنين ثلاثة
> >
> > ‏وبدات الفضائل والرذائل ‏بالاختباء
> >
> > ‏وجدت ‏الرقه ‏مكانا لنفسها فوق ‏القمر
> >
> > ‏واخفت ‏الخيانة ‏نفسها في كومة زبالة
> >
> > ‏وذهب ‏الولع ‏بين الغيوم
> >
> > ‏ومضى ‏الشوق ‏الى باطن الارض
> >
> > ‏الكذب ‏قال بصوت عال ساخفي نفسي تحت الحجارة
> >
> > ثم ‏توجه لقعر البحيرة
> > ‏واستمر ‏الجنون ‏تسعة وسبعون ‏ثمانون واحد ‏وثمانون
> > ‏خلال ذلك
> > ‏اتمت كل الفضائل والرذائل ‏تخفيها
> > ‏ماعدا ‏الحب
> > ‏كعادته لم يكن ‏صاحب قرار وبالتالي لم يقرر ‏اين يختفي
> >
> > ‏وهذا غير مفاجيء ‏لاحد فنحن نعلم كم هو صعب ‏اخفاء الحب
> >
> > ‏تابع ‏الجنون ‏خمسة وتسعون ستة وتسعون سبعة وتسعون
> >
> > ‏وعندما ‏وصل ‏الجنون ‏في تعداده الى المائة
> >
> > ‏قفز ‏الحب ‏وسط اجمة من الورد واختفى بداخلها
> >
> > ‏فتح ‏الجنون ‏عينيه ‏وبدا البحث صائحا انا ات ‏اليكم ‏انا ات اليكم
> >
> > ‏كان ‏الكسل ‏اول من ‏انكشف لانه لم يبذل اي جهد في ‏اخفاء نفسه
> >
> > ‏ثم ظهرت ‏الرقه ‏المختفية في القمر
> >
> > ‏وبعدها خرج ‏الكذب ‏من قاع البحيرة مقطوع النفس
> >
> > ‏واشار الجنون على ‏الشوق ‏ان يرجع من باطن الارض
> >
> > الجنون ‏وجدهم ‏جميعا واحدا بعد الاخر
> >
> > ‏ماعدا ‏الحب
> >
> > ‏كاد يصاب بالاحباط والياس في بحثه عن ‏الحب
> >
> > واقترب الحسد من الجنون ‏حين اقترب منه ‏الحسد همس في اذن الجنون
> >
> > قال ‏الحب ‏مختفا بين شجيرة الورد
> >
> > التقط ‏الجنون ‏شوكة خشبية اشبه بالرمح وبدا في ‏طعن شجيرة ‏الورد بشكل طائش
> >
> > ‏ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب
> >
> > ‏ظهر ‏الحب من تحت شجيرة الورد ‏وهو يحجب عينيه بيديه والدم يقطر من ‏بين اصابعه
> >
> > ‏صاح ‏الجنون ‏نادما يا الهي ماذا فعلت بك
> >
> >
> > لقد افقدتك بصرك
> >
> > ‏ماذا افعل كي اصلح غلطتي بعد ان افقدتك ‏البصر
> >
> > ‏اجابه ‏الحب ‏لن تستطيع اعادة ‏النظر لي لكن ‏لازال هناك ما تستطيع ‏فعله لاجلي
> >
> > كن دليلي
> > ‏وهذا ماحصل من يومها
> >
> >
> > يمضي ‏الحب ‏الاعمى ‏يقوده ‏الجنون
> > ولهذا عندما نحب احدا نقول له '' احبك بجنون
> > _______________________________
> >
> >
منقووووول لعيونكم