هذي مقتطفات من ديوان الامام الشافعي اتمنى تعجبكم



الاعراض عن الجاهل




اعرض عن الجاهل السفيه فكل ما قال فهو فيه

ما ضر بحر الفرات يوما ان خاض بعض الكلاب فيه



السماحة وحسن الخلق




اذا سبني نذل تزايدت رفعه وما العيب الا ان اكون مساببه

ولو لم تكن نفسي على عزيزة مكنتها من كل نذل تحاربه

ولو انني اسعى لنفعي وجدتن كثير التواني للذي انا طالبه

ولكنني اسعى لانفع صاحبي وعار على الشبعان ان جاع صاحبه

لا تعليق




يخاطبني السفيه بكل قبح فاكره ان اكون له مجيبا

يزيد سفاهة فازيد حلما كعود زاده الاحراق طيبا

مدارة الحساد




وداريت كل الناس لكن حاسدي مدارته عزت وعز منالها
وكيف يداري المرء حاسد نعمة اذا كان لا يرضيه الا زوالها




المنة




رايتك تكويني بمبسم منة كانك سر من اسرار تكويني
فدعني من المن فلقمة من العيش تكفيني الى يوم تكفيني


السفر



تغرب عن الاوطان في طلب العلى وسافر ففي الاسفار خمس فوائد
تفريج هم واكتساب معيشة وعلم واداب وصحبة ماجد

الحض على السفر من ارض الذل




ارحل بنفسك من ارض تضام بها ولا تكن من فراق الاهل في حرق
فالعنبر الخام روث في مواطنه وفي التغرب محمول على العنق

والكحل نوع من الاحجار تنظره في ارضه وهو مرمي على الطرق

لما تغرب حاز الفضل اجمعه فصار يحمل بين الجفن والحدق

السكوت سلامة




قالوا اسكت وقد خوصمت قلت له مان الجواب لباب الشر مفتاح

والصمت عن جاهل او احمق شرف وفيه ايضا لصون العرض اصلاح

اما ترى الاسد تخشى وهي صامته والكلب يخسى لعمري وهو نباح

الصمت خير من حشو الكلام




لا خير في حشو الكلام اذا اهتدت الى عيونه

والصمت اجمل بالفتى من منطق في غير حينه

وعلى الفتى لطباعه سمة تلوح على جبينة





فضل السكوت




وجدت سكوتي متجرا فلزمته اذا لم اجد ربحا فلست بخاسر

ما الصمت الا في الرجال متاجر وتاجره يعلو على كل تاجر






اذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من اجابته السكوت

فان كلمته فرجت عنه وان خليته كمدا يموت