يحتار العشاق في إختيار هدية للحبيب بعيد الحب بالرغم من تنوع الهدايا في هذا العيد الذي يغلب عليه اللون الاحمر كرمز للحب والمشاعر الرومانسية. وتتسابق المحلات التجارية لابتكار العديد من الهدايا ومع ذلك تبقى الوردة الحمراء لا غنى عنها أو القلب الاحمر وعلب الشوكولاته..وبسبب إنتشار هذا العيد عالمياً والتحضير للاحتفال به إنتشرت أيضاً بعض الهدايا الغريبة قدمها البعض لمحبيهم في عيد الحب في السنوات الماضية وقد تناولتها العديد من الصحف والمجلات والمواقع على الانترنت. إضافة الى اقتراحات قدمها بعض الخبراء كل في مجال اختصاصه لا تخلو أيضاً من الغرابة. فعلى سبيل المثال اقترح البعض تقديم صرصور للحبيب/ة..وهناك من تبرع في كليته لشريكه.. وأحدهم احتفظ بجثة زوجته بمناسبة عيد الحب..والبعض من النساء لجأن الى عمليات تجميل الصدر والعينين كهدية للحبيب..والى نوع آخر من الهدايا وهو إكتشاف خيانة الحبيب/ أو الزوج/ة في عيد الحب وتقديم الدليل كهدية!!! أما بعض الخبراء اقترحوا أن أهم وأجمل هدية في عيد الحب هي القبلة المفعمة بالحب والشغف.. ومنهم من اقترح التعبير عن الحب بالكلمات والافعال وليس بالهدايا...



صرصور وأرنب.. أوكِلية
من هدايا عيد الحب التي تم اقتراحها في السنوات الماضية هي الصرصور..فأحد المشرفين في حديقة حيوان نيويورك "روس بارك" اقترح إهداء صرصور لمن تحب في عيد الحب، وأتى ذلك ضمن برنامج يوم التبني الذي يشرف عليه مسؤولو الحديقة، فمقابل 10 دولارات تستطيع تبني 10 صراصير وتقدمها لمن تحب. ومن نيويورك أيضاً قدمت سيدة إحدى كليتيها لزوجها بمناسبة عيد الحب، بعد أن مضى على زواجهما 4 سنوات اكتشف الزوج بأنه يعاني من متاعب في عمل كليته حيث لم يستطع أحد من عائلته تقديم كليته لعدم توافق الاجسام!! أما في الكويت قام أحد أصحاب محلات الهدايا باستيراد أرانب فرنسية حية صغيرة الحجم ذات عيون حمراء، وقام بوضع ربطة عنق على رقاب الارانب ووضعها في علب صغيرة لتقدم هدية للحبيب/ة!!
قبلة..أو مراقبة
تقول "شيري بيرد" الطبيبة النفسية في كتابها "فن تعليم القبل" أن القبلة أجمل هدية في عيد الحب، فعلى الامريكيين استخدام شفاههم للتعبير عن الحب لا أموالهم.. وتحاول من خلال كتابها تعليم الناس كيفية التعبير عن حبهم من خلال قبلة شفافة مفعمة بالحب والشغف!! وقد أسست مدرسة في "سياتل" عام 1998 لتعليم فن القبل وهي المدرسة الاولى من نوعها.. بعد أن كانت على علاقة برجل كان يقبل بطريقة سيئة للغاية!!! وتتضمن الدورة تشكيل أعشاش للحب يفترشها الدارسون، ثم يبدأ تماس للاقدام والرقص معاً.. ثم تبادل قبلات رقيقة على الايدي.. ومنها الى الرقبة والاذن.. ومن ثم الى الفم.. كل ذلك على أنغام الموسيقى. يصل ثمن الدورة لكل شريكين 275 دولار!! ودخلت جراحات التجميل ضمن هدايا عيد الحب فتكثر عمليات تكبير الصدرين في المانيا وتزداد عمليات تجميل العينين في الصين بين النساء كهدية للرجال!! وبالرغم من أن عيد الحب يرتبط بالمشاعر الرومانسية إلا أنه يعتبر أهم يوم لدى المخبرين الخاصيين الامريكيين وذلك لكشف خيانة الازواج والزوجات!! فغالباً يرغب أصحاب العلاقات الغرامية قضاء وقت مميز معاً في اليوم السابق لعيد الحب أو في اليوم نفسه أو اللاحق له، فيبدأ المخبرين بمراقبة أحد الطرفين بناء على الاتصالات الكثيرة من الرجال والنساء الذين يودون معرفة إذا كان لشريكهم علاقة. وتبلغ تكلفة خمس ساعات من المراقبة 650 دولارا!! وتقول "روث هيوستن" صاحبة كتاب "829 علامة على انه يخونك" أن الخيانة الزوجية تبلغ قمتها في هذا اليوم، وتطلب من الزوجة أن تكون متنبهة تماماً في الايام التي تسبق عيد الحب من خلال مراقبة مصروفات زوجها أو فواتير بطاقة الائتمان أو أي تصرفات غير عادية!!
فيروس..أو بكتيريا
وقام شخص منذ سنوات بتصميم فيروس للكمبيوتر تحت مسمى "أحبك"..وانتشر الفيروس بسرعة كبيرة من وراء لهفة المحبين لقراءة الرسالة الالكترونية التي تحمل كلمة أحبك في عيد الحب.. مما أدى الى خسائر بمليارات الدولارات كما عطل الكثير من أجهزة الكمبيوتر!! أما البريطانية "ميغ بيكارد" أسست موقع مضاد لعيد الحب احتوى على بطاقات زرقاء خالية من الورود الحمراء للتعبير عن الحب بالكلمات فقط وليس بالورود. وهناك باحث في بيولوجيا الميكروبات في إنجلترا قام بتقديم بطاقة تضم 500 مليار بكتيريا جمعها ليكتب بها كلمة "أحبك"!!
جثة..أو زواج بالاكراه
في يوم عيد الحب توفيت زوجة رجل اسكتلندي في منزلهما في إدنبرة.. فقرر الاحتفاظ بجثتها في غرفة مثلجة في منزلهما الجبلي لمدة اسبوع تعبيراًعن حبه وحزنه عليها!! بعد وفاتها قام بالاتصال بسيارة أجرة لمساعدته على نقلها لمنزلهما الجبلي في "بيرويك أبون تويد" في بريطانيا. أما أغرب وأجمل هدايا عيد الحب والتي لا يتوقعها العشاق في مثل هذا اليوم وهو الزواج بالاكراه!! فالجماعات المتشددة في الهند تجوب الشوارع والمطاعم والاماكن العامة لارغام أي شخصين يجلسان معاً وتبدو عليهما مظاهر الحب... على الزواج

تعليقات فيس بوك facebook