مشاهدة : 28303
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    صورة shams.eeee
    shams.eeee غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    161
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    وردة حمراء معلومات عن بعض الصحابيات لعل الله يرزقنا التقى مثلهم

    أم المؤمنين .. خديجة بنت خويلد ...








    من النساء الصالحات القانتات زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم الأولى ، وأول من آمن به وصدقه ، واتبعه ، إنها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي القرشية الأسدية ، وأمها فاطمة بنت زائدة ، قرشية من بني عامر بن لؤي، ولدت بمكة ، ونشأت في بيت شرف ويسار ، كانت تدعى قبل الإسلام بالطاهرة العفيفة ،مات أبوها يوم الفِجار .



    تزوجت مرتين قبل رسول الله ، أبا هالة بن زرارة بن النباش التميمي ، ثم عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم ، ولها منهما ثلاثة من الولد ،هند بنت عتيق ، وهند وهالة ابنا أبي هالة . كانت ذات مال كثير وتجارة ، تستأجرالرجال وتدفع إليهم ما آتاها الله من مال ليتاجروا لها فيه .




    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم واحداً من الذين تعاملوا معها، فسافر إلى الشام ومعه غلامها ميسرة , وسمعت عن أمانته وخلقه وبركته الكثير ، وتضاعف ربح تجارتها ، مما دفعها لطلب الزواج منه ، فخطبها حمزة بن عبد المطلب لابن أخيه من عمها عمرو بن أسد بن عبدالعزى ، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بعثته بخمس عشرة سنة ، وكان عمره حينئذٍ 25 سنة ، وكان عمرها 40سنة ، وقيل 28سنة ،
    فولدت له : القاسم و عبدالله و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة ، وكان بين كل ولدين سنة ، وكانت قابلتها سلمى ، والقابلة هي التي تقوم بتوليد المرأة وخدمتها عند الولادة .



    وهي - رضي الله عنها- ممن كمُل من النساء . فكانت عاقلة جليلة ديَّنة مصونة كريمة ، من أهل الجنة ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يُثني عليها ، ويُفضلها على سائر أمهات المؤمنين ويُبالغ في تعظيمها ، حتى إن عائشة رضي الله عنها كانت تقول : ما غِرت من امرأة ما غِرت من خديجة ، من كثرة ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لها .



    ومن كرامتها عليه صلى الله عليه وسلم أنه لم يتزوج امرأة قبلها ، ورزقه الله منها عدة أولاد ، ولم يتزوج عليها قط ولا تسرَّى بجارية إلى أن قضت نحبها ، فحزن لفقدها حزناً شديداً ، فإنها كانت نعم القَرين والأنيس ، وكانت له نعم المعين والنصير. أما مواقفها فعظيمة مشهودة تدل على رجاحة عقلها ، وقوة شخصيتها





    توفيت خديجة رضي الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنين ،وقبل معراج النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي بنت خمس وستين سنة ، ودفنت بالحجُون .












    أم كُلْثُوم بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم



    أم كُلْثُوم بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وأمها خديجة بِنْت خويلد‏.‏


    قال الزبير‏:‏ أم كُلْثُوم أسن من رقية ومن فاطِمَة‏.‏ وخالفه غيره، والصحيح أنها أصغر من رُقيَّة، لأن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زوج رقية من عُثْمان، فلما توفيت زوّجه أم كُلْثُوم، وما كان ليزوج الصغرى ويترك الكبرى، والله أعلم‏.‏



    وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد زوّج رقيّة وأم كُلْثُوم من عُتبة وعُتَيبة ابني أبي لهب، وبعد طلاقهما منهم ،‏ زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم رقية من عُثْمان، فلما توفيت زوجه أم كُلْثُوم رضي الله عنهم‏.



    ‏ وكان نكاحه إياها في ربيع الأول من سنة ثلاث ، ولم تلد منه ولداً، وتوفيت سنة تسع



    وصلى عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهي التي غسلتها أم عَطِية وحَكت قولَ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏"‏اغسلنها ثلاثاً، أو خمساً، أو أكثر‏"‏‏.‏



    ونزل في قبرها علي، والفضل، وأسامة بن زيد، وقيل‏:‏ إن أبا طلحة الأنصاريّ استأذن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في أن ينزل معهم، فأذن له، وقال‏:‏ ‏"‏لو أن لنا ثالثة لزوجنا عُثْمان بها‏"‏‏.‏




    روى سعيد بن المسيّب‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم رأى عُثْمان بعد وفاة رقية مهموماً ، فقال له‏:‏ ‏"‏ما لي أراكَ مهموماً؟‏"‏ قال‏:‏ يا رسول الله، وهل دخل على أحد ما دخل علي، ماتت ابنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم التي كانت عندي، وانقطع ظهري، وانقطع الصهر بيني وبينك‏.‏ فبينما هو يحاوره إذ قال النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏"‏يا عُثْمان، هذا جبريل عليه السلام يامرني عن الله عَزَّ وجَلّ أن أزوّجك أختها أم كُلْثُوم على مثل صَداقها، وعلى مثل عِشرتها‏"‏‏.‏ فزوجه إياها‏.‏
















    __________________

    "" ***... قيل : هل من أحد لاعيب فيه ؟؟؟ !!!
    فقيل : من لا موت له ...!!! *** ""


    زهرة الربيع
    عرض الملف الشخصي العام
    البحث عن المزيد من المشاركات بواسطة زهرة الربيع

    05-14-2007, 10:55 PM #2
    زهرة الربيع





    تاريخ الانضمام: Jan 2007
    المشاركات: 3,764
    خولة بنت ثعلبة .... و أم أيمن مولاة الرسول ...

    --------------------------------------------------------------------------------

    خولة بنت ثعلبة .....





    تعد خولة بنت ثعلبة أحد الصحابيات الجليلات اللواتي يعتبرن قدوة لباقي النساء المؤمنات في العصورالتي تبعت عصرهم. وفي هذا البحث عرض لبعض صفات هذه المرأة الجليلة، وبعض الوقفات في حياتها، وتعد خولة بنت ثعلبة من مشهورات العرب؛ لأن فيها وفي زوجها نزلت سورةالمجادلة عندما ظاهرها زوجها.




    هي خولة بنت مالك بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم بن عوف، صحابية جليلة من الأنصار، وكانت زوجة الصحابي المجاهد أوس بن الصامت، وهو أخو الصحابي الجليل عبادة بن الصامت



    وكانت امرأة فقيرة معدمة، عاشت مع زوجها حياة مسالمة، وكان أوس بن الصامت يعمل ويكد كثيراً للحصول على الرزق وليحصل على قوت بيته، ولكن بعد تقدمه في العمر، أصبح شيخاً ضجراً، وقد ساء خلقه مع زوجته





    ·خولة وعمر بن الخطاب –رضي الله عنه-:




    خاطبت خولة في ذات يوم عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما كان خارجاً من المسجد وكان معه الجارود العبدي، فسلم عليها عمر فردت عليه، وقالت: " هيا يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميراً في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أميرالمؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خافالموت خشي الفوت"، فقال الجارود: قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة، فقال عمر: "دعها أما تعرفها! هذه خولة التي سمع قولها من فوق سبع سماوات فعمر أحق والله أن يسمع لها



    · تعد خولة بنت ثعلبة من عظيمات العربوالمسلمين، فهي امرأة مؤمنة تقية، وزوجة وفية تحافظ على بيتها من الانهيار، وأم صالحة تفكر في مستقبل أبنائها.












    أم أيمن مولاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم





    ام أيمن مولاة رسولالله صلّى الله عليه وسلّم وحاضنته، واسمها بركة، وهي حبشية فأعتقها عَبْد الله أبورسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏




    وأسلمت قديماً أول الإسلام، وهاجرت إلى الحبشة وإلى المدينة، وبايعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏ وقيل‏:‏ أنها كانت لأخت خديجة، فوهبتها لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم



    وتزوجها زيد بن حارثة بن عُبَيْد الحبشي، وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول‏:‏ ‏"‏ام أيمن أمي بعد أمي‏"‏‏.‏ وكان يزورها في بيتها‏.‏



    أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر بإسنادهما عن مسلم أبي الحُسَيْن قال‏:‏ حدثنا أبوطاهر وحرَمْلَة قالا‏:‏ حدثنا ابن وهب، أخبرني يونس، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالكقال‏:



    ‏ لما قدم المهاجرون من مَكَّة‏.‏‏.‏‏.‏ وذكر الحديث وقال‏:‏ قال ابن شهاب‏:‏وكان من شأن أم أيمن أم أسامة بن زيد أنها كانت وصيفة لعَبْد الله بن عَبْدالمُطَّلِب، وكانت من الحبشة، فلما ولدت آمِنَة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعدما توفي أبوه، حضنته أم أيمن حتى كبر، ثم أعتقها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ثم أنكحها زيد بن حارثة.



    ثم توفيت بعد ما توفي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بخمسة أشهر‏.‏وقيل‏:‏ بستة أشهر‏.‏ وقيل‏:‏ إن أبا بكر وعُمر كانا يزورانها كما كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يزورها‏.‏








    __________________

    "" ***... قيل : هل من أحد لاعيب فيه ؟؟؟ !!!
    فقيل : من لا موت له ...!!! *** ""


    زهرة الربيع
    عرض الملف الشخصي العام
    البحث عن المزيد من المشاركات بواسطة زهرة الربيع

    05-14-2007, 10:59 PM #3
    زهرة الربيع





    تاريخ الانضمام: Jan 2007
    المشاركات: 3,764
    نسيبة بنت كعب ...

    --------------------------------------------------------------------------------

    نسيبة بنت كعب




    أم عمارة سقت المجاهدين وداوت الجرحى في الحروب
    تنتمي هذه السيدة إلى طراز فريد من الناس، شهدت الغزوات مع الرسول عليه الصلاة والسلام ومع صحابته الأبرار الكرام ،تسقي المجاهدين،وتداوي جراح المصابين، وتضرب بسيفها من أجل الحق، وتفوقت في ذلك على الأبطال والفرسان.



    شهدت غزوة أحد مع زوجها وولديها ، فلما تحول ميزان المعركة فيمصلحة المشركين ، لم تخف أو تصرخ ، أو تفر من الميدان ،لكنها صمدت وأخذت تدافع في بسالة منقطعة النظير عن نبي الإسلام، تتلقى عنه الضربات، حتى جرحت اثني عشرجرحا.




    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ما التفت يوم أحد يمينا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني”.




    هي نسيبة بنت كعب الأنصارية الخزرجية التي تكنى بأم عمارة.أخت عبد الله بن كعب فارس بدر، وعبد الرحمن وهو من العابدين المتقين زوجة يزيد بن عاصم، أنجبت ولدين “حبيب وعبد الله” وهما من فرسان الإسلام.
    كما تزوجت من بعده غزية بن عمرو وأنجبت تميما وخولة.




    كان إسلامها إسلام عقل ويقين ، جاء عن فهم وإرادة واقتناع ، لاتبعية لزوج أو أخ أو أب أو كبير قوم .

    كان دور أم عمارة في سبيل الإسلام كبيرا وإيجابيا ومؤثرا.






    أرادت أن تؤكد مكانة المرأة فقالت: يا رسول الله، ما أرى كل شيء إلاللرجال وما أرى النساء يذكرن في شيء فاستجاب الله لها ، ونزل الوحي بآيات كريمة تؤكد مكانة المرأة في الإسلام:




    “إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراًعَظِيماً "






    في يوم أحد شاهدها الرسول صلى الله عليه وسلم تقاتل مع زوجها وولديها



    وفي الحديبية تكرر المشهد العظيم ، وأيضا في اليمامة لم يتوقف دورهافي الدعوة الإسلامية على حياة الرسول فقط ، ووجوده بين المسلمين، ولكن امتد إلى آخريوم في حياتها.



    شاركت في جيش أبي بكر الذي حارب المرتدين وفي معركة اليمامة مع خالد بن الوليد.

    أرسل النبي صلى الله عليه وسلم ولدها "حبيباً " برسالة إلى مسيلمة الكذاب فقتله بعد أن أهانه وعذبه.

    سأله الكذاب: أتشهد أن محمدا رسولالله؟ فيقول: نعم فيقول له: أتشهد أني رسول الله؟ فيقول: لا أسمع شيئا.






    أخذ الكذاب يقطع بسيفه في جسم الفتى المؤمن الصابر، فلا يزيده التعذيب إلا عزما وصلابة وإيمانا وإحسانا حتى مات.

    وفاء بالنذرعلمت بموت ولدها فنذرت ووفت بنذرها نذرت ألا يصيبها غسل حتى يقتل مسيلمة.






    وفي اليوم الموعود توجهت إلى ساحة المعركة مع ابنها عبد الله، وكانت حريصة على الأخذ بثأرها بيديها، لكن عبد الله قام لها بهذا الدور واشترك معه وحشي بن حرب الذي قتل حمزة في غزوة أحد ، وأسلم بعد ذلك ، وحسن إسلامه.




    وفي يوم أحد وغيره من أيام الله. كانت تحمل الأربطة على وسطها، وكلما أصاب أحد المجاهدين جرح، جرت إليه وضمدت جراحه،وتطلب منه أن ينهض بسرعة ليستأنف الجهاد في سبيل الله.




    وكما فعلت مع الجميع فعلت مع ابنها الذي جرح ، وقالت له بعد أن أسعفت جراحه ، قم وانهض إلى الجهاد. شاهدالنبي صلى الله عليه وسلم ما أصاب ولدها فأشار إليها وقال:

    هذا ضارب ابنك ،فسارعت إليه وضربته في ساقه فوقع على الأرض وأجهزت عليه.







    غيرت أم عمارة تلك القاعدة التي تقول بأن الحرب والجهاد شأن من شؤون الرجال ، لا تستطيع النساء المشاركة فيه، أو تحمل أعباءه وقسوته.



    فقدت يدها في إحدى الغزوات، وقدمت ولدها شهيدا في سبيل الله، وعاشت تدعو في سبيل الله بكل ما أوتيت من عزم وقوة. كلمة الحق على لسانها، والسيف في يدها، ووعاء الماء في اليد الأخرى،والأربطة حول وسطها وتضمد بها الجراح أثناء الغزوات كانت كلمتها ترفع همم المجاهدين، وتشد من أزرالمقاتلين فيكون النصر حليفهم، والسداد رفيقهم.




    تذكرت وعد النبي الكريم ووعده حق أنها معه في الجنة، هي وأهلها، وتذكرت ردها عليه، ألا يشغلها أمر من أمورالدنيا أو تجزع لصروفها ومصائبها،ولكن تصبر وتحتسب لتنال في النهاية المطافجزاء المحسنين الصابرين
    أروى بنت عبد المطلب (توفيت 15 ه) ‏
    ‏عمة رسول الله ومن فضليات النساء في الجاهلية والإسلام، كانت راجحة الرأي، تقول الشعر الجيد.

    أسماء بنت أبي بكر (توفيت 73 ه)‏
    ‏صحابية من الفضليات، كانت من السابقين إلى الإسلام، أبلت في الهجرة بلاء حسنا، ولقبت بذات النطاقين، شهدت معركة اليرموك وأبلت فيها بلاء حسنا، كانت فصيحة تقول الشعر، هي أم عبد الله بن الزبير، وآخر المهاجرين والمهاجرات وفاة.
    أسماء بنت يزيد الأنصارية (توفيت 30 ه)‏
    ‏من أخطب نساء العرب، عرفت بالشجاعة والإقدام، محدثة حضرت معركة اليرموك، فسقت وضمدت الجراح، ولما اشتدت الحرب أخذت عمود خيمتها ودخلت المعركة وصرعت تسعة من الروم.

    أم الدرداء (خيرة بنت أبي حدرد الأسلمي) (توفيت 30 ه)‏
    ‏صحابية من فضليات النساء وذوات الرأي فيهن، حفظت الحديث عن رسول الله، وروى عنها جماعة من التابعين منهم صفوان بن عبد الله، أقامت بالمدينة، وتوفيت بالشام.

    أم حرام (مليكة بنت ملحان بن خالد الأنصارية) (توفيت 28 ه)‏
    ‏صحابية كانت تخرج مع الغزاة وتشهد الوقائع، حضرت فتح قبرص مع زوجها فسقطت عن بغلتها واستشهدت بها.

    أم عطية الأنصارية (نسيبة بنت الحارث) (توفيت 8 ه)‏
    ‏من كبار نساء الصحابة، بايعت الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وروت عنه وغزت معه سبع غزوات، فكانت تصنع الطعام للمجاهدين، وتداوي جرحاهم، وتقوم على مرضاهم.

    أم عمارة (نسيبة بنت كعب) (توفيت 13 ه)‏
    ‏صحابية اشتهرت بالشجاعة، تعد من أبطال المعارك، شهدت بيعة العقبة وأحدا والحديبية وخيبر وحنينا، كانت تقاتل وتسقي الجرحى، وجرحت يوم "أحد" اثني عشر جرحا، وقطعت يدها يوم "اليمامة".

    أم قيس بنت محصن‏
    ‏آمنة بنت محصن الأسدية، أم قيس، أسلمت قديما، هاجرت وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم، هي التي أتت النبي صلى الله عليه وسلم بابن صغير لها فوضعه النبي صلى الله عليه وسلم في حجره فبال عليه فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بماء فأتبعه بوله ولم يغسله.

    أم كلثوم بنت عقبة بن معيط (توفيت 40 ه))‏
    ‏أسلمت في مكة، وكانت أول من هاجر من النساء، ومشت على قدميها من مكة إلى المدينة.

    أم هانئ بنت أبي طالب (توفي 40 ه)‏
    ‏هي فاختة وقيل فاطمة بنت أبي طالب بن هاشم، ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخت علي بن أبي طالب، روت عددا من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    أم ورقة بنت عبد الله بن الحارث (توفيت 15 ه)‏
    ‏أسلمت وبايعت الرسول (صلى الله عليه وسلم)، كانت تجمع القرآن، شهدت بدرا، فكانت تداوي الجرحى وتقوم على المرضى .

    الخنساء بنت عمرو (تماضر بنت عمرو بن الحارث) (توفيت 24 ه)‏
    ‏شاعرة مشهورة، وفدت على رسول الله في قومها وأسلمت وأنشدته من شعرها فأعجبه، حضرت حرب القادسية ومعها بنوها الأربعة، وهي تحثهم على القتال فقتلوا جميعا.

    الربيع بنت معوز بن الحارث الأنصارية (توفيت 45 ه)‏
    ‏صحابية من ذوات الشأن في الإسلام، بايعت الرسول (صلى الله عليه وسلم) بيعة الرضوان، وصحبته في غزواته، فكانت تسقي المجاهدين وتخدمهم وتداوي الجرحى وترد القتلى والجرحى إلى المدينة.

    ‏الرميصاء بنت ملحان ( توفيت 30 ه )
    ‏صحابية جليلة، أم أنس بن مالك، شاركت في الحروب، كانت يوم "أحد" تسقي العطشى وتداوي الجرحى، وكانت يوم "حنين" مع عائشة تملآن القرب وتسقيان المسلمين، والحرب دائرة، وترجعان فتملآنها.

    الشفاء بنت عبد الله العدوية القرشية (توفيت 20 ه)‏
    ‏صحابية من فضليات النساء، كانت تكتب في الجاهلية، وعلمت حفصة (أم المؤمنين) الكتابة، أقطعها النبي دارا بالمدينة، كان عمر بن الخطاب يقدمها في الرأي.

    جويرية بنت أبي سفيان (توفيت 54 ه)‏
    ‏مجاهدة جليلة، جاهدت في ساحات الوغى في وقعة اليرموك، فقاتلت الأعداء قتالا شديدا، وجالت جولات في الحروب دلت على فروسيتها وشدة بأسها.

    خولة بنت الأزور الأسدي (توفيت 35 ه)‏
    ‏شاعرة من أشجع النساء في عصرها، وتشبهت بخالد بن الوليد في حملاتها، ولها أخبار كثيرة في فتوح الشام، وفي شعرها جزالة وفخر.

    ‏رفيدة الأنصارية (توفيت 35 ه)
    ‏صحابية كانت تداوي الجرحى، وتحتسب نفسها على خدمة المجاهدين، أول ممرضة في الإسلام، حمل سعد بن أبي وقاص إلى خيمتها يوم الخندق وكانت هي التي ضمدت جراحه.


    ‏ زينب بنت علي بن أبي طالب (توفيت 62 ه)
    ‏هي شقيقة الحسن والحسين، حضرت مع أخيها الحسين وقعة كربلاء، وكانت خطيبة فصيحة، رفيعة القدر.

    سبيعة بنت الحارث‏
    ‏سبيعة بنت الحارث الأسلمية، صحابية، كانت تحت سعد بن خولة من بني عامر من بني لؤي، وكان شهد بدرا فتوفي عنها في حجة الوداع، روى عنها عمر بن عبد الله بن الأرقم في (الطلاق).



    منقول من موقع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد
    المملكة العربية السعودية

















    __________________

    "" ***... قيل : هل من أحد لاعيب فيه ؟؟؟ !!!
    فقيل : من لا موت له ...!!! *** ""


    زهرة الربيع
    عرض الملف الشخصي العام
    البحث عن المزيد من المشاركات بواسطة زهرة الربيع

    05-14-2007, 11:03 PM #4
    زهرة الربيع





    تاريخ الانضمام: Jan 2007
    المشاركات: 3,764
    فاطمة بنت أسد .... وحفصة بنت عمر ....

    --------------------------------------------------------------------------------

    فاطمة بنت أسد




    أبوها أسد بن هاشم بن عبد مناف وأمها فاطمة بنت هرم بن رواحة وزوجها أبوطالب بن عبد المطلب .



    أنجبت له أربع ذكور هم : ( طالب و علي و جعفر و عقيل )


    وثلاث من الإناث هن : ( ريطه و جمانه وأم هانئ )



    فهي إذا امرأة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم توفيت آمنه بنت وهب أم النبي صلى الله عليه وسلم وهو في السادسة من عمره فتولى رعايته جده عبد المطلب بن هاشم ولما تجاوز الثامنه وافى الأجل جده فكفله أبوطالب وضمه إليه ليعيش مع أولاده وأوصى به أبو طالب زوجه فاطمه بابن أخيه خيراً




    فكانت نعم الأم الرؤوف له والصدر الدافى الحنون حتى أنسته مرارت اليتم ومنحته من عطفها ما عوضه عن حنان أبويه وأحسنت معاملته أكثر مما أحسنت إلى أولادها وكان الأمر يثير دهشتها ودهشت زوجها أبي طالب أن الطعام الذي تقدمه لأبنائها لا يكفي لسد جوعهم إذا أكلوا في غياب محمد صلى الله عليه وسلم أما إذا تناول الطعام معهم فإنهم كانوايشعرون بالشبع دون أن ينفذ ما على المائدة من الطعام مما جعل أبا طالب يأمر أولاده ألا يأكلوا حتى يحضر محمد صلى الله عليه وسلم وهذا ما دعا أبا طالب إلى القول لامرأته : إنه لمبارك ولم تكن أم طالب ترى غير هذا لأنها هي التي تعد الطعام والشراب .



    وهي كانت من الذين أسلموا وأمنوا برسول الله هي وأولادها ولكن لم يستجب أبو طالب لدعوة إبن أخيه للإسلام رغم مساندته له .


    وقد أكرم رسول الله امرأة عمه في حياتها ولكن لم يقتصر على حياتها فقط وإنما أمتد إلى ما بعد الوفاة












    ام المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنها





    هي حفصة بنت عمر بن الخطاب تايمت من زوجها خنيس بن حدافة السهمي فتزوجها الرسول الكريم صلوات الله عليه و سلامه سنة 3هجرية .




    وعن قيس بن زيد ان النبي صلى الله عليه و سلم طلق حفصة بنت عمر فدخل عليها خالاها قدامة و عثمان ابنا مضعون فبكت و قالت والله ماطلقني عن شبع و جاء الرسول صلى الله عليه وسلم فتجلببت فقال عليه الصلاة و السلام) : قال لي جبريل عليه السلام راجع حفصة فانها صوامة قوامة وانها زوجتك في الجنة)



    قال الواقدي توفيت حفصة في شعبان سنة خمس و اربعين في خلافة معاوية رضي اللهعنه و هي في الستين من العمر و قيل ما تت في خلافة عثمان بالمدينة رضي الله عنها وارضاها .
    صاحبة الرط = أم سليط بنت عبيد
    السفيرة = ظمياء بنت أشرس التميمية
    الممرضة الأولى = رفيدة بنت كعب الأسلمية
    الحسناء =زينب بنت حنظلة الطائية
    صاحبة البئر = آمنة بنت الأرقم المخزومية
    صاحبة الجمل = أم زيد بنت حرام الأنصارية
    العطارة = أسماء بنت مخربة التميمية
    مسلمة الطائف = رقيقة الثقفية
    ذات الخمار= هنيدة بنت صعصعة بن ناجية التميمية
    أيم العرب = أم سلمة هند بنت أبي أمية
    الطاهرة = خديجة بنت خويلد
    الخاطبة = نفيسة بنت أمية التميمية
    البرصاء =أمامة بنت الحارث بن عوف
    صاحبة بيت الأذان = النوار بنت مالك الأنصارية
    أول المهاجرات الى المدينة = ليلى بنت أبي حثمة العدوية
    المسكينة = قيلة بنت مخرمة التميمية
    المعتدة =الفريعة بنت مالك الخدري
    صاحبة الإزار =فاطمة بنت الوليد بن المغيرة
    صاحبة بيت الشورى = فاطمة بنت قيس بن خالد الفهرية
    ذات القميص النبوي = فاطمة بنت أسد بن هشام بن عبد مناف
    الزهراء = فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم
    الغميصاء = أم سليم بنت ملحان الأنصارية
    أم الشهداء =عفراء بنت عبيد الأنصارية
    صاحبة الرؤيا = عاتكة بنت عبدالمطلب
    المختلعة = جميلة بنت أُبي الأنصارية
    المشترطة = ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب
    الشيماء = حذافة بنت حارث السعدية
    أم المساكين = زينب بنت خزيمة الهلالية
    العَقَبِيَّة = أم منيع بنت عمرو بن عدي الأنصارية
    العتقاء = الشفاء بنت عوف الزهرية
    صاحبة النملة = الشفاء بنت عبدالله العدوية
    صاحبة الخميصة = أم خالد بنت خالد بن سعيد
    الشهيدة الأولى = سمية بنت خباط
    حرة الحرائر = سعاد بنت سلمة بن زهير الأنصارية
    الحوراء العيناء = أم رومان الكنانية
    المجيرة على المسلمين = زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    المرأة القرآنية = زينب بنت جحش الأسدية
    شهيدة البحر = أم حرام بنت ملحان الأنصارية
    المجادلة = خولة بنت ثعلبة الأنصارية
    الشقية = أسماء بنت النعمان بن أبي الجون الكندية
    الشهيدة =أم ورقة بنت عبدالله بن الحارث الأنصارية
    مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم= حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية
    الصوامة القوامة = حفصة بنت عمر بن الخطاب
    صاحبة العُكة = أم مالك الأنصارية
    صاحبة القلادة = أمية بنت قيس الغفارية
    مضيفة الرسول = أم معبد عاتكة بنت خالد الخزاعية
    حاضنة الرسول = أم أيمن بركة بنت ثعلبة
    ذات النطاقين = أسماء بنت أبي بكر الصديق
    خطيبة النساء = أسماء بنت يزيد الأنصارية
    الممتحنة = أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط
    الواهبة = أم شريك غزية بنت جابر العامرية
    البحرية الحبشية =أسماء بنت عميس الخثعمية
    ظئر إبراهيم = أم بردة خولة بنت المنذر الأنصارية
    خالة الرسول = الفريعة بنت وهب الزهرية

    رضي الله عنهن وأرضاهن أجمعين













    __________________

  2. #2
    صورة LooLoo2007
    LooLoo2007 غير متصل يمون على المشاغبين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    KSA
    المشاركات
    1,096
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: معلومات عن بعض الصحابيات لعل الله يرزقنا التقى مثلهم

    الله يعطيك العافية

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook