مشاهدة : 9585
صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 1 من 6

الأم في مقدمة البر


مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. البر من شيلات البر ياسعود زانت بالمطر طلعة البر
    بواسطة اجمل قصيميه خقق في المنتدى مقاطع افلام يوتيوب Film clips YouTube
  2. البر سلف
    بواسطة أتعبني الفراق في المنتدى قصص قصة Stories Story
  3. هواي البر و اهل البر مبروك تم افتتاح منتديات الثاية لعشاق الرحلات
    بواسطة المميز.نت في المنتدى ممنوع - موضوع × مواضيع
  4. البر وما أدراك ما البر ... فيه وناسه وفيه بعض الأحيان تعاسة
    بواسطة ونووسه في المنتدى نكت محششين ضحك ترفيه طرائف مضحكة funny jokes
  5. الأم وما ادراك ما الأم
    بواسطة $$مـدرس_فـاضـي$$ في المنتدى مواضيع عامة و مقالات منوعة
  1. #1
    asafo غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    maroc
    المشاركات
    23
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات


    الام في مقدمة البر



    لقد امرنا الله ببر والدينا فقال: و بالوالدين احسانا(الاسراء 23)
    من المعلوم ان للاب دور مهم في القيام باعباء الاسرة؛ فهو الذي يصل الليل بالنهار من اجل تحصيل الرزق و اعمال الجهد لاطعام و كسوة اولاده و اعالة اسرته.

    الا ان الام خصت في الاسلام بعناية خاصة ففي الصحيحين ان رجلا
    جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله من احق الناس بحسن صحابتي قال امك قال ثم من قال ثم امك قال ثم من قال ثم امك قال ثم من قال ثم ابوك
    الراوي: ابو هريرة خلاصة الدرجة: [صحيح] المحدث: البخاري المصدر: الجامع الصحيح الصفحة او الرقم: 5971


    فالام تستحق كل العناية من الاولاد فقد قاست في حملهم ووضعهم الكثير يقول تعالى:

    "ووصينا الانسان بوالديه احسانا حملته امه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا " الاحقاف 15)

    و لا ينتهي عناء الام عند حدود الحمل و المخاض و الولادة و الرضاع بل يتعداه الى التربية و الرعاية المتواصلة.

    فاسالوا النساء عن الحمل و مشقته و الوضع ووجعه و الرضاع وسهره و التربية و اثقالها يقول الشاعر:



    فكم ليلة باتت بثقلك تشتكي بها من جواها انة و زفير


    و في الوضع لو تدري عليك مشقة فكم غصص منها الفؤاد يطير


    و كم مرة جاعت و اعطتك قوتها صفوا و اشفاقا و انت صغير

    اما على ارض الواقع فالام بين امرين احلاهما مر: اما التهميش و الزج بها داخل دور العجزة او تخصيص يوم واحد من كل سنة للاحتفال بها!


    الام احتفت بكل ثانية من عمر ولدها؛ احتفت به جنينا و رضيعا و طفلا و شابا و يبقى تحت عينيها و هو شاب يافع و لا يزال يسكن قلبها حتى تموت و في مقابل ذلك يقايضها الابن حين يكبر بيوم واحد في السنة يحمل اليها فيه هدية ما و هذا اعلى الايمان و الا فقد ينتهي بها الامر الاسوار الموحشة لدور العجزة!!.

    الحقيقة ان البون شاسع بيننا و بين تعاليم الاسلام و الصحابة رضوان الله عليهم معايير لذلك:


    فلقد كان ابو هريرة رضي الله عنه يسلم على امه و يقول: رحمك الله كما ربيتني صغيرا فتقول امه و هي تشهد له بخلق البر: رحمك الله كما بررتني كبيرا.


    و من السلف من كان لا ياكل مع امه في صحن واحد مخافة ان ياكل لقمة و امه قد اشتهتها و اخر اذا كلم امه و كانه يتضرع!

    من هذه الامثلة و غيرها يلتمس المسلم القدوة الحسنة و يضبط اقواله و افعاله في حق والديه و رغم العقوق الذي يحيط بالامهات و بالوالدين عموما ففي الامة الخير الكثير فقد قال احدهم لامه: تمنيت ان احمل عنك المضرة من شوكة الشوك الى سكرة الموت هكذا يكون الفداء لام اعطت الولد و البنت من دمها و لحمها و راحتها و عمرها.


    مع تحيات اسرة حراس الفضيلة / فريق التحرير
    __________________
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله كساب ; 03-05-2008 الساعة 12:02 PM سبب آخر: تصحيح الحديث

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

كلمات دليلية Tags

منتديات مدرسة المشاغبين
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook