مشاهدة : 11896
صفحة 1 من 15 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 1 من 15

أختاه....... لا تقنطي من رحمة الله...فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له


مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. الى رحمة الله؟؟؟
    بواسطة سهرانه في المنتدى مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
  2. من سب رسولناعليه السلام يقتل ومن سب الله ... حكم يبين مدى رحمة الله تعالى وعدله المطق
    بواسطة banoOoOuta في المنتدى مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
  3. الى رحمة الله....فهد
    بواسطة معانق الشوق في المنتدى الشعر قصائد عربية قصايد شعراء قصيدة شاعر
  1. #1
    صورة عبدالله كساب
    عبدالله كساب غير متصل اداري قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عابر سبيل
    المشاركات
    13,519
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات




    اختاه...... لا تقنطي من رحمة الله...فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له

    اختي التائبة:
    ان الانسان ليس معصوما من الخطا وهذا ليس عيبا فكل يخطئ لكن العيب كل العيب في التمادي في اقتراف المحرمات والاصرار عليها وقد حذر الله من ذلك فقال تعالى
    (ومن لم يتب فاولئك هم الظالمون الحجرات 11
    وحثنا تعالى على التوبة والرجوع اليه فقال:
    (وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون النور: 31
    اختي الكريمة:
    وها هو ربك يناديك ويقول لك: قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم الزمر: 53
    والله يفرح بتوبة التائب وندم النادم قال عليه الصلاة و السلام
    (لله افرح بتوبة عبده من احدكم استيقظ على بعيره وقد اضله في ارض فلاة متفق عليه
    فيا اختي لا تقنطي من رحمة الله ولا تيئسي من روحه وسارعي الى التوبة والمغفرة فان الله اعد للمسارعين جنات عرضها السموات والارض اعدت للمستغفرين:
    (والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ال عمران: 135
    فبادري بالتوبة النصوح قبل فوات الاوان واكثري من الاستغفار فان نبيك صلى الله عليه و سلم يقول:
    (يا ايها الناس توبوا الى الله واستغفروه فاني اتوب الى الله في اليوم مائة مرة رواه مسلم
    وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " كان فيمن كان

    قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسال عن اعلم اهل الارض فدل على راهب فاتاه فقال انه قتل


    تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال: لا فقتله فكمل به مائة ثم سال عن اعلم اهل الارض

    فدل على رجل عالم فقال انه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم من يحول بينك وبين التوبة

    انطلق الى ارض كذا وكذا فان بها اناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ولا ترجع الى ارضك

    فانها ارض سوء فانطلق حتى اذا نصف الطريق اتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة

    وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه الى الله تعالى وقالت ملائكة

    العذاب انه لم يعمل خيرا قط فاتاهم ملك في صورة ادمي فجعلوه بينهم اي حكما فقال قيسوا

    ما بين الارضيين فالى ايتهما كان ادنى فهو له فقاسوا فوجدوه ادنى الى الارض التي اراد فقبضته


    ملائكة الرحمة " رواه البخاري ومسلم في هذا الحديث الشريف بيان واضح على ان العبد اذا اراد

    التوبة فتاب توبة صحيحة فان الله يقبل توبته ويؤيد هذا احاديث اخرى منها قوله صلى الله عليه

    وسلم " التائب من الذنب كمن لا ذنب له " فكيف يدعي اناس في روايات يروونها عن رسول الله

    بان النبي قد رد رجلا مذنبا بذنب الزنا بامراة ميتة
    سبحانك اللهم تهدي من تشاء وتضل من تشاء وبك العصمة والتوفيق
    وسوف اسرد لحضراتكم اراء الفقهاء فيما يختص بتوبة العاصى:
    الفتوى رقم /10280
    كيف اتخلص من المعاصي
    سؤالي هو كيف اتخلص من المعاصي انا اعرف الخطا والصواب في الاسلام؟

    الحمد لله
    ان الله سبحانه وتعالى حين حرم على العبد المعاصي لم يتركه سدى بل امده عز وجل بما يعينه على تركها ومن الوسائل المعينة على ذلك
    1 تقوية الايمان بالله عز وجل والخوف منه
    2 مراقبة الله عز وجل واستحضار انه مع العبد وانه يراه وان كل ما يعمل مسجل عليه
    3 ان يقارن بين اللذة العاجلة للمعصية والتي سرعان ما تنتهي وبين عقوبة العاصي يوم القيامة وجزاء من امتنع من المعصية
    4 ان يبتعد عن الوسائل التي تعينه على المعصية كالنظر الحرام واصدقاء السوء وارتياد اماكن المعاصي
    5 ان يحرص على مجالسة الصالحين وصحبتهم

    اجاب عن هذا السؤال الشيخ محمد بن عبد الله الدويش

    رقم الفتوى/34905

    التوبة قبل فوات الاوان
    هل من نصيحة للشباب الذين انغمسوا في ملذات الدنيا ونسوا الاستعداد والعمل ليوم القيامة
    الحمد لله
    النصيحة للشباب الغافلين بالتوبة قبل فوات الاوان وقبل ان تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله والموت ياتي فجاة والله يمهل ولا يهمل وهو عزيز ذو انتقام والمعصية لها اثار على البدن والقلب وعقوباتها معجلة في الدنيا قبل الاخرة وليذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله من حر يوم القيامة في ظله وشاب نشا في عبادة الله رواه البخاري 660 ومسلم 1031 وليستحوا من ربهم ومن حال الامة التي تكالب عليها اعداؤها وتحتاج الى شباب ينهضون بها ويجاهدون العدو وهم طائعون لله وليعتبروا باخر اية نزلت من القران واخر وصية من الله للبشرية واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون البقرة / 281
    والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبة وسلم

    الاسلام سؤال وجواب

    رقم الفتوى/9231

    تكرار المعصية
    ماذا سيحدث للشخص الذي يرتكب المعصية ذاتها مرة بعد مرة
    الحمد لله
    اولا
    الذي يرتكب المعصية مرة بعد مرة ذنبه مغفور في كل مرة ان اعقب معصيته بتوبة ان كانت توبته في كل مرة صادقة والدليل على جواز التوبة مرة بعد مرة ان الذين ارتدوا عن الاسلام زمن ابي بكر ردهم ابو بكر الى الاسلام وقبل منهم ذلك علما بانهم كانوا كفارا ثم دخلوا في الاسلام ثم رجعوا الى الكفر ثم دخلوا الاسلام وقبل الصحابة كلهم منهم التوبة على الرغم من ان الذي فعله المرتدون هو شر من الذي يفعله العاصي المسلم فقبول التوبة من المسلم العاصي ولو كانت متكررة اولى من قبول توبة الكافر مرة بعد مرة
    ولكن هذا الذي نقوله بشرط ان تكون التوبة الاولى وما بعدها توبة نصوحا صادقة من قلب صادق والا تكون مجرد تظاهر بذلك
    وكلامنا هذا لا يفهم منه اننا نشجع على المعاصي وارتكابها مرة بعد مرة وان يجعل المسلم رحمة الله تعالى وتوبة الله تعالى عليه سلما للمعاصي لا انما نريد ان نشجع العاصي للتوبة مرة بعد مرة فنحن نريد ان نطمئن قلب المسلم الذي يريد ان يرجع الى الله تعالى ونقول له باب الرحمن مفتوح وعفوه اكبر من معصيتك فلا تياس من رحمة الله تعالى وعد اليه
    روى البخاري 7507 ومسلم 2758 عن ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكي عن ربه عز وجل قال اذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى اذنب عبدي ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب وياخذ بالذنب غفرت لعبدي ثم عاد فاذنب فقال اي رب اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى عبدي اذنب ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب وياخذ بالذنب غفرت لعبدي ثم عاد فاذنب فقال اي رب اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى اذنب عبدي ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب وياخذ بالذنب قد غفرت لعبدي الحديث
    قال الحافظ ابن رجب الحنبلي
    … وروى ابن ابي الدنيا باسناده عن علي قال "خياركم كل مفتن تواب [ يعني كلما فتن بالدنيا تاب ] قيل فاذا عاد قال يستغفر الله ويتوب قيل فان عاد قال يستغفر الله ويتوب قيل فان عاد قال يستغفر الله ويتوب قيل حتى متى قال حتى يكون الشيطان هو المحسور "
    وخرج ابن ماجه من حديث ابن مسعود مرفوعا التائب من الذنب كمن لا ذنب له حسنه الالباني في صحيح ابن ماجه 3427
    وقيل للحسن الا يستحيي احدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ثم يستغفر ثم يعود فقال ود الشيطان لو ظفر منكم بهذا فلا تملوا من الاستغفار
    وروي عنه انه قال ما ارى هذا الا من اخلاق المؤمنين يعني ان المؤمن كلما اذنب تاب
    … وقال عمر بن عبد العزيز في خطبته ايها الناس من الم بذنب فليستغفر الله وليتب فان عاد فليستغفر الله وليتب فان عاد فليستغفر وليتب فانما هي خطايا مطوقة في اعناق الرجال وان الهلاك في الاصرار عليها
    ومعنى هذا ان العبد لا بد ان يفعل ما قدر عليه من الذنوب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " كتب على ابن ادم حظه من الزنا فهو مدرك ذلك لا محالة " رواه مسلم 2657
    ولكن الله جعل للعبد مخرجا مما وقع فيه من الذنوب ومحاه بالتوبة والاستغفار فان فعل فقد تخلص من شر الذنوب وان اصر على الذنب هلك اه جامع العلوم والحكم 1 / 164 165 بتصرف
    والله اعلم

    الاسلام سؤال وجواب







    الفتوى رقم 46683

    قبول التوبة
    انا قد اذنبت ذنبا عظيما واستغفرت الله
    ودعوته ان يغفر لي فهل تقبل توبتي من
    ذلك الذنب خصوصا اننى احس انه لم تقبل توبتى وانا مغضوب على فهل هناك اشارات على قبول التوبة؟؟
    الجواب

    الحمد لله
    اولا لاشك ان السهو والتقصير من طبع الانسان وان المكلف لا ينفك من تقصير في طاعة او سهو وغفلة او خطا ونسيان او ذنب وخطيئة فكلنا مقصرون. ومذنبون.. ومخطئون. نقبل على الله تارة وندبر اخرى نراقب الله مرة وتسيطر علينا الغفلة اخرى لا نخلو من المعصية ولا بد ان يقع منا الخطا فلسنا بمعصومين ولذلك قال صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون رواه مسلم 2749 وقال صلى الله عليه وسلم كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون رواه الترمذي 2499 وحسنه الالباني ومن رحمة الله بهذا الانسان الضعيف انه فتح له باب التوبة وامره بالانابة اليه والاقبال عليه كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي ولولا ذلك لوقع الانسان في حرج شديد وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته فالتوبة من مقتضيات النقص البشري ومن لوازم التقصير الانساني
    وقد اوجب الله التوبة على انواع هذه الامة السابق منها الى الخيرات والمقتصد في الطاعات والظالم لنفسه بالمحرمات
    فقال تعالى وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون النور/31
    وقال تعالى يا ايها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا التحريم/8
    وقال رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم يا ايها الناس توبوا الى الله واستغفروه فاني اتوب في اليوم مائة مرة رواه مسلم/2702 من حديث الاغر المزني رضي الله عنه
    والله سبحانه وتعالى فاضت رحمته وشملت رافته عباده فهو حليم لا يبطش بنا ولا يعذبنا ولا يهلكنا حالا بل يمهلنا ويامر نبيه صلى الله عليه وسلم ان يعلن كرمه سبحانه قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم الزمر/53
    ويقول لطفا بعباده افلا يتوبون الى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم المائدة/74
    وقال جل وعلا واني لغفار لمن تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى طه/82
    وقال جل شانه والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ال عمران/135
    وقال تعالى ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما النساء/110
    وقد دعا الله تعالى الى التوبة اعظم الخلق شركا بالله ومعصية ؛ الذين قالوا بان عيسى عليه الصلاة والسلام ابن الله تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا فقال تعالى افلا يتوبون الى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم المائدة/74 كما فتح باب التوبة للمنافقين الذين هم شر من الكفار المعلنين كفرهم فقال تعالى ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا الا الذين تابوا واصلحوا واعتصموا بالله واخلصوا دينهم لله فاولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين اجرا عظيما النساء/145-146
    ومن صفات الرب جل وعلا انه يقبل التوبة ويفرح بها كرما منه واحسانا قال الله تعالى وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون الشورى/25 وقال تعالى الم يعلموا ان الله هو يقبل التوبة عن عباده وياخذ الصدقات وان الله هو التواب الرحيم التوبة/104
    وعن ابي حمزة انس بن مالك الانصاري خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لله افرح بتوبة عبده من احدكم سقط على بعيره وقد اضله في ارض فلاة متفق عليه
    وفي رواية لمسلم/2747 لله اشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب اليه من احدكم كان على راحلته بارض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فايس منها فاتى شجرة فاضطجع في ظلها قد ايس من راحلته فبينما هو كذلك اذ هو بها قائمة عنده فاخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم انت عبدي وانا ربك اخطا من شدة الفرح
    وعن ابي موسى عبد الله بن قيس الاشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها رواه مسلم/2759
    وعن ابي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر رواه الترمذي 3537 وحسنه الالباني
    ثانيا بركات التوبة عاجلة واجلة ظاهرة وباطنة وثواب التوبة طهارة القلوب ومحو السيئات ومضاعفة الحسنات قال الله تعالى يا ايها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا عسى ربكم ان يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الانهار يوم لا يخزي الله النبي والذين امنوا معه نورهم يسعى بين ايديهم وبايمانهم يقولون ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير التحريم/8
    وثواب التوبة الحياة الطيبة التي يظللها الايمان والقناعة والرضا والطمانينة والسكينة وسلامة الصدر قال الله تعالى وان استغفروا ربكم ثم توبوا اليه يمتعكم متاعا حسنا الى اجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله هود/3
    وثواب التوبة بركات من السماء نازلة وبركات من الارض ظاهرة وسعة في الاموال والاولاد وبركة في الانتاج وعافية في الابدان ووقاية من الافات قال الله تعالى عن هود عليه الصلاة والسلام ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا اليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين هود/52
    ثالثا كل من تاب الى الله تاب الله عليه وقافلة التائبين ماضية في مسيرها الى الله لا تنقطع حتى تطلع الشمس من مغربها
    فهذا تائب من قطع طريق وهذا تائب من فاحشة الفرج وهذا تائب من الخمر وهذا تائب من المخدرات وهذا تائب من قطيعة الرحم وهذا تائب من ترك الصلاة او التكاسل عنها جماعة وهذا تائب من عقوق الوالدين وهذا تائب من الربا والرشوة وهذا تائب من السرقة وهذا تائب من الدماء وهذا تائب من اكل اموال الناس بالباطل وهذا تائب من الدخان فهنيئا لكل تائب الى الله من كل ذنب فقد اصبح مولودا جديدا بالتوبة النصوح
    وعن ابي سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنه ان نبي الله صلى الله عليه وسلم قال كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسال عن اعلم اهل الارض فدل على راهب فاتاه فقال انه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سال عن اعلم اهل الارض فدل على رجل عالم فقال انه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال: نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق الى ارض كذا وكذا فان بها اناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ولا ترجع الى ارضك فانها ارض سوء فانطلق حتى اذا وصل نصف الطريق اتاه الموت؛ فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبا مقبلا بقلبه الى الله تعالى وقالت ملائكة العذاب انه لم يعمل خيرا قط فاتاهم ملك في صورة ادمي فجعلوه بينهم اي حكما فقال قيسوا ما بين الارضين فالى ايتهما كان ادنى فهو له فقاسوا فوجدوه ادنى الى الارض التي اراد فقبضته ملائكة الرحمة متفق عليه
    وفي رواية لمسلم(2716 فكان الى القرية الصالحة اقرب بشبر فجعل من اهلها
    وفي رواية للبخاري(3470 فاوحى الله تعالى الى هذه ان تقربي واوحى الى هذه ان تباعدي وقال قيسوا ما بينهما فوجد الى هذه اقرب بشبر فغفر له
    وفي رواية لمسلم(2766 فناى بصدره نحوها
    والتوبة معناها الرجوع الى الله تعالى والاقلاع عن المعصية وبغضها والندم على التقصير في الطاعات قال النووي رحمه الله تعالى " التوبة واجبة من كل ذنب فان كانت المعصية بين العبد وبين الله تعالى لا تتعلق بحق ادمي فلها ثلاثة شروط: احدها ان يقلع عن المعصية والثاني ان يندم على فعلها والثالث ان يعزم على ان لا يعود اليها ابدا فان فقد احد الثلاثة لم تصح توبته وان كانت المعصية تتعلق بادمي فشروطها اربعة هذه الثلاثة وان يبرا من حق صاحبها فان كانت مالا او نحوه رده اليه وان كانت حد قذف ونحوه مكنه او طلب عفوه وان كانت غيبة استحله منها ويجب ان يتوب من جميع الذنوب فان تاب من بعضها صحت توبته عند اهل الحق من ذلك الذنب الذي تاب منه وبقي عليه الباقي" انتهى كلامه
    وبناء على ذلك فاذا تحققت هذه الشروط في الشخص التائب فحري ان تقبل توبته باذن الله تعالى ولا ينبغي بعد ذلك ان يبتلى بوسوسة عدم قبول التوبة ؛ لان ذلك من الشيطان وهو خلاف ما اخبر به الله سبحانه و اخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم من قبول التوبة اذا كان التائب صادقا مخلصا


    يتبع



    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله كساب ; 05-06-2008 الساعة 02:50 PM

صفحة 1 من 15 12311 ... الأخيرةالأخيرة
منتديات مدرسة المشاغبين
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook