مشاهدة : 65241
النتائج 1 إلى 5 من 5

قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس قبل المضي إلى القصيدة كان لابد من تعريف بسيط للشاعر وهو أبو البقاء صالح بن يزيد بن صالح بن موسى بن

  1. #1
    صورة caessar393
    caessar393 غير متصل نجم البوح بالخافي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    algeria
    المشاركات
    1,656
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

    قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس






    قبل المضي إلى القصيدة كان لابد من تعريف بسيط للشاعر وهو أبو البقاء صالح بن يزيد بن صالح بن موسى بن أبي القاسم بن علي بن شريف الرندي الأندلسي (601 ه -684 ه الموافق: 1204 - 1285 م) هو من أبناء (رندة) قرب الجزيرة الخضراء بالأندلس وإليها نسبته. وهو من حفظة الحديث والفقهاء. وقد كان بارعا في نظم الكلام ونثره. وكذلك أجاد في المدح والغزل والوصف والزهد. إلا أن شهرته تعود إلى قصيدة نظمها بعد سقوط عدد من المدن الأندلسية. وفي قصيدته التي نظمها ليستنصر أهل العدوة الإفريقية من المرينيين عندما أخذ ابن الأحمر محمد بن يوسف أول سلاطين غرناطة في التنازل للإسبان عن عدد من القلاع والمدن إرضاء لهم وأملا في أن يبقى ذلك على حكمه غير المستقر في غرناطة وتعرف قصيدته بمرثية الأندلس. ومطلع قصيدته:



    لكل شيء إذا ما تم نقصان=فلا يغر بطيب العيش إنسان
    هي الأمور كما شاهدتها دولٌ=ومن سره زمن سائته ازمانُ
    من قصائده هذه الرائعة في رثاء الأندلس، فقد اعجبتني كثيرا بما تحمله من جمال وجمالية وتنوع لفظي وتفصيل وسرد تاريخي وأرجو أن تنال إعجابكم



    لكل شيء إذا ما تم نقصان =فلا يغر بطيب العيش إنسان
    هي الأمور كما شاهدتها دولٌ= من سرَّهُ زمنٌ ساءته أزمانُ
    وهذه الدار لا تبقي على أحد= ولا يدوم على حال لها شانُ
    يمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ=إذا نبت مشرفيات وخرصان
    وينتضي كل سيف للفناء ولو= كان ابن ذي يزن والغمد غمدان
    أين الملوك ذوو التيجان من يمنٍ=وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ
    وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ=وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ
    وأين ما حازه قارون من ذهب=وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ
    أتى على الكل أمر لا مرد له=حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
    وصار ما كان من مُلك ومن مَلك= كما حكى عن خيال الطيفِ وسنانُ
    دار الزمان على دارا وقاتله=وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ
    كأنما الصعب لم يسهل له سببُ= يومًا ولا مَلك الدنيا سليمان
    فجائع الدهر أنواع منوعة=وللزمان مسرات وأحزانُ
    وللحوادث سلوان يسهلها=وما لما حل بالإسلام سلوانُ
    دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاء له=هوى له أحدٌ وانهد نهلانُ
    أصابها العينُ في الإسلام فارتزأتْ= حتى خلت منه أقطارٌ وبلدانُ
    فاسأل بلنسيةَ ما شأنُ مرسيةٍ =وأين شاطبةٌ أمْ أين جيَّانُ
    وأين قرطبةٌ دارُ العلوم فكم= من عالمٍ قد سما فيها له شانُ
    وأين حمصُ وما تحويه من نزهٍ= ونهرها العذب فياض وملآنُ
    قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما=عسى البقاء إذا لم تبقى أركان
    تبكي الحنيفيةَ البيضاءَ من أسفٍ=كما بكى لفراق الإلف هيمانُ
    حيث المساجدُ قد أضحتْ كنائسَ ما= فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصلبانُ
    حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ=حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ
    يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ=إن كنت في سِنَةٍ فالدهر يقظانُ
    وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ=أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ
    تلك المصيبةُ أنْسَتْ ما تقدَّمها=وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ
    يا راكبين عتاقَ الخيلِ ضامرةً=كأنها في مجال السبقِ عقبانُ
    وحاملين سيوفَ الهندِ مرهقةُ=كأنها في ظلام النقع نيرانُ
    وراتعين وراء البحر في دعةٍ=لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ
    أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ=فقد سرى بحديثِ القومِ ركبانُ
    كم يستغيث بنا المستضعفون وهم=قتلى وأسرى فما يهتز إنسان
    لماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ=وأنتمْ يا عباد الله إخوانُ
    ألا نفوسٌ أبيَّاتٌ لها هممٌ=أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ
    يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهُمُ=أحال حالهمْ جورُ وطغيانُ
    بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم=واليومَ هم في بلاد الضدِّ عبدانُ
    فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ=عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ
    ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ=لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
    يا ربَّ أمٍّ وطفلٍ حيلَ بينهما=كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
    وطفلةٍ مثل حسنِ الشمسِ=إذ طلعت كأنما ياقوتٌ ومرجانُ
    يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً=والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ
    لمثل هذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ=إن كان في القلب إسلامٌ وإيمانُ

  2. #2
    صورة عمري بكفن حي طويته
    عمري بكفن حي طويته غير متصل مشرف قدير سابق
     كأنّ سُهادَ اللّيلِ يَعشَقُ مُقلَتي   
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    أَمِيْلُ مَعَ الْنّسَائِمِ حَيْثُ مَالَتْ
    المشاركات
    5,612
    Thanks
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    Rep Power
    109

    رد: قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

    قصيدة رائعة مشهورة ومن عيون الشعر العربي

    بدأها بالحكمة ثم استطرد في الرثاء

    أخترت فأجدت الأختيار

    أشكرك استاذي على طرح هذه الرائعة


    تقبل مروري

  3. #3
    عبادي السبيعي غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    4
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    رد: قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

    قصيدة رائعة بكل مافيها
    بورك قلمك سيدي على هذه المشاركة

    مودتي

  4. #4
    صورة واااالة
    واااالة غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    اسأل شوارع الرياض كم هي مشتاقة لك وتتحراء مرجعك
    المشاركات
    4,996
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    10

    رد: قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

    يسلموو


    رووعه

  5. #5
    صورة caessar393
    caessar393 غير متصل نجم البوح بالخافي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    algeria
    المشاركات
    1,656
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصيدة أبو البقاء الرندي في رثاء الأندلس.... من روائع الشعر العربي

    مشكورين على المرور الطيب
    تحياتي

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook