هذه قصة ولد مع امه ما اطول عليكم هذه هي القصة . يحكي الولد

كان لامي عين واحدة . و قد كرهتها لانها كانت تسبب لي الاحراج . و كانت تعمل طاهية في المدرسة التي كنت اتعلم فيها لتعيل العائلة . ذات يوم في المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن علي . احسست بالاحراج فعلا كيف فعلت هذا بي تجاهلتها و رميتها بنظرة مليئة بالكره . و في اليوم التالي قال احد التلامذة امك بعين واحدة . اووه . و اخذ يضحك علي اصحابي . و حينها تمنيت ان ادفن نفسي و ان تختفي امي من حياتي . و في اليوم التالي واجهتها " لقد جعلت مني اضحوكة لم لا تموتين و لكنها لم تجب ! لم اكن مترددا في كلامي لاني كنت غاضبا جدا . و لم ابالي لمشاعرها ! و اردت مغادرة المكان درست بجد و حصلت على منحة للدراسة في سنغافورة . و فعلا ذهبت و درست ثم تزوجت و اشتريت بيتا و انجبت اولادا و كنت مرتاحا و سعيدا في حياتي و في يوم من الايام اتت امي لزيارتي و لم تكن قد راتني منذ سنوات و لم ترى احفادها ابدا ! و قفت على الباب و اخذ اولادي يضحكون . صرخت " كيف تجرات و اتيت لتخيفي اولادي اخرجي حالا ! " اجابت بهدوء " اسفة اخطات العنوان على ما يبدو " . و اختفت . و ذات يوم وصلتني رسالة من المدرسة تدعوني لجمع الشمل العائلي . كذبت على زوجتي و اخبرتها انني ساذهب في رحلة عمل . بعد الاجتماع ذهبت الى البيت القديم الذي كنا نعيش فيه للفضول فقط ! اخبرني الجيران ان امي . توفيت لم اذرف ولو دمعة واحدة ! قاموا بتسليمي رسالة من امي

" ابني الحبيب لطالما فكرت بك . اسفة لمجيئي الى سنغافورة و اخافة اولادك كنت سعيدة جدا عندما سمعت انك ستاتي للاجتماع . و لكنني لا استطيع مغادرة السرير لرؤيتك اسفة لانني سببت لك الاحراج مرات و مرات هل تعلم . لقد تعرضت لحادث عندما كنت صغيرا و قد فقدت عينك . و كاي ام لم استطع ان اتركك تكبر بعين واحدة لذا اعطيتك عيني و كنت فخورة و سعيدة جدا لان ابني يستطيع رؤية العالم بعيني "

اتمنى من الجميع ان يحسن الى واالديه

ب ع د قرااءته ل مووضووعي

ت ح يااتي
-