راحت العشرات من عذارى سوازيلاند يتبارين في الرقص امام الملك ميسواتي في الخامس من ايلول 2003 يراود كل واحدة منهن الامل في ان تستطيع جذب انتباهه كي تصبح زوجته التالية

وادى عدد قياسي من الفتيات بلغ 50 الفا ما يسمى "رقصة الغاب" التي تقام كل عام في حفل تقليدي اضحى بمثابة البوابة للدخول في حريم الملك

ويطوي الملك البالغ من العمر 35 عاما وهو اخر ملوك منطقة جنوب الصحراء الافريقية عشر زوجات تحت جناحيه بالاضافة الى مخطوبة واحدة وهو نوع من الترف الملكي الذي اثار العديد من الانتقادات اذ تصارع مملكته الجنوب افريقية الصغيرة الفقر ووباء الايدز المتفشي بينما هو يصرف فلوس الدولة الفقيرة على حفلات زواجه الغريبة

وتراصت الفتيات عاريات الصدور امام الملك لمدة ثلاث ساعات غير عابئات للرياح العاتية او بما يمكن ان يثار من جدل يشبه ذلك الذي ثار العام الماضي حول اختيار الملك لثلاث بنات من بين راقصات الغاب دون سن البلوغ لتكن مليكات المستقبل وقالت مصادر القصر ان ميسواتي عادة ما يشاهد شرائط الفيديو التي يصورها التلفزيون الحكومي للعروض كي يختار عروسه

وجلس ميسواتي الذي اعتلى عرش سوازيلاند عام 1986 يراقب الموكب الراقص من منصة مرتفعة وبجواره امه