اليوم حبيت احكيلكن هالقصة اللذيذة بس اكيد هالقصة مو حقيقية
اقرؤوها وعطوني رايكم فيها بصراحة....
في مكان ما من هذا العالم مكان واسع لم يكن قد سكنه احد وربما لم تروه في حياتكم
سوى رجل فقير قاسي الطباع وقد اعتاد على حياته البائسة واصبحت جزء من حياته
منزله واقع في واد بين جبلين قد ترك فيه امراته المهرهرة الختيارة واولاده الثلاثة
الذين يشبهون الاشباح من شدة نحفهم وكانوا لا ينتعلون شيئا في اقدامهم وكانوا لا يسترون اجسادهم
الا بالشيء البسيط ولم ياكلوا الخبز الجاف ولا حتى تذوقوا القمح في حياتهم
في احد الايام راى الفقير شخصا غريبا يمشي في الظلام فخاف منه وظنه شبحا
وعندما اقترب منه عرفه ضيفا فاستعد لضيافته ولكن كان امام الفقير مشكلة
فهو لا يملك ما يطعمه اياه وقد اعتاد على ان يقوم بتضييف اللحم للضيوف
فجلس يفكر ماذا يفعل!! فلما راى الولد اباه في حيرة من امره قال له:
وجدتها يا ابي ما رايك بان تذبح له اخي السمين عالفاضي فهو اسمن مني
فتقدم لحمه للضيف وبذلك لايقال عنا كحاتيت ونحن ايضا نتغذى منه
فكر الاب قليلا وقال: فكرة رائعة يا بني يا لك من طفل ذكي من وين لك هالذكى؟
فبينما هما يتكلمان صرخت الختيارة بصوتها المهرهر وقالت:تذكرت ..
لقد خبات قطعة لحم في الخزانة منذ عشر سنوات فقد اعطاني اياها
رجلا قد شفق علينا لبؤسنا وقد خباتها لحاجة
اخرجتها العجوز وقامت بطبخها ففرح الفقير بذلك ولكن الولد حزن
حزنا شديدا وكاد يبكي فقد كان يريد التخلص من اخوه المزعج
من يبالي والمهم انهم قد اطعموا ضيفهم وبكوا ولدهم الذكي.
وبذلك تنتهي القصة بسلام وبكاء.
امل ان تعجبكم وبصراحة هي قصة اخذتها من كتاب بس
طبعا عدلت فيها لتصير حلوة ومو مملة.
وشكرا وارجو ردودكم عليها.....