مشاهدة : 4580
النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1
    ssrhan غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    153
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    اخواني اخواتي اعضاء هاذا المنتدى
    ابي اخذ روايكم
    في الشعر والشعراء وماء يقدمونه وما هو دورهم في الحياه اليوميه .
    فاتيت بهاذا السوال
    ماهي فائدة الشعر الفي الدنياء او الحياه ؟...

    واتمنئ الجواب بصراحة


  2. #2
    صورة عمري بكفن حي طويته
    عمري بكفن حي طويته غير متصل مشرف قدير سابق
     كان سهاد الليل يعشق مقلتي   
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    اميل مع النسائم حيث مالت
    المشاركات
    5,612
    Thanks
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك اخي الكريم

    الشعر ديوان العرب

    وهو رمز للعروبة منذ القدم

    وكان هو البريد بين الامم السابقة ولا يزال الى عصرنا الحاضر

    عندما جاء الاسلام حث عليه وايد منه ما كان محمودا

    وانكر منه ما كان مذموما كالهجاء المقذع والغزل الفاحش

    كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستشهد بابيات الشعر وما كان فيها من الحكمة ومكارم الاخلاق

    فكان صلى الله عليه وسلم يردد ويستشهد ببيت طرفة بن العبد

    ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا
    وياتيك بالاخبار من لم تزود


    وبابيات عنترة عندما قال :

    واغض طرفي ما بدت لي جارتي
    حتى يواري جارتي ماواها

    وقال عليه الصلاة والسلام( ان من الشعر لحكمة وان من البيان لسحرا)


    ايضا كان ابا بكر رضي الله عنه شاعرا يقرض الشعر

    وكان عمر رضي الله عنه يعجب بشعر امرو القيس وقال عنه فيما معناه
    (كان الشعر اعور فما اصطح بصره الا على يدي امرو القيس)

    فالشعر هو من موروثات العرب ومن تاريخهم الذي لا يمكن ان يستغنى عنه

    من فوائد الشعر فض الخلافات وحلها مثل ما كان يفعل المتنبي

    وفي عصرنا الحاضر امثله كثيرة عليه

    من فوائد الشعر ايضا انه نقل لنا صورة واضحة عن الامم السابقه من خلال الوصف

    ايضا الحفاظ على الفاظ اللغه العربية الفصحى
    ومن اهم المحافظين على الفاظ اللغه من الشعراء (الفرزدق)

    يقول النقاد

    لولا الفرزدق لضاع نصف اللغه


    وانظر الى لامية العرب للشنفرى الازدي
    التي حث فيها على مكارم الاخلاق والتي ترجمت بعد ذلك للانجليزية والفرنسية لما فيها من حكمة .

    ساعو ان شاء الله للتكملة

  3. #3
    ssrhan غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    153
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك اخي الكريم

    الشعر ديوان العرب

    وهو رمز للعروبة منذ القدم

    وكان هو البريد بين الامم السابقة ولا يزال الى عصرنا الحاضر

    عندما جاء الاسلام حث عليه وايد منه ما كان محمودا

    وانكر منه ما كان مذموما كالهجاء المقذع والغزل الفاحش

    كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستشهد بابيات الشعر وما كان فيها من الحكمة ومكارم الاخلاق

    فكان صلى الله عليه وسلم يردد ويستشهد ببيت طرفة بن العبد

    ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا
    وياتيك بالاخبار من لم تزود


    وبابيات عنترة عندما قال :

    واغض طرفي ما بدت لي جارتي
    حتى يواري جارتي ماواها

    وقال عليه الصلاة والسلام( ان من الشعر لحكمة وان من البيان لسحرا)


    ايضا كان ابا بكر رضي الله عنه شاعرا يقرض الشعر

    وكان عمر رضي الله عنه يعجب بشعر امرو القيس وقال عنه فيما معناه
    (كان الشعر اعور فما اصطح بصره الا على يدي امرو القيس)

    فالشعر هو من موروثات العرب ومن تاريخهم الذي لا يمكن ان يستغنى عنه

    من فوائد الشعر فض الخلافات وحلها مثل ما كان يفعل المتنبي

    وفي عصرنا الحاضر امثله كثيرة عليه

    من فوائد الشعر ايضا انه نقل لنا صورة واضحة عن الامم السابقه من خلال الوصف

    ايضا الحفاظ على الفاظ اللغه العربية الفصحى
    ومن اهم المحافظين على الفاظ اللغه من الشعراء (الفرزدق)

    يقول النقاد

    لولا الفرزدق لضاع نصف اللغه


    وانظر الى لامية العرب للشنفرى الازدي
    التي حث فيها على مكارم الاخلاق والتي ترجمت بعد ذلك للانجليزية والفرنسية لما فيها من حكمة .

    ساعو ان شاء الله للتكملة
    مشكور اخوي على المعلومه
    ولاكن هل في عصرنا هاذا منهم فعلا يستحقون كلمة شاعر
    وفي نضري او نضرتي الخاصة ان اغلب الشعراء الحاليين ليس لهم دور في مكارم الاخلاق ولا في عفة العروبه وشرفهاء
    بل هم هائمين على وجوههم في مفاتن النساء واقصد بذالك ((الغزل الفاحش ))
    او في اثبات كل واحد منهم نفسه واثبات شاعريته على حساب الاخر او للمادية
    ومع ذالك في نضري انهم شوهو صورة الشعر العربي وخاصه بعد ظهور البرامج
    التي تتدعي على انهاء تهتم للحضاره العربية وهي مدمرة الحضاره العربية
    وغير ذالك من اشعال الفتن والنزعات القبلية !!

    فبرايك اخي الكريم اين هم شعراة الحاضر من شعراء الماضي ؟

    ولي عوده اخي الفاضل ....

  4. #4
    صورة عمري بكفن حي طويته
    عمري بكفن حي طويته غير متصل مشرف قدير سابق
     كان سهاد الليل يعشق مقلتي   
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    اميل مع النسائم حيث مالت
    المشاركات
    5,612
    Thanks
    0
    شكر 1 مرة في 1 مشاركة
    اخي الكريم

    الغزل الفاحش منبوذ سواء في عصرنا الحاضر او الماضي

    اما غزل عفيف كوصف المشاعر او وصف الملامح او مدى العشق والهيام فلا ضير فيه

    انظر الى قصيدة كعب بن زهير التي القاها امام المصطفي صلى الله
    عليه وسلم
    بنات سعاد فقلبي اليوم متبول

    الى اخر القصيدة


    اما عن شعر اليوم فليس كله مذموم

    بل بالعكس مع انتشاره وكثرة وسائل الاعلام اصبح اغلب الشعراء لديهم خطوط حمراء لا يتعدونها خوفا من ردة فعل الجمهور

    فربما الشهرة احيانا تقف حاجزا جميلا في وجه كل مشهور لكي لا ينتقد او يفقد احترامه

    اما ما يدعوا الى العصبية القبلية فلا شك انه مذموم ومخالفة لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم
    (دعوها فانها منتنه)

    اما عن الشعر بشكل عام فالكل الان يريد شعرا عاطفيا يتكلم عن الحب والمراة فالشاعر لابد ان يتناول هذا الجانب في قصائده

    اما عن قولك هل في عصرنا من يستحق كلمة شاعر

    فاقول لك انهم كثر يستحقون وبجدارة هذه الكلمة

    منهم من يتناول الشعر الديني ووصف قصص الابطال المسلمين وتخليد ذكراهم

    ومنهم من يحث على عادات وتقاليد العرب وشيمهم وعادات الشعب السعودي والخليجي بشكل عام

    ومنهم من يحذر من اخطار ومشاكل العصر

    ومنهم من يصف احوال الامه وتخاذل الشعوب

    الى اخر الاغراض الشعرية

    فالشعر ديوان العرب ولا يزال هنا من يقرضه ويحسن نظمه

    اشكرك اخي الكريم على هذا الموضوع الشيق

  5. #5
    { .. احلى ذكرى .. } غير متصل مشرفه قديره سابقه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    .
    المشاركات
    8,452
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    بصراحه ماني شاعره ولااقرى بسير الشعراء كثير ..
    بس يعني لو تكلمت عن رايي ومفهومي البسيط لسبب كتابة
    الشعر ..
    احس الشاعر لما يكتب شعر يوصف مشاعره ويترجمها لحروف ..
    صح ممكن تكون كذب او من وحي الخيال ..
    بس هي مشاعر يوصفها ..
    بغض النظر عن نوع الشعر غزل .. هجاء .. رثاء .. مدح ..
    يمكن يكون طبيعه الشعر تغيرت ..
    بتغير الحياه ..
    فالقصائد تعتبر اكبر متحدث عن طبيعه العصر التي ظهرت فيه ..
    بس بالنهايه هي مشاعر ..

  6. #6
    ssrhan غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    153
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    اما غزل عفيف كوصف المشاعر او وصف الملامح او مدى العشق والهيام فلا ضير فيه
    السلام عليكم اخي الكريم
    ومشكور على المتابعة الشيقه في سبيل المعرفه لا غير .
    اخي الغالي جزاك الله خير من المفتي الذي افتى وقال ان الغزل العفيف كما تقول
    لا ضير فيه اخي الكريم من هو هاذا المفتى ؟؟
    وان كان صحيح والله اعلم من منالشعراء الذي سوف يمشي على هاذا النهج
    اخي الكريم ارجوك لا تعم الشعراء وتقول لي ان هناك من هم فعلا يستحقون كلمة شاعر لان في نضري لم يولد بعد في هاذا العصر منهو يستحق كلمة شاعر .

    اما عن شعر اليوم فليس كله مذموم

    بل بالعكس مع انتشاره وكثرة وسائل الاعلام اصبح اغلب الشعراء لديهم خطوط حمراء لا يتعدونها خوفا من ردة فعل الجمهور

    فربما الشهرة احيانا تقف حاجزا جميلا في وجه كل مشهور لكي لا ينتقد او يفقد احترامه

    اخي الكريم مع احترامي الشديدلسخصك انت تتكلم عن شعراء لا يعدون على الصابع
    اخي والله انك تعلم وغيرك يعلم ان هناك شعراء مشهورين قد نطقو وهللو لهم شعراء كثر
    على قصادهم وشعرهم الفاحش وان ارت اخي ان اتي لك بقائمه فيها اسماء اغلب الشعراء الموجودون في اساحة فلا مانع عندي اخي الكريم

    وللفائدة نقلت هاذا الموضوع لاحد الخوه جزاه الله خيروهوعن تضخم في عدد الشعراء وقلة بركتهم

    اخوتي لدينا تضخم كبير وهائل ، ومفزع ، في عدد الشعراء ‘ يفوق ما عرفه اي عصر من عصور الشعر
    ان النقد القديم كان في غاية الصرامة حين يخلع مسمى ( شاعر ) على التجارب الشعرية ، ولا يمكن ان يمنح لاحد مالم يستوف شروط الصنعة بتمامها ؛لذلك يجب على شعرائنا ان يكونوا متصرفين في جميع البحور والاوزان الشعرية
    وهو اكد واوجب في حقهم ومشروط باجادة كل منها ، وليس مجرد الممارسة اللاهية او التجريب العابث0

    ولعل من حسنات النقد القديم في مراتب الشعراء، الشعراء اربعة : شاعر خنذيذ ، وشاعر مفلق ، وشاعر فقط ، وشعرور وكذلك قولهم " الشعراء : شاعر وشويعر ، وشعرور؛ لذلك كان القدماء ادق منا في تصنيف الشعراء ، فلم يكن لقب (شاعر) مشاعا لكل من " هب ودب " ، بل على النقيض من ذلك تماما

    كانوا يهولون من امر الشعر ويعظمون من شانه ، وكانوا يربطون هذه التقسيمات باصحابها وباسماء شعرية
    صريحة دون اعتبار لدرجتها قوة اوضعفا او للشخصية الشعرية . ومن ذلك
    "قول الاصمعي : الشويعر مثل محمد بن حمران ومثل عبد العزى، وقول الجاحظ : والشويعر عبدياليل من بني سعد،
    ولم تكن هذه التقسيمات اعتباطية ، بل كانت وليدة حرصهم ، وعنايتهم بالشعر، وتقديسهم له . قال الحطيئة:

    الشعر صعب وطويل سلمه ....... والشعر لا يسطيعه من يظلمه
    اذا ارتقى فيه الذي لايعلمه ........ زلت به الى الحضيض قدمه


    ويظل تعظيم الشعر والاجادة فيه هاجسا يفرض نفسه على الشعراء ؛ حتى ان شيطان الشعراء
    ( دعبل الخزاعي ) قال:

    ساقضي ببيت يحمد الناس امره .... ويكثر في اهل الروايات حامله
    يموت رديء الشعرمن قبل اهله ..... وجيده يبقى وان مات قائله



    امام هذه الصرامة لايملك الشعراء الا تجويد اشعارهم اجادة تتناسب ومعايير ذلك النقد ، الذي يصنف كل شاعر وقصيدته ، حسب ماتستحقه ، فلا مجاملات ، ولا شيء من قبيل هذه الصناعات الاعلامية ، التي نراها اليوم ، في صحافتنا بمباركة النقاد المجاملين والنقد المعلب ؛ لاجل ذلك اورثوا ادبا حيا ، يعيش ماعاشت الحياة نفسها ؛ بعكس اليوم ، الذي لايصلح اكثره الا لملء تلك الصفحات الفارغة من الصحف , واكثره لايمكن ان يحمل (الجنسية الشعرية )
    اذا ما محص تمحيصا صادقا ؛ لانه " اذا لم يكن عند الشاعر توليد معنى ،ولا اختراعه ، اوابتداعه

    كان اسم الشاعر عليه مجازا لاحقيقة ، ولم يكن له الا فضل الوزن وبمثل هذا نستطيع القضاء على طفرتنا الشعرية
    وانا في هذا ، لا اعدو الحقيقة ؛ لان هذه الاحكام النقدية القديمة بصرامتها ، هي العقار الناجع للداء الشعري الذي نعيشه اليوم .

    فلو اخذنا على سبيل المثال مئة قصيدة غزلية لشعراء هذا الجيل ثم حللناها ، وفق المعايير السابقة ، لوجدنا انها لا تحفل بتجاوزات اسلوبية او فنية او فكرية، يمكن ان تحسب لها ، وحتما سنجد التشابه والتكرار والنمطية ، والمباشرة ؛ مما يعني ان شعرهم يشبه بعضه بعضا ، ولا حاجة لقراءة اكثر من ديوان ، فديوان واحد يكفي ويغني عن البقية ؛ وهذا ما يعلل قلة الرصيد الجماهيري المتفاعل مع الشعر قراءة وحتى حضورا لامسياته ، التي بات الشعراء فيها ينشدون ويصفقون لانفسهم
    ومن بين هذا الرماد الشعري يبقى التساول.. اين لنا بذلك الغربال الذي سيريحنا من المستشعرين الكثر في هذا العصر؟


    ولي رجعه اخي الكريم

  7. #7
    ssrhan غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    153
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    بصراحه ماني شاعره ولااقرى بسير الشعراء كثير ..
    بس يعني لو تكلمت عن رايي ومفهومي البسيط لسبب كتابة
    الشعر ..
    احس الشاعر لما يكتب شعر يوصف مشاعره ويترجمها لحروف ..
    صح ممكن تكون كذب او من وحي الخيال ..
    بس هي مشاعر يوصفها ..
    بغض النظر عن نوع الشعر غزل .. هجاء .. رثاء .. مدح ..
    يمكن يكون طبيعه الشعر تغيرت ..
    بتغير الحياه ..
    فالقصائد تعتبر اكبر متحدث عن طبيعه العصر التي ظهرت فيه ..
    بس بالنهايه هي مشاعر ..
    اختي الغاليه ليس كلنا بشعراء
    ولاكن نريد الفائده من معاني الشعر وفوائده على كل حال
    مشكور كل الشكر على المعلومة المفيده ومنوره الموضوع

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook