مشاهدة : 17420
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 9 إلى 16 من 33
  1. #9
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    لفصل السابع: الحفلة و الحقيقة





    مرت الحصص الأخيرة و كأن مدتهم دقيقة بس
    و لما رن جرس الهدة كل البنات قاموا من مكانهم بس نورة تمت جالسة في مكانها على أمل
    أن العنود راح تجيها
    جات وحدة من بنات الصف و وقفت عند نورة
    البنت: نورة ممكن أكلمك؟
    تفاجأت نورة.. لأن عمرها هالبنت ما كلمتها
    نورة: أكيد ممكن تكلميني!
    و تقوم البنت و تجلس على الكرسي اللي جدامها
    البنت: اليوم في الفسحة شفت مريم تكلمك.. يعني أنتي رفيجتها؟
    نورة ما توقعت البنت تسألها هالسؤال!
    نورة بتعجب: أي.. يمكن تقولين كذا
    البنت و هي ميتة من الفرح: صج!!!! والله وناسة!
    نورة ما كانت قاعدة تفهم ليش هالبنت متخرعة أنها صديقة مريم
    البنت: أبيك تقولين لي كل شي عنها! هي مغرورة مثل ما سمعت؟!
    نورة قامت من مكانها و قالت للبنت: لازم أروح أحين تأخرت
    البنت: يوم السبت قولي لي كل شي!! هه

    مشت نورة بسرعة عن البنت و طلعت برع الصف و هي ما تعرف شنو سالفتها من
    هالأسئلة
    نورة طول حياتها تربت على أن ما تتكلم على الناس من وراهم و أن ما تفشي أسرارهم
    فحست أن هالبنت أسألتها سخيفة!
    مشت نورة لعند السيارة و كانت توها تبي تفتح الباب إلا تسمع أحد يصرخ
    "نوووورة"
    إلتفتت إلا تشوف مريم تركض لها من بعيد
    وصلت لعندها و في الحال تقولها
    مريم: هذا عنوان بيتنا.. تذكريه.. أو أقولك كتبيه أحسن
    نورة و هي مستغربة: ليش؟؟!!
    مريم: عشان تجيين الحفلة اليوم!! لا تقولين نسيتي تراني بزعل!!
    نورة بتصنع: لا لا!! شلون أنسى!
    مريم: المهم.. هذا العنوان...
    كتبت نورة العنوان عندها و لما رفعت راسها شافت شوق واقفة في مكانها تناظرها بإحتقار
    و كأنها بايقة حلالها!
    مريم: نشوفك اليوم.. باي
    مشت مريم من عند نورة و راحت لعند شوق.. نورة وقفت تشوفها تكلم شوق شوي و بعدين
    مشت.

    ركبت نورة السيارة و هي ما عارفة كيف تخلي مشاعرها..
    هل تفرح لأنها راح تروح لأول حفلة لها في بلدها و في بيت مريم كمان
    ولا تحزن لأنها ما تراضت مع العنود و لازم تنتظر للسبت عشان تلاقيها
    اللي كان في بالها أن لازم تروح الحفلة لأن من اللي تشوفه مريم وايد معتمدة عليها أن
    تحضر و حست إذا ما حضرت الحفلة راح تزعل عليها و ما راح تعاملها بنفس
    الطريقة اللي تعاملها الآن..
    نورة هذي أول مرة تلاقي أحد يعطيها كل هالإهتمام.. و حست بأن مريم تبي تتقرب لها..
    صار لها بس ثلاثة أيام تعرفها!
    كان في بالها أن تسأل مريم عن السبب وراء هالإعجاب و الإهتمام الزايد
    و الحفلة المكان المناسب لهالشي.

    أول ما دخلت نورة البيت كان أول شي في بالها تسويه أن تسأل عمتها إذا ممكن تروح
    الحفلة.
    كانت عمتها جالسة تشاهد التلفزيون.. راحت نورة و جلست بجنبها
    نورة: عمتي سلوى شلونك؟
    سلوى: حمد الله و إنتي كيف حالتك مع المدرسة؟!
    نورة: والله بخير الحمد الله
    سكتت نورة شوي.. عمتها كان تركيزها على التلفزيون.. و قررت أن تفتح الموضوع
    نورة: عمتي ممكن آخذ أذنك في شي؟
    سكرت عمتها صوت التلفزيون و إلتفتت على نورة
    سلوى: آمري
    نورة: عندي صديقة في المدرسة.. في حفلة في بيتها اليوم.. كل بنات المدرسة راح يكونوا
    هناك..
    سلوى و هي فاهمة قصد نورة بس حبت تتغيبى: و المقصد من كلامك؟!
    نورة: ممكن أروح؟!
    سلوى: لا مو ممكن
    نورة: ممكن أعرف سبب رفضك؟
    سلوى: و شعرفني من هالبنت اللي عزمتك.. كيف أثق في بنت بس صار لك ثلاثة أيام
    تعرفينها!
    نورة: لا صدقيني البنت طيبة.. حتى أنها وصلتني بنفسها البيت من المعهد بالأمس
    سلوى: بنفسها؟! معاك في المدرسة و تسوق سيارة!! كيف؟ راسبة هالبنت؟!!

    نورة حست روحها غبية! قطت روحها في فخ هي عملته
    نورة: لا لا.. سايقهم هو اللي رجعني البيت
    سلوى: ها.. أنزين.. نورة انتي تعرفين كيف ثقتي فيك و ان أنا أدري أنك إذا رافجتي بنت
    تكون من أحسن ما يكون.. من كذا راح أرضى أنك تروحين الحفل
    نورة: صج عمتي!! والله أحبك!
    سلوى: على شرط!
    نورة: آمري..!
    سلوى: قبل الساعة 10 تكوني في البيت.. إذا تأخرتي دقيقة بس.. ما راح أعطيك ثقتي مرة
    ثانية
    نورة: أنشالله.. ما راح أخيب ظنك فيني و عشان كذا راح آكل الغدا معاك اليوم
    سلوى: صج والله! تطور هذا.. أشوف نفسيتك أحسن.. ليكون السالفة مصلحة.. لأني خليتك
    تروحين الحفلة صرتي حليوة.. لا تخليني أهون أحين!
    نورة: لا لا والله!! راح أروح أبدل أحين.. أشوفك بعد شوي
    سلوى: نورة قبل ما أنسى.. أبوك أتصل اليوم.. كان يبي يكلمك.. قلت له أنك راح تتصلي
    فيه لما ترجعي من المدرسة.
    نورة: ما أقدر أكلمه أحين.. أحس روحي جوعانة وايد و بعد الغدا لازم أبدل للحفلة.. برد
    عليه بكرة.
    سلوى: على راحتك..
    ركبت نورة غرفتها و ردت الباب.. سندت ظهرها على الباب و هي تفكر في أبوها
    كيف تكلمه من بعد ما عرفت عن زواجه القريب..
    و من بعد ما خيب ظنها.. نورة من هي صغيرة و هي تقول لنفسها أن أبوها ما راح يستبدل
    أمها لأن حبه لأمها كان قوي و لا يمكن لأحد بأن ياخذ مكانها.
    صكت نورة عينها و إلا وميض من الذكرى يجي في بالها
    تذكرت رحلتها مع أمها و أبوها للحديقة.. ما كانت تتذكر اللي صار بالضبط لأن كان من
    قبل سنين كثيرة. بس لقطات متقطعة في بالها
    كانت تشوف روحها و هي صغيرة عمرها ثلاث سنين بس..
    تركض في وسط الحديقة و أبوها يركض وراها و يحملها من يديها
    تذكرت وجه أمها كيف هو جميل و هي تضحك
    و فجأة شافت نورة روحها و هي جالسة في المستشفى و سمعت صرخات أبوها
    و كأن كل اللي يصيير جدامها حقيقة تعيشها في هاللحظة!

    فتحت نورة عينها إلا تشوف روحها نايمة على الأرض جنب الباب بثياب المدرسة
    و عمتها واقفة بجنبها
    سلوى: نورة شفيك تصرخين حبيبتي؟! خرعتيني!
    نورة: أصرخ؟! ليش أصرخ؟!
    سلوى: كنتي تحلمين.. عزبالي شي صار لك
    نورة: شكله هذا اللي صار.
    سلوى وهي مبتسمة: قومي غسلي وجهك حبيبتي و تغدي.. راح تتأخري عن الحفلة.

    صارت الساعة 6 و نورة كانت متأخرة على الحفلة
    لبست نورة تنورة توصل لتحت ركبتها لونها بيج مع بادي بني مطرز بلون البيج يغطي
    رقبتها و يده قصيرة..
    و لبست نعالة بنية و طبعا أقراط تناسبها و تناسب شعرها اللي كانت هادته على طوله.
    قررت نورة أنها ما تتبرج.. لأن هالشي بعيد عن عادتها.. فتحس أنها تكون طبيعية أفضل.
    ركبت نورة السيارة و عطت السايق العنوان و هو وصلها لبيت مريم.


    تابع ....

  2. #10
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    تاااابع

    جلست نورة في السيارة شوي قبل ما تنزل لأن كثر السيارات اللي كانوا موقفين عند الباب
    خرعها شوي.
    بس خذت نفس عميق و طلعته و نزلت من السيارة.
    كان البيت شكله جميل من الخارج و كان كبير في نفس الوقت.
    رنت جرس البيت مرة بس ولا أحد فتح لها الباب.. رنته مرة ثانية و إلا نفس الشي!
    آخر شي قررت تدخل بنفسها و إلا تشوف باب البيت مفتوح
    أول ما دخلت تشوف غرفة الإستقبال مزدحمة من البنات.. كل الأشكال و كل الأعمار.. حتى
    بنات ما قد مرة شافتهم في المدرسة.
    و الموسيقى صوتها على الآخر!

    إلا سمر و فاطمة يلمحونها من بعيد و يجون لعندها.
    كانت فاطمة لابسة بادي من غير أكمام لونه وردي و تنورة بيضة قصيرة و سمر كانت
    لابسة جينز "baggy" أزرق واسع مع قميص واسع لونه أحمر.
    سمر و هي تكلم نورة بصوت عالي: انتي نورة؟! صح؟!
    نورة: أي أنا نورة
    سمر: شنو!!؟؟ ما أسمعك؟!
    نورة و هي ترد عليها بصراخ: قلت أي أنا نورة!
    سمر بسخرية: شوق راح تستانس لما تشوفك هنا! هه راحت على حموود!
    نورة و هي تصرخ: شنو؟! ما سمعتك؟!
    فاطمة: مو لازم تعرفي.. تعالي معاي
    فاطمة خذت نورة لداخل حمام الضيوف
    فاطمة: بليز قولي أنك نسيتي تتبرجين
    نورة: ها؟! ليش؟!
    فاطمة: مو عن شي بس ما في بنت هنا ما تتبرج.. إلا البويات طبعا.. لا تقولين لي أنك بوية

    ناعمة؟!
    نورة: لا لا.. بس أنا ما أحب أحط المكياج وايد
    فاطمة: زين أنا عندك!!!
    قامت فاطمة و قلبت حقيبتها و فرغت كل المكياج اللي داخل
    فاطمة: خلك ثابتة و ساكتة و أنا راح أعمل كل شي
    نورة فتحت عينها على الآخر و بس قعدت تطالع المكياج و هو في كومة من كثره

    برع في الحفل و في الزحمة.. كانت مريم واقفة مع شوق
    مريم كانت لابسة جينز ديرتي باللون الأخضر.. مع قميص أخضر و عليه جاكيت أسود و
    كانت مسرحة شعرها بالجيل. شوق كانت لابسة فستان أسود قصير و عليه جاكيت جينز
    ضيج.. و كانت عاملة شعرها فير
    شوق كانت تسولف مع بنتين و مريم بس كانت واقفة في مكانها و ما معطاتهم أي إنتباه..
    كانت ناطرة لما نورة تجي.
    مرة وحدة شوق سكتت و إلتفتت على مريم
    شوق و هي تضحك: مريم إنتي كنتي معاي لما صارت السالفة.. قولي لهم كيف كنت خايفة!
    مريم سكتت تطالع البنتين و هم ناطرينها تتكلم.. كانت ضايعة في السالفة و ما كانت تعرف
    شنو اللي كانت تتكلم شوق عنه للبنتين!
    مريم و هي تركب أي كلام: أهه.. كانت.. ميتة من الخوف!
    شوق و هي تكمل السالفة: أيي!.. و قعدت أصيح..
    إلتفتت مريم إلا تشوف نورة و هي توها خارجة من حمام الضيوف مع فاطمة
    مريم: شوق أبي سمر في شي بسيط.. راح أرجع
    شوق من غير إهتمام: !ok whatever

    قامت مريم من عند شوق و مشت لعند نورة
    وقفت جدامها تناظرها و كان راس نورة منزل تطالع الأرض
    و لما رفعته إستغربت مريم كيف شكل نورة مختلف بالمكياج
    عيونها السودة كان شكلها روعة بالكحل الأسود الغامج و شفايفها ناعمين بالحمرة الوردية
    الفاتحة.
    مريم: واااو!! الستايل رووعة!
    نورة قعدت تضحك
    مريم: ما تدرين شلون أنا فرحانة لأنك جيتي!!
    نورة: حتى أنا فرحانة.. تدرين هذي أول حفلة أجيها في البلد!
    مريم: صج..
    سكتت مريم لأنها سمعت الأغنية تتغير لأغنية رقص rap و كانت تدري شنو راح يصيير.
    سمر: حموود تعال بسرعة!!
    نورة: من حمود؟! في ولد هنا؟!
    مريم و هي تضحك: أنا حموود.. هه
    سمر وهي تصرخ: حمووود!
    مريم: يووه!.. بخليك دقيقة و راح أرجع.. أوكي؟
    نورة: أوكي

    وقفت نورة في مكانها إلا تشوف كل البنات يتجمعون و هم يصارخون
    قالت نورة لازم تشوف شصاير.. مرت نورة من بين البنات عشان تشوف على شنو كانوا
    متجمعين..
    إلا تشوف بنات يرقصون رقص break dance على الأغنية
    كانت سمر من بين البنات و مريم كانت واقفة على جنب
    سمر قامت و وقفت على يدينها و قاموا البنات يصرخون لها
    دخلت مريم في الوسط و قامت عملت شقلبة على ورا و البنات كلهم يصرخون لها
    نورة كانت تطالع بدهشة.. كيف مريم و سمر يقدرون يرقصون بهالطريقة!!
    هي شافت في مصر هالنوع من الرقص لكن كانوا أولاد اللي يرقصوا!
    مرة وحدة تدخل شوق في الوسط لعند مريم و تلصق فيها و ترقص بس رقص dirty dancing
    نورة تطالع شوق و كيف كانت ترقص مع مريم و هي تفكر: كيف ترقص كذا جدام هالقد
    بنات!!!
    كانوا ربع مريم هيفاء و حصة واقفين جنب نورة
    هيفاء و هي تكلم حصة: يا ربي على الثقة الزايدة!
    حصة ترد عليها: ما عليك منها إلا تبي الكل يشوفها مع مريم..
    هيفاء: هه ما أصدق!
    نورة سمعت كلامهم و هي مستغربة!

    مرة وحدة وقفت مريم من الرقص و طلعت برع زحمة البنات.. تخصبقت شوق لأنها كانت
    ترقص مع مريم و ما توقعتها تمشي عنها في وسط الرقص!
    حست شوق بالإحراج.. هيفاء و حصة قعدوا يتضحكون.. قامت شوق ترقص بجنب سمر
    عشان ترقع السالفة.
    نورة كانت ليلحين واقفة في مكانها إلا تحس أحد يمسك يدها و يسحبها لبرع الزحمة
    مريم: تمللت بصراحة.. أمشي نطلع برع للحديقة
    نورة: هاا؟! هذي حفلتك ما يصيير تتركين البنات بروحهم؟!
    مريم: شوفيهم؟! تتوقعينهم يحسون أني مو موجودة!
    طلعت نورة مع مريم لحديقتهم اللي ورى البيت..
    كانت واسعة و جميلة.. حوض سباحة كبير و ساحة مخصصة لكرة السلة بجنبها و على
    أطراف الحديقة على طول سور البيت ورود و أشجار..
    نورة كانت جالسة على كرسي الحديقة تشوف مريم و هي تلعب بكرة السلة
    كانت مريم تغني بصوت خفيض من دون ما تدري أن نورة تقدر تسمعها
    إلتفتت على نورة و هي ساكتة
    نورة: كنت أسمعك..
    مريم: هه هذي اللي كنت أبي أعرفه.. بس راح أسكت أحسن لي
    نورة: لا لا.. تخيلي أني مو موجودة

    تركت مريم الكرة و جلست بجنب نورة
    مريم و هي تشيير على الساحة: شوفي هالساحة.. كانت كلها حشيش أحضر و أشجار.. و
    كان عليها أرجوحتين.. الأرجوحة اللي كانت على اليمين لي و اللي كانت على اليسار كانت
    لأخوي راشد.. لما حبل أرجوحته إنقطع.. أنا و هو كنا نتخانق على أرجوحتي!
    نورة: هه حلوة القصة
    مريم: تتطنزين!
    نورة: لا والله عجبتني السالفة خلصي..
    مريم: علينا!! هه.. المهم من بعد ما دخلت الإبتدائي صرت مدمنة شي أسمه كرة سلة..
    كنت أحن ليل و نهار على أهلي أن يحطوا لي سلة عشان ألعب. في عيد ميلادي العاشر
    سافرت مع بيتنا أستراليا و لما رديت أبوي كان عامل لي مفاجئة.. كانت سفرتنا كلها خطة
    عشان يحول هالمساحة لملعب خاص بكرة السلة كهدية لي.. بصراحة ما أقدر أوصف
    شعوري لما شفت الملعب!

    كانت نورة ساكتة و حاطة إيدها على خدها و هي تسمع مريم تتكلم
    حست أن هذي أول مرة أحد يكلمها و الكلام اللي يقوله جاي من قلبه!
    مريم إلتفتت على نورة: شفيك سرحانة فيني؟! لهالحد عاجبتك!
    نورة مرة وحدة إستوعبت و قعدت عدل
    نورة: لا بس إندمجت في السالفة
    شافت نورة أن هذي الفرصة المناسبة عشان تسأل مريم السؤال اللي ماخذ بالها
    نورة: مريم ممكن أسألك سؤال و تجاوبيني بصراحة؟!
    مريم: سألي اللي تبينه عمري.
    نورة: ليش كل هالإهتمام فيني؟!
    مريم و هي ما فاهمة قصد نورة: شنو! ما فهمت قصدك!
    نورة: يعني أحنا بس صار لنا ثلاثة أيام نعرف بعض و لاحظت أنك تعامليني و كأني
    صديقتك من سنين!! و أنا بالنسبة لي.. قصدي بالنسبة للكل عامة".. هالشي غريب!

    مريم سكتت تفكر في سؤال نورة.. و قامت أنسدحت على الكرسي و سندت راسها على
    رجلين نورة..
    ملامح نورة تغير.. ما توقعت هالحركة!
    مريم: أمم.. وجهك هو السبب
    نورة و هي تلمس وجها: وجهي! شفيه وجهي؟!!!
    مريم: ههه.. لا تخافين ما فيه شي.. بس جذبني
    نورة: جذبك! كيف؟!
    مريم: من أول ما شفتك أول شي على البالي طرا أن لازم أتعرف عليك.. بصراحة أنعجبت
    فيك و حسيت أن أقدر أقول لك كل شي!
    نورة: كل هذا من وجهي!
    مريم: بس تدرين أنا شايفتك في مكان من قبل المدرسة!
    نورة و هي مستغربة: صج!! وين؟؟!
    مريم قامت و أشرت على القمر اللي في السما..
    نورة قعدت تضحك و مريم تضحك معاها..
    نورة: يعني هذي هي الحقيقة.. هذي سبب إعجابك و إهتمامك الزايد فيني.. لأني جميلة يعني!
    مريم: يعني شتبيني أرد عليك.. "لا لأنك كريهة تلوعين الكبد!"

    نورة و مريم قعدوا يتضحكون..
    إلا مرة وحدة يسمعوا صوت شوق تتكلم
    شوق بحمق: لا كملوا قعدتكم الحلوة ذي!!!
    مريم قامت من مكانها إلا تشوف شوق واقفة جدامهم
    شوق و هي تكلم نورة: و انتي شسالفتك؟! لايكون تحبينها و أنا ما أدري؟!
    نورة كانت جالسة مكانها و هي ما كانت فاهمة قصد شوق..
    نظرات شوق لها كانت مخيفة لأنها حست أنها راح تقتلها!
    مريم: شوق والله ما صار شي!

  3. #11
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    الجزء الثامن: السبت الأسود

    نورة تمت في مكانها من غير ما تتحرك
    بس مريم راحت لعند شوق
    مريم: شوق شفيك كنا نتكلم بس.. ما له داعي كل هالكلام
    شوق: مشيتي عني جدام كل البنات من غير ما تقولين لي عشان تقعدين هالقعدة الرومنسية معاها!
    مريم: تمللت من كل هالإزعاج اللي داخل! و تمللت منك انتي! تبيني أمشي وراك 24 ساعة و كأني
    خادمتك مو حبيبتك!
    نورة طالعت مريم و هي منصدمة! مو مصدقة أنها قالت لشوق هالشي!
    شوق بحمق: شنو قصدك!! تبين تنهين اللي بينا و بسببها هي!!
    مريم ما ردت عليها.. بس تمت واقفة تطالعها.. و مثل ما يقولون السكوت علامة الرضا و شوق فهمتها
    شوق: حلو.. وايد حلو! أنا اللي راح أنهي كل شي مو انتي!
    إلتفتت شوق على نورة و هي تطالعها بنظرات إحتقار
    شوق: الله يهنيكم مع بعض.. راح تندمين على اللي سويتيه!
    مشت شوق عنهم لداخل البيت و هي معصبة
    نورة ما فهمت قصد شوق من هالكلام.. و كانت مو مصدقة باللي صار
    كيف تنهي مريم علاقتها بشوق و هم على طول مع بعض

    نورة: مريم.. كل اللي صار بسببي.. أنا آسفة.. ما كن..
    مريم و هي تقاطع نورة: لا لا..
    سكتت نورة و بدأت تصييح.. إلتفتت مريم عليها و راحت لعندها
    مريم: نورة شفيك تبجين؟!
    نورة: أنا فرقت بينكم! مثل ما قالت هي.. كل هذا بسببي.. أنا جيت هنا اليوم عشان أسعدك مو عشان
    أزعلك و أفرقك مع صديقتك!
    مريم و القهر طالع من عينها: و من قال أنك انتي السبب.. أنا عمري ما حبيت شوق.. ربعي هم اللي
    خلونا نصيير حبايب.. لأن على قالتهم "نطيح على بعض و راح نعمل حركة في المدرسة".. هم اللي
    عرفوني عليها.. بس ما يعرفون شوق الحقيقية! و ما يعرفون حقيقتي أنا كمان!
    نورة سكتت و رفعت راسها إلا عينها في عين مريم.. مريم سكتت و هي تشوف عين نورة و هي تدمع
    و كيف الكحل سايح على خدها..
    مريم من غير ما تحس قالت اللي في قلبها لنورة..
    مريم: انتي أجمل من شوق.. بكثير
    نورة ما عرفت كيف ترد عليها و هي وجها جدام وجه مريم بالضبط
    نورة و هي تقوم من مكانها: أمم.. الساعة 10.. لازم أروح البيت.. عمتي راح تذبحني!
    مريم: تبين أوصلك؟!
    نورة و هي تمشي بعيد عن مريم: لا لا السايق ناطرني برع
    مريم وقفت تطالع نورة و هي تمشي لباب البيت من طريق الحديقة
    حست مريم أن نورة ما تقدر تعاملها مثل قبل من بعد اللي صار.. حتى هي ما تقدر تعاملها مثل قبل من
    بعد اللي صار..

    رجعت مريم لداخل البيت و البنات كانوا كلهم واقفين في مكانهم و هم ساكتين..
    الظاهر بسبب شوق الخبر انتشر بين البنات بسرعة البرق..
    مريم بكل هدوء: الحفلة خلصت..
    البنات كلهم قاموا و طلعوا برع البيت و راحوا على بيوتهم بس سمر و فاطمة راحوا لعند مريم قبل ما
    تركب فوق لدارها
    فاطمة: شوق قالت لنا شنو صار..
    مريم وقفت في مكانها و ما ردت عليها
    سمر: ما كان في داعي لكل الكلام اللي قلتي لها.. جات لعندنا و هي تبكي من القهر
    مريم: تبكي من الفشلة إلا.. لأني أنا اللي تخليت عنها
    سمر: أنتي قاعدة تسمعين شنو قاعدة تقولينه.. أحنا قاعدين نتكلم عن شوق.. بنت 24 ساعة كنتي
    معاها.. شنو صار لك أنك انقلبتي عليها مرة وحدة!
    فاطمة: أنا بقولك شنو صار.. نورة.. فرت مخها و قلبتها ضد شوق.. أنا من أول ما شفتها عرفت أن
    هذي خطتها!!
    مريم بحمق: نورة ما لها دخل.. خلوها برع السالفة!
    سمر: راح نخليك أحين.. تفكرين باللي سويتيه.. و انشالله بكرة تردين لحواسك و تردين علينا..
    فاطمة و هي تهز راسها: مسكينة شوق..
    سمر و فاطمة مشوا من عند مريم و خلوها واقفة في مكانها و الحزن مغطي عليها

    في نفس الوقت كانت نورة تطالع برع جامة السيارة و الدمعة على خدها
    لما وصلت لعند البيت مسحت دمعتها
    دخلت البيت بكل هدوء و ركبت فوق لدارها
    عمتها سمعت صوتها تدخل البيت و لما أفتحت باب دارها شافتها نايمة في السرير و مغطية نفسها
    باللحاف.. ردت الباب و هي ما تدري أن نورة كانت تسوي روحها نايمة لأنها ما حبت تكلم عمتها في
    أي شي في تلك اللحظة..
    يومين الخميس و الجمعة مروا و كل اللي سوته نورة كان ثلاثة أشياء..
    تفكر في سالفة مريم و شوق.. تطلع أعذار لما يتصل أبوها عشان ما تكلمه.. و ثالث شي كان أنها
    إكتشفت شي جديد تعمله.. الأكل!
    هذا شي ما كانت تعرف عن نفسها نورة.. هو لما تكون حزينة تاكل عشان تنسي روحها همومها..

    في يوم السبت كانت الساعة 7 الصبح و نورة جالسة في المطبخ لابسة ثياب المدرسة و تاكل بيض
    عاملته لنفسها..
    سلوى و هي داخلة المطبخ و الصدمة على وجها: نورة!!! شنو مقعدك هالحزة و من متى تاكلين بيض!!
    نورة: ما كان في شي ثاني في الثلاجة آكله..
    قامت نورة و شربت كوب الحليب اللي جدامها كامل..
    نورة: خلص الحليب!!
    ما صدقت سلوى اللي تشوفه.. قامت و جلست بجنب نورة على طاولة الطعام
    سلوى: نورة في شي مضايقك؟!
    نورة انصدمت.. كيف عمتها درت أنها متضايقة و هي ما تبين لها شي
    نورة: أمم.. من قال أن في شي مضايقني.. ما فيني شي.. حتى شوفي.. قاعدة آكل كل شي في البيت لأول مرة!! هه
    سلوى: "التغير المفاجئ لعادات المراهقين هو أحد الأدلة بأنهم يعانون من شي".. أنا ما عندي أولاد
    بس أعرف هالشي! الأسبوع الجاي راح تكملين ال16 سنة يعني كبرتي و أي شي يضايقك راح أفهمه
    و أساعدك..
    سكتت نورة و فكرت كيف تطلع روحها من السالفة
    نورة: عمتي صدقيني لو كان في شي مصايقني انتي بتكونين أول وحد أقول لها..
    عمتها من ثقتها الكبيرة في نورة صدقت كلام نورة.. ما كانت تدري ان نورة تكذب عليها..
    سلوى: أنزين قومي بسرعة راح تتأخري عن المدرسة.. عندي مفاجأة لك بعدين..
    سكتت نورة و هي مبتسمة لعمتها.. شنو هالمفاجئة!

    كانت نورة في السيارة بجنب المدرسة
    توها تبي تنزل إلا تشوف كروزر مريم توقف في مواقف المدرسة
    فخافت تنزل و تشوفها مريم.. تمت ناطرة ليما مريم تنزل من السيارة و تدخل داخل..
    بس مريم طولت ليما دخلت المدرسة و بهالسبب تأخرت نورة..
    نزلت نورة من السيارة و بكل سرعة راحت تركض للصف قبل ما يخلص الطابور الصباحي إلا أن
    المشرفة الإدارية شافتها و مسكتها..
    المشرفة: كل يوم تأخير! هذي ثالث مرة لك! أمشي معاي على غرفتي
    نورة مشت معاها على غرفتها.. دخلت و خرجت برع و في يدها إنذار أول..
    نورة و هي رايحة عالصف: أفف!
    دخلت نورة الصف و عطت المعلمة عذر التأخير من عند المشرفة
    مشت نورة لطاولتها و هي تسمع البنات يتهامسون
    و لما جلست سمعت كلام البنات و كأنها قاعدة تشرب سم
    "هذي نورة اللي فرقت من بين مريم و شوق"
    "أنا شفتها تكلم مريم يوم الأربعاء في الفسحة و كمان في الهدة"
    "سمعت أن مريم نامت على حضنها في بيتها!"
    "و أنا سمعت أن شوق صادتها مع مريم في غرفتها!"
    نورة حست بالدوار.. مرة وحدة سمعت المعلمة تقول إسمها..
    المعلمة و ورقة في إيدها: نورة.. المشرفة تبيك في غرفتها

  4. #12
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    تاابع
    قامت نورة من مكانها و عيون البنات عليها
    طلعت برع الصف و هي خايفة من اللي راح يصيير في غرفة المشرفة
    فتحت نورة باب غرفة المشرفة و شافتها جالسة تكلم شخص جدامها..
    المشرفة: نورة دخلي لداخل..
    لما دخلت نورة الغرفة.. كانت أكبر صدمة في حياتها..
    أبوها كان جالس..
    نورة و هي منصدمة: أبوي!!..
    أبو نورة كان جالس يطالع بنته و هو فرحان..
    أبو نورة: نورة شفيك منصدمة من شوفتي..عمتك قالت لي أنها راح تخليها مفاجئة بس أنا ما صدقتها!
    نورة وقفت في مكانها تطالع أبوها و هي تبلع ريجها..
    أبو نورة: أنا قلت أجيك المدرسة أفضل.. لأني كنت أشك إذا انتي عندك وقت تكلميني في البيت من
    كثر إتصالاتي اللي ما تردين عليها.. خذيت إذن من مشرفتك و راح ترجعي معاي لبيت عمتك لأن في
    موضوع مهم حاب أكلمك فيه..
    سكتت نورة و عينها تدمع.. ما كانت تقدر تطلع اللي في قلبها لأن المكان ما كان ملائم لهالشي..
    أبو نورة قام من مكانه عشان يمشي هو و نورة..
    أبو نورة و هو يكلم المشرفة: شكرا على كل شي.. تعبناك معانا..
    المشرفة: لا والله ما سويت إلا واجبي! أصلا نورة بنتنا و نفتخر فيها..
    ولا كأنها توها زافة نورة على تأخيرها و ماعطتها إنذار

    مشت نورة لبرع الإدارة و وقفت متكتفة تطالع أبوها بنظرات إحتقار و عينها تدمع
    أبو نورة: نورة شفيك ساكتة؟! مو فرحانة بشوفتي؟!
    نورة بكل صراحة ردت على أبوها..
    نورة: لا!
    مشت نورة من عنده و طافت من جدام حارس المدرسة للخارج
    أبوها كان لاحقها مو مصدق باللي سمعه!
    الحارس و هو يصرخ على نورة: heeeeey! وين رايحة! دخلي داخل..
    أبو نورة و هو يكلم الحارس: هي معاي.. أنا أبوها
    الحارس: وين بطاقتك و بطاقتها عشان أشوف الدليل
    أبو نورة بكل سرعة طلع بطاقته و بطاقة نورة.. كان يبي يلحق عليها
    أبو نورة طلع للخارج و هو يمشي ورا نورة
    أبو نورة: نورة.. نورة أحترمي أبوك و أوقفي له و كلميه
    نورة بكل حمق ردت على أبوها: أنا أعرف ليش أنت هنا!! مو لازم تقولي!
    أبو نورة و هو متعجب من كلامها: أنا هنا عشان أشوفك لأنك واحشتني..
    نورة و هي تبجي: بس!! لا تكذب علي.. انت هنا عشان تقولي عن سالفة زواجك! أدري والله أدري!
    أبو نورة من الصدمة كل اللي فكر أن يرد عليها هو: من قال لك هالكلام؟! عمتك؟!
    نورة: لا.. عمتي ما قالت لي شي.. الظاهر كانت خايفة تقولي لي..
    أبو نورة: و ليش تخاف تقولك؟!
    نورة: لأنها تخاف أزعل و أفقد عقلي!
    أبو نورة: و ليش تزعلي! نورة أنا رجل كبير و لي حقوق و راح أتزوج على سنة الله و رسوله.. ليش
    تبجين و تزعلين؟!!!

    سكتت نورة و إمسحت دموعها..
    نورة: لأنك راح تستبدل أمي.. و أنا طول عمري أقول لنفسي أنك مستحيل تعمل كذا!
    أبوها سكت شوي و راح لعند نورة..
    أبو نورة: اللي تقولينه صح.. ولا أحد في الدنيا كلها يقدر ياخذ مكان أمك.. و لا حتى اللي راح
    أتزوجها.. بس هذا ما يعني أني أقفل على روحي الدنيا و ما أتزوج لهالسبب.. نورة أنتي بنت كبيرة و
    مفروض تعرفين هالشي..
    نزلت نورة راسها و قعدت تفكر للحظة
    أبو نورة: أنا جيت اليوم مو عشان أعايرك بزواجي.. جيت عشان آخذك معاي لمصر..
    رفعت راسها نورة و هي من الصدمة مو مصدقة اللي تسمعه..
    نورة بكل تعجب: ليش؟!
    أبو نورة: ما تبين تردين لمصر و تعيشين معاي مثل قبل؟!
    نورة ما ردت على سؤال أبوها لأنها تدري أن أبوها كان يبيها تعيش معاه و مع زوجته الجديدة على
    أساس أنها أمها الثانية.. بس هي مستحيل ترضا بهالشي..
    نورة: أبي أعيش هنا مع عمتي.. أنا أحبها وايد و ما أبي أتركها
    أبو نورة: و أنا يا نورة! راح تتركيني!
    نورة: عندك زوجتك و عيالها اللي راح يجون في المستقبل.. راح يعوضونك عني و زيادة.. عمتي
    محتاجة لي أكثر منك!
    مشت نورة من عند أبوها لعند باب المدرسة.. إلتفتت عليه لآخر مرة
    شافته يمشي لسيارته و يمشي من عند المدرسة.
    حست نورة و كأنها في حلم.. أول مرة تتخانق مع أبوها و في النهاية يمشون عن بعض من غير تفاهم
    و إتفاق!

    دخلت نورة المدرسة و الصيحة ليلحين في قلبها
    ما عرفت وين تروح.. شافت الصالة جدامها و دخلتها..
    و كأن ثاني يوم مدرسة قاعد ينعاد جدامها..
    كانت مريم جالسة داخل لوحدها و لما شافت نورة تدخل قامت من مكانها لعندها
    مريم: نورة.. نورة شفيك تبجين؟!!
    نورة لما شافت مريم حست أنها الوحيدة اللي عندها في المدرسة كلها
    قامت و حضنتها و قعدت تبجي..
    مريم: نورة شفيك؟! شصاير؟!!
    جلست نورة مع مريم على كرسي الصالة و قالت لها السالفة من بدايتها لنهايتها
    مريم ما صدقت أن نورة كل هذا صار لها

    نورة: مريم أنا من أول ما جيت على هالبلد و المصايب تتحذف علي من كل صوب و كأن أحد مدعي
    علي!
    مريم: نورة أنتي بس تحلي بالصبر.. كل شي بصيير أوكي.. صدقيني..
    نورة: الله يسمع منك..
    كانت مريم تمسح على وجه نورة و تطالعها بنظرات ما فهمتها نورة
    رن الجرس فقامت نورة من مكانها..
    نورة: راح أتأخر عن الحصة.. أشوفك بعدين في الفسحة انشالله
    مريم: عندي تدريب كرة القدم في الفسحة..
    نورة: في الهدة عجل..
    مريم: عندي مباراة كرة سلة مهمة
    نورة: بكرة.. المهم راح أشوفك..
    مريم: لا ما أقدر أنتظر لبكرة.. تعالي لبيتنا اليوم..
    نورة: ما أتوقع راح أقدر من بعد اللي صار
    مريم: خلاص راح أجيك لبيتكم.. لا تقولين لي راح تطرديني!
    طلعت نورة ضحكة صغيرة من بعد اللي سمعته
    مريم: ضحكت البنت!! تطور!!
    مشت نورة من عند مريم و هي في النهاية مرتاحة لأن عندها مريم

    في الفسحة قررت نورة أنها ما راح تخرج من الصف..
    كانت خايفة بأن شوق راح تشوفها و تفتح سالفة يوم الأربعاء من أول
    و كانت خايفة كمان بأنها تسمع كلام ما ينطاق من بنات المدرسة
    بس لما صار وقت الهدة كانت لازم تخرج برع الصف
    حملت نورة أغراضها و إنتظرت لما تخف الزحمة داخل المدرسة
    كانت نورة تمشي بروحها لعند الباب إلا تلمح العنود جدامها..
    نورة من كثر الفرحة صرخت: العنووود!
    العنود ما صدقت أنها قاعدة تسمع نورة تناديها.. إلتفتت إلا تشوف نورة تركض لعندها
    نورة: العنود! وينك ولا أشوفك.. أبي أكلمك.. عن ال..
    العنود: و أنا ما أبي أكلمك عن شي..
    سكتت نورة من الصدمة و العنود مشت عنها..
    نورة: العنود ليش! ما يسوى أنك تقطعين علاقتي فيك بسبب سوء تفاهم و إختلاف وجهات نظرنا!
    العنود: و من قال أن هذا السبب!
    نورة: شنو السبب عجل؟؟!
    العنود: الكلام اللي سمعته عنك! كان المفروض ما أحذرك عن بنات مثل مريم و طختها لأنك طلعتي
    وحدة منهم!
    نورة و هي مستغربة: العنود أنا مو وحدة منهم.. أنا ما أحب أحد و ولا راح أحب أحد.. أنا ما أشوف
    أن لهالسوالف معنى!
    العنود: نورة أنتي قاعدة تكذبين على من! اللي صار في بيت مريم يوم الأربعاء المدرسة كلها تدري
    عنه و ولا كلمة تقدرين تقولينها تنكر هالشي!

    مشت العنود من عند نورة تاركة نورة واقفة في مكانها و هي مو مصدقة أن العنود زعلانة عليها

    بسبب كلام البنات..
    حست روحها في موقف صعب.. ما كانت تقدر ترافق مريم و العنود في نفس الوقت..
    أو أنها تتخلى عن مريم عشان تبين للعنود أن كل اللي تقوله حقيقة
    أو أن تتخلى عن العنود و تمشي مع مريم اللي الكل ماخذ فكرة مو حلوة عنهم
    أو أنها ترجع مع أبوها لمصر و تصك السالفة بكبرها!
    كل شي طرا على بال نورة في تلك اللحظة..[/

  5. #13
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    الفصل التاسع: في بيت مريم

    راسهارجعت نورة البيت و من ما دخلت البيت شافت عمتها جالسة تنتظرها
    من أول ما شافتها عمتها طالعتها بنظرة غضب
    نورة عرفت أن عمتها درت عن اللي صار مع أبوها فبس مشت و هي ساكتة
    سلوى: نورة أنا ما أصدق أنك طول هالوقت تكذبين علي!
    نورة وقفت لأن حست كلام عمتها ينرفز
    سلوى: أبوك قال لي أنك تعرفين عن زواجه.. تدرين و خاشة عني!
    نورة بحمق: أنتي المفروض تقولين لي بدال ما تخلين أبوي يجيني للمدرسة!
    سلوى: أنا قلت لنفسي أنك تسمعين الخبر من أبوك أحسن! بس ما كنت أدري أحد قال لك! من اللي قال لك نورة؟؟!
    نورة مشت عن عمتها و ركبت فوق لغرفتها
    سلوى و هي تنادي نورة: نورة.. من اللي قال لك!
    إلا تسمع صوت باب نورة و هو ينرد

    إنسدحت نورة على السرير و قعدت تبجي
    عمتها دخلت عليها الغرفة و كانت أعصابها هادية عن قبل
    سلوى و هي تجلس بجنب نورة: نورة حبيبتي ليش انتي متضايقة من هالخبر.. مفروض تفرحي..
    نورة و هي تبجي: كيف أفرح.. أبوي نسى عن أمي و راح يتزوج غيرها بكل سهولة!
    سلوى: نورة ولا أحد يقدر ياخذ مكان أمك!!
    نورة و هي تقوم من مكانها: الكل يقول لي هالكلام!
    سلوى: لأن هذا الشي حقيقة! نورة يمكن انتي كنتي صغيرة لما أمك توفت بس أنا عرفتها زين و عرفت شخصيتها و كيف كانت مميزة.. ولا أحد يقدر ياخذ مكانها!
    سكتت نورة و خذت منديل و مسحت دموعها.. و قعدت على طرف السرير تفكر في كلام عمتها..
    سلوى و هي تخرج من الغرفة: بس انتي هدأي و فكري بهالكلام زين.. و بموقف أبوك.. ترى هو فقد زوجته مثل ما انتي فقدتيها كأمك..
    إنسدحت نورة على ظهرها و هي تناظر السقف
    حست نورة بالتعب و غطت عينها

    إفتحت نورة عينها شوي و هي ليلحين تعبانة
    إلا تشوف مريم جالسة بجنبها و هدى و أمل جدامها
    و سمعت مريم تقول إسمها
    ردت صكت عينها لأنها حست روحها تحلم
    ردت فتحت عينها إلا الصورة وضحت
    طلع الأمر حقيقة.. مريم كانت جنبها و أمل و هدى جدامها
    قامت نورة من النوم و جلست في مكانها تطالعهم
    مريم: نورة!
    هدى: ما أقول إلا جنت علينا البنت!
    أمل: نورة انتي واعية؟!
    نورة: أي أنا واعية! شفيكم هنا في غرفتي؟!
    هدى: بال! طردة!
    مريم: نورة نسيتي أني قلت راح أجيك هنا اليوم..
    أمل: و نسيتي أن اليوم السبت و عندنا معهد!!
    نورة: لا ما نسيت شي بس أحس بإحساس غريب!
    مريم خذت يد نورة و مسكتها
    هدى و أمل بس طالعوا بعض بنظرات تعجب
    مريم: نورة بشنو تحسين؟!
    نورة: بإحساس.. كالمرض!

    أمل: يعني ما تبين تجين معانا المعهد؟!
    هدى: تبينا نخليك ترتاحين هنا.. مع مريم؟.!
    قامت هدى تنغز أمل.. بس أمل ما عطتها وجه
    مريم فهمت على شنو تنغز هدى بس سكتت
    نورة: لا راح أجي معاكم ولا يهمك.. لازم أجي
    قامت نورة من مكانها و كانت ليلحين في ثياب المدرسة
    وقفت نورة تطالعهم و هي تقول: لازم أبدل
    هدى و أمل فهموا قصدها و طلعوا برع الغرفة
    بس مريم تمت واقفة في مكانها!!
    قامت هدى و سحبت مريم برع الغرفة
    مريم قبل ما تخرج: نورة انتي معاي في الطريق..

    برع عند غرفة نورة.. مريم سندت ظهرها عند الطوف منتظرة نورة تخلص
    هدى خذت أمل على صوب عشان تكلمها
    أمل: هدى شفيك؟!!
    هدى بصوت خفيض: شششش.. شوفي مريم هذي
    أمل: أي! شفيها؟!
    هدى: ما لاحظتي أنها بوية!
    أمل بسخرية: تصدقين لا أنا عمية! أنزين و شفيك يعني وايد بنات كذا!
    هدى: أدري! بس ما لاحظت كيف تعامل نورة و كأنهم..
    أمل: و كأنهم شنو؟!
    هدى: حبايب!!
    أمل: هه من صجك أنت! ما حصلتي إلا نورة يكون عندها هالسوالف!
    هدى: سبحانه مغير الأحوال ما تدرين يا أمل يمكن قاصة عليها!
    أمل: أنت كيفك بس أنا هالشي مستبعدته!
    هدى: و أنا متأكدة من هالشي! أنت شفتي شلون نورة كانت تتدلع عليها بالداخل!
    أمل: بصراحة ما شفت شي!!

    طلعت نورة من الغرفة و وجها مبين عليه التعب
    مريم: بارزة؟؟!
    نورة: أي..
    مشت نورة مع مريم و هي من غير ما تحس ما عطت أي إعتبار بأن هدى و أمل واقفين لها..
    هدى و أمل مشوا وراهم.. هدى طالعتهم و هي متعجبة!
    كانت مريم حاطة يدها على كتف نورة و تمشي معاها للسيارة
    و كأنها تسحب نورة بعيد عن هدى و أمل
    أمل ما عطتهم أي إعتبار بس هدى كانت تحترق من داخل!!
    وصلوا لعند المعهد و نزلت نورة من السيارة مع مريم و دخلوا مع بعض
    هدى و أمل دخلوا على الصف على طول
    بس نورة تمت واقفة مع نورة في إستقبال المعهد

    مريم: في بنات أعرفهم واقفين هناك راح أسلم عليهم و أرجع لك..
    نورة: أوكي بنتظرك..
    وقفت نورة في مكانها إلا تشوف الولد اللي شافته ذيك المرة في المعهد
    سرحت نورة و حست كأنها هي و هذا الولد بروحهم في المعهد
    مرة وحدة تقحص نورة من سرحانها بشوفة مريم مرة وحدة جدامها
    مريم: شفيك نورة.. سرحانة في شنو؟!
    نورة: لا ولا شي..
    إلتفتت مريم و شافت على من نظر نورة كان و عرفت أنه الولد
    مريم: عاجبك؟!
    نورة: من؟! شنو؟!
    مريم: الولد اللي كنت.. سرحانة فيه
    نورة: و من قال أني كنت سرحانة فيه..
    مريم ما صدقتها و كملت كلامها و كأنها ما سمعت نكران نورة
    مريم: يعني ما راح تبينين له إعجابك؟!
    نورة: مريم شنو هالكلام! شايفتني أي نوع من البنات أنا!
    مريم: هاا صدناها! يعني صح اللي كنت أقوله كنت سرحانة فيه!
    نورة: يا ربي منك! أروح عالدرس أحسن لي..

  6. #14
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    مريم: هه على راحتك.. قبل ما تروحين.. عطيني رقم جوالك عشان أكلمك
    نورة: ما عندي جوال.. كلميني على البيت أحسن
    مريم: ما ينفع على البيت.. حلاته جوال عشان أدز لك مسجات و أتصل فيك أي وقت في اليوم..
    نورة: والله شنو أسوي.. راح أفتح الموضوع مع عمتي اليوم و بشوف..
    مريم: أووكي.. أشوفك بعد الدرس..

    دخلت مريم صفها عشان درسها و نورة دخلت الدرس اللي مع هدى و أمل
    جلست نورة على طاولة بين هدى و أمل.. كان المدرس يكتب على اللوح..
    نورة: هدى شنو فاتني من شرح المدرس؟َ
    هدى: والله ليش ما جيتي معانا من وقت بدال ما تجابلين حبيبة قلبك مريم
    إستغربت نورة من كلام هدى.. ليش تكلمها من غير نفس
    نورة: هدى شفيك تكلميني كذا؟!
    المدرس: هدوء لو سمحتوا! أنتو في درس!
    سكتت نورة و قررت أنها تأجل السالفة لبعد الدرس

    من أول ما خلص الدرس قامت هدى من مكانها من غير ما تقول لأمل و نورة و طلعت برع الصف
    قامت نورة و بأسرع ما يمكن لحقت هدى لبرع المعهد
    نورة: هدى.. هدى نطري شوي شفيك هادة!!
    هدى إلتفتت و طالعت نورة بنظرة غضب
    هدى: انت ليش مرافقتها!!
    نورة: من؟! أمل؟!
    هدى: لا مو أمل!!! ذيك المسترجلة اللي ينخاف منها و من أشكالها!
    نورة: مريم!! شفيها إذا رافقتها؟!!
    هدى: نورة الناس تتكلم! و خاصة" البنات.. صدقيني راح تندمين إذا قربتي منها أكثر من كذا!
    نورة: ولا أحد راح يتكلم لأني أنا ما راح أعمل شي غلط! يعني انتي مو واثقة فيني هدى؟!
    هدى: نورة أنا أعرفك زين و واثقة فيك أنك ما راح تعملي شي.. بس هي.. أنا مو واثقة منها!!
    نورة حست بغضب على اللي كانت تقوله هدى.. فهي ما تعرف مريم عدل و ما لها حق تقول عنها كل هالكلام..
    نورة: هدى ما لك حق تتكلمين عنها بهالطريقة.. فهي تعزني و تهتم فيني و وقفت معاي لما أحتجت لها.. و انت ما تعرفينها مثل ما أنا أعرفها‍!
    هدى: نورة فتحي عينك عدل! مريم ولد و كل شي فيها مثل الولد! الولد مستحيل يرضى بأن يكون صديق فقط لبنت.. دايما يبي أكثر من الصداقة!! السالفة فيها مصلحة!!

    نورة مشت من عند هدى و هي معصبة و مو مصدقة كلمة من اللي تقوله.. ليش تكلمها بهالطريقة و كأنها بنت صغيرة ما تعرف باللي تسويه.. صداقتها مع مريم مثل أي صداقة ثانية لها.. ما فيها أي شي أزيد!
    أمل و هدى رجعوا البيت من غير نورة لأنها بترجع مع مريم في سيارتها..
    كانت نورة طول الطريق ساكتة و هي تفكر باللي قالته لها هدى
    بأن مريم صداقتها مصلحة.. بس شنو المصلحة من نورة!!
    مريم: نورة شرايك تتعشين في بيتنا؟
    نورة: لا ما أقدر.. عمتي ما ترضى!
    مريم: لا لا أنا مصرة.. ما يخصني من عمتك و ولا أحد!
    نورة: لو سمحتي ما أرضى عليها!
    مريم: بيه!! أنزين غلطنا!

    نزلت نورة مع مريم لبيتهم و أول ما دخلوا كانت أم مريم قاعدة في الصالة اللي تحت و هي مندمجة في "اللابتوب"
    كان مبين عليها أنها من الأمهات "الفري".. و أنها تشتغل طول الوقت و تعتمد على الخدم.. و هذا هو تعريفي لها.
    مريم: قوة يمه..
    أم مريم و هي مندمجة في اللي تسويه: هلا ريمو..
    رفعت راسها إلا تشوف نورة واقفة مع مريم
    أم مريم: و من هالحلوة اللي معاك؟ أول مرة أشوفك..
    مريم: يمه هذي صديقة جديدة لي إسمها نورة..
    نورة راحت لعند أم مريم و سلمت عليها
    أم مريم: كيفك يا نورة انشالله تمام..
    نورة: الحمد الله بخير..
    مريم: المهم بنروح لداري.. يوعانة يمه.. طلبي لنا أكل..
    خذت مريم يد نورة و جرتها معاها فوق الدرج

    فتحت مريم باب دارها و شغلت النور
    نورة بس قعدت تناظر في غرفة مريم..
    حست و كأنها في دار ولد.. الألوان بيج و كحلي و أسود..
    ريحة عطر مريم الرجالية فايحة في كل مكان
    طاولتها اللي فيها منظرة ما عليها إلا جيل الدنيا مصفف و مشط و عطور رجالية
    فصخت مريم حذائها و حطته داخل درج أحذيتها اللي غير الأحذية الرياضة ما فيه..
    نورة مرة وحدة جاها شعور مقزز.. ما قدرت تفسره.

    مريم: نورة جلسي.. شفيك كأنك خايفة..
    جلست نورة على طرف السرير و جات مريم و قطت روحها على السرير و هي منسدحة على بطنها..
    مريم: تعباانة! ما راح أجي المدرسة بكرة..
    نورة و هي تطالع مريم و كيف هي بجنبها: ليش؟! شصاير؟!
    مريم: عندي تدريب في النادي..
    نورة: يعني حبكة هالتدريب بكرة وقت المدرسة!
    مريم: أنا أدري أنك ما تقدرين على فراقي.. بس شسوي!
    نورة ضحكت من كلام مريم و كيف هي واثقة من نفسها
    مريم: عندي فكرة! تعالي معاي التدريب بكرة و طنشي المدرسة!!
    نورة: شنوو!!! من صجك! أنا أبي أحط على روحي و أنتي تبيني ما أروح المدرسة!
    مريم: يلا يا نورة بس ليوم واحد.. بس تعالي شوفيني ألعب و أكسر باقي البنات.. ما راح تخسري شي!
    سكتت نورة و حست مريم بأنها ما بتقدر تقنعها...
    مريم بتعمد: شوق كانت دايما تجي معاي التدريب.. عمرها ما قالت لي لا..

    سكتت نورة و حست بنوع من الغيرة..
    من بعد هالكلام قالت لنفسها لازم تروح التدريب مع مريم..
    نورة: أوكي راح أجي..
    مريم و هي تنط من مكانها من الفرحة: ووهوو.. والله طلعتي قمر!
    راحت مريم لعند نورة و سحبتها من عالسرير و ضمتها بكل قوة..
    حست نورة بدفء.. لأن عمرها ما ضمها أحد بهالطريقة..
    خافت نورة من مقصد هذي الضمة في نفس الوقت..
    بس ما قدرت ترد مريم!
    أخيرا تركتها مريم بس شكلها ما خلصت..
    قامت مريم و حبتها على خدها و كانت تبي تضمها مرة ثانية بس صوت أم مريم أنقذ نورة من هالموقف الحرج..
    نورة وهي تدز مريم و هي مرتبكة: أمك تناديك روحي شوفيها؟!
    أم مريم و هي تصرخ من تحت: مريم و صمخ! العشا جاهز!

    مريم: انشالله ما عندك مانع تتعشين مع بيتنا..
    نورة بصوت واطي: لا كلش عادي
    نزلت نورة تحت مع مريم لغرفة الطعام
    كان أبوها و أخوها راشد اللي أصغر منها جالسين
    حست نورة بالفشلة لما شافت أبو مريم و أخوها جالسين
    مريم: يلا جلسي.. ليكون مستحية!
    أم مريم: ما عندنا أحد يستحي هنا! الكل على طبيعته!
    مريم: و نورة طبيعتها تستحي.. ما سويتي شي!
    جلست نورة بجنب مريم..
    مريم: يبه رفيجتي نورة معانا اليوم
    أبو مريم و هو مستغرب: وين ذيك عجل اللي على طول معاك.. شسمها.. شروق.. مادري شفق..
    مريم: شوق يبه.. ما جات اليوم..
    أم مريم: غريبة و ما جات الخميس و الجمعة كمان! شفيها؟.!
    مريم: لا ما فيها شي بس تبي تخلي وقتها للدراسة أكثر..
    راشد: زين تسوي! على الأقل نفتك من وجها شوي!
    قامت مريم و رفست رجل راشد من تحت الطاولة
    راشد و هو يتألم: آآآآخ يمه مريم رفستني!
    أم مريم: زين تسوي فيك!
    أبو مريم: أحسن لها والله شمس.. تجابل دروسها بدال ما تجابلك و تضيع وقتها معاك..
    أم مريم: اسمها شوق يا أبو راشد..
    مريم سكتت و حست بحمق من كلام أبوها..
    أبو مريم: و انتي نورة.. انشالله شاطرة..
    نورة: الحمد الله مجموعي زين..
    أبو مريم: بس أبتعدي عن مريوم عجل لا تنزله لك.. هه
    مريم حست روحها راح تنفجر.. ما قدرت تستحمل!

    مرة وحدة تقوم مريم و تاخذ الصحن اللي في ايدها و تحذفه على الطوف
    و يتكسر لأجزاء صغيرة
    و بكل حمق تطلع برع البيت..
    نورة ما عرفت شنو تعمل فقامت و لحقت مريم لخارج البيت..
    أبو مريم و هو يوقف من مكانه و يصرخ: جنت هالبنت!! والله جنت!!
    طلعت نورة من البيت إلا تشوف مريم جالسة على عتبة الدرج و هي منزلة

  7. #15
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    الفصل العشر: إشاعة و صدقوها

    بدأت مباراة التدريب و جلست نورة لوحدها تشوف مريم و كيف تلعب بمهارة
    كل ما تجيب جول تركض و تصرخ و نورة بس تطالعها و هي مستغربة من
    هالحركات الصبيانية!
    خلص التدريب و كانت الساعة 11 ظهرا..
    شيخة و هي تمشي مع فاطمة: نشوفك على خير حمود يالكريه
    مريم: فاطمة عطي اللي معاك منظرة خل تشوف شكلها حمد الله و الشكر.. حمد
    الله و الشكر!
    شيخة: سخيف الرد بس لأنها منك صار حلو..
    مريم: أووه فاطمة مفروض تغيرين.. قاعدة تغازلني
    فاطمة: هه إلا تجاملك و انتي الصاجة.. كل شي منك و معاك دايما كريه!

    فهمت مريم أن فاطمة تقصد نورة بس سكتت عنها عشان خاطر شيخة
    جات مريم لعند نورة و هي تنافخ و حاسة روحها ميتة من التعب
    مريم بصوت رايح: آآآآآخ تعبانة.. شرايك في لعبي؟
    نورة: أوكي..
    مريم بسخرية: أوكي؟! بس أوكي!! أنا ذابحة روحي و تقولين لي أوكي بس!!
    نورة بحمق: شنو تبيني أقول.. روعة ووه فضيع!!
    و قامت نورة من مكانها و طلعت برع للمواقف
    مريم وقفت في مكانها تبي تستوعب شنو توه صار
    وقفت نورة في المواقف تتلفت و هي متضايقة
    جات وراها مريم و هي واصلة حدها!
    قامت مريم و سحبت نورة من كتفينها و مسكتها بقوة و كانت حدها غضبانة
    مريم بحمق: كيف تكلميني بهالطريقة! شايفتني من أنا عشان تكلميني كذا! ها!
    نورة حست بالخوف من ردة فعل مريم.. و لاحظت مريم هالخوف من عينها
    تركت مريم نورة و مشت شوي عنها و هدأت نفسها
    نورة وقفت و هي تمسح على كتفينها اللي ألمها ضغط مريم عليهم
    مريم و هي تلتفت على نورة: آسفة نورة ما كان قصدي..
    سكتت نورة و هي تطالع الأرض..
    مريم: نورة أنا ما عرفت كيف أتصرف لما صرختي علي.. إذا مضايقتك في شي
    قولي لي..
    نورة: مو انتي اللي مضايقتني..
    مريم: إنزين.. يعني هالشي اللي مزعلك.. يخصني؟!

    نورة سكتت و الدمعة شوي و تنزل
    مريم راحت لعندها و حطت يدينها على وجه نورة
    مريم بصوت خفيض: نورة.. شفيك عمري؟!
    مرة وحدة نورة خذت يدين مريم و دزتهم عن وجها
    نورة: هذا الشي اللي مضايقني!
    مريم: شنو قصدك بهذا؟! أي شي؟!
    نورة: كيف تلمسيني و طريقة كلامك لي.. مريم أنا أهم شي عندي سمعتي!
    مريم و هي متعجبة من كلام نورة: وش دخل سمعتك في هالشي؟!
    نورة: البنات مريم.. البنات يتكلمون عنا بطريقة ما تعجبني! يقولون عنا كلام ما

    ينطاق! و سمعتي تأثرت وايد!
    مريم: نورة إذا بتسمعين كلام البنات والله راح تعبين!
    نورة: لا يا مريم الغلط غلط و ما له دخل في كلام البنات و أصلا هو الشي اللي
    يخلي البنات يتكلمون في البداية!
    مريم: أي غلط! أنا ما أشوف أي غلط فينا!! شنو قصدك؟!
    نورة من القهر حطت إيدها على راسها و حست أن راح يغمى عليها

    نورة و هي تصرخ: مريم شوفي شكلك! هذا مو شكل بنت! و البنات لما يشوفوني
    معاك على طول يظنون أن أحنا حبايب!
    مريم بكل ثقة: شكلي أنا حرة فيه! و من قال أن أحنا مو حبايب؟!
    نورة ما صدقت الكلام اللي قالته مريم توها
    نورة: شنو؟! مريم أنا مستحيل أكون حبيبتك.. أنا صديقتك مو أكثر و حتى كل

    من أعرفه خايف علي منك و ما تم من تحذير ما عطوني!
    مريم: أنا ما راح أعمل أي شي يأذيك! مستحيل! بس نورة فتحي عينك و شوفي
    كيف أحنا مع بعض! حتى الحيوان راح يفهم أن أحنا حبايب! كل هذا و ما تسمين
    نفسك حبيبتي.. أعزك و تعزيني.. أخاف عليك و تخافين علي.. أبغى مصلحتك و
    تبغين مصلحتي..

    سكتت نورة و هي تطالع مريم و حست أن كلامها حقيقة!
    مريم و هي تشوف نورة بالعين: أحبك و تحبيني..
    سكتت مريم و هي تطالع نورة و كانت ناطرة رد منها على اللي قالته توها
    نورة ما ردت على مريم و بس تمت ساكتة.. شنو ترد عليها!
    مريم: نورة.. أنا أحبك و أنتي تحبيني.. صح؟!
    نورة بكل هدوء: أي أكيد أنا أحبك.. و كيف ما أحبك بعد كل اللي بينا.. بس
    علاقتنا ما تتعدى الصداقة مريم.. هالشي حطيه في بالك من اليوم و رايح..
    مريم ما قدرت ترد على كلام نورة.. لأنها فهمت أن ولا كلمة منها راح يغير
    مفهوم نورة..
    مريم و هي مبتسمة: إنشالله.. بس مو يعني ما نعامل بعض غير.. نتم على نفس
    هالجو الجميل اللي بينا لأن بصراحة من غير أي سبب أساسي أنا وايد أرتاح
    لك.. و حرام كل هذا يختفي بسبب كلام البنات التافه و صدقيني أنا أعرفهم أكثر
    منك و أنهم يقولون كل هذا لأنهم يغييرون منك!
    نورة: يغييرون من شنو يعني؟!
    مريم: من وايد أشياء.. من صداقتنا.. من طلعاتنا مع بعض.. من جمالك..
    وقفت نورة تناظر مريم و هي تحس نفسها محظوظة أن عندها مريم
    فهالكلام مستحيل تسمعه من أحد ثاني و عمرها ما سمعته من أحد
    مريم: و لأبين لك كيف أنتي مهمة لي في حياتي..

    ركضت مريم لعند سيارتها و ركبت ورى و طلعت "cutter"
    السكينة الصغيرة اللي يستخدمونها لتقطيع الأوراق..
    و جلست مريم في السيارة فيء مكانها
    راحت نورة لعندها لتشوق شنو قاعدة تعمل مريم
    و الصدمة الكبيرة اللي صادتها..
    مريم حفرت إسم نورة على يدها بالسكين

    نورة: مريم!!! شنو هذا؟!
    مريم: أنا ما قلت لك راح أبين لك أهميتك عندي.. أحين إسمك راح يكون معاي
    وين ما أروح!
    نورة: مريم من صجك! هذا حرام لأنه تعذيب!
    مريم: إسمك تعذيب لي! إلا عسل على قلبي!
    نورة: مريم أنا ما أحب هالحركات التافهة اللي ما لها معنى!
    خذت نورة يد مريم و قعدت تشوف الجرح اللي على إسمها و كيف شكله يألم!
    نورة: شوفي كيف الدم طالع من الجرح و كيف يدك محمرة! ليش تعملي كذا
    مريم! ما كان له داعي!!

  8. #16
    صورة مشاغبة لزيزه
    مشاغبة لزيزه غير متصل طالب جامعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    753
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    8

    رد: قصة------بوية------حقيقيه

    مريم و هي تضحك: بصراحة وجهك يونس لما تكونين خايفة علي كذا!
    نورة: و بكل صراحة ما أقدر أقول إلا الله يهديك!
    مريم: و يهدي الجميع معاي!

    طالعت مريم ساعتها إلا تشوف أن الساعة 11:20
    مريم: تم وقت طويل على نهاية دوام المدرسة.. أمشي أبي أشوف ربعي..
    نورة: نروح أحين! الوقت متأخر ما راح يدخلونا!
    مريم: دام إنتي معاي غصبا عنهم يدخلونا!
    ركبت نورة مع مريم في السيارة و مشوا من عند النادي
    وصلوا لعند المدرسة و نزلوا مع بعض
    نورة: مريم راح ندخل الحصص المتبقية طبعا؟!
    مريم: فديت برائتك! أمووت فيها! لا نوري راح ندور شوي مع بعض
    نورة: و ليش ندور في المدرسة؟! من حلاتها!
    مريم: عشان يشوفونا البنات..
    نورة سكتت و هي مستغربة.. شفيها مريم وايد هامها أن البنات يشوفونهم مع
    بعض.. هل في بالها شي محدد!!

    دخلت نورة و مريم المدرسة و الحارس ما قال ولا كلمة
    و هالشي إستغربت منه نورة.. كانت مريم لابسة ملابس فريقها و لا يوجد فيها أي شي يثبت أنها طالبة بهالمدرسة!
    مشت نورة مع مريم في الممرات و كانوا كل البنات اللي في الصفوف يطلون من باب الصف ليشوفونهم
    و البنات اللي في الممرات يطالعونهم بنظرات تعجب
    وصلوا مريم و نورة لصالة الرياضة
    لما دخلوا كانت سمر و باقي ربع مريم جالسين على الكراسي و كان عددهم يفوق العشرين بنت!

    حست نورة بعدم الإرتياح بسبب نظرات البنات لها و كأنهم حاقدينها على كونها المكان اللي هي فيه مع مريم.. خاصة فاطمة اللي إستغربت نورة من كونها هناك..
    سمر: حموود شجابك هنا؟! مو كأن عندك تدريب؟!
    مريم: خلصنا التدريب.. و بعدين شدخلك!
    ضحكوا البنات على رد مريم
    نورة إستغربت.. مريم ما قالت شي يستحق كل هالضحك!
    و لاحظت كمان أن نظر كل هالبنات و إهتمامهم و تركيزهم كله على مريم..
    و أن لما تقول شي الكل يصيير آذان صاغية و اللي فيه خير يتكلم!
    جلست نورة مع مريم و ربعها لمدة ساعة و هي بس ساكتة تسمع سوالفهم
    معظم كلامهم كان عن أن "فلانة" تحب هالبنت و أن "فلانة" تركت هالبنت..
    حست نورة بالملل.. لأن هالسوالف ما تعجبها أبدا بس ما قالت شي عشان خاطر مريم
    كانت سرحانة في الجرح اللي في يد مريم اللي عملته قبل مدة قليلة و مرة وحدة حست بالخوف أن أحد البنات يلاحظ!

    مرة وحد تقوم فاطمة و تسحب إيد مريم و تشوف الجرح
    فاطمة بتعمد بصوت عالي: مريم شنو هالجرح اللي في إيدك أول مرة أشوفه
    و كل البنات سكتوا و طالعوا الجرح
    سمر: نورة! ليش تكتبين نو..
    قامت حصة و نغزت سمر بأن تسكت لأن الكل يدري ليش مريم كاتبة نورة بالجرح! سكتت سمر و فرت وجها
    البنات ساكتين و هم يطالعون نورة و ناطرينها تتكلم أو أن يكون لها ردة فعل!
    مريم كانت ساكتة و تطالع نورة.. كانت تدري أن هالموقف بخلي نورة تزعل
    مريم بكل هدوء: نورة أقرب وحدة لي الآن.. و هذا السبب الوحيد
    الكل إنصدم من رد مريم.. حتى نورة..
    توقعوها ما تعترف بهالشي جدام هالعدد من البنات!
    فاطمة: أشوف بعض الناس نسوا حبهم القديم و ردوا حبوا من أول!
    نورة إنقهرت.. لمتى تسكت! لازم توقف لنفسها و إذا ما ردت على فاطمة ذيك الحزة بتكره نفسها!
    نورة: لو سمحتي لا تقطين نغزات على كيفك! أنا صديقتها مو أكثر و مو أقل و اللي صار مع شوق ما لي دخل فيه و مريم حرة باللي تعمله!
    فاطمة: عشتوا! طلع اللسان و طلعت الهادئة على حقيقتها! أنتي تعرفين شنو أنتي بالنسبة لكل البنات اللي جالسين هنا؟! ولا شي.. ولا حتي نسمة هوا.. انت مخفية و من المستحيل أن وحدة مثل مريم تحب..
    قامت مريم و قاطعت فاطمة و هي تصرخ: فاطمة خلاص!! بس زهقتيني منك!!

    قامت مريم من مكانها و طلعت من الصالة و نورة قامت معاها
    كل البنات اللي في الصالة قاموا عن فاطمة و ولا أحد تم قاعد معاها..
    اللي سوته و قالته كان في قمة الحقارة و تستاهل اللي يصيير لها..
    نورة تمت تمشي ورا مريم و كانت مريم تمشي بسرعة و هي محمقة بين زحمة البنات اللي كانوا طالعين للهدة..
    و نورة كانت تبي توصل لعند مريم بأسرع وقت ممكن
    و لما وصلت لعندها حاولت توقفها بس ما في فايدة
    ليه ما آخر شي قامت مريم و وقفت بنفسها بجنب باب المدرسة
    مريم بحمق: هالتافهة اللي إسمها فاطمة مفروض تشوف حالها و بعدين تتكلم عن حالة غيرها! أنا ما فاهمة ليش هي كذا عليك!
    نورة: مريم ما يخصك منها! هي منقهرة من أول ما شافتني في التدريب!
    مريم: بصراحة صدمتيني اليوم.. كبف رديتي عليها..
    نورة: أنا ليلحين منصدمة و مو مصدقة أن أنا هي اللي ردت كذا!
    مريم: المهم.. إنسي سالفة فطوم السبالة شوي و خل نتكلم عن الغذا.. شرايك في بيتنا؟!

    سكتت نورة و قعدت تفكر بأن مافيها شي يلا..
    نورة: عاد بسرعة لأن لازم أرجع البيت من غير ما أتأخر..
    ركبت نورة مع مريم و السيارة جدام بنات المدرسة كلهم و صارت عيون البنات كلها عليهم!
    أول ما دخلوا بيت مريم كانت أمها جالسة تشاهد التلفزيون مع أخو مريم الصغير راشد
    أم مريم: هلا بنورة.. نورتي البيت والله
    نورة: هلا خالتي شلونك؟!
    أم مريم: الحمد الله..
    جلست مريم جدام أمها و خذت تفاحة من سلة الفواكه اللي جدامها
    و مرة وحدة تركيز أم مريم صار على جرح مريم بدال التلفزيون
    لو كانت شايفة جرح متعمد طبيعي لو ردة فعلها بتكون عادية بس لأن الجرح على إسم نورة.. ما قدرت تصدق اللي تشوفة و بدأ الشك في قلبها ينولد!
    مريم: يمه أنا و نورة بنروح فوق داري.. إذا الغدا برز نادي..
    أم مريم بس هزت راسها فوق و تحت من غير أي كلام و عينها ليلحين على الجرح
    كانت مريم ناسية موضوع الجرح

    ركبت نورة مع مريم لدارها و كانت نورة تحس بالسعادة حتى لو مصائبها مو قليلة..
    بس تقريبا كل مشاكلها إنحلت.. هي خسرت العنود و هدى بس إكسبت مريم.. هي خسرت حنان أبوها و أمها بس عندها مريم تراعيها أحين..
    من بعد اللي صار اليوم نورة شافت مريم بنظرة مختلفة و أصبحت تبغي تحبها لأنها كبرت بعينها!

    قامت نورة و ضمت مريم.. مريم إنصدمت صدمة قوية
    لأن هذا مو من طبايعها..
    قامت مريم و هب ميتة من الفرحة و ضمت نورة بقوة أكثر..
    نورة: شكرا على اللي سويتيه.. ما قصرتي
    مريم: حتى أنتي ما قصرتي بصراحة..
    سكتوا شوي و هم يشوفون بعض بنظرات جديدة!
    نورة: اللي قلتيه عني خلاني أبكي! لأن وناستي واصلة حدها!
    قامت مريم و ضمت نورة من جديد بس هالمرة طولت
    و مرة وحدة تفتح أم مريم باب الدار و تشوفهم ضامين بعض
    و تحس بالغضب اللي ما له حدود!
    أم مريم بحمق: شصاير؟! أبي تفسير أحين أحين!!!!




    الفصل الحادي عشر: الكل ضدي .. ليش الكل صار ضدها!!
    هل كان الحل ان الكل يصير ضد نورة .. وينتهي هالشي بالدماار ؟؟

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook