الفصل الثاني: اول يوم


وقفت نورة تناظر البنت من بعيد..
البنت طولها يمكن ينقال عنه طويل و كان شعرها قصة شعر اولاد و مسوية تسريحة بالجيل و مريولها كان واسع لاخر حد و كانت رافعته لركبها. القميص يد قصيرة بس كافسته و كانه من دون اكمام. الساعة طبعا. ساعة رجالية و الجوتي رياضي كانه جوتي اولاد و نظارة سودة خاشة شكل عينها.
الا تشوف نورة البنتين اللي كانوا يصارخون جايين لتلك البنت و قامت البنت و اخذت احد البنتين و لمتها ليما ارفعتها عن الارض و البنت الثانية تطالعهم و تضحك.
نورة ما فهمت اللي يصير امامها. بس طبعا هي مو من النوع اللي تحب الشماتة فقامت و لفت وجها و وقفت عدل للنشيد الوطني.

من بعد ما خلص الاصطفاف ركبت نورة الدرج مع باقي بنات صفها و معلمتهم اللي تشرف على الصف. كل البنات كانوا مبتسمين و يسالفون و مافي في قلبهم شي غير السوالف اللي منحوتة عليه اما نورة كانت خايفة و مرتبكة. صج البنات هذا اول يوم لهم في المدرسة كمان بس هم يعرفون بعض من المرحلة الاعدادية و حتى اللي ما كانوا مقربين تقربوا لان الانسان معروف عنه من بين الغريبين يرتاح للشخص اللي شايف وجهه و معتاد يشوفه.
البنات دخلوا الصف و نورة وقفت برع جنب الباب و هي تطالع البنات و هم يجلسون على كراسيهم و اللي زاد ارتباك نورة هو سماعها لازعاج البنات و هم يسالفون. فهي ما كانت تفهم اللي يقولونه بس اللي تسمعه كان خرابيط ما تنفهم و كلام ملخبط. مرة وحدة راح التلخبط عن مخ نورة يوم سمعت..
"ليش واقفة عند الباب دخلي داخل الصف!"
قحصت نورة لما سمعت صوت معلمتهم وداد. اللي يبين عليها من النوع الشديد
نورة: انشالله

دخلت نورة الصف و هي تمشي بكل هدوء و خفة. بعض البنات وقفوا سوالفهم و قعدوا يطالعونها بنظرات. بس هي مشت و قعدت على كرسي فاضي في ثالث صفة.
و هي تطالع جدامها و ما تكلم احد.
معلمة وداد: سكووووت يا بنات. ووه كل سوالف الصيف طلعت احين و شسالفة الفسحة عجل!
وحدة من البنات صرخت و هي في محلها: للاكل. هههه!
وقاموا البنات يتضحكون على ردها
معلمة وداد: واايد حلو. و انا اللي راح ادرسكم عربي فاحسن لك تتادبي و ما تردين بهالاسلوب لان السلوك له 10 درجات و اهم من المشاركة عندي.
سكتت البنت و هي تطالع الارض. ما توقعت ردت فعل المعلمة راح تكون كذا..
رن الجرس و طلعت المعلمة و دخلت معلمة الحصة الاولى من بعدها و وراها بنتين حاملين الكتب للمادة و كانت وحدة من هالبنتين تلك البنت اللي شكلها مسترجلة..
المعلمة: مشكورين يا بنات ما قصرتوا
البنت المسترجلة: تامرين على اي شي ثاني. حاضرين لك والله
كانت تكلم المعلمة و صوتها خشن و مبين عليه انها مدفشته عمدا و طريقة كلامها طريقة كلام الاولاد و حتى الوقفة و تعابير الوجه
المعلمة طالعت هذي البنت و ردت عليها
"ابيك تروحين الصف بدال هالدوارة في المدرسة. ترى انتي مو في مجمع عشان تفتريين!"
البنت: هههههه. لا انشالله عشان عيونك بس والله راح اروح الصف..
نورة تطالع البنت و هي مو مصدقة انها بنت في الاساس!
نورة: هذي مو بنت. هذا ولد!
هذي اللي كانت تفكر فيه نورة في تلك اللحظة..
مشت البنت المسترجلة و قبل ما تطلع من الصف المحت نورة و هي جالسة و نورة من غير قصد كانت للحين تناظرها. فقامت البنت تبتسم لها و مبين عليها منبهرة من شكل نورة اللي يجذب.
استغربت نورة من نظرات البنت لها. ليش تطالعها بهالطريقة و كانها ولد شايف بنت!
قحصت نورة من تفكيرها لما حذفت وحدة من البنات الكتاب على طاولتها!
نورة: شكرا
ما ردت عليها البنت و مشت عنها.
خلصت اول ثلاث حصص و كان وقت الفسحة. كانت حاسة روحها هلكانة..
كل البنات قاموا من اماكنهم و خرجوا برع الصف بس هي تمت في مكانها لانها ما تعرف وين تروح في المدرسة..
مرة وحدة دخلت العنود الصف و راحت عند نورة..
العنود: هاااا انتي. كيف حابة المدرسة؟
نورة: والله شاقول لك. من بعد ما شفت الكتب و الجدول اليومي للمواد. تعبت نفسيتي. حتى المعلمات ما يريحون البال!
العنود: اكيد لازم كل شي في الثانوية غير. المعلمات متشددين اكثر. المواد اصعب بوااايد. و حتى التعب و الجهد لازم يكون "دابل" اللي انتي كنتي تسوينه في الاعدادي و البنات اشكال و انواع على كيف كيفك!
نورة كان بيغمى عليها من كلام العنود. ما صدقت ان الثانوية بهالشكل!
نورة: بصراحة. ما توقعت المدرسة كذا!
العنود: والله راح تعتادين عليها. المهم امشي معاي برع الصف. ادري اذا ما طلعتي راح تتعقدين اكثر
نورة و هي قايمة من مكانها: و مين قال اني معقدة؟؟؟!!!
العنود: ويييييي اسفة غلطنا في القران. يلا سموحة
نورة و هي تضحك: اوكيي
خذت العنود نورة و راحوا يتمشون في ساحة المدرسة. بعض البنات كانوا يطالعون نورة بنظرات ما كانت قادرة تفسرها. كانوا البنات اكثريتهم مكحلين العينين من الزين. و الشعر استشوار و اللي مسرحته بالجيل و التراشي توصل للكتف. و نورة طبعا ما يدش مخها هالشي. بنات في مدرسة و شكلهم رايحيين عرس!..
نورة: العنود ممكن اسالك شي؟
العنود: سالي حبيبتي
نورة: كيف البنات متعدلين من الزين و يتمشون في المدرسة من غير ما تقولهم شي الادارة خبري هالاشياء ممنوعة!
العنود: حبيبتي هذي الشي سالفته من تحت لتحت
نورة: هاااا؟؟! ما فهمت!
العنود: يعني الاداريات يدرون ان في هالشي في المدرسة بس يسمعون عنه و ما يشوفون البنات بعينهم.
نورة: و كيف ما يشوفونهم؟؟
العنود: البنات في الفسحة و اي وقت المعلمات و الاداريات غير متواجدين تشوفينهم كذا متعدلين. بس وقت وجود الاداريات و المعلمات يقومون باسرع ما يمكن يمسحون الكحل و يخشون التراشي في جيوبهم
نورة: صج!!!!
العنود: اي صج. انت كيف توك تدرين عن كل هالاشياء من وين طالعة انتي؟!
نورة: هههه. لا بس انا شخصيتي مو اجتماعية لهالحد. يعني ما عندي احد مثلك فاهم و يفهمني.
العنود: هاااا اقوول ليش..

مرة وحدة كورة سلة بكل سرعة تمر من جدام نورة و العنود و بكل قوة تضرب الطوف..
و من الخوف طلعت نورة صرخة صغيرة.
الا ما تشوف الا تلك البنت المسترجلة تركض من جدامها و تاخذ الكرة من الارض و وقفت جدام نورة و ابتسامة على وجها و هي تقول: مسامحة يالحلوة..
نورة ما ردت عليها. بس سكتت و البنت ردت للبنات اللي نفس شكلها تقريبا ليكملوا اللعب.
نورة ما كانت مستوعبة باللي صار.
العنود: اسمها مريم و هي في التوجيهي
نورة: شنو؟؟
العنود: البنت اللي خذت الكورة توها. اسمها مريم
نورة: اها..
العنود: ما بتساليني ليش شكلها كذا؟
نورة: هااا. ليش اسالك هالسؤال؟!
العنود: توقعتك تستغربي من شكلها. و تساليني سؤال عنها
توها كانت نورة تبي تقول للعنود شي و الا الجرس يرن و ابتدت الحصة الرابعة
العنود: بييييييه علينا معلمة وداد راح تذبحني اذا تاخرت. اشوفك في الهدة نورة. يلا بااي!
و دبيج للصف و نورة واقفة تطالعها و هي تتضحك
التفتت نورة و الا مريم تطالعها من بعيد. ما سوت شي نورة بس مشت على الصف عشان ما تتاخر و مريم خذت الكورة و مشت بعد.