قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )





بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني واخواتي ان كثير من الشباب والبنات الي يدخلون للانترنت مايعرفون معنا هالاية
ويحسبون ان الله مايشوفهم الا خارج الانترنت بس في الانترنت مايشوفهم

ودليل هذي الاية وكثير مننا يغفل عنه واتمنى من الشباب ينشرونها في اكثر من منتدى او يوزعونها

المعنا(هي ان الله يراك ورقيبن عليك ماقلت او مافعلت وعتيدن عليك حيث كل شي تاخذه بالاجر والحسبه)

وكل كلمه قلتها راح تاخذ جزاها في الدنيا او في الاخره
اذا وصل فيك الكلام انك تسب احد عن طريق شات او اي مكان في الانترنت اعرف ان كل كلمه قلتها محسوبه عليك وان الله مراح يخليها لك يمكن من قلتها له ينسى بس فيه من يحسب عليك
والله شفت كثير من الشباب والبنات يسبون ويتكلمون ولايدرون عن انفسهم لان الشيطان ماسك على انفسهم ويضغط عليهم وهم مايدرون ابد انه كل شي محسوب عليه

والله والله والله كثير من الي اشوفهم في الكلام يوصل الى انه يسب اهل الي يكلمه بقصد ولايدري الجزاء والعقوبه وهذا تعريف للقذف

لقد حرّم الله تعالى على المسلم الاستطالة في عرض أخيه المسلم ( و سواء في هذا الحكم الرجال و النساء ) .
قال تعالى : ( وَ الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَ إِثْمًا مُبِينًا ) [ الأحزاب : 58 ]

المعنيّون بالوعيد في هذه الآية هم الذين يستطيلون في أعراض المسلمين ظلماً و عدواناً ( أي ينسبون إليهم ما هم برآء منه لم يعملوه و لم يفعلوه " فقد احتملوا بهتاناً و إثماً مبيناً " و هذا هو البَهت الكبير : أن يحكيَ أو ينقل عن المؤمنين و المؤمنات ما لم يفعلوه على سبيل العيب و التنقص لهم )

وتكفون تكفون تكفون طلبت اخو لكم في الله
لاتنسون انه الله معكم وين مارحتو وين ماجيتوا حتى في الانترنت واتمنى انه تنشر على الجميع

مع تحياتي لكم
نصيحه