حكم على امراة ايرلندية يوم الخميس بالسجن سبع سنوات بعد ادانتها باجبار ابنها المراهق على ممارسة الجنس معها واساءة معاملة خمسة ابناء لها اخرين وتجويعهم على مدار سنوات في منزل من طابق واحد يغص بالفئران.

وقالت صحيفة الاندبندنت الايرلندية ان المراهق اجبر على ممارسة الجنس مع امه البالغ عمرها الان اربعين عاما في اربع مرات خلال ست سنوات.


واعترفت المراة وهي من وسط ايرلندا للشرطة بان ابناءها الذين تتراوح اعمارهم الان بين 10 اعوام و 19 عاما كانوا دائما يعانون من زرقة الجلد في البرودة ويتناولون وجبات غذاء مرتين فقط اسبوعيا وكان من المعتاد ان يزحف القمل على اجسامهم.


ونقلت عدة صحف ايرلندية عن الام قولها التي لم يعلن عن اسمها لحماية هوية الابناء القول "لقد كان منزل رعب".


وقالت "يمكنني ان اقول انني كنت اسوا ام في العالم واتمنى ان يكون بمقدوري ان ادير عقارب الساعة الى الوراء ولكنني لا استطيع."


وقالت ادارة المحاكم في ايرلندا في بيان ان المراة حكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات واحكام متزامنة بالسجن ست سنوات باتهامات ممارسة الفاحشة وسفاح القربى والاهمال العمد.


وقال وزير شؤون الاطفال باري اندروز في بيان "اود ان اعبر عن صدمتي واشمئزازي الكبير للظروف المحيطة بهذه القضية."


وقال ان هناك تحقيقا اوليا جاريا في تعامل الادارة الاجتماعة مع هذه القضية وعلى اساس ذلك سيتخذ اجراء اخر.


وقالت صحيفة ايريش تايمز في موقعها على الانترنت ان القاضية ميريام رينولدز قالت انها كان من الممكن ان تحكم على هذه المراة بالسجن مدى الحياة لو كانت رجلا لكن اقصى عقوية للمراة في مثل هذه الحالات هي السجن سبع سنوات ويعتقد ان هذه هي اول امراة تدان بسفاح القربى في ايرلندا.


وقال الاطفال الذين نقلوا الى دار للرعاية لعمال الرعاية الصحية ان امهم اعتادت على تركهم بشكل متكرر قبل ان تعود الى المنزل ثملة بين الساعة الثالثة والرابعة صباحا.


وبدات الشرطة تحقيقا بعدما كشف الابن الاكبر تفاصيل عن اساءة معاملة لموظفي مجلس الرعاية الصحية في المنطقة.


وقالت احدى بناتها ان القمل اعتاد ان يزحف الى وجهها وان امها منعتهم من ربط شعرهما حتى لا يصبح واضحا جدا وقالت احدى الاطفال "امي لم تكن تعتني بنا على الاطلاق."
لاحول الله ولاقوة الابالله
تحيتي ومودتي لكم