..( ماهي اسباب النور فى الوجه .
نلاحظ ان هناك اشخاص نساء ورجال وشباب وشابات حباهم الله بنور وضياء فى الوجه
وراحه غريبه عند النظر اليهم
لهذا النور وهذا الضياء اسباب كثيره لعلنا نذكرها هنا
هنا نضع سبب من هذه الاسباب وسوف ابداء بسبب واحد
نور الايمان
جميل ان تكون ممن سخر جوارحه في طاعة الله وانطلق بهمته الى ما يحبه الله ويرضاه .
حينها يكون قد اشرق في القلب نور الايمان وامتلات الروح بمحبة الرحمن
ان هذه الحسنات لها ثمرة بل ثمار ومن اغلى هذه الثمار هو " نور الايمان "
قال تعالى يهدي الله لنوره من يشاء النور 35
فالله هو الهادي وهو المرسل لهذا النور في قلوب اولياءه
وهذا النور مقتبس من الوحي فالقران نور والسنة نور قال تعالى " فامنوا بالله ورسوله
والنور الذي انزلنا " واذا كان الله قد سمى الدين والوحي نور فاعلم ان نصيبك من هذا النور
على قدر التزامك بهذا الوحي
ونور الايمان الذي سكن في قلوب المؤمنين متفاوت على قدر تفاوتهم في قربهم من الرحمن
فهذا قد ملئ نورا وايمانا وبجانبه من هو اضعف منه نورا وما ربك بظلام للعبيد
وهذا النور يقوى حتى يظهر على صفحات الوجه حتى انك ترى بعض الناس وعلى وجوههم
اضاءة من نور فما هو انه نور الايمان ولهذا قال ابن عباس " ان للحسنة ضياء في الوجه
ونورا في القلب ". وهذا احدهم يسال الحسن البصري لماذا اهل صلاة الليل احسن الناس وجوها
قال خلوا بالله فالبسهم نورا من نوره
ولا يزال العبد ينافس في الحسنات ويسابق الى الصالحات حتى يقوى نور الايمان في قلبه
فيظهر عليه عند موته فكم سمعنا من اموات لما ماتوا وعند تغسيلهم وتكفينهم راى المغسلون
انوارا وضياء في الوجه بل وفي سائر الجسد
ولا يزال هذا النور يتحف صاحبه بالهدايا فياتيه في قبره فيضيئ له كالقمر ليلة البدر كما صح في الحديث
وفي يوم القيامة حيث الاهوال والمصائب اذا بك تلتفت فترى هناك فئة وعلى وجوههم نورا عجيبا
وصفه الرسول بقوله " اول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر "
وعند المرور على الصراط وفي شدة الظلام يشرق نور الايمان لاهله
قال تعالى يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين ايديهم وبايمانهم الحديد 12
فيعبرون على الصراط بهذا النور وينطلقون بكل سرعة نحو الجنان وحينما يدخلون الجنان
اذا بهم في قصورها وبين انهارها وتحيط بهم اشجارها وثمارها وهم مع زوجاتهم من الحور العين
والخدم يطوفون بهم ولا يزالون في نعيم مقيم ابد الاباد
وهذا جزاء كل من تمسك بنور الايمان فاللهم هب لنا من لدنك نورا

منقووووووووووووووو ووووول