][ كيف نحقق السعادة ][

اننا جميعا نتطلع الى السعادة ونبحث عنها.
ولكن السعادة ليست هدفا في ذاتها. انها نتاج عملك لما تحب وتواصلك مع الاخرين بصدق..



ان السعادة تكمن في ان تكون ذاتك ان تصنع قراراتك بنفسك
ان تعمل ما تريد لانك تريده ان تعيش حياتك مستمتعا بكل لحظة فيها..

انها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الاخرين
وسماحك للاخرين ان يستمتعوا بحرياتهم
ان تبحث عن الافضل في نفسك وفي العالم من
حولك..






انه لمن السهل ان تسير في الاتجاه المضاد،

ان تتشبث بفكرة ان الاخرين ينبغي ان يبدوا غاية اهتمامهم بك
ان تلقي باللائمة على الاخرين وتتحكم فيهم عندما تسوء الامور الا تكون مخلصا وتنهمك عبثا في العلاقات والاعمال بدلا من الالتزام،
ان تثير حنق الاخرين بدلا من الاستجابة ان تحيا على هامش حياة الاخرين

لا في قلب احداث حياتك الخاصة.

لكنك في الواقع تعيش حياة غير سعيدة عندما لا تحيا حياتك على سجيتها؛

حيث ينتابك احساس بان حياتك لا غاية منها ولا معنى لها

وان معناها الحقيقي يفقد مضمونه عندما تتفقده عن قرب وبدقة..



ان اول شيء يلزمك التغلب عليه هو ذلك الاعتقاد السخيف بان

هنالك من سيدخل حياتك كي يحدث لك التغييرات اللازمة.

لا تعتمد على اي شخص قد ياتي لينقذك ويمنحك الدفعة الكبرى

لكي تنطلق ويهزم اعداءك ويناصرك ويمنحك

الدعم اللازم لك ويدرك قيمتك ويفتح لك ابواب الحياة..




انك الشخص الوحيد الذي يمكنه ان يلعب دور المنقذ
الذي سوف يحرر حياتك من قيودها
والا فسوف تظل حياتك ترسف في اغلالها..





انك تستحق السعادة ولكنك ايضا تستحق ان تحصل على ما تريد. لذا..

انظر الى الاشياء التعيسة في حياتك سترى انها عبارة عن سجل لعدد المرات التي فشلت فيها ان تكون ذاتك..

ولان الاحساس بالسعادة هو ان يحب المرء الطريقة التي يشعر بها؛ فان كونك غير سعيد يعني انك لا تحب الطريقة التي تشعر بها..

انك الشخص الذي يفترض ان يفعل شيئا حيال ذلك.
ان تحقيق السعادة يتطلب منك ان تخوض دائما بعض المخاطر التي تكون صغيرة ولكنها هامة في ذات الوقت..




اذا كيف نحقق السعادة؟


ان تحقيق السعادة يكمن في حب الطريقة التي تشعر بها
وان تكون منفتحا على المستقبل بدون مخاوف..

ان تحقيق السعادة هو ان تقبل ذاتك كما هي الان.

ان تحقيق السعادة ليس في تحقيق الكمال او الثراء
او الوقوع في الحب او امتلاك سلطة ونفوذ او
معرفة الناس الذين تعتقد بوجوب معرفتهم،
او النجاح في مجال عملك..

ان تحقيق السعادة يكمن في ان تحب نفسك بكل خصائصها الحالية
ربما ليس كل اجزاء نفسك تستحق ان تحبها
ولكن جوهرك يستحق ذلك.

انك تستحق ان تحب نفسك بكل ما فيها الان.

اذا كنت تعتقد انه لك ان تكون افضل مما انت عليه
كي تكون سعيدا وتحب نفسك فانت بذلك تفرض
شروطا مستحيلة على نفسك.

انك الوحيد الذي يعرف نفسه بالطريقة التي ترغب ان تعرفها بها.

انك تستطيع ان تجمع اطول قائمة لاقل اخطائك استثارة للتعاطف.

ولكنك بترديدك لهذه القائمة سوف تكون قادرا على
تقويض سعادتك بصرف النظر عن النجاحات والانجازات التي حققتها.

اعرف اخطاءك لكن لا تسمح لوجودها ان يصبح
عذرا تلتمسه لعدم حبك لذاتك كما هي.





اضافة من عندي . رايت انها يجب ان تكون هنا..!


ان تحقيق قدر من السعادة يعتمد في المرتبة الاولى
وان تاخر ذكرها على علاقة الانسان ب خالقه فتزداد هذه السعادة
وتكبر وتستديم كلما توثقت العلاقة بالله جل في علاه. )



( معرفتي بان افضل امكانياتي تكمن فقط في داخلي جعلتني اقبل ذاتي كما هي ))



مقتطفات من تاملات ديفيد فيسكوت

واخيرا اتمنى ان ينال طرحي على اعجابكم
تقبلوا تحيتي





/