مشاهدة : 283
النتائج 1 الى 4 من 4

المشتاقون الى الجنة

  1. #1
    صورة خالد عسليه
    خالد عسليه غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    253
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    هذا مقطع من كتاب المشتاقون الى الجنة لفضيلة الشيخ محمد عبد الرحمن العريفى



    وكان رجلا قد حبب اليه الجهاد والغزو في سبيل الله ، فلا يسمع بغزوة في سبيل الله ولا بقتال بين المسلمين والكفار الا وسارع وقاتل مع المسلمين فيه ، فجلس مرة في الحرم المدني فساله سائل فقال :
    يا ابا قدامة انت رجل قد حبب اليك الجهاد والغزو في سبيل الله فحدثنا باعجب ما رايت من امر الجهاد والغزو
    فقال ابو قدامة : اني محدثكم عن ذلك :
    خرجت مرة مع اصحاب لي لقتال الصليبيين على بعض الثغور ( والثغور هي مراكز عسكرية تجعل على حدود البلاد الاسلامية لصد الكفار عنها ) فمررت في طريقي بمدينة الرقة ( مدينة في العراق على نهر الفرات ) واشتريت منها جملا احمل عليه سلاحي ، ووعظت الناس في مساجدها وحثثتهم على الجهاد والانفاق في سبيل الله ، فلما جن علي الليل اكتريت منزلا ابيت فيه ، فلما ذهب بعض الليل فاذا بالباب يطرق علي ، فلنا فتحت الباب فاذا بامراة متحصنة قد تلفعت بجلبابها ،
    فقلت : ما تريدين ؟
    قالت : انت ابو قدامة ؟
    قلت : نعم ،
    قالت : انت الذي جمعت المال اليوم للثغور ؟
    قلت : نعم ، فدفعت الي رقعة وخرقة مشدودة وانصرفت باكية ،
    فنظرت الى الرقعة فاذا فيها : انك دعوتنا الى الجهاد ولا قدرة لي على ذلك فقطعت احسن ما في وهما ضفيرتاي وانفذتهما اليك لتجعلهما قيد فرسك لعل الله يرى شعري قيد فرسك في سبيله فيغفر لي ،
    قال ابو قدامة : فعجبت والله من حرصها وبذلها ، وشدة شوقها الى المغفرة والجنة .
    فلما اصبحنا خرجت انا واصحابي من الرقة ، فلما بلغنا حصن مسلمة بن عبد الملك فاذا بفارس يصيح وراءنا وينادي يقول : يا ابا قدامة يا ابا قدامة ، قف علي يرحمك الله ،
    قال ابو قدامة : فقلت لاصحابي : تقدموا عني وانا انظر خبر هذا الفارس ، فلما رجعت اليه ، بداني بالكلام وقال : الحمد لله الذي لم يحرمني صحبتك ولم يردني خائبا ،
    فقلت له ما تريد : قال اريد الخروج معكم للقتال .
    فقلت له : اسفر عن وجهك انظر اليك فان كنت كبيرا يلزمك القتال قبلتك ، وان كنت صغيرا لا يلزمك الجهاد رددتك .
    فقال : فكشف اللثام عن وجهه فاذا بوجه مثل القمر واذا هو غلام عمره سبع عشرة سنة
    فقلت له : يا بني ؟ عندك والد ؟ قال : ابي قد قتله الصليبيون وانا خارج اقاتل الذين قتلوا ابي .
    قلت : اعندك والدة ؟
    قال : نعم ، قلت : ارجع الى امك فاحسن صحبتها فان الجنة تحت قدمها
    فقال : اما تعرف امي ؟ قلت : لا ،
    قال : امي هي صاحبة الوديعة ، قلت : اي وديعة ؟
    قال : هي صاحبة الشكال ، قلت : اي شكال ؟
    قال : سبحان الله ما اسرع ما نسيت !! اما تذكر المراة التي اتتك البارحة واعطتك الكيس والشكال ؟؟
    قلت : بلى ، قال : هي امي ، امرتني ان اخرج الى الجهاد ، واقسمت علي ان لا ارجع ..
    وانها قالت لي : يا بني اذا لقيت الكفار فلا تولهم الدبر ، وهب نفسك لله واطلب مجاورة الله ، ومساكنة ابيك واخوالك في الجنة ، فاذا رزقك الله الشهادة فاشفع في
    ثم ضمتني الى صدرها ، ورفعت راسها الى السماء ، وقالت : الهي وسيدي ومولاي ، هذا ولدي ، وريحانة قلبي ، وثمرة فوادي ، سلمته اليك فقربه من ابيه ..
    سالتك بالله الا تحرمني الغزو معك في سبيل الله ، انا ان شاء الله الشهيد ابن الشهيد ، فاني حافظ لكتاب الله ، عارف بالفروسية والرمي ، فلا تحقرني لصغر سني ..
    قال ابو قدامة : فلما سمعت ذلك منه اخذته معنا ، فوالله ما راينا انشط منه ، ان ركبنا فهو اسرعنا ، وان نزلنا فهو انشطنا ، وهو في كل احواله لا يفتر لسانه عن ذكر الله تعالى ابدا ...
    ………..
    اذ رايت قصرا يتلالا انوارا لبنة من ذهب ولبنة من فضة ، واذا شرفاته من الدر والياقوت والجوهر ، وابوابه من ذهب ، واذا ستور مرخية على شرفاته ، واذا جوار يرفعن الستور ، وجوههن كالاقمار ..
    …..
    تقدم يرحمك الله فاذا في اعلى القصر غرفة من الذهب الاحمر عليها سرير من الزبرجد الاخضر ، قوائمه من الفضة البيضاء ، عليه جارية وجهها كانه الشمس ، لولا ان الله ثبت علي بصري لذهب وذهب عقلي من حسن الغرفة وبهاء الجارية ..
    فلما راتني الجارية قالت : مرحبا بولي الله وحبيبه .. انا لك وانت لي
    فلما اقتربت منها قالت : .. ..
    .. .. ..
    فجالت الابطال ، ورميت النبال ، وجردت السيوف ، وتكسرت الجماجم ، وتطايرت الايدي والارجل ..
    واشتد علينا القتال حتى اشتغل كل بنفسه ، وقال كل خليل كنت امله ..
    .. .. .. .. ..
    فالتفت ابو قدامة الى مصدر الصوت فاذا الجسد جسد الغلام
    واذا الرماح قد تسابقت اليه ، والخيل قد وطئت عليه
    فمزقت اللحمان ، وادمت اللسان
    وفرقت الاعضاء ، وكسرت العظام ..




    واذا هو يتيم ملقى في الصحراء
    قال ابو قدامة : فاقبلت اليه ، وانطرحت بين يديه ، وصرخت : هاانا ابو قدامة .. هاانا ابو قدامة ..
    فقال : الحمد لله الذي احياني الى ان اوصي اليك ، فاسمع وصيتي
    قال ابو قدامة : فبكيت والله على محاسنه وجماله ، ورحمة بامه ، واخذت طرف ثوبي امسح الدم عن وجهه
    فقال : تمسح الدم عن وجهي بثوبك !! بل امسح الدم بثوبي لا بثوبك ، فثوبي احق بالوسخ من ثوبك ..
    قال ابو قدامة : فبكيت والله ولم احر جوابا ..
    فقال : يا عم ، اقسمت عليك اذا انا مت ان ترجع الى الرقة ، ثم تبشر امي بان الله قد تقبل هديتها اليه ، وان ولدها قد قتل في سبيل الله مقبلا غير مدبر ، وان الله ان كتبني في الشهداء فاني ساوصل سلامها الى ابي واخوالي في الجنة ، ..
    ثم قال : يا عم اني اخاف الا تصدق امي كلامك فخذ معك بعض ثيابي التي فيها الدم ، فان امي اذا راتها صدقت اني مقتول ، وان الموعد الجنة ان شاء الله ..
    يا عم : انك اذا اتيت الى بيتنا ستجد اختا لي صغيرة عمرها تسع سنوات .. ما دخلت المنزل الا استبشرت وفرحت ، ولا خرجت الا بكت وحزنت ، وقد فجعت بمقتل ابي عام اول وفجعت بمقتلي اليوم ، وانها قالت لي عندما رات علي ثياب السفر :
    يا اخي لا تبطئ علينا وعجل الرجوع الينا ، فاذا رايتها فطيب صدرها بكلمات ..
    ثم تحامل الغلام على نفسه وقال : يا عم صدقت الرويا ورب الكعبة ، والله اني لارى المرضية الان عند راسي واشم ريحها ..ثم انتفض وشهق شهقتين ، ثم مات ..
    قال ابو قدامة : فلما دفناه لم يكن عندي هم اعظم من ان ارجع الى الرقة وابلغ رسالته لامه ..
    .. .. .. .. .. .. ..
    قدمت هذه المراة الصالحة كل ذلك في سبيل ان تدخل الدار التي اشتد شوقها اليها ،
    وقدم ولدها نفسه رخيصة لله ، وتناسى لذاته وشبابه ، فليت شعري ماذا قدم للجنة المفرطون امثالنا ؟!


    ونحن ماذا قدمنا لديننا .. ماذا قدمنا لسلعة الله الغالية .. ماذافعلنا لنصرة نبينا ... هذا هو السوال الصعب وانتظر منك الاجابة

    فيس بوك

  2. #2
    صورة oOالشامخOo
    oOالشامخOo غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الشرق
    المشاركات
    48
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    جزاك الله خير ..

    ورزقنا اللهم منازل الشهداء ..

  3. #3
    صورة ارجو رحمة الله
    ارجو رحمة الله غير متصل مشرفة قديرة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    سبحان الله و بحمده
    المشاركات
    2,855
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ما شاء الله على تلك المراءة اللهم اجعلنا جميعا مثلنا ... و اما عن سوالك الاخير فللاسف لم نقدم سوى ذنوب و معاصى و نسينا ان الله يرانا و نسينا اننا سياتى يوم بين يدى العزيز الجبار يحاسبنا فيه على ما فعلناه ... للاسف نسينا ان الله احصى علينا كل شئ... اسال الله ان يحسن خاتمتنا جميعا
    تذكرت الوقوف امام ربى رهينا بالمعاصى والذنوب واعضائى وقد شهدت علي امام الله وانفضحت عيوبى. ووجهى قد تساقط من حيائى فوا حذراه من يوما عصيبا و اذ بالله وفانى حسابى بيوم الحشر والعرض الرهيب.عصيتى الله يا نفسى كثيرا اما ان الاوان لكى تتوبى كفاكى فقد اضعت العمر منى وفى العصيان قد تاهت دروبى اذكركى القيامة فاستعدى وخافى الله علام الغيوب




  4. #4
    صورة sun07
    sun07 غير متصل يحضر الماجستير بالشغب
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
    المشاركات
    933
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    مشكوووو وووور اخوي والله يعطييييك الف عافيه

    ويجعلها في ميزان حسناتك يارب

    تحياتي


المشتاقون الى الجنة


الدورات التدريبية جامعة نجران - ارشيف - تراسل
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook