مشاهدة : 963022
صفحة 2 من 21 الاولىالاولى 123412 ... الاخيرةالاخيرة
النتائج 11 الى 20 من 201
  1. #11
    انا كلي دلع غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الخبر
    المشاركات
    8
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

  2. #12
    صورة بنت من الفضاء
    بنت من الفضاء غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    " امريكا ..بالله يعني وين ؟ "
    المشاركات
    3,083
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    وين الكماااا االه

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    ίŋ Śặūđί Ẩŕặβίặ
    المشاركات
    751
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    القصه مره رووعه
    تكفين كمليها

  4. #14
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    كملت القصه واتمنى انها تعجبكم :

    واهم بالطريج رن تلفون مشعل ولما شاف من المتصل تنهد بضيق ووقف السيارة لاحظت نوف التوتر والضيق على وجهه مشعل بس هذا ما كان يمنع انها تساله
    نوف: ليش وقفت السيارة ؟؟
    مشعل بعصبيه: انا لازم ارد على التلفون خليج بسيارة
    طلع مشعل من السياره ورد على التلفون استغربت نوف من اسلوب مشعل يعني لهدرجه المكالمة بالنسبة له مهمة وسريه , شده المكالمة فضول نوف وحاولت انها تتسمع لكلام مشعل... صوته ما كان واضح بس عرفت تاخذ منه بعض الكلمات
    مشعل واهو يتكلم بالتلفون: ... ادري بس انت تعرف عندي ظروف تمنعني .... انت تدري انه هذا مو صحيح ..... لا طبعا انا ماراح اضيع وقتي عليهم ... مو مشكله انا بحاول اطلع نفسي من هالمصيبه ... انتوا بس انطروا علي كم شهر وانا انشاء الله اعطيكم الخبر ... الله كريم مع السلامة
    سمعت نوف هالكلمات وماعرفت تفسرهم اهو عن شنو يتكلم وعن منو ؟؟ دخل مشعل السيارة وصك الباب حيل فزعت نوف وتضايقت وقبل ما تقول اي كلمه شافها بنظره غريبة فيه من الغضب والملامه حست بنظرته انه طفح الكيل عندة ترددت نوف انها تكلمه وخافت من نظراته سكتت ولفت وجهها وقالتله من غير مبالاة
    نوف: اعتقد انك خلصت من مكالمتك السخيفه تقدر تردني البيت الحين انا تعبانه وودي انام
    مشعل وبعصبيه: نوف احذرج لا تبدين معاي..
    نوف: ابدا شنو ؟؟ انت مو قايل انك بتاخذني البيت يلاا وديني البيت مو انت وضيفتك انك تخدمنا
    قالت نوف هالكلمه بنوع من التهكم وقالتها عشان بس تجرح مشعل اهي مو هذا طبعها ولا هذا اسلوبها بس ما كانت تحب انه احد يعاملها مثل ما عاملها مشعل اهي بتجرحه بكرامته
    مثل ما جرحها اهني عاد طفح الكيل عند مشعل ما عرف يمسك اعصابه رد عليها بصراخ وكل عرق من عروقه ينبض بالعصبيه صارخ عليها من غير ما يستدرك نفسه ومن غير ما يوعي للكلام اللي يقوله
    مشعل: اخدمكم ؟ هاذي اهي نظرتج لي؟ انا ترى ما كو شي يحدني اني اقعد عندكم ولا اهتم فيكم والله لو انها ما كانت وصيه المرحوم ما كنت ارضى اني اقابل وجهج ولو لثانيه ... عشان يكون بعلومج ترى انا عندي حيات ثانيه غيركم انا ما ولدت عشان اخدمج انتي وخواتج ولا انا اخترت اني احرص عليكم انا انجبرت فيكم يعني غصبن علي اهتم فيكم واراعي اموركم فالواجب عليج انج تحترميني وتعاملني بادب صدقيني ترى اخر همي اهي انتي وفي اشياء اهم منج بوااجد......
    انصدمت نوف من كلام مشعل ما عرفت شتقول ولا حتى شتسوي الكلام هذا خلاها مثل ما تكون مشلوله سكتت نوف ونزلت عيونها وقالت بصوت مبحوح
    نوف: ردني البيت ...
    حس مشعل بضيق لانه انفجر بوجه نوف ما كان وده انه الامور تاخذ هالمجرى اهو عمره بحياته ما عصب بهطريقه وعمره بحياته هذي كلها ما فقد اعصابه بس لما يكون قرب نوف يحس انه ما يقدر يتمالك اعصابه يحس انه هدوءه واتزانه يغدر فيه بالحظة اللي تكون نوف قربه ...
    ردوا البيت وقبل ما تنزل نوف من السيارة لفت وجهها لمشعل وقالتله بصوت هادئ
    نوف: انا كنت واثقه انه ابوي ارتكب غلطة ...
    ونزلت من السيارة وتوجهت للبيت سمع مشعل هالكلمات ورد راسه ورى على كرسي السيارة تضايق للي اسمعه بس عنده الحين الف شغله وشغله براسة ....
    دخلت نوف دارها وصكت الباب حست بضيج قوي حست انه في شي يعتصرها من داخل حست انها مختنقه قعدت على سريرها ومسكت مذكرتها وراحت تكتب فيها بعد مده بسيطه دقت عليها ابتسام وكلمتها
    ابتسام: ها نوف انتي وينج الحين رديتي البيت ؟
    نوف: اي
    ابتسام: شفيه صوتج فيج شي؟
    نوف: لا
    ابتسام: مشعل طقاج قالج شي ؟
    نوف بنرفزه: اووه ابتسام انتي شبغيتي مني ليش داقه ؟؟
    ابتسام: نوف شفيج ؟
    نوف: مافيني شي امي فيها شي
    ابتسام: لا الحمدلله الدكتوره تقول انه حالتها مستقره
    نوف: الحمد لله... الا انتوا متى بتجون؟؟
    ابتسام: كانا احنا بالطريج
    نوف: زين يلا مع السلامه ....
    ابتسام باستغراب: مع السلامه...
    عبير: شفيج ابتسام نوف فيها شي؟
    ابتسام: مدري صايره عصبيه ...
    ساره بستهزاء: لا يكون مشعل طقها مره ثانيه ...
    خالد: طقها مره ثانيه ليش اهو طقها من قبل ؟؟
    ارتبكت ابتسام وما عرفت شتقول: اي..عشان نوف قلت ادبها عليه ..
    خالد مستغرب: نوف قلت ادبها ؟؟ ما اصدق مستحيل من صجج انتي .. لو انج قايله ساره اقدر اصدق... بس نوف؟
    نقزت ساره وصرخت بوجه خالد: شتقصد يعني انا قليلة الادب
    خالد واهو متوهق: هاا لا انا ماقصدت جذي ... بس اذا انتي حاسه انج جذي فانا ما راح اناقشج ...
    ساره: لا انا مو حاسة اني جذي ولو سمحت الموضوع كان عن نوف ولا تغيره ....
    عبير: ساره خلاص عاد صكي الموضوع ...
    ابتسام واهي تغير الموضوع: اقول خالد ...
    خالد: عيون خالد ...
    ابتسام واهي مستحيه: تسلملي عيونك ...
    ساره واهي مقاطعتهم: االله يرحمك يا يبا ويطلعج بالسلامه يا يما اامين يا رب ...
    خالد واهو معصب: شكرا ساره لانج ذكرتينا ولو انه احنا نسينا لثانية فانتي ما قصرتي...
    ساره: عفوا ما سويت غير واجبي ...
    خالد: هه شكله عمي وصاج علينا قبل ما يموت....
    اضحكوا كلهم على تعليق خالد وبعدها مرة لحضه صمت تعبر عن مرارة الواقع تكلم خالد والحزن واضح على ملامح وجهه ..
    خالد: الله يرحمه ويغمد روحه بالجنه ...
    ردوا الكل عليه وبنفس الصوت الحزين : اللهم امين ..
    ابتسام: خالد ممكن اقعد عند اهلي شوي انت شايف ظروفنا ...
    خالد: يا عمري انت اخذي كل الوقت اللي تبينه ولا تحاتيني ... انا اعرف اتدبر اموري...
    ابتسام: مشكور يا قلبي كنت ادري انك راح تتفهم ...
    سارة واهي تتنحنح بصوتها: احم احم اذا في مجال ممكن تسرع شوي انا يكفيني اللي صار اليوم وصدقني انا مو ناقصه غزل ...
    ابتسام: ومنو اللي كلماج انتي اقول انثبري مكانج وعن اللقافة يا الملقوفه ....
    خالد: ملقوفه ؟ مو هذا لقب عبير ؟؟
    نطت عبير وصارخت وقالت: نعم .. لقبي منو اللي قايلك اني ملقوفه ؟؟
    خالد واهو محتاس: وليه .. بديننا من جديد ...
    غدير: كا وصلنا البيت واخيرا .. خليني انزل قبل ما يجيني الدور...

  5. #15
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    نزلوا من السياره وتوجهوا للبيت وعلى دخلتهم للبيت سمعوا اذان الفجر وقالت ابتسام لخواتها باسلوب قريب من الامر...
    ابتسام: لا تنامون قبل ما تصلون الفجر وادعوا لامي وابوي ... ادري انه الوضع صعب علينا بس انشاء الله تتحسن حالتنا ...انا بروح اشوف نوف ..
    غدير: لا ابتسام خليها... نوف تحتاج انها تكون لحاله لفتره خليها شوي والصبح مري عليها ...
    سمعت ابتسام كلام غدير وراحوا لغرفهم وبهذا الوقت كانت نوف قاعده بدارها وتكتب بمذكرتها بطريقه لا شعوريه ومن غير ما تنتبه للي كتبت ولما سمعت الاذان حطت نوف مذكرتها على الطاوله اللي بجانب السرير وراحت تصلي ولما خلصت من صلاتها سحبت مذكرتها عشان تكتب فيها مره ثانيه بس صدمها الكلام اللي كتبته كانت كاتبه كلمات مشعل واهو يتكلم بتلفون كتبته بالحرف كتبته وكانه الكلام مسجل بذاكرتها وكان هذا اللي كتبته: ... ادري بس انت تعرف عندي ظروف تمنعني .... انت تدري انه هذا مو صحيح ..... لا طبعا انا ماراح اضيع وقتي عليهم ... مو مشكله انا بحاول اطلع نفسي من هالمصيبه ... انتوا بس انطروا علي كم شهر وانا انشاء الله اعطيكم الخبر ... الله كريم مع السلامة ... حاولت انها تفهم الكلام اللي قاله مشعل واخيرا اتوصلت للاستنتاج الوحيد المعقول بالنسبه لها مشعل كان يتكلم عنهم... اكيد كانت اهي وخواتها الظروف اللي تمنعه وانه ماراح يضيع وقته عليهم وانه بيطلع نفسه من المصيبه اللي ابوها حط مشعل فيها وانه بيتخلص منهم في هذي الاشهر اكيد بعد ما خذى اللي يبيه من ابوها ..الحلال والشركات والمال وكل شي يملكونه صار باسم مشعل فاكيد انه بياخذ هذا كله وينحاش ..
    هذي الفكره خلت راس نوف يغلي من العصبيه ما عرفت شتسوي صارت تروح وترد بدارها حست بتعب وراسها بدا يعورها شافت ساعتها وكانت تاشر على الساعه 6 الصبح فتحت الستاره عشان تسمح لضوء الشمس يدخل الدار.. تذكرت ابوها لما كان يقعدها الصبح كان يتعمد انه يفتح الستاره لانه يعرف انه ضوء الشمس يقعدها من نومها وينشطها غمضت عينها ورفعت راسها للشمس وكانه مستمتعه بضوئها وقالت بصوت خفيف وحزين...
    نوف: يا شين فرقاك يا يبا ...
    نزلت الدموع من عين نوف ومسحتها برقه لبست نوف روبها وقررت انها تروح المطبخ وتسويلها قهوه تصحصحها لانها تدري انها لا يمكن تنام وامها بالمستشفى راحت نوف للمطبخ وعند المطبخ سمعت صوت خبط بالصحون ولما فتحت الباب لقت مشعل كان لابس بنطلون ابيض قطني وتي شرت من غير اكمام وشعره ما كان مرتب المنظر هذا خلى نوف تجمد بمكانها مثل الصخر ...منظر مشعل كان بغااية الجاذبية رغم فيضويته بشكله.. انصدمت نوف لانها اول مره بحياتها تكون بمثل هذا الموقف ... انها تشوف رجال ببجامته النوم على الواقع والحقيقه مو بالتلفزيون ولا بالمجلات ... انتبه مشعل للشخص اللي واقف عند الباب ولف وجهه وشاف نوف... ضيق مشعل عينه وخز نوف من فوق لتحت ورفع عينه وشافها بنضره بارده قالها بطريقه قريبه من الاستهزاء ...
    مشعل: هه شكلج ناويه تخليني اشوف بجاماتج كلها..
    سحبت نوف روبها ولفتها على جسمها وقالتله بنرفزه ...
    نوف: انت منو سمحلك تدخل البيت ؟..
    لف مشعل وجهه وكمل شغله كان مشعل يدور عن شي بالمطبخ ورد عليها وقال..
    مشعل: انا .. انا اللي سمحت لنفسي ادخل ...
    نوف: وانت باي حق تتصرف من كيفك ؟..
    خبط مشعل دولاب المطبخ بقوة ولف وجهه عشان يواجها وقالها...
    مشعل: شكلج نسيتي انه هذا البيت... "بيتي" ...
    حست نوف انه مشعل صدمها باسلوبه وقررت انها تواجهه ...
    نوف: لا... ما نسيت ... ادري انه هالبيت بيتك وادري انه احنا مثقلين عليك بس صدقني اهي مسالة وقت ونطلع من حياتك نهائيا ...
    مشعل واهو مو قادر يستوعب كلام نوف: شنو ؟ انتي شقاعده تخربطين على الصبح ؟..
    نوف: اي من حقك انك تستغبى ... لانك ما كنت مسوي حساب انه احد يعرف خطتك الحقيرة....
    استغرب مشعل من كلام نوف وصارخ بوحهها..
    مشعل: اي خطه؟ ... نووف لا تبدئين معاي .... انتي شكلج شايفه مسلسل اجنبي واندمجتي فيه..
    نوف:لا ما شفت مسلسل ولا شي بس شفتك على حقيقتك انك انسان واطي وحقير..
    لاحظت نوف رده فعل مشعل شافت شلون قلب وجهه وشلون عروقه نطت من مكانها بس هذا ما خلاها توقف كلامها على العكس خلاها تستمر...
    نوف: انت على بالك انه محد يقدر يكشفك على حقيقتك طلعت مثل اعمامي ..لا والعن منهم بعد... انا سمعتك ... سمعت كل شي ..
    رد عليها مشعل بصوت واطي يحاول انه يمسك اعصابه ..
    مشعل: سمعتي ؟... شنو سمعتي ؟؟
    نوف: سمعتك وانت تتكلم بالتلفون ... سمعت كل كلمه عرفت انه انا وامي وخواتي الظروف اللي تمنعك انك تستمتع بالثروه كلها وانك ماراح تضيع وقتك علينا وانك تحتاج وقت عشان تتخلص من المصيبه اللي ابوي حطك فيها صح ؟
    توقعت نوف انها لما تكشف حقيقة مشعل انه بينصدم ولا حتى يخاف منها بس ما توقعت ابدا انها تشوفه يضحك...
    ضحك مشعل بطريقه هيستيريه ضحك بصوت عالي ومن شدة الضحكه مسك بطنه وبدت عيونه تدمع من كثرة الضحك ... استغربت نوف للي قاعده تشوفه عصبت وطقت الارض برجلها وصارخت يوجه مشعل ...
    نوف: ليش تضحك؟... شنو اللي يضحكك لهدرجه؟ ...
    حاول مشعل انه يوقف من الضحك ومسح عينه من الدموع وفرد جسمه ورد عليها بطريقه استهزاء ...
    مشعل: مو قايلج انج شايفه مسلسل اجنبي واندمجتي فيه ...
    نوف مستغربه: شنو ؟؟ شتقصد ؟؟؟
    لاحظت نوف ان وجه مشعل قلب والسخريه تحولت لجديه وعيونه ضاقت وتقرب منها ومن خوفها صارت ترجع بخطوات خفيفه الى ان خبطت بطوفه المطبخ بس مشعل ما ابتعد على العكس قرب منها اكثر حاولت انها تهرب منه بس سد الطريج فرد ايده واسند كفه على الطوفه وقالها بصوت خفيف ....
    مشعل: وانتي من متى تتسمعين لمكالمات الغير؟.. شنو ؟ عمي ما علماج انه هاذي قلت ادب؟... شكله عمي نسى يعلمج اشياء واجد...
    حست نوف ان مشعل تقرب منها حيل حاولت انها تبعده وحطت ايدها على صدره ودفعته لورى وبهاذي اللحظة مسك مشعل ايده وسحبها ومشى فزت نوف وحاولت انها تسحب ايدها وقالتله بصوت خايف ...
    نوف: انت وين بتوديني ؟؟؟
    مشعل: الحين بتعرفين ...
    رفعت نوف عينها وعرفت انه بيوديها للديوان دخلها مشعل الديوان وكان مقلوب كانت اوراق الرسم البياني تارسه المكان وادوات التخطيط مثناثره بالغرفه ....الديوان كان بفوضى كبيره ... سند مشعل جسمه على باب الديوان واكتفى بدهشة نوف امسكت نوف رسمه بيانيه من على الارض من بين العشرات وسالته بذهول ....
    نوف: شنو هذا ؟؟؟؟
    ابتسم مشعل ابتسامه خفيفه وجاوبها...
    مشعل: هذا الله يسلمج مخططات لمصفاة نفط جديدة ... انتي لما كنتي تتسمعين لمكالمتي ما كانت عندج اي فكره عن الموضوع اللي كنت اتكلم فيه ....
    ربع مشعل ايده ورد واستند على الباب مره ثانيه كان مشعل حزتها بكامل رجولته حست نوف بضعف بركبها وانها مو قادره توقف على رجولها حاولت نوف انها تفرد جسمها وما تبين حق مشعل اي شي بلعت ريقها وقالت...
    نوف: وشنو الموضوع اللي كنت تتكلم فيه ؟
    مشعل: ليش تساليني ؟ مو انتي توصلتي لاستنتاجج الغبي وتسرعتي بالحكم علي .. على العموم راح اقولج ... طلبت مني الشركة اني اسوي تخطيط بياني لمصفاة البترول الجديدة..
    نوف: انت مهندس ؟؟
    مشعل وبفخر: مهندس بترول ... المهم مثل ما قلتلج طلبوا مني هالتخطيط وانا سويت كذا تخطيط ... شوفت عينج..
    اشر مشعل على الرسوم البيانيه المتناثره بالديون وكمل كلامه..
    مشعل: ولما كلمني زميلي كان يبي يعجلني عشان اخلص التخطيط باسرع وقت وانا قلت له انه عندي ظروف تمنعني واللي اهي وفات عمي ... رد زميلي وسالني اذا انا ما اقدر اتحمل مسولية ورديت عليه انه هذا مو صحيح والمصيبه اللي بطلع نفسي منها اهي كانت تخص شغلي... وصدقيني المكالمة ما كانت عنج ولا عن خواتج... ها في شي ثاني محقق كونان ؟؟

  6. #16
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    نزلت نوف عينها واستحت من نفسها وحست باحراج كبير.. الاستهزاء كان واضح لما لقبها بالمحقق كونان ارتبكت وردت عليه واهي تدور على الكلمات المناسبة عشان تعتذرله بس ما طلع معاها غير بعض الكلمات وقالتها بصوت خفيف تعمد مشعل انه يسوي نفسه ما سمعها ..
    مشعل: نعم ؟ انتي قلتي شي ؟
    علت نوف صوتها وردت عليه وكانها مغصوبه ...
    نوف: انا اسفه ...
    مشعل: و...
    نوف: وشنو ؟...
    مشعل: انج ما تتوصلين لاستنتاجات غبية ...
    نوف: انت شكلك ما تكفيك كلمة انا اسفه ...
    توه مشعل بيرد عليها الا سمع صوت سياره جايه من المدخل .. قال لنوف انها تقعد مكانها وصك عليها باب الديوان طلت نوف من الشباك وشافت عمها مبارك واهو نازل من سيارته ومشعل متوجه له كان وجه عمها احمر وبين عليه العصبيه شافت انه عمها ومشعل كانوا يتكلمون فتحت جزء بسيط من الشباك عشان تعرف تسمع وبصراحه جننها الكلام اللي سمعته وخلاها تعصب ...
    العم مبارك: شوف يا مشعل انا كلمت المحامي وقلتله عن سوات اخوي النذل وقالي انه ناصر ما يقدر يبيعلك شي طول ما اهو مديون لغيره قبل ما يبيع وتعتبر البيعة باطله وما لك حق باي شي من حلال ناصر...
    سمع مشعل كلام عمه وما بين على وجهه علامات الاستغراب والدهشة سمع الكلام وكانه شي عادي ... بس نوف تاثرت حيل من كلام عمها وخلاها ما تمسك اعصابها فتحت باب الديوان وطلعت بعصبيه وتوجهت لعمها وصارخت بوحهه...
    نوف: ابوي انا النذل؟... وانت شتطلع ؟؟
    انصدم عمها مبارك لشوفتها وانصدم اكثر لانها طلعت من الديوان بمثل هذا الوقت الساعه كانت 7 الا ربع ... وكانت نوف طالعه من الديوان ببجامتها النوم ...وهذا خلى تفكير عمها يروح بعيد... استمرت نوف بكلامها وبصراخها ...
    نوف: انت انذل انسان شفته بحياتي ... انت رضيت تقطنا بالشارع عشان فلوس ابوي ...
    تكلم عمها وكان منصدم من طلعتها من الديوان ببجامت النوم اهو توه شايف مشعل طالع من الديوان ...
    العم مبارك: انتي شكنتي تسوين داخل الديوان..
    نوف والدموع تصارع جفونها : هذا مو شغلك ...
    العم مبارك: مشعل .... شنو كانت نوف تسوي عندك بالديون ؟ ..
    ابتسم مشعل ابتسامه خفيفه وفهم قصد عمه مبارك بس ما بغى انه يريحه ويعطيه اجابه مفهومه اكتفى بابتسامه خبيثه وقال له ..
    مشعل: هه كان عندنا موضوع يحتاج لتوضيح ... واعتقد ان احنا وضحنا قبل ما تجي ...
    العم مبارك: اه ... يا قليل الحيا ...
    قاطعاه مشعل بستهزاء: انا قليل الحيا ؟... صج انك ما تستحي ... تفكيرك وصخ...
    نوف: وبعدين هذا شي ما يخصك... انت كنت جاي عشان الفلوس فلا تلبس ثوب الطهاره وتسوي نفسك ملتزم وتخاف علي ... للاسف انا اعرف كل جذبك .. اعرف شلون جذبت على ابوي و خذت منه مبالغ كبير والحين جاي تحط عينك على جم فلس اللي اصلا ابوي ردهم لك قبل ما يتوفى ...
    عصب العم مبارك من اسلوب نوف وطلع وصل الامانه من جيبه وقال لهم واهو يحركه..
    العم مبارك: قولي عني اللي تبين بس حقي مكتوب بهالورقه ... نطت نوف وسحبت الورقه من عمها ابتعدت حاول عمها انه يمسكها بس مشعل وقف بينهم ووجهه موجه لعمه..
    العم مبارك: يا الحيوانه ... رديلي الورقه ... والله ما اخليج
    مشعل: عمي اهدى شوي .. ورقتك وبتردلك .. مع انها ماراح تنفعك بشي ..
    لف مشعل وجهه عشان يكلم نوف لقاها تحاول تبلع ريقها بصعوبه .. شك مشعل بحركتها الغريبه ضيق مشعل عينه وسالها مشعل .....
    مشعل: نوف ... وين وصل الامانه ؟ ..
    كحت نوف بنعومه وردت على مشعل باستغباء...
    نوف: اي وصل ؟...
    مشعل مستغرب: نوف انتي وين ديتي وصل الامانة ....
    فتحت نوف ايدها توري مشعل وفعلا ايدها كانت فاضيه وما ما كانت تمسك بايدها اي شي وقالت لمشعل باستغباء...
    نوف: كاا شووف ما عندي شي ...
    رد عليها مشعل وبنوع من التشكيك : نوف ... انتي بلعتي وصل الامانة ؟
    نوف: اي وصل ؟
    كحت نوف مره ثانيه ولما عرف العم مبارك انها بلعت وصل الامانة استخف وجن جنونه راح لنوف وصارخ بوجهها ومد ايده عشان يطقها وبسرعة مسك مشعل ذراع عمه وقاله..
    مشعل: ما انصحك انك تمد ايدك عليها ...
    سحب العم مبارك ايده وصارخ على مشعل وقاله ..
    العم مبارك: انا ادري انك انت ونوف مخططين انكم تسوون جذي بس والله ما اخليكم حقي وباخذه منكم ...
    نوف: ذكرني... اي حق ؟... انت ما عندك اي شي يثبت انه ابوي خذى منك شي مثل ما احنا ما عندنا دليل يثبت انه ابوي سدد لك المبلغ كامل .... جذي احنا متعادلين ....
    العم مبارك: هين يا نوف ... شغلج عندي....
    ضحك مشعل على حركت نوف وشاف عمه مبارك وقاله..
    مشعل واهو يضحك: يلا عمي ما تشوف شر تفضل اطلع بره ... اعتقد انه مشكلتك انحلت ... تفضل ...
    طلع العم مشعل واهو يهدد ويوعد انه ما راح يخليهم وبعد ما اطلعت سيارة العم مبارك من البيت... توجهت نوف للمطبخ واهني لقت خواتها قاعدين ... كانوا خواتها يراقبون اللي صار من شباك المطبخ واول ما دخلت نوف ركضوا عليها واحضنوها وبجت غدير وابتسام وقعدوها على الكرسي وقالت عبير..
    عبير: يا بعد عمري يا نوف والله انه عندج قوة وجراة ... لو اني مكانج ما كنت فكرت اني اسحب الورقه منه..
    ابتسام: انتي الحين خلصتينا من مشكلة عمي مبارك والله امي لو درت بتستانس
    غدير: وخروا عنها خلوها تشرب ماي ...
    ساره: نوف.. شلون طعم وصل الامانة ؟
    ضحكوا كلهم على تعليق سارة وبعدها دخل مشعل واهو لابس دشداشته ومعاه الرسم البياني وحطاه على الطاولة لفت نوف وجهها لمشعل وشافته واهو لابس الدشداشه كان لحد الحين محتفظ بجاذبيته نزل مشعل عينه وشاف نوف واهي تخزه وتصادمت نظراتهم ببعض استحت نوف ولفت وجهها ولهت نفسها بشي مسكت الاوراق الرسوم البيانية سحبها مشعل من ايدها وقالها...
    مشعل: تت ... لا تاكلين الاوراق اعتقد اني وضحتلج شكثر اهي مهمة... ابتسام ..
    ابتسام: هلا مشعل ؟..
    مشعل: حاولوا انكم تزيدون كميه الاكل لنوف لانه منظرها واهي تاكل وصل الامانه يعور القلب ...
    حاولوا خوات نوف انهم يمسكون نفسهم بس ما اقدروا ضحكوا على تعليق مشعل ...ز
    نوف:هه ... انا اضطريت اسوي جذي ....
    مشعل: اعتقد انه بدافع الجوع مو بدافع الواجب ..
    ردوا اضحكوا على نوف مره ثانيه تضايقت نوف من استهزاء مشعل وقالتله محذره...
    نوف: ايه.. ماعليه بس دير بالك على الديوان ترى على حسب زيارتي الاخيره له كان متروس اوراق ...
    مشعل: و تهديدين بعد .... اي من قدج انتي سويتي عمل بطولي .... عبير لو ما عليج امر بغيت قهوه قعدت ادور عليها من الفجر ....
    لفت عبير وجهها يمين ويسار وشافت مشعل وسالته ...
    عبير: انت تكلمني ؟؟؟
    مشعل: اعتقد انه اسمج عبير صح ؟
    عبير: اي بس ...
    مشعل مقاطعها: اي قومي سويلي قهوة ...
    ضحكوا كلهم المسكين مشعل ما يدري انه عبير جاهله باي شي يتعلق بالمطبخ ... قامت نوف من كرسيها وابتسمت لمشعل ابتسامه حلوه وقالت ...
    نوف: ابوي كان ما يحب يشرب القهوة الا من ايدي .... خليني انا اسويلك اياها....
    تعجب مشعل من اسلوب نوف ما عرف يرفض ولا يقول لا... يمكن لانها اول مره تعرض عليه انها تسويله خدمه ؟...او يمكن بكل بساطه استسلم لابتسامتها العذبه ...

  7. #17
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    رفعت نوف السماعة وسمعت صوت ابتسام واهي تصارخ من الفرحه ...
    ابتسام: نوف ... امي قعدت .... نوف امي قامت بالسلامة ....
    نوف وماخذتها الفرحة: صج والله.... الحمد لله ...
    ابتسام: نوف ترى طلعوا امي من العنايه واهي الحين بغرفه خاصه ..... يلا تعالي بسرعه ترى امي تسال عنج ... ترى الغرفه بدور الثالث رقم 12 ...
    نوف: يلا ..يلا .. دقايق واكون عندكم ...
    ركضت نوف وراحت تبدل ملابسها لبست لفتها فكرت انها تقول حق مشعل بس الفكرة شالتها من راسها بسرعة لان مشعل كان اخر شخص ممكن تكلمه بالوقت الحالي .... تذكرت نوف انه مفتاح سيارتها عند مشعل فكرت انها تطلب من مشعل مفتاح سيارتها بس كانت متاكده انه ماراح يعطيها ...قعدت تفكر بطريقة تاخذ فيها مفتاح السيارة تذكرت انه ابوها كان يحتفظ بمفتاح سبير راحت لمكتب ابوها ووقفت عند الباب وترددت تدخل راحت حق روزا وطلبت منها انها تروح تاخذ المفتاح من مكتب ابوها لانها كانت اضعف من انها تدخل بنفسها وصفت نوف المكان حق روزا وراحت روزا وجابت المفتاح وقالت حق نوف واهي تبجي...
    روزا: ميس نوف مكتب مستر ناصر في واجد ظلمه ...اول انتي كلة يفتح دريشه ويحطي بخور ويسوي قهوة حق مستر ناصر كل يوم ...
    تالمت نوف لكلام روزا وتذكرت لما كانت كل يوم الصبح تفتح الشباك وتبخر مكتب ابوها تذكرت لما كانت ترتب المكتب الذكريات رجعتلها على بطريقه مولمة غمضة نوف عينها بمرارة وسحبت المفتاح وطلعت ... شافت نوف الديوان وكان مشعل داخله مشت نوف بحذر وعلى اطراف اصابعها عشان مشعل ما ينتبه لها ...وصلت نوف لسيارتها وتنهدت ببطئ وحمدت ربها انه ما انتبه لها وما شافها... ركبت نوف سيارتها وشغلت المحرك وحاولت انها تحرك السيارة بس السياره ما تحركت... عصبت نوف ووطقت السكان من عصبيتها... حاولت مرة ثانيه بس ما تحركت ...حولت بنظرها على مقياس البنزين ولقته ياشر على الصفر يعني ما كان بالسيارة نقطة بنزين عصبت نوف وصارخة ...
    نوف: الحقير ...
    طق مشعل جام دريشة السيارة بخفه نقزت نوف من مكانها وتخرعت .... نزل مشعل راسة وقالها بلهجه ساخرة ...
    مشعل: رايحه لمكان ....
    توترت نوف وارتبكت وقالت له ....
    نوف: ا... ا ... ابروح لامي ....
    مشعل: ليش ما رحتي مع خواتج ؟...
    ردت عليه نوف بضيق: هذا شي ما يخصك ....
    مشعل: زين ليش بتروحيلها الحين ؟...
    استحت نوف وما عرفت شتقول اهي المفرض تقوله بس حبت تخلية اخر واحد يعرف ... طق مشعل دريشة السياره مرة ثانيه ... فزعت نوف وقالت بصوت عالي واهي مستحيه من تصرفها ...
    نوف: امي طلعت من العناية وطلبت تشوفني...
    تفاجا مشعل من كلام نوف وقالها مستغرب ...
    مشعل: خالتي طلعت من العناية ؟... وما كنتي بتقوليلي ؟... انا استغرب تصرفج هذا ....
    راح مشعل ودخل الديوان وخلى نوف بسيارتها .. بعد كم ثانيه شافت مشعل لابس دشداشتة ورايح صوب سيارته .. عرفت نوف انه مشعل رايح لامها طلعت من سيارتها وركضت عليه وقالتله باسلوب فيه من الترجي ....
    نوف: لحظة ... اخذني معاك ...
    رد عليها مشعل بعصبية: اعتقد انه سيارتج عندج .... روحي فيها ..
    نوف بنظرة تكسر الخاطر: ما فيها بنزين ....
    مشعل بخباثة: ادري... انا اللي فضيت البنزين .... درت بشوارع الكويت كلها الى ان فضيت السيارة من اخر نقطة بنزين.... لدرجه انه السيارة وقفت علي وخليت الونش يرجعها...
    نوف معصبه: انت من صجك ؟.... منو سمحلك تركب سيارتي ؟
    مشعل بفخر واهو يركب السيارة: منو غيري يعني ؟... انا سمحت لنفسي ... كنت ادري انه عندج مفتاح احتياطي ... وكنت ادري بعد اني لو طلبته منج ما راح تعطيني اياه ...
    شغل مشعل محرك السيارة و قالت نوف بعصبيه بس بصوت خفيف...
    نوف: صج نذل ...
    دخلت نوف السيارة وصكت الباب بقوة وشافت مشعل بتحدي ....
    نوف: ابي اروح لامي ... ممكن ...
    مشعل: اي .. خليج مودبة واطلبي بادب ...
    ابتسم مشعل بخباثه وحرك السيارة ... واهم بالطريج قال مشعل لنوف بتهكم ...
    مشعل: انتي ما كانت عندج اي نية انج تعلميني صح...
    نوف: اي ...
    مشعل: ما كنت اتوقع انج ممكن تنزلين لهالمستوى ...
    لفت نوف وجهها على مشعل وصدمها اسلوبه وردت علية ...
    نوف: اي مستوى؟
    مشعل: انتي اعلم مني بمستواج وما يحتاج انج تستغبين ...
    نوف: لا ما اعرف ...
    مشعل: انا اقولج... انتي صايرة تتصرفين بطريقه خبلة و انانية... صايره تفكرين بنفسج وبس ... لدرجه انج تتدخلين بكل شي ... ما تعرفين متى توقفين ...
    نوف: تكلم عن نفسك...
    مشعل مستغرب: شلون يعني ؟..
    نوف بوقاحه: مو انت اللي دخلت حياتنا وسلبت منا كل شي ...
    تضايق مشعل من كلام نوف وطق ايده السكان بايده بقوه لدرجة ان نوف فزت من مكانها وصارخ عليها ...
    مشعل: نووف كم مره بينت لج اني ما احب سيرة هالموضوع..
    نوف: ومنو قالك اني اهتم اذا تحبه ولا لا ....
    مشعل: اتني مو مضايقج وفاة عمي انتي متضايقه لان عمي كتب كل شي باسمي... الحلال والفلوس والشركات وكل شي ....
    تضايقت نوف من كلام مشعل وردت عليه بكل وقاحة ....
    نوف: انت شقاعد تقول ؟.. انا ما ضايقني غير تلاعبك على ابوي واستغلالك لطيبته وحنيته انا اعتقدت انه المشكلة متعلقة باعمامي بس طلعت انت العن و انذل منهم ....
    مشعل بنفاذة صبر: نووف .... لا تعيدين الموضوع ...
    ما اهتمت نوف لتهديد مشعل وكملت كلامها وقالت بتساول ...
    نوف: انا ودي اعرف انت شلون قصيت على ابوي شلون طاوعك قلبك وضميرك انك تخدعه بهالطريقة الواطية ؟.. بعد كل اللي سواة لك ....
    مشعل: بعد اللي سواه لي ؟ تراج انتي ما تعرفين اي شي عني ...
    نوف: وهذا سبب كافي يخليني ما اتطمن لك ...
    مشعل بعصبية: انا بعرف احنا شلون ردينا نتكلم عن هالموضوع .... اقول نوف مو احسن لج انج تسكتين ... وصدقيني لو ما سكتي ترى اردج البيت ولا تتحديني ....
    سكتت نوف لانها تدري ان مشعل يقدر ينفذ تهديده .... تضايق مشعل حيل من كلام نوف وحس بخنقه ... فتح مشعل زر دشداشته ومسح شعرة بعصبيه انتبهت نوف لحركت مشعل وحست انها تمادت وياه بس هذا اهو الشي اللي مقتنعه وحاسة فيه لو مشعل ما كان يبي يبوق ابوها كانت اسمعت عنه من قبل وفات ابوها مو يطلع لهم فجاة لف مشعل وشاف نوف وقالها:انتي شكلج تحبين تنرفزيني ...
    نوف بسذاجة: شكلك يطلع احلى لما تعصب ...

  8. #18
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    فهم مشعل استهزائها وكمل عليها عشان يحرجها رد مشعل عليها وابتسامه خفيف انرسمت على وجهه...
    مشعل: انتي ما شفتيني لما اضحك...
    كانت هذي نفس الابتسامه الخبيثة بس كان فيها شي غير خلى نوف تستحي وزاد احمرار وجهها ولاحظ مشعل لون وجهها وقالها بطريقه لا مبالاة ...
    مشعل: يستحسن انج تخففين هالاحمرار هذا قبل لا ابتلش ....
    مرة فترة صمت بسيطة ولف مشعل وشاف نوف ...كانت نوف مستحيه ومنزله عينها ... علق مشعل عليها وقال بطريقه قريبه من الغزل ...
    مشعل: اتمنى انج تكونين على طول مستحيه ...
    نوف: شتقصد؟...
    مشعل: لما تستحين تطلع فيج ملامح الانوثة .... وشكلج يصير احلى ...
    نوف بسخرية: انت تغازلني ؟...
    مشعل بابتسامة ساخرة: انتي تحصلين احد يغازلج ...
    نوف بعبوس: شقصدك ؟.. انا مو حلوة ؟...
    حب مشعل انه يغيضها ويحرها رد عليها بسلوب غزل وغمز لها بعينه وقال...
    مشعل: منو اللي يقول جذي ؟... هه انتي الحلى كله ...
    استحت نوف وصار وجهها احمر وقالت له .....
    نوف: لو سمحت لا تكلمني جذي ... انت شكلك مغازلجي ...
    مشعل بتفاخر: هه اصلا انا عمري ما غازلت ... والصراحة البنات اهم اللي يغازلوني ويبجون اذا ما عطيتهم وجه واكثرهم يغمى عليهم لما يشوفوني ...
    نوف: امبيه.... حدك واثق ....
    قرب مشعل من نوف وقالها باسلوب غزل عشان يحامرها ...
    مشعل: ليش انتي ما تشوفين جذي ...
    عبست نوف وجهها وما عرفة تعلق ولا تقول شي نزلت عينها وحاولت تتمالك نفسها... بعد ما وصلوا للمستشفى ما لقى مشعل مكان يركن فيه سيارته فوجه كلامه لنوف باسلوب امر...
    مشعل: انزلي انتي الحين... على ما القى مكان للسيارة...
    فتحت نوف باب السيارة وقبل ما تطلع مسكها مشعل مع ذراعها وسحبها وقربها منه وقال مستفهم واهو يبتسم لها ابتسامته الخبيثة....
    مشعل: غرفة؟....
    انصدمت نوف من كلمته اهو من صجه يسالها جذي سوال عصبت نوف وما تمالكت اعصابها وصارخت عليه ...
    نوف: وقح .. ما تستحي صج انك قليل الحيا...
    تفاجا مشعل من ردة فعلها وحس انه في شي غلط بس لما سمع اخر كلمه فهم قصد نوف وقعد يضحك وما عرف يمسك نفسه حط راسه على السكان وقعد يضحك بطريقة هستيرية ورفع عينه قالها واهو يضحك ...
    مشعل:هه ...الله يقطع ابليسج ... انا كنت اتكلم عن الغرفة اللي حاطين امج فيها ...موقاعد اطلب منج انج.... هه ... انتي شلون جا في بالج هالتفكير هذا ؟...
    استحت نوف حييل وتجمد لسانها حست ان بيغمى عليها من كثرة الاحراج ومن غير ما تحس دموعها صارت تنزل فلتت ذراعها من ايد مشعب وقالت بعصبية...
    نوف: الدور الخامس غرفة رقم 22 عمومي ...
    طلعت نوف من السيارة ودموعها تصب من الاحراج ... واهي تمشي حطت ايدها على خدها ولاحظة حرارة وجهها ... صج انه الموقف يفشل من قلب ... دخلت نوف المستشفى وحست بدوخه من ريحتها ... ريحت المستشفى رجعت لها ذكريات مدفونه ومولمه.... توجهت نوف لغرفة امها وركضت عليها وقعدت تبجي وقالت والدموع بوجهها....
    نوف: الحمد لله على السلامة ... الحمد لله انه رجعج لنا بالسلامة ... يمه لا تضعفين للمرض... يمة احنا مالنا غيرج ...
    الام: اشفيج يا نوف ... اهدي انا ما فيني شي ... بس يا يمه لا تبجين ..
    ابتسام: نوف لا تضايقين امي كاهي جدامج ما فيها شي ...
    غدير: انتي كله تبجين لما طاحت بجيتي ولما قامت بجيتي ...
    نوف واهي تمسح دموعها: اصلا في فرق بين الدموع الحزن ودموع الفرح ..
    سارة باستهزاء: انتي عندج كلهم نفس الشي ...
    ابتسموا كلهم لتعليق سارة وقالت ابتسام لنوف..
    ابتسام: الا وين مشعل؟..
    نوف: ا.. ا .. اعتقد انه يركن السيارة ...
    قعدوا شوي وبين على نوف علامات عدم الارتياح والكل لاحظ عليها ... طق مشعل الباب واستاذن للدخول عدلوا البنات ملابسهم ولبسوا لفاتهم وسمحوا له انه يدخل ... دخل مشعل الغرفة و وشاف نوف بنظرة احتقار ..ابتسمت له نوف ورفعت حاجبها ... مشعل كان معصب على نوف لانها قصت عليه و قالتله رقم الغرفة غلط ....
    ابتسام: اوله ... كل هذا تدور لك مكان تركن فيه سيارتك؟...
    مشعل: لا انا كنت ادور على الغرفة ...
    شاف مشعل نوف بنضرة ملامة وقال...
    مشعل: انا ما ادري شلون سمعت انه الغرفة في الدور الخامس رقم 22 عمومي ..وبعد ما رحت للدور الخامس لقيت انه فيه بس 12 غرفة و طلعت خصوصي بعد ... كان المفروض اروح لموظفة الاستقبال واسالها من الاول ...
    ابتسام: هه ... زين انك وصلت ...
    مشعل: شلونج مرت عمي ؟.. عساج بخير؟..
    ام ابتسام: انا بخير يا ولدي ... والحمد لله ...
    مشعل: الحمد لله على كل شي ...
    ابتسام: مشعل... ناقصتنا شوية اغراض ... لو ما عليك امر ممكن توديني...
    مشعل: اي طبعا... ليش لا...
    طلع مشعل وراحت ابتسام معاه ... قعدة نوف مثل المحنوقة تنفسها يطلع بصعوبه ... نوف كانت تكرة المستشفيات وتكرة ريحتها ...طق باب الغرفه فتحت نوف الباب فالقت شوق وبارز على وجهها علامات الغضب دخلت شوق الغرفة من غير ما تعبر نوف ودخلت معها ام صالح ...
    ام صالح: قوة نوف ... شلونج يا قلبي؟...
    نوف:هلا خالتي .. انا بخير تفضلي ...
    دخلت ام صالح وسلمت على ام نوف ... راحت نوف حق شوق وقالت ..
    نوف: شوق انتي زعلانه مني ؟..
    شوق: ما شاء الله عرفتيها لحالج ...
    نوف: شوق انتي كنتي توج راده من السفر ... ويكفي انج زعلتي على وفاة ابوي ما حبيت اقولج عن المشاكل اللي صارت ...
    شوق: مشاكل ؟... ليش شصاير عندكم ؟...
    نوف بصوت خفيف: خلاص شوق... اقولج السالفه لما نرد البيت .. بس تكفين لا تزعلين مني ...
    شوق: انتي من صجج ... انا كنت امثل وانا لا يمكن اني ازعل منج ...
    ام ابتسام: شوق منو اللي جابكم ؟..
    شوق: خالتي انا اللي سايقة ...
    ام ابتسام: زين يمه اخذي نوف وردي البيت وخلي امج عندنا شوي وبعدين اخذيها
    ام صالح: لا والله ...الا اقعدي عند نوف وانا بخلي واحد من اخوانج ياخذني ...
    ام ابتسام: ما تقصرين يا ام صالح...
    ام صالح: ليش؟... ما سويت شي ... يلا يا بنيتي روحوا البيت ...
    خذت شوق رفيجتها وردوا البيت اول ما وصلوا البيت سحبت شوق نوف وراحوا لغرفتها النوم وقعدوا على السرير ...
    شوق: يلا قوليلي شنهي المشاكل...
    نوف: يمة منج ... اشوفج ليش طول الطريج ساكتة ...
    قالت نوف لشوق كل شي قالت لها عن اعمامها و شلون تهجموا عليها وقالت لها عن مشعل اللي طلع لهم فجاه وان كل شي يخصهم صار يملكه... قالت لشوق كل شي ما عادة الشعور الخفيف اللي ينغز قلبها ...
    شوق: اووف.... كل هذا صار وانا بسويسرا .. .
    بعد مده بسيطة من روحة نوف رجع مشعل ومعاه ابتسام ..دخا الغرفة و تفحص بعينه الغرفة وما لقى نوف سال مشعل عبير...
    مشعل: عبير وين نوف ؟..
    عبير: نوف رجعت البيت مع صديقتها...
    مشعل: رجعت البيت ؟.... اهي ما قعدت.... اصلا ما كملت النص ساعة..
    عبير بصوت خفيف: خلاص مشعل بعد اقولك...
    مشعل: وليش ما تقوليلي الحين ؟...
    عبير: بعدين ... السالفة طويلة ...
    مشعل بينه وبين نفسه: هه طويلة ... الله يستر..

  9. #19
    صورة فراولة فوشية
    فراولة فوشية غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في القمر
    المشاركات
    4,070
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    قعدوا شوي وقام مشعل وقال...
    مشعل: يلا انا بقوم ... تامرون على شي ؟...
    غدير: اي والله ... اخذني معاك ...
    عبير: وانا بعد برد معاكم ...
    مشعل: يلا سارة قومي انتي بعد ...
    قامت سارة وسمعت كلام مشعل من غير ما تتناقش....
    قال مشعل لابتسام بحزم...
    مشعل: وانتي دقي على رجلج وقوليله انج بتردين معاي...
    ابتسام: لا مشعل انا بنام عند امي ما اقدر اخليها....
    مشعل: انتي قلت حق رجلج ؟...
    ابتسام: اي... واهو اصلا بيمر علي بعدين ..
    سلم مشعل على مرت عمه وطلع اهو البنات ... واهم بطريج صادفتهم زحمة سير خانقة ..
    عبير: اووف ... احنا بنرد البيت على الفجر ...
    غدير: صاجة والله... اليوم الخميس والكل طالع من بيتة ...
    مشعل: دام انه الطريج زحمة بهالطريقة فليش ما نسلي نفسنا بالكلام ...
    غدير: الكلام ؟... مثل شنو يعني ؟؟
    مشعل بخباثة: مثل السالفة الطويلة اللي تخص نوف ...
    عبير: يعني ما نسيت ؟...
    مشعل: لا .... ويستحسن انج تقولينها من غير مقدمات ...
    عبير مغصوبة: زين .... الكل يعرف انه نوف ما تحب المستشفيات ولا تواطنها ولا حتى تحب ريحتها ... وفي الفترة الاخيرة ابوي حس بالتعب وطلب منه الدكتور انه ينام بالمستشفى بس ابوي رفض بس عشان خاطر نوف ... لانه يعرف انه نوف ما راح تزورة بالمستشفى وهذا كلة بسبب....
    مشعل: سبب منو...؟
    شافت عبر خواتها وقالت الاسم بحزن ..
    عبير: بدر ...
    مشعل مستغرب: بدر منو؟...
    عبير: بدر ولد خالتي ... كان بدر بالنسبة لنوف نصفها الثاني ... ولدوا بنفس اليوم والفرق اللي بينهم عشر دقايق ...كانوا يحبون يسوون كل شي مع بعض حتى انهم يلبسون مثل بعض ينقون نفس العطور نفس الاحذية نفس كل شي حتى انهم يحبون نفس التخصص ... بدر كان بالنسبة لنوف الاخو اللي ما جابتة امي ..
    مشعل مستفهم: اخو ؟..
    عبير: اي ... بدر كان اخو نوف بالرضاعة ... خالتي رضعت نوف لان امي كان فيها فقر دم وما قدرت ترضع نوف... ارتاح مشعل لما عرف ان بدر كان اخو نوف بالرضاعة و نرسمة على وجهه علامات الراحه وقال لعبير...
    مشعل: اي ... وبعدين ...
    عبير بحزن: وبعدين صدمنا خبر مرض بدر .. بدر كان يعاني من ورم ..
    نزلت عبير راسها وقالت باسى ...
    عبير: سرطان بالمخ ....
    عبس مشعل وجهه واستغفر ربه و كملت عبير كلامها...
    عبير: وما بغى اي احد يقول حق نوف عن مرضه غيرة اهو ولما بلغ نوف ...
    هزت عبير راسها كانها تبي تمحي الذكرى الاليمة وكملت ...
    عبير: انصدمت نوف للخبر واغمى عليها شالها بدر وراح فيها المستشفى ولما قعدت نوف كان بدر عندها وما فارقها لحظة ... اذكر الحوار اللي صار بينهم ... اذكره كلمة كلمة ...
    كان بدر قاعد كلى الكرسي اللي عند السرير وكانت نوف قاعده على السرير واذكر بدر لما قالها..
    بدر: نوف ... انا المريض مو انتي .. المفروض اكون انا اللي على السرير ...
    نوف وعيونها تسبح من كثرة الدموع: ياليته فيني ولا فيك ...
    بدر بعصبية: نووف .. لا تقولين جذي انتي تدرين اني ما احب هالكلام .... وبعدين هذي حكمة ربج ولا عليها اي اعتراض ..
    نوف واهي تنوح: ادري ... بس..
    قاطعها بدر بصوت خفيف وابتسامه تدل على انه كل شي بخير...
    بدر: لا بس ولا شي وبعدين محد بيظل عايش بهالدنيا على طول .. وصدقيني محد يموت قبل يومه ...
    نوف بتساول: بدر؟.... الورم خبيث؟...
    بدر: لا ....
    ابتسمت نوف ابتسامة تدل على الراحة وقالت...
    نوف: الحمد لله يعني تقدر تسوي عملية وتشيل الورم ...
    بدر بتكدر: هذا الموضوع اللي كان ودي افتحه معاج قبل لا يغمى عليج ...
    عبست نوف وجهها ولا اراديا حطت ايدها على قلبها وقالت بخووف شديد والدموع تنزل من عينها من غير ما تحس ...
    نوف: ما راح تسوي العملية صح؟...
    ما تفاجا بدر لان نوف عرفت الخبر من غير ما يقولها... كانت نوف اكثر وحده تعرف لبدر وتفهمه اكثر من نفسه ...
    بدر: اي ... ما راح اسوي العملية ....
    نوف: بصوت حزين وتعاتبة: ليش ؟.. ليش ياست من الحياة؟...
    قام بدر وقعد على السرير ومسك ايد نوف وقالها بهدوء ...
    بدر: انا ما ياست من الحياة على العكس انا ابي اعيشها ...
    نزل بدر راسه وقال بصوت حزين ...
    بدر: نوف... الورم سيطر على جزء مهم في مخي ...
    نوف: شنو يعني ؟... فهمني ...
    بدر: انا ماراح اتكلم بالصيغة العلمية لاني ادري فيج فاشلة بالاحياء ...
    نوف: بدر تكلم نشفت دمي ...
    بدر: هه خلاص بتكلم ... بس توعديني انج راح تحترمين قراري وما تجادليني فيه ok؟
    نوف بنفاذة صبر: اوعدك ..
    بدر: انا مثل ما قلتلج انه مسيطر على منطقة مهمه ... شوفي يانوف انا اذا شلت الورم من مخي راح اضل اعيش طول حياتي ....

  10. #20
    صورة صالحة**
    صالحة** غير متصل يحضر الماجستير بالشغب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    920
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    وين الباقي مررة حمستيني

صفحة 2 من 21 الاولىالاولى 123412 ... الاخيرةالاخيرة
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook