مشاهدة : 22626
النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,005
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    الامراض التي تصيب الجهاز التنفسي







    - امراض الجهاز التنفسي -
    اولا: الرشح (الزكام):
    هو مرض منتشر في جميع انحاء العالم، وهو يصيب جميع الناس، الغني، والفقير، والصغير، والكبير.
    اعراضه: يشعر المريض بالرشح او الزكام في بدا الامر ببرد في جسمه مصحوب بصداع وعطاس وارتفاع خفيف في درجة الحرارة، ثم يحتقن الغشاء المخاطي في الانف فيفرز سائلا مائيا يتحول فيما بعد الى سائل صديدي.
    انتقال العدوى: تحدث عدوى الزكام بالطرق الاتية:
    (1)
    التعرض للعطاس والرذاذ المتطاير من انوف وافواه المرضى.
    (2)
    الاختلاط بهم او تقبيلهم او استعمال ادوات يستعملونها مثل اكواب الشراب واطباق الطعام والمناديل والمناشف وغير ذلك.
    الوقاية والعلاج:
    لتجنب الزكام يجب تجديد الهواء في الغرف مع الاحتراس من التيارات الهوائية. وعدم تعريض الجسم للتقلبات الجوية كما يحدث عندما نكون في مكان دافئ ونخرج مباشرة الى جو بارد.
    وللعلاج يجب الاعتكاف حتى لا نصاب بمضاعفات المرض. وشرب السوائل السكرية وخاصة السوائل الحمضية مثل عصير الليمون والبرتقال، وان يكون الغذاء خفيفا مغذيا مثل الاغدية اللبنية وشوربة الخضار، ويحسن استشارة الطبيب خصوصا في الحالات الشديدة. ولمنع انتشار المرض يجدر بالمصاب تغطية الانف والفم بمنديل عند العطس او السعال.
    ثانيا: الانفلونزا:
    اللانفلونزا حمى شديدة متعددة الانواع تبعا لنوع الميكروب الذي يسببها، فهي قد تصيب الجهاز التنفسي، كما تصيب الجهاز الهضمي... الخ.
    اعراضها: ارتفاع شديد في درجة الحرارة. قد يصحبه تشنجات وخاصة عند الاطفال، ويصحب هذا الارتفاع في درجة الحرارة الام في المفاصل والعمود الفقري، وصداع شديد. فاذا كانت الاصابة من النوع الذي يصيب الجهاز التنفسي تظهر اعراض النزلات الشعبية مثل السعال، وقد تتحول الى التهاب رئوي عند اهمال العلاج. اما اذا كانت الاصابة في الجهاز الهضمي فان المريض يشكو من قيء واسهال شديدين والام في البطن.
    طرق العدوى والعلاج:
    تشبه طرق نقل العدوى والوقاية من الانفلونزا تلك التي ذكرت في الرشح كذلك علاجها يشبه علاج الرشح الا ان الاعتكاف واجب لان مضاعفات هذا المرض شديدة وكثيرة الحدوث.
    ثالثا: النزلات الصدرية:
    هي مجموعة من امراض الصدر تصيب انسجة الرئة. فقد تصيب الشعب الهوائية فتسمى (نزلة شعبية) وقد تصيب الحويصلات الهوائية فتسمى (التهابا رئويا).
    النزلة الشعبية: يكثر افراز المخاط في الشعب والشعيبات الرئوية مما يثير السعال الذي يطرد المخاط الى الخارج على هيئة (بلغم).
    الالتهاب الرئوي: تمتلئ الحويصلات بالسوائل فيعرقل عملية التنفس ويودي الى جميع مظاهر الاختناق حيث يشعر المريض بضيق التنفس، وقد يزرق الوجه والشفتان.
    الوقاية: يجب اعتكاف المريض في الفراش وتجنب الاختلاط بالمصابين بالمرض، وتجنب التعرض للتيارات الهوائية والرطوبة الشديدة، والمبادرة بعلاج نوبات البرد وجميع اصابات الجهاز التنفسي بسرعة وعناية.
    رابعا: السعال الديكي:
    مرض يصيب الانسان في مرحلة الطفولة حتى من الثانية عشرة تقريبا نتيجة للعدوى بميكروب معين.
    اعراضه: يبدا المرض بزكام وسعال يصحب ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، ثم يزداد السعال شدة وخاصة في الليل وفي الصباح الباكر، وتتراوح مدة المرض بين خمسة اسابيع واثني عشر اسبوعا. واهمال العلاج يودي الى الالتهاب الرئوي المزمن او يوثر على المخ.
    الوقاية: يصيب الاطفال بكثرة اذ تنقل العدوى بالرذاذ المتطاير اثناء السعال، ولكي نحافظ على سلامة الطفل من عدوى هذا المرض يجب اعطاوه اللقاح المضاد للكحة واللقاح الواقي من السعال الديكي.
    العلاج: استشارة الطبيب.
    خامسا: الدفتريا:
    الدفتريا مرض معد يصيب الجهاز التنفسي بسبب ميكروب خاص.
    اعراضه: ارتفاع بسيط في درجة الحرارة، وهبوط عام وفقد للشهية وتضخم اللوزتين وظهور بقع بيضاء عليها لاتلبث ان تتحول الى غشاء يسد مسالك الهواء، ولذلك يسمى هذا المرض احيانا بمرض (الخناق).
    العدوى: مدة هذا المرض اسبوع يقضيه الطفل في الفراش طالما بقيت الحرارة مرتفعة، ويظل المرض معديا لنحو سبعة ايام اخرى. وتنتشر عدوى هذا المرض بالرذاذ، وكذلك بالاغذية وخاصة اللبن. وتنتقل كذلك بواسطة لعب الاطفال والقطط والكلاب عند ملامسة شعرها.
    الوقاية والعلاج: للوقاية من المرض يجب تحصين الطفل بالطعم الواقي منها، وفي حالة المرض يستشار الطبيب.
    سادسا: السل او (الدرن):
    هو من الامراض الخطيرة، وهو يفتك بالملايين، ويزداد انتشاره بين الطبقات الفقيرة والعمال بالمصانع لسوء الحالة الصحية، ورداءة المساكن، وسوء التغذية، وكثرة ما ينبعث في المصانع من اتربة وادخنة، فضلا عن الجهل باصول الحياة الصحية.
    وهو يصيب الحيوانات ايضا خاصة الحيوانات الوفيرة للالبان، مثل البعير والجاموس والمواشي والاغنام.
    والسل له انواع: فمنه ما يصيب الرئة. ومنه السل الجلدي. ومنه ما يصيب العظام. ولكن الذي يصيب الرئة هو الاكثر شيوعا.
    كيف تنتقل جراثيم المرض ؟:
    جراثيم مرض السل لا ترى الا بالمجهر. وميكروباته تتكاثر بسرعة غريبة وتوجد في الهواء والغبار من اثر بصقة المريض على الارض. وتدخل الجرثومة الجسم عن طريق التنفس، او من شرب لبن بقرة مصابة بالمرض بدون غليه، واكل لحم طير او حيوان مصاب بالمرض.
    الاعراض: اذا دخلت الجراثيم الى الرئة استقرت فيها، فتحدث التهابا في موضع الاصابة ينتج عنها درنات تشبه الجبن، ثم يحدث بعد ذلك تاكل في هذه الدرنات التي تتلف الرئة، ويصحب ذلك سعال جاف في اول امره، ثم يصير بلغما. وقد يكون ملوثا بالدماء من جراء نزيف اصيب به المريض في صدره بسبب حدوث ثقب احد الاوعية الدموية الرئوية. ومن العلامات السيئة ان يحدث تلف في معظم نسيج الرئة، ثم تتحول الى كهوف تمتلئ بالمخاط وتفرغ بالسعال. ويودي تلف الرئة الى فقدان وظيفة التنفس.
    وينقسم مرض السل الى 3 ادوار:
    (1)
    الدور الاول: هو بدء ظهور اعراض المرض، كارتفاع الحرارة في مساء كل يوم مع ضعف غير عادي، وسعال بسيط جاف. وهذه الاعراض لا توضح السل تماما.
    (2)
    الدور الثاني: يتضح بالسعال البلغمي الشبيه بالجبن.
    (3)
    الدور الثالث: هو دور الكهوف الرئوية حيث لا امل في شفاء المصاب. ومن اعراض المرض ايضا الام الصدر، والنزيف الرئوي، وضيق التنفس، والعرق الكثير ليلا، وفقد شهية الطعام، ونحافة الجسم وضعف القوى، وقد تظهر كلها او بعضها الا ان النزيف اكبر عرض للمرض.
    العلاج: يجب العمل على ايقاف المرض بقدر الامكان، وتقوية الجسم من الناحية الغذائية، وعلاج الاعراض الخاصة بالادوية المناسبة التي يقررها الطبيب، ومراعاة الشروط الصحية في المساكن، والراحة، والعمل. ويكون الامل كبيرا في الشفاء اذا عولج المريض في الدورين الاول والثاني.
    الوقاية:
    (1)
    البصق في مناديل ورقية او البصق ذات اغطية وعدم البصق على الارض.
    (2)
    عدم العطس او السعال في مواجهة الاشخاص.
    (3)
    الامتناع عن عادة التقبيل وخاصة مع الاطفال.
    (4)
    توفر الحالة الصحية في المباني والمدارس والمصانع.
    (5)
    مكافحة الفقر فيها مكافحة للامراض وخاصة الدرن.
    (6)
    نظافة المواد الغذائية وخاصة معامل الالبان.
    (7)
    التفتيش على الحيوانات المذبوحة بالمجازر واتلاف الحيوان المصاب.
    (8)
    العناية بالنظافة الصحية العامة كالكنس والرش.
    (9)
    غسل الايدي دائما بالماء والصابون.
    (10)
    عدم التعرض للاتربة والغبار.
    سابعا: النيمونيا:
    النيمونيا: هو مرض التهاب الرئتين، ونوع من انواع مختلفة من الجراثيم قد يتسرب الى الرئتين ويسبب هذه الحالة. وقد يكون المرض خفيفا او حادا. ويبدا غالبا بالشعور بضيق في الصدر وفي بعض الاحيان يشعر المصاب بالام عند التنفس، ويجب مراجعة الطبيب عند الاصابة بهذا المرض.


  2. #2
    صورة nina_1
    nina_1 غير متصل مشرفة قديرة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجزائر بلد العزة و الكرامة
    المشاركات
    5,860
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    مشكووره والله يعطيك الف عافيه

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook