علاج التهاب اللوزتين


التهاب اللوزتين:-

تعريف:-
هو مرض مولم ناتج عن اصابة احدى اللوزتين او كليهما بالبكتريا او الفيروسات، واكثر الفئات العمرية اصابة بالالتهاب ما بين العاشرة والاربعين.

واللوز هي تجمعات من انسجه ليمفاويه في اماكن خاصه معظمها في مدخل الجهازين الهضمي و التنفسي و تقوم اللوز بمهمه الدفاع عن الجسم باصطياد الميكروبات و بافراز اجسام المناعه

المسببات:-
العدوى البكتيرية او العدوى الفيروسية. حيث ان اللوزتين هما بوابة الحماية للجسم من جهة الفم والانف.ما هو الذي يجعلنا نصاب باللوز
عادة نتيجه ضعف مناعه الجسم ضد الميكروبات و خاصه في فجوات اللوز و ضعف المناعه وهذا ينتج عن التعرض لاختلاف شديد في درجه الحراره الارهاق الذهني او البدني او النفسي فتنهار اللوزتين امام الميكروبات التي توحشت و بدات في مهاجمتها و لعل اشهرها الميكروب السبحي
ما هي الاثار الجانبيه للوز
وهي تبداء من الصداع والتهاب قرنيه العين و التهابات الاذن و الالام الروماتزميه و التابات الكليتين و التهاب الاعصاب و سقوط الشعر و بعض حالات الاكزيما و كذلك ارتفاع درجه الحراره الذي يودي الي الحمي الروماتزميه و الاصابه بروماتيزم القلب



الاعراض:-
اهم اعراض الاصابة هو ظهور انتفاخ او ورم مصحوب بالم في الحلق، وصعوبة في البلع، وتشتهر الحالات المزمنة منه بالصداع والام في الظهر والشعور بالغثيان وتشنج في الرقبة ، كما يبرز في الحلق خراج (تجمع صديدي) بجانب احد اللوزتين.

وسائل العلاج:-
اما الالتهاب البكتيري فيعالج بالمضادات الحيوية، وينصح الاطباء بالغرغرة بالماء والملح لتخفيف حدة الالم، كذلك الراحة في الفراش مهمة في مثل هذه الحالات. ويعالج الالتهاب الفيروسي اذا تعددت الشكوى باستئصال اللوزتين، حيث ان العلاج بالمضادات الحيوية لايجدي في حالة الاصابة الفيروسية

علاج التهاب اللوزتين الحاد بالاعشاب

يعتبر التهاب اللوزتين من اكثر الامراض شيوعا لدى الاطفال ، ولكن يمكن ان يعاني منه الكبار حتى سن متقدمة من العمر

التعريف

هذا المرض هو عبارة عن اصابة جرثومية تصيب اللوزتين وقد تسبب فيهما تقيحا

الاسباب

يحدث هذا المرض عن عدوى بالبكتيريا التي تنتمي الى صنف المكورات وخاصة النوع المسمى بالمكورات السبحية (Streptococcus ) ، واحيانا قد تكون المكورات العنقودية هي السبب في الاصابة

الاعشاب المستخدمة في علاج التهاب اللوزتين

بابونج+قرفة+زنجبيل+جنسنج -حبة بركة ملعقة صغيرة طحن عند كل استخدام ويتغرغر بها مع نصف معلقه صغيرة من الملح والليمون مع كوب من الماء الدافىء

ولعلاج اللوزتين ايضا :

1- يعمل مزيج من ماء البصل والخل , مقادير متساوية ملعقتين صغيرتين من الكل , يستخدم غرغرة ثلاث مرات في اليوم 0

2- تستخدم كربونات الصوديوم مع الماء الساخن نسبيا غرغرة ايضا , فانها نافعة مفيدة في علاج اللوزتين 0

3- تستخدم شرائح البصل مضافا اليها شيء من الثلج كمادات على اللوزتين من الخارج نصف شرائح البصل على هيئة عقد على الرقبة تثبت بمنديل , فانها نافعة مفيدة في العلاج 0

4- تناول الثوم مفيد في علاج اللوزتين , خمسة فصوص 0

5- اكل بصلة متوسطة تفيد جدا في علاج اللوزتين 0


وعلاج امراض والام اللوز والحنجرة ... يستخدم ايضا مغلي الحبة السوداء واستعمالها مضمضة وغرغرة مفيد للغاية من كل امراض الفم والحنجرة مع ملعقة على الريق وبلعها بماء دافئ يوميا والدهن بزيتها للحنجرة من الخارج ومسح اللثة من الداخل .

كذلك باستخدام عسل النحل يمكنك علاج بحة الصوت ... بان توخذ ملعقتين من العسل وتذاب في ماء ليغلي على نار هادئة حتى يتكون البخار ويستنشق عن طريق الفم مع الغرغرة بماء مذاب فيه عسل وقليل من الملح خلال ثلاثة ايام على الاكثر تضيع بحة الصوت .



كما يمكن علاج التهاب اللوز باستخدام البصل اذ يوضع لبخة بصل مسخن حول العنق وفوق الحنجرة مع الغرغرة بعصير البصل والعسل المضاف اليه نفس القدر ثلاث مرات يوميا .



ان كثيرا من الناس يعانون من التهاب اللوزتين، وتختلف الحالة من شخص لاخر حسب مناعة الجسم وقابليته لاكتساب الامراض.

ومن الاشياء الطبيعية والمفيدة جدا لرفع كفاءة الجهاز المناعي عسل النحل مع حبة البركة، حيث اوضحا نتائج مذهلة في ذلك، وتكون طريقة استخدامها كالاتي:
يخلط كيلو من عسل النحل مع ملعقتين كبيرتين من حبة البركة، ويوخذ من هذا الخليط ملعقة صغيرة صباحا ومساء.

كما ثبت ان تناول الثوم والبصل يودي الى تقوية الجهاز المناعي، وكذلك زهرة الاخنسيا، حيث تغلى وتشرب مباشرة.
وايضا زهرة الاقحوان (glandula) يتم غليها وتشرب؛ لتقوية الجهاز المناعي الذي بدوره يقلل جدا من تكرار الاصابة بنزلات البرد والتهاب اللوزتين.

كما يمكن الاستفادة من عسل النحل مع اللبن الدافئ او عصير الليمون في علاج ادوار البرد والنزلات الشعبية، وذلك مع مراعاة الراحة لمدة يومين او ثلاثة.

قال صلى الله عليه وسلم ان امثل ما تداويتم به الحجامة والقسط\\رواه البخاري
علاج التهاب اللوزتين خاصةللاطفال
يوخذ القسط الهندي(عند العطار)ثم يغلى حتى يصفر الماء ثم ان كان لايستطيع الغرغرة طفل توضع بعض النقاط في انفه وهو مستلقي حتى تصل الى اللوزتين..



دخل صلى الله عليه وسلم على عائشة وعندها صبي يسيل منخراه دما 0فقال ماهذا قالو انه العذرة قال ويلكن لا تقتلن اولادكن 0ايما امراة اصاب ولدها العذرة او وجع في راسه فلتاخذ قسطا هنديا فلتحكه ثم تسعطه به فامرت عائشة فصنعت ذلك به فبرا صحيح على شرط مسلم
عندما تصاب بالتهاب في اللوزتين او الحلق تعصر برتقالتين .وليمونة واحد في كاس وتشربها اكثر من مرة في اليوم الواحد .. واثناء الشرب .. يجب ان يكون شرب بطيء .. وسترى الشفاء ان شاء الله

والعذرة وجع في الحلق وقيل دم يهيج في حلق الانسان وتتاذى منه اللوزتين في اعلى الحلق


وفي الحديث لا تعذبن اولادكن بالدغر والدغر ان ترفع المراة تلك المواضع باصبعها


والقسط موجود عند العطارين
كما ان العسل مفيد جدا في علاج التهاب اللوزتين، وذلك بدهنه موضعيا مرتين في اليوم، فهو يعمل على ازالة العصيات الجرثومية تماما والتي يمكن ان تصيب اللوزتين.


الالتهاب الحاد و الالتهاب المتكرر . حيث من المهم التفيرق بينهما لما يترتب على ذلك من علاج دوائي او جراحي .
1- التهاب اللوزتين الحاد :
هذا النوع يكون دائما مصحوب باعراض مرض شديدة وواضحة ( كارتفاع الحرارة , الم في الحلق , صعوبة في البلع و نقص في الاكل و الشرب لدرجة ظهور اعراض الجفاف ) هذه الاعراض هي المعروفة لدى الجميع بالتهاب اللوز ولكن من المهم جدا عدم اللبس بين التهاب اللوز و التهاب الحلق لانهما يعطيان نفس الاعراض و يكون فحص الطبيب هو الحكم . علاج هذه الحالة هو خفض الحرارة و الراحة في الفراش اضافة لالى مسكنات الالم و المضادات الحيوية (و لا داعي للجراحة الا اذا كانت اللوز ليس لديها علاج ....! ).





و يخفى على البعض ان التهاب الحلق او اللوزتين البسيط في اعراضه، قد يودي الى اصابة القلب بالكثير من المتاعب، ان لم يتم علاجه بطريقة فعالة، فالحمى الروماتيزمية ما هي الا انتكاس مناعي قد يلي التهاب الحلق او اللوزتين بجرثومة بكتيرية تدعى المكورات السبحية (streptococci).






تبدا اعراض الحمى الروماتيزمية عادة بعد اسبوعين الى ثلاثة اسابيع من التهاب الحلق او اللوزتين، وقد تحدث في بعض الاحيان بعد اسبوع واحد، وتتسبب في ارتفاع شديد في درجة الحرارة تصاحبه الام والتهاب في بعض المفاصل، فتغدو حمراء منتفخة وساخنة ومولمة عند الحركة، وعادة ما تختفي علامات الالتهاب خلال اربعة وعشرين الى ثماني واربعين ساعة من بدء العلاج، اما في حال عدم اخذ العلاج فينتقل الالتهاب ليصيب مفاصل اخرى.

واكثر المفاصل اصابة هي مفصل الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين ونادرا ما تصاب مفاصل اصابع اليدين والقدمين بالالتهاب، واذا كانت نوبة الحمى الروماتيزمية خفيفة فقد لا تظهر اية اعراض على المصاب تشير الى اصابة عضلة القلب، لذا قد تمر الحالة دون تشخيص، اما في حال حدوث نوبة شديدة فتكون الاعراض اكثر وضوحا، وقد يصاب المريض بضيق في التنفس عند بذل الجهد او عند استلقائه على ظهره، وقد يصاب بتورم الساقين، وسرعة نبضات القلب، كما ويبدو المريض شاحبا ومتعرقا.

ان عدم علاج نوبة الحمى الروماتيزمية المتكررة يودي الى ازدياد خطر الاصابة في صمامات القلب، حيث يحدث تليف في الصمامات فتزداد سماكتها مما يودي الى حدوث تضيق او تسريب فيها. وفي الدول الغربية تحدث اصابة الصمامات بعد سنوات عديدة من نوبة الحمى الروماتيزمية، اما في الدول النامية فتحدث اصابة القلب بصورة مبكرة جدا. وتصيب الحمى الروماتيزمية الاطفال بين عمر الخامسة والخامسة عشرة وتعتبر اكثر اصابات القلب المكتسبة عند الاطفال واليافعين شيوعا، وتعد سببا رئيسيا من اسباب الوفاة بامراض القلب في الدول النامية، وتشير الاحصاءات الى ان ثلاثة من كل الف طفل يصاب بالحمى الروماتيزمية في العالم العربي، في حين تصيب خمسة اطفال من كل مائة الف طفل في الولايات المتحدة واوروبا.

من الصعب التفرقة بين التهاب الحلق الفيروسي والالتهاب البكتيري، ومن المعروف ان معظم حالات التهاب الحلق سببه الفيروسات ولكن 10 20% من هذه الحالات قد تحدث بسبب التهاب بكتيريا المكورات السبحية streptococci، وهنالك اعراض قد تساعد في التفريق بينهما، كحدوث الالم فجاة في الحلق، والصداع وارتفاع درجة الحرارة وقد يصاحبه الم في البطن وغثيان وقيء ووجود صديد على اللوزتين، وتورم بعض العقد اللمفاوية في الرقبة، كلها اعراض ترجح الالتهاب البكتيري الجرثومي للحلق واللوزتين. ويتم تشخيص المرض باخذ مسحة من الحلق واللوزتين وعمل مزرعة لها للتاكد من وجود البكتيريا المسببة للمرض، كما وهنالك فحص دم خاص يمكن من خلاله معرفة ان كانت هنالك اصابة بالمكورات السبحية، وقياس سرعة ترسب الدم ESR الذي عادة ما يكون مرتفعا.

وفي حال كانت نتيجة المزرعة ايجابيا، يتم علاج الحمى الروماتيزمية بالراحة التامة في الفراش الى ان تختفي اعراض الحمى تماما كان يعود معدل نبضات القلب ودرجة الحرارة الى المعدل الطبيعي وعودة نسبة ترسب الدمESR الى الموشر الطبيعي وذلك باعطاء المريض المضاد الحيوي لمدة عشرة ايام، وما زال البنسلين هو العلاج الامثل لهذه الحالات، وتعطى المريض حبوب الاسبرين وان احتاج الامر قد يصف الطبيب علاج الكورتيزون، وفي حال اصابة المريض بحساسية ضد البنسلين، يمكن استخدام الايرثرومايسن لنفس المدة حتى لو زالت الاعراض خلال الايام الاولى من بدء العلاج.

اما كيفية منع تكرار الاصابة بالحمى الروماتيزمية ومنع تطور الاصابة بامراض صمامات القلب، فان الطريقة المثلى للوقاية هي بتناول البنسلينbenzathin penicillin كحقنة في العضل مرة كل 3 الى 4 اسابيع، او الايرثرومايثن erythromycin عن طريق الفم لمن لديه حساسية ضد البنسلين، ولكن استخدام الحبوب لسنوات يعتبر اقل فاعلية في الوقاية من نوبات التهابات الحلق البكتيرية.

ويستمر اعطاء البنسلين على حسب حال ووضع القلب للمريض، ففي حال وجود اصابة قلبية قد يستلزم الامر تناول الحقن الى سن الثلاثين او الخامسة والثلاثين وهذا ما اختلف عليه العلماء.

اما في حال عدم وجود اصابة في صمامات القلب فيعطى البنسلين كل 3 الى 4 اسابيع لمدة خمس سنوات بعد اول نوبة، او حتى يبلغ المصاب سن العشرين، ومن الافضل ان يقرر الطبيب المعالج تلك المدة الزمنية تبعا لحالة المريض ومدى استجابته للعلاج والمتابعة الطبية. ورغم اعترافنا باهميه اللوز عند ولاده الطفل و حما يتها ضد الميكروبات
فانه ايضا في بعض الحلات تكون من الافضل استئصالها و ذلك في الحالات الاتيه
تكرر التهاب اللوز اكثر من مرتين في السنه
حدوث خراج مره واحده باللوزتين
وجود غدد في رقبه الطفل نتيجه الالتهاب المتكرر
التضخم الشديد للوز بدون اي التهابات
دخول جسم غريب للجسم مثل شوكه السمك



يرفض اجراء الجراحه للاسباب الاتيه
ارتفاع ضغط الدم الشديد
مرض السكر
سرعه النزف و عدم تجلطه بسهوله
الاتهاب الحاد للوز
ارتفاع درجه الحراره
الانفلونزا

علاج اللوز
راحه تامه في السرير
مضاد حيوي مناسب
مضاد للحراره و الالتهابات
غرغره
فيتامين سي