التهاب العصب الخامس



أظهرت احصائية حديثة أن أهم اسباب زيارة الطبيب هي الشعور بالالم، ولا يوجد احد منا الا وقد مر بتجربة مع الالم،ولعل أحد اسوأ الآلام وأشدها التي مرت على الجنس البشري هو مرض التهاب العصب الخامس «trigeminal neuralgia». اكتشف هذا النوع من الالم طبيب فرنسي منذ حوالى المائتي عام ولكن اسبابه وعلاجه كانت مجهولة حتى الماضي القريب، ومن حسن الحظ أنه مرض نادر نوعا ما،حيث يتم تشخيص هذا المرض بالاشعة المغناطيسية «brain mri» والاعراض التي يصفها المريض.العصب الخامس يصدر من المخ وله عدة وظائف اهمها مد الاسنان وجلد الوجه بحاسة اللمس، وعضلات الفك بالحركة لاتمام عملية المضغ، وينتج التهاب العصب الخامس من شريان او وريد في المخ يقوم بالضغط على العصب مما ينتج عنه ألم شديد في نصف الوجه يصفه البعض بالصواعق الكهربائية او بوخز الابر.يصدر الالم عادة فجأة او بمجرد لمس الوجه ويمتد لثوان معدودات او دقائق تقود المريض احيانا الى البكاء او الصراخ ثم يختفي لفترة معينة الى أن يعود مرة اخرى دون انذار.يستمر المريض على هذه الحالة التعيسة حتى يقوم بزيارة الطبيب المعالج وتعاطي الادوية اللازمة للعلاج، وللأسف فان كثيرا من الاطباء قد يخطئون في تشخيص هذه الحالة وذلك لندرتها او لعدم علم مسبق لهم عن اعراضها وعلاجها.وقد يعتقد بعض اطباء الاسنان ان الاسباب تعود الى التهاب في الاسنان وبالتالي يقومون بخلع الاسنان في الجهة المؤلمة دون زوال الالم، وكثيرا ما يؤدي ذلك الى احباط للمريض وانعدام ثقة في الاطباء يتبعه اكتئاب شديد، وفي بعض الحالات الى الانتحار والعياذ بالله، لذلك فهو احيانا ما يسمى بمرض الانتحار.لحسن الحظ وجدت في الخمسين عاما التي مضت عدة ادوية لعلاجه اهمها ال gabapentin ومشتقاته، وهي أدوية تعمل على تهدئة الضربات الكهربائية للعصب، اذا لم تفلح الادوية في التخلص من الالم فإن امام المريض خوض عملية جراحية في المخ تسمى بال «microv ascular decompression» حيث يقوم جراح المخ برفع الشريان عن العصب بالتالي ازالة الاعراض وتخفيف الالم.
امام الاطباء عامة واطباء الاسنان خاصة مسؤولية انسانية ومهنية في فهم اعراض هذا النوع من الالم وتشخيص الحالات بدقة حتى لا يفقد المريض الأمل، ولا يقف الطبيب مسؤولا امام الله وكذلك القضاء نتيجة اخطائه.

تعليقات فيس بوك facebook