التهاب ضرس العقل






ضرس العقل ، هو آخر الأسنان تكوينا،و لمعظمنا أربعة أضراس عقل ، واحد في كل ركن من أركان الفم. تنشأ هذه الأضراس عادة خلال السنوات المتأخرة من مرحلة المراهقة أو في أوائل العشرينات. في نسبة قليلة من الناس يتم تكوّن و ظهور أضراس العقل طبيعيا كبقية الأسنان، و يستطيع هؤلاء الأشخاص استخدام ضرس العقل كبقية الأسنان من غير أي أعراض سلبية.

لكن في كثير من الأحيان يكون بزوغ ضرس العقل جزئيا نتيجة لإزدحام الأسنان في الفك و عدم وجود مساحة كافية. يؤدي البزوغ الجزئي إلى العديد من المشاكل كحدوث تسوس موضعي للسن أو الإصابة بالتهابات و أمراض اللثة المؤلمة حول ضرس العقل. وفي معظم الحالات يوصى بخلع أضراس العقل المنحسرة. لكن أحيانا يكون إبقاء ضرس العقل هو الحل الأمثل.


ما هي أعراض ظهور ضرس العقل؟

تشمل العوارض:

تورم اللثة في آخر الفم

رائحة الفم الكريهة

تغير في مذاق الفم

الشعور بألم أو انزعاج عند فتح الفم أو عند المضغ أو العض

استمرار الألم لعدة أيام وبعدها يختفي الألم لعدة أسابيع أو أشهر قبل أن يرجع تساهم زيارة طبيب الأسنان بانتظام في المساعدة على متابعة حالة الأسنان الصحية. وبعد أن يتم فحص الفم وأخذ صور الأشعة السينية اللازمة، يستطيع طبيب أسنانك أن يتحقق من بروز ضرس العقل في الوقت المناسب ومن ثم تحديد ما إذا سيتم خلعه.

ما هي الحالات التي تستدعي خلع ضرس العقل؟

بروز أجزاء صغيرة من ضرس العقل على سطح اللثة. مما يؤدي ذلك إلى حدوث فتحة على سطح اللثة حيث تتجمع فيها البكتيريا مسببة إلتهابات حادة. هذا بالإضافة إلى ألم و تورم وتصلب للفك

إتلاف الأسنان المجاورة لضرس العقل عندما لا يكون هناك متسع له على صف الأسنان

أمراض اللثة وتسوس الأسنان التي قد يتعرض لها ضرس العقل، والتي تؤدي بدورها إلى صعوبة تنظيفه مقارنة بغيره من الأسنان

تشكل أكياس تحتوي على سائل أو تشكل أورام خطيرة على أو بجانب ضرس العقل المنغرز ، مؤدية إلى تدمير عظام الفك المحيطة أو جذور الأسنان. يستطيع طبيب الأسنان إجراء عملية خلع هذه الأسنان. ومع ذلك، إذا توقع طبيب الأسنان وجود حاجة إلى عناية خاصة بحالة المصاب، فقد يحول المريض إلى طبيب أسنان متخصص يسمى "جراح الفم والفك" والذي يختص بإجراء عمليات جراحية معينة تشمل خلع أضراس العقل المنحصرة (المغروزة).
كيف يتم خلع ضرس العقل المنحصر (المنغرز)؟
تعتمد سهولة عملية خلع ضرس العقل المنغرز التي يجريها طبيب الأسنان أو جراح الفم المختص على موقع الضرس المنغرز. يمكن للطبيب المعالج أن يزودك بفكرة عامة خلال فحص أسنانك الأولى قبل إجراء عملية الخلع عما يمكنك توقعه لاحقا. يتم خلع ضرس العقل البارز تماما على سطح اللثة بسهولة كبيرة كأي ضرس آخر. ومع ذلك، فإن ضرس العقل النامي تحت اللثة والمنغرز في عظام الفك سيحتاج إلى إحداث شق داخل اللثة المحيطة ومن ثم إزالة جزء من عظام الفم التي تقع على الضرس
. في أغلب حالات خلع هذا النوع من أضراس العقل، يفضل خلع الضرس بشكل جزئي على مراحل بدلا من خلعه كجزء واحد وذلك للتقليل من كمية عظام الفم التي تحتاج إلى إزالة لخلع ضرس العقل المراد.يتم استخدام التخدير (الموضوعي أو/ الكلي) عادة خلال إجراء عمليات خلع الأسنان. أثناء جميع أنواع الجراحات، ومنها جراحة الفم، قد يتعرض المريض الخاضع للتخدير الكلي إلى خطر الموت أو غيرها من المضاعفات.


بماذا ستشعر بعد إجراء عملية خلع الضرس؟
قد تشعر ببعض ما يلي بعد إجراء العملية:

ألم وانتفاخ فى اللثة وتجويف الضرس المخلوع

نزيف

ألم وصعوبة فى فتح الفك

تخدير فمك وشفتيك عند زوال مفعول المخدر الموضعي، وذلك نتيجة للإصابة بجروح أو التهابات في الأعصاب عند الفك. يزول هذا الشعور بالتخدير بعد فترة وجيزة، ولكن قد يصبح شعورا دائما بالتخدير في بعض الحالات النادرة جدا.


أمراض اللثة




إلتهابات اللثة هي المرحلة الأولى لأمراض اللثة. لا يمكن علاج إلتهابات اللثة بصورة مثالية إلا في مراحلها الأولية. و السبب المباشر لالتهابات اللثة هو البلاك. إذا لم تتم إزالة البلاك من على الأسنان بشكل يومي باستخدام فرشة و خيط الأسنان فإن البكتيريا الموجودة في البلاك ستقوم بإفراز سمومها القادرة على التسبب بالتهابات و من ثم أمراض اللثة. تتكون اللثة من جزئين: عظم قوي يربط الأسنان بالفك و من غطاء لحمي طري يغطي و يحمي العظم. تصيب إلتهابات اللثة الغطاء اللحمي الطري أولا.
مرض اللثة


التهاب اللثة


تشمل عوارض إلتهابات اللثة:
- احمرار اللثة
- تورم اللثة
- نزيف اللثة عند تفريش الأسنان
في حالة الإصابة بأي من هذه العوارض، عليك أن تسارع في زيارة طبيب الأسنان لتجنب تفاقم المشكلة ومعالجتها في مراحلها الأولية قبل آن يتحول إلتهاب اللثة إلى مرض اللثة. فبعد التهاب اللثة لفترة وجيزة تبدأ البكتيريا بتفتيت العظم الرابط للأسنان و هذا ما يدعى "مرض اللثة". و من أهم عوارض أمراض اللثة هو انحسار اللثة (تآكل العظم المحيط بالأسنان) مسببة أسنان طويلة.



ما هو الفرق بين التهابات اللثة وأمراض اللثة؟

التهابات اللثة تبدأ بعد 10-20 يوم من عدم تفريش الأسنان و يصيب اللثة و يجعلها أكثر احمرارا و أكثر عرضة للنزيف عند تفريشها أو حتى عند لمسها. في المراحل الأولى من الإصابة بالتهابات اللثة، تتراكم البكتيريا الموجودة في طبقة البلاك على الأسنان. تصيب التهابات اللثة الغطاء اللحمي و لا تصيب العظم المحيط بالأسنان. و لهذا السبب تعد التهابات اللثة حالة يمكن علاجها بالكامل و يمكن ارجاع اللثة على ما كانت عليه قبل الالتهاب، و ذلك باتباع ارشادات نظافة الفم و الأسنان و مراجعة طبيب الأسنان لازالة البلاك. في حالة إهمال معالجة التهابات اللثة في مراحلها الأولية، فإن المشكلة ستتفاقم إلى الأسوأ مدمرة العظم المحيط بالأسنان و مسببة ما يدعى بأمراض اللثة. ستلاحظ عند الإصابة بأمراض اللثة أن اللثة قد ابتعدت عن الأسنان مكونة جيوب أو فراغات بين اللثة والأسنان، مسببة أسنانا طويلة.
تتراكم بقايا الأطعمة في هذه الفراغات الصغيرة بين الأسنان و اللثة مما يؤدي إلى التهابها. يقوم جهاز المناعة في جسمك بمكافحة البكتيريا المسببة لالتهابات اللثة. و لكن سرعان ما يزداد عمق الجيوب التي يتم إهمال تنظيفها. و تدريجيا سيعجز جهاز المناعة من السيطرة على الجيوب العميقة و بالتالي يزداد عمقها الى أن يصل الى أسفل جذور الأسنان مما يؤدي الى حركتها و من ثم الى الحاجة الى خلعها.