الورم الليفي في


الورم الليفي في الثدي هو ورمٌ حميد، ولذلك فهو يأخذ وقتاً طويلاً لكي يكبر، ومن الجائز جداً أنه كان موجوداً منذ سنتين ولكنك لم تلاحظي وجوده إلا منذ فترةٍ قصيرة؛ وهذا واردٌ جداً فقليلٌ من النساء من تفحص ثديها باستمرار لتكتشف ما به.

وأما بالنسبة للتشخيص من مجرد الكشف ففي حالة الورم الليفي أو ما يسمى بفأر الثدي فيمكن ذلك، وهذه هي صفته الأساسية والتي يكون فيها حر الحركة نوعاً ما بحيث يمكن تحريك الكتلة يميناً وشمالاً، وأما في حالة الأورام الخبيثة - والعياذ بالله - تكون الكتلة ثابتة نتيجة التصاقها وتغلغلها في نسيج الثدي.

وأما سبب العجلة في إزلة الكتلة فهذا ما لا أعرفه؛ وبالتالي فإن كان بالإمكان الذهاب إلى طبيبٍ آخر بعد انتهاء الشهر الثالث من الحمل للتأكد من التشخيص فيُفضل ذلك، وإذا كان التشخيص هو نفسه فلا يضرك الانتظار حتى بعد الولادة، ولا داعي للعجلة أبداً في مثل هذه الحالات.

تعليقات فيس بوك facebook