ورم الكبد




أورام الكبد

ماهو الكبد وما هي أهم وظائفه؟

يتعتبر الكبد أحد أهم الأعضاء فى جسم الإنسان. ويقع فى الجزء الأعلى الأيمن من التجويف البطنى ويدخل معظمه تحت القفص الصدري الأيمن. ويقوم الكبد بوظائف حيوية رئيسة فى جسم الإنسان ومنها: إنتاج مجموعة من البروتينات المهمة لبناء الجسم ومكونات تخثر الدم، إنتاج مجموعة من الفيتامينات، إنتاج وإفراز المادة الصفراء المساعدة فى هضم المواد الدهنية، تخليص الجسم من السميات، تنظيم تكوين وإفراز الدهوة والكوليستيرول، وغير ذلك من الوظائف المهمة.

ما هي أنواع أورام الكبد وهل هي منتشرة ؟

أورام الكبد متنوعة منها ما هو حميد ومنها ما هو خبيث. أما الأنواع الحميدة فهي تصيب عادة الكبد الطبيعي وعادة ما تصيب الأشخاص بين عمر العشرين والخمسين وتنتشر بصورة أكبر فى النساء. وتعتبر هذه الأورام من الأورام المنتشرة بكثرة فقد أوضحت بعض الدراسات أنها توجد فى حوالي 5-10 % من الناس. وهذه الأورام فى الغالب الأعم منها لا تسبب أي أعراض وليس منها أي مضاعفات أو تداعيات خطرة.
وأما الأورام الخبيثة فإنها عادة ما تصيب الكبد الذي يعانى من إلتهاب مزمن أدى إلى تليف فى الكبد. هذه الأورام منتشرة فى بلادنا بسبب انتشار أسبابها فقد أثبتت الإحصاءات الأخيرة أن أورام الكبد الخبيثة هي أكثر الأورام السرطانية انتشارا فى الرجال فى المملكة العربية السعودية.

ماهي أهم مسببات أورام الكبد؟

كما سبقت الإشارة، فإن أورام الكبد الحميدة منتشرة وليس لها سبب واضح حيث تظهر فى الكبد الطبيعي. ولكن بعض هذه الأورام قد تظهر بشكل أكبر فى النساء الذين يستعملن حبوب منع الحمل أو الهرمونات الأنثوية. وقد تكبر هذه الأورام أثناء الحمل بسبب الزيادة فى إفراز هذه الهرمونات.
وأما أورام الكبد الخبيثة فتظهر عادة فى الكبد المصابة أصلا بالتهاب مزمن مؤدى إلى التليف ولذلك أسباب عديدة ومن أهمها:
· إلتهاب الكبد الفيروسي من نوع (ب): وهو منتشر فى المملكة حيث أظهرت الدراسات أن حوالي سبعة بالمائة من الأطفال السعوديين مصابون بهذا الفيروس. ولكن هذه النسبة انخفضت بحمد الله إلى أقل من واحد بالمائة بعد إقرار اللقاح الواقي والذي يعطى الآن لجميع الأطفال فى المملكة. هذا الالتهاب الفيروسي قد يؤدي إلى تليف فى الكبد فى حوالي عشرين بالمائة من المصابين به وفى هذه الحالة يكون من أهم أسباب أورام الكبد الخبيثة.
· إلتهاب الكبد الفيروسي من نوع (ج): وهو كذلك منتشر فى المملكة حيث يقدر أن حوالي 3% من السعوديين مصابون بهذا الفيروس. وقد انخفضت نسبة الإصابة بهذا الفيروس أيضا مؤخرا بحمد الله بسبب تحسن مستوى النظافة. ويؤدى هذا الفيروس إلى تليف فى الكبد فى حوالي عشرين بالمائة من المصابين ويكون عندئذ من أهم مسببات أورام الكبد الخبيثة.
· تناول المشروبات الكحولية: وهو من أهم أسباب أورام الكبد السرطانية فى العالم ولكنه ليس سببا مهما فى مجتمعنا المسلم ولله الحمد.
· تليف الكبد لأي سبب كان يمكن أن يكون سببا فى أورام الكبد السرطانية.

ما هي أعراض هذه الأورام؟

كثيرا ما لا يكون هناك أي أعراض يشعر بها المريض إلا فى المراحل المتقدمة من المرض. وكثيرا ما يكتشف المرض عن طريق التحاليل الدورية للمريض أو الأشعة الصوتية. وفى بعض الأحيان يشعر المريض بالارهاق العالم وتناقص الوزن وفقدان الشهية. وفى حالات كثيرة إذا كان المريض يعانى من تليف فى الكبد ولكن حالته مستقرة يحدث تدهور فى هذه الحالة مثل تزايد مفاجئ فى تجمع سوائل البطن أو نزف من دوالي المرئ و غير ذلك.

كيف يمكن الوقاية من هذه الأورام؟

أفضل طريقة للوقاية هي منع مسببات المرض.
· بالنسبة لفيروس الكبد (ب) فينبغى أن يركز على تطعيم جميع الأطفال منذ الولادة كما هو متبع فى المملكة العربية السعودية والتأكد من متابعة ذلك بدقة. وفى حالة إصابة أحد أفراد العائلة بالفيروس فإن على جميع أفراد العائلة أخذ اللقاح الواقي صغارا كانوا أو كبارا. وفى حالة إصابة الشخص بالفيروس فعليه مراجعة الطبيب المتخصص حتى ينصحه حيال مرضه, وفى بعض الحالات ينصح الطبيب المختص بالعلاج الذي يؤدي إن شاء الله إلى السيطرة على المرض وفى بعض الحالات إلى القضاء على الفيروس تماما.
· فى حالة الفيروس (ج) فإنه لا يوجد حتى الآن لقاح واقي ولكن لا بد من أخذ الاحتياطات اللازمة باتباع إجراءات النظافة وعدم استعمال شفرات الحلاقة وفرش الأسنان من قبل أشخاص متعددين. وفي حالة أصابة الشخص بالفيروس فإن عليه المبادرة إلى مراجعة الطبيب المختص فى الكبد حتى ينصحه حيال ذلك. , وفى بعض الحالات ينصح الطبيب المختص بالعلاج الذي يؤدي إن شاء الله إلى السيطرة على المرض وفى كثير من الحالات إلى القضاء على الفيروس تماما.
· يجب الامتناع تماما عن تناول المشروبات الكحولية وتعاطي أي أدوية تضر بالكبد ومن ذلك الأعشاب مجهولة المنشأ والأدوية الشعبية.
· فى حالة إصابة الكبد بأي نوع من الاتهابات المزمنة مثل الالتهاب الدهنى أو المناعي أو غير ذلك يجب المتابعة المستمرة والدقيقة مع الطبيب المختص حتى لا تتطور الحالة إلى التليف لا سمح الله.

هل هناك طرق للكشف عن هذه الأورام مبكرا؟

ينصح كل مرضى التليف الكبدي ومرضى اللاتهابات الزمنة فى الكبد أن يقوموا بفحص دوري وهو عبارة عن تحليل دم لقياس نسبة مؤشر أورام الكبد وأشعة صوتية كل ستة أشهر. تتيح هذه الطريقة اكتشاف أورام الكبد فى مرحلة مبتدئة مما يحسن فرص العلاج بإذن الله.

ماهي الطرق المتاحة لعلاج هذه الأورام؟

عادة لا تحتاج الأورام الحميدة إلا إلى المتابعة إذا أنها ليس منها ضرر ولا تكبر عادة فى الحجم ولا تؤدى إلى أي مضاعفات. وهناك أنواع نادرة من الأورام الحميدة تحتاج إلى استئصال.
وأما الأورام الخبيثة فإن علاجها يعتمد على عاملين اثنين وهما : طبيعة الورم من حيث حجمه وعدده وانتشاره فى الكبد أو خارج الكبد ثم على وظيفة الكبد ومدى تأثير التليف فيه.
فإما إذا كان الورم منتشرا خارج الكبد (مثل الرئتين أو السائل البطنى) أو ممتدا إلى الأوردة الكبدية أو الغدد اللمفاوية فإن هذا المرض يعتبر متقدما جدا ولا يوجد علاج فعال له فى الوقت الحاضر.
وفى حالة عدم انتشار المرض خارج الكبد فإن هناك عددا من الطرق العلاجية فى هذه الحالة منها:
· استئصال الورم جراحيا باستئصال الفص الكبدي المتأثر: وهذه من أفضل البدائل ولكنها تعتمد على حجم الورم وامكانية الجزء المتبقى من الكبد على الوفاء باحتياجات الجسم من وظائف الكبد ولذلك فإن الاستئصال لا يكون سهلا كلما كان الورم كبيرا وكلما كان التليف فى الكبد متقدما. وفى بعض الأحيان إذا كان الورم صغيرا فإن هذه العملية تمثل شفاء للمريض بقدرة الله ولكن فى حالات أخرى قد يعود المرض للكبد بعض عدة سنين من الاستئصال.
· حقن الورم بمادة حارقة مثل الكحول عن طريق الجلد من غير الحاجة إلى التدخل الجراحي مما يؤدى إلى ضمور الورم والتحكم فى تكاثره وانتشاره. وهذه الطريقة فعالة جدا ولكنها لا تؤدى إلى الشفاء ولكن إلى التحكم فى نمو الورم فقط.
· كي الورم من خلال التيار الكهربائي العالي. فى هذه الطريقة يتم أيضا التحكم فى نمو الورم ولكن لا يتم القضاء عليه كليا.
· عملية الخثرة الكيماوية عن طرق القسطرة: فى هذه العملية يتم حقن كمية من العلاج الكيماوي فى الشريان المؤدى إلى الورم فقط (عن طريق قسطرة شريانية من دون الحاجة إلى جراحة) ومن ثم إغلاق هذه الشريان وقطع الدم عن الورم. تؤدى هذه العملية إلى تركيز العلاج الكيماوى فى الورم من دون تعرض باقى الجسم إلى الأعراض الجانبية للعلاج ومن ثم إلا ضمور الورم والتحكم فى نموه.
· زراعة الكبد : تعتبر هذه العملية هي الحل الأفضل لغالبية المرضى بسبب أنها تخلص المريض من الورم ومن الكبد المتليف وتوفر له كبدا سليمة. ولكن للأسف فإن هذه العملية غير ممكنة فى الغالبية العظمى من المرضى بسبب كبر حجم الورم أو بسبب عدم توفر الأعضاء حيث أن عدد المتبرعين بالكبد فى المملكة قليل جدا.

تعليقات فيس بوك facebook