ورم القولون




فبداية الأورام التي تتكون في القولون تعرف بال polyps بشكل عام
وهو عبارة عن تكاثر خلايا غشاء القولون على شكل عنق المشروم ..

ورم القولون

في الصورة.. شكل البوليبس..

تختلف في أحجامها وأنواعها
البوليبس هذي تأتي بأنواع:

inflammatory وهي ناتجة عن التهابات القولون المتعددة وبدون علاج

hyperplastic وهو ما يسمى بالورم الحميد وحجمها لا يتجاوز 0.5cm وعادة لا يتحول إلى ورم خبيث أو السرطان.. ولكنه وجدت بعض الحالات حيث تتكون خلايا سرطانية فيه ويتحول إلى سرطان..

وما ذكره fakeوهو
adenomatous والكلمة تعني أن البوليبس لها القابلية للتحول إلى ورم خبيث أو السرطان..
وتأتي بعدة أشكال وعادة إذا كان حجمها 1.5cm أو أقل فقابليتها للتحول أصغر في حين إذا كان حجمها 2cm أو أكثر فإنها لها قابلية للتحول إلى السرطان بنسبة تفوق 20% وهي نسبة لا يستهان بها بتاتا..

من أهم الأمور التي يلاحظها المريض هو وجود الدم في البراز والسبب في ذلك أن البوليبس عندما تزداد حجما فإنها تنزف وهو عامل مهم لبداية العلاج والتخلص منها ومتابعة العلاج

طريقة الفحص هي عن طريق منظار القولون حيث وجود هذه البوليبس يزال بالمنظار والعينات ترسل للمختبرات للفحص والتأكد من نوع البوليبس هذه..

إذا صار وأنه الطبيب وجد بوليبس موجود في قولون المريض.. ماذا يفعل؟؟؟

يعني يا
عسل!
هذي شبه إجابة لتساؤلاتك ..
وقبل كل شيء لازم نحنا نحسن الظب برب العالمين ونحافظ على العلاج وفي النهاية لا نخاف من سرطان ولا هم يحزنون ... لأنه إذا القدر كتبه لنا فهذا لا مفر منه.. ولكن وجب علينا الأخذ بالأسباب
طيب .. هنا الطريقة..

الطبيب يزيل أي بوليبس موجودة في القولون ويتأكد إنها راحت تماما.. وطبعا لا بد من المتابعة والفحص الدوري بالمنظار لأنه إذا طلعوا بوليبس أخرى.. فيشيلها الطبيب بالمنظار وبدون ما يترك لها مجال إنها تكبر أو شيء..

هذي هي الطريقة .. وبعد هذا في مجموعة من الأمر التي يجب على المريض أو الإنسان الصحي أنه يحافظ عليها لتجنب تكون البوليبس.. وهي طريقة الغذاء ..
فالغذاء الذي يحتوي على دهون كثيرة وقليلة الألياف الغذائية .. يكون معرضا أكثر لتكوين البوليبس..

أما الإكثار من الأغذية المليئة بالألياف فإنه يقلل من فترة وجود المواد التي يتخلص منها الجسم في القولون ويقلل من نسبة تسمم غشاء القولون .. وبالتالي يخفف من تكوين البوليبس كأول أمر..
والسبب أنه الجسم لا يستطيع هظم الأياف فيتخلص منها فتقوم الألياف بامتصاص شيء من الماء .. وبالتالي تكبر من حجم البراز وتسمح للجسم أن يتخلص منه بسهولة وبدون أي ألم..
ما أحب أن أوضحه أنه لا توجد دراسة تثبت أنه الألياف تمنع السرطان ولكن التخلص من الأمور المسببة له تجعل من الناس الذين يتغذون على الألياف أقل عرضة من غيرهم للسرطان؟؟

ولكن الفيتامينات مثل Vitamin C and E أثبتت أنها تمنع تكون البوليبس أو السرطان ومعها أيضا أدوية كالأسبرين ( ولكن لا ينصح بالاسبيرين لما له من أعراض جانبية كثيرة)

ما ذكره الأخ fake من أنواه البوليبس المسرطنة هو أحد الأنواع ولها مسببات وراثة ... فالطفرة في أحد الجينات تكون أحد العوامل المساعدة في تكون السرطان ..
والاستشارة أو الفحوصات الجينية تكون مهمة لعوائل المصابين بسرطان القولون..

ومن المعلومات التي يجب علينا معرفتها أن السرطان لا يتكون عن طريق طفرة جينية واحدة.. فبداية في طريقة تكون البوليبس.. قد تحدث طفرة جينية .. تمنع توقف الخلايا من التكاثر والذي يخرج عن السيطرة فيكون البوليبس وتصبح كنتوء على جدار القولون.. إذا أصيبت الخلايا بعد ذلك بطفرات أخرى بسبب التكاثر الخارج عن السيطرة.. يمكن له أن يتحول إلى سرطان..

تعليقات فيس بوك facebook