قصه رجل صالح تدمع لها العين .. - مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام



views : 5168
النتائج 1 إلى 2 من 2

قصه رجل صالح تدمع لها العين ..

السلام عليكم هذي قصه وصلتني عبر الايميل اتمنى تعجبكم وتستفيدون منها مثل ما انا استفدت ويالله حسن الخاتمه اتصل بي أحد الإخوة صباح يوم الخميس

  1. #1
    &بنوته دلع& غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    44
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    مهم قصه رجل صالح تدمع لها العين ..


    السلام عليكم

    هذي قصه وصلتني عبر الايميل اتمنى تعجبكم وتستفيدون منها مثل ما انا استفدت

    ويالله حسن الخاتمه




    اتصل بي أحد الإخوة صباح يوم الخميس وقال لي :
    يا شيخ نريدك أن تغسل أبانا انتقل إلى رحمة الله
    صباح يوم الخميس
    قلت متى سوف تصلون عليه ؟ قال : إن شاء الله
    على صلاة الظهر
    فتوجهتُ إلى منزله قبل أن يصل جثمانه من
    المستشفى وقمت بتجهيز لوازم الغسل انتظاراً
    لوصول هذا الرجل .. فعندما أحضروه قمنا بإدخاله
    إلى مكان الغسل وكان مكان الغسل ليس مهيأ
    لذلك لعدم وجود تهوية وعدم وجود إضاءة وكان
    مكان الغسل تحت سلم المنزل .. فكانت الإضاءة
    عكسية من الناحية الأخرى قلت لابنه : إنما مكان
    الغسل غير جيد ! فقال لي : يا شيخ نريد أن نصل
    عليه لصلاة الظهر وليس هناك مكان أحسن من
    ذلك .. فقمنا بوضع الميت على خشبة الغسل وكما
    ذكرت أنه لا يوجد إضاءة كافية ولا يوجد تهوية وكان
    الميت ملفوف بملابس المستشفى فقمت بالبدء
    في تجريد ملابسه بدءاً من رأسه وعندما كشفت
    عن وجهه فأجد تلك الإضاءة المشرقة تشع من
    وجهه .. نور يشع من وجهه لدرجة أنني شاهدت
    جسده كامل من ذلك النور الذي يشع من وجهه ..
    فأردت أن أتأكد أن هذه الإضاءة أو هذا النور أو هذا
    الشعاع ظاهراً من وجه الميت فقمت بوضع قطعة
    من القماش على وجهه ليحجب الضوء لأعمل ظل
    للتأكد من هذه الإضاءة وسبحان الله عندما وضعت
    القماش على وجهه كانت الإضاءة أكثر مما سبق
    بالرغم من وجود حاجز بينهم وبين الإضاءة هذه أول
    كرامة وجدتها في هذا الرجل وهو ميت .. ثم وضعت
    السترة على جسده من منتصف صدره إلى منتصف
    ساقيه والماء من تحت السترة ثم وضعت قطعة
    من القماش على يدي اليسرى وبدأت في تنجية
    هذا الميت بالضغط براحة يدي اليسرى من أسفل
    السرة ضغطا خفيفا لإخراج القابل أو المائع القابل
    للخروج ثم أجلست هذا الميت بزاوية ليس إجلاساً
    كاملاً إنما إجلاس بزاوية وبدأت في ضغط على بطنه
    براحة يدي اليسرى وقمت بتنجيته وأخرجت يدي
    فلم يخرج منه مائع لا بول ولا غائط ولا براز وعادة يا
    إخوان عندما يحضر لي جنازة أو أقوم بالذهاب إلى
    منزل الميت لتغسيل جنازة يكون له أكثر من ثلاثة
    أشهر أو أربعة أشهر داخل المستشفى أو داخل
    المنزل تحت العناية المركزة لا يتناول سوى
    المغذيات عن طريق الوريد وهو مقعد إقعاد كامل
    عند موته وأقوم بتجريده من ملابسه أجد أكرمكم
    الله البول أو البراز من أسفل الرقبة حتى أسفل
    الركبتين وأنا كما ذكرت لكم أنه له أكثر من ثلاث أو
    أربع أشهر داخل المستشفى أو المنزل لكن هذا
    الرجل الذي قمت بغسله لم يخرج منه مثل ذلك ..
    ثم قمت بغسل هذا الرجل بالماء لتليين مفاصله
    كاملاً وبدأت في توضئة هذا الميت وضوء الصلاة ..
    عندما رفعت عن يده اليمنى لتوضئته ماذا وجدت يا
    إخوان ؟! ماذا وجدت في هذا الرجل ؟! .. وجدته
    ناطق بالشهادة .. ناطق بالشهادة بإصبعه ..
    فحاولت أن أقوم بثني هذا الإصبع ليس لسبب ما
    إنما سوف يعيقني عند تكفينه وذلك عند وضع يده
    اليمنى على يده اليسرى فسوف يعتقد كل من
    يصلي على هذا الرجل داخل المسجد أن هذه
    الجنازة لامرأة لاختلاف شكل الكفن .. فقمت
    بتوضئته وهو مسبل يديه وقد حاول معي أحد
    الإخوة أن نثني هذا الإصبع فلم نستطيع لم
    نستطيع ثني هذا الإصبع بكل ما أوتينا من قوة !
    وهذه هي الكرامة الثالثة التي وجدتها في هذا
    الرجل .. ثم بعد الانتهاء من الغسل أردنا حمله من
    خشبة الغسل أو دكّة الغسل إلى النعش أو مكان
    تكفين الرجل فعند إنزاله إلى دكّة التكفين عادة بعد
    وضع الميت على الأكفان يقوم أقرب الناس إليه
    بدهن ميتهم بعطر العود أو أي عطر يقوموا بدهن
    مواضع السجود التي كان يسجد فيها الميت في
    المسجد لكن عند إنزال هذا الرجل يا إخوان إلى
    دكّة التكفين وقبل أن نضع عليه أي طيب صدرت
    من هذا الميت ريح لم أشتمها في حياتي .. لا هي
    ريحة عود ولا مسك لا عنبر ولو اختلطوا جميعا مع
    بعض .. فأردت التأكد أن هذه الريح صادرة من هذا
    الميت فقمت بمسح عن جبينه واشتميت هذه
    الريح جهة أنفي فوجدت أن هذه الريح عالقة في
    أنفي لم تزول لأكثر من ثلاث أيام حتى اغتسلت
    من جنابة .. وأردت التأكد من ذلك فقلت : يمكن
    هذه الريح صادرة من أحد الإخوة أو أحد الأبناء الذين
    حضروا معانا الغسل ، فقلت في نفسي بعد
    الانتهاء من تكفين هذا الرجل أطلب من أحد الإخوة
    من هذه الريح قليلا لكي نصلي على هذا الميت
    في المسجد
    فلم نتأكد يا إخوان أن هذه الريح صادرة من هذا
    الميت إلا بعد أن أدخلنا هذا الرجل للصلاة عليه في
    المسجد .. عند وضع الجنازة للصلاة عليه في
    المسجد فكل من كان في الصفوف الأولى يشتم
    هذه الريح عن يمينه وعن يساره لا يعلم مصدرها ،
    حتى إمام المسجد يشتم عن يمينه وعن يساره
    ولا يعلم من أين هذه الريح ..
    ثم احتملنا هذا الرجل إلى المقبرة وأنتم كما
    تعلمون أن المقبرة غرفة ضيقة ليس لها مكان تهوية
    سوى فتحة في الأعلى نقوم بإنزال الميت من جهة
    رجل القبر وننزل الميت من جهة رأسه سلاًّ إلى
    القبر ثم نقوم بوضعه على جنبه الأيمن باتجاه
    القبلة ثم نقوم بحل الأربطة .. وعند إنزال هذا الرجل
    إلى داخل القبر كانت الريح يا إخوان أشد مما
    سبق في غرفة الغسل وفي المسجد لماذا ؟!! لأن
    القبر مكان ضيق ولا يوجد هناك تهوية فكانت الريح
    شديدة كل من كان داخل القبر اشتم هذه الريح من
    هذا الميت ! فأردت أن أقوم بوضع قليل من التراب
    على ظهره لإسناده ناحية القبلة أو باتجاه القبلة
    فلم أستطيع لمّ هذا التراب إلى ظهره يا إخوان ،
    لماذا ؟! لأن يدي تشنّجت ليست من حرارة القبر !
    وكان وقت الدفن بعد صلاة الظهر في عز الصيف
    وفي يوم الخميس ! تشنجت يدي بسبب أن هذا
    الرمل كان بارد لدرجة أبرد من الثلج ! كأنني أردت
    أن أحفّه بالثلج ناحية ظهره فلم أستطيع ذلك
    فتشجنت يدي اليمنى فقمت بلفها بشماغي
    وقمت بلم هذا التراب ناحية ظهر هذا الميت ..

    بعد الانتهاء من دفن هذا الرجل قام الحاضرين بحث
    التراب على هذا القبر ثم توجهوا إلى القبلة وقاموا
    بالدعاء والسؤال لهذا الميت بالثبات ...
    ففي نفس اليوم ذهبت للصلاة في المسجد القريب
    من منزله وهو الذي صلينا على هذا الرجل فيه ..
    فقمت بالسؤال عن هذا الرجل وكيف مات ؟! ..
    فكلما سألت عن يميني وعن يساري لم يذكر لي
    إلا شيئا واحداً وهو أنه لا يعرفون هذا الرجل سوى
    أنهم يشاهدونه فقط في المسجد فعند صلاة
    العشاء حضر جميع المعزين لهذا الرجل إلى
    المسجد وبعد الانتهاء من الصلاة قام الإمام يا إخوان
    قام إمام المسجد يزكّي على هذا الرجل يزكي
    على هذا الميت ويقول يا إخوان اليوم فقدنا نور من
    أنوار الله في المسجد هذا .. يقول الإمام منذ افتتاح
    هذا المسجد وأنا أصلي جميع الفروض الخمسة لم
    أحضر يوم من الأيام وسلمت عن يميني وعن
    يساري إلا وأجد هذا الرجل في الصف الأول في
    المسجد إما عن يميني وإما عن يساري حتى
    مؤذن المسجد يا إخوان يقول في هذا الرجل: يا
    إخوان أنا أتي لصلاة العشاء وصلاة الفجر فأحضر
    إلى المسجد وأجد هذا الرجل جالس على عتبة
    المسجد يقرأ القرآن ينتظر الآذان .. حتى عامل
    النظافة يا إخوان عامل نظافة المسجد يقول في
    هذا الرجل : أنه بعد صلاة العشاء وبعد صلاة الفجر
    يريد أن يقفل المسجد للذهاب إلى النوم يقول إن
    هذا الرجل لا يُخرِج رجله اليسرى من باب المسجد
    إلا أن تكون آخر رجل خرجت من هذا المسجد ..
    حتى عامل النظافة يخرجه من المسجد قبله ثم
    يخرج هذا الرجل من المسجد .. فمات يا إخوان ..
    مات هذا الرجل وقلبه متعلق بالمسجد .. مات هذا
    الرجل وهو صائم .. مات هذا الرجل وهو ناطق
    بالشهادة بإصبعه .. مات هذا الرجل يوم الخميس
    وهي من الأيام المباركة فقمت بسؤال ابنه احك
    لي كيف مات أبوك ؟! فقال عن لسان والدته قال :
    يا شيخ أرادت والدتي أن توقظه لصيام يوم الخميس
    بتناول وجبة خفيفة فعندما أرادت أن توقظه بدأ
    ينهرها ويقول لها : ابعدي عني ابعدي عني ابعدي
    عني إني أحس وأشعر بسعادة لم أشعر بها من
    قبل لا أريد أن آكل لا أريد أن أشرب دعيني لوحدي
    دعيني لوحدي ! .. فجلست في القرب منه تقرأ
    القرآن حتى نام .. ثم عند الساعة الواحدة صباحاً
    بدأ ملك الموت ينتزع روح ذلك الرجل من رجليه فبدأ
    ينتفض وتبرد رجليه فأحست زوجته أن هذا البرود
    غير طبيعي عن بقية جسده فأيقظت أبناءها وقالت
    لهم إن أباكم ليس بخير اذهبوا به إلى
    المستشفى .. فذهبوا به إلى المستشفى
    وأدخلوه إلى العناية المركزة وقام الأطباء بوضع جهاز
    الأكسجين على وجهه والمغذيات على يده اليسرى
    وجهاز القلب على صدره ثم خرج وقال لأبنائه
    وزوجته اذهبوا إلى المنزل وتعالوا غداً إن شاء الله
    ليكون والدكم بأحسن حال .. وكانت إرادة الله
    أسرع .. يقول الممرض الذي كان بجانبه يقرأ القرآن
    يقول شاهدت هذا الرجل وهو يرفع يده اليمنى
    وأصبعه إلى أعلى أكثر من مرة ! وليس ذلك بغريب
    فقد شاهدت ذلك مراراً لكن الغريب يا إخوان أن يده
    ترتفع بالشهادة وجهاز القلب واقف ! وجهاز ضربات
    القلب واقف ! فقام بسرعة باستدعاء الطبيب لعمل
    الصدمات الكهربائية له لضربات القلب وقبل أن يضع
    الجهاز إلى صدره وجد هذا الرجل يرفع يده لأكثر
    من مرة ناطق بالشهادة ! فعُمل له الصدمات لكن
    كانت إرادة الله أسرع .. كانت إرادة الله أسرع ..
    توفي هذا الرجل يوم الخميس وهي من الأيام التي
    تعرض فيها الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى ..
    وقمت بتنجية هذا الميت ولم يخرج منه كبقية
    الأموات لماذا ؟! لأنه كان صائما .. مات وهو صائم
    ويده ناطقة بالشهادة عند تنجيته وتوضئته لماذا ؟!
    لأنه لم يستطيع نطقها وأجهزة المستشفى على
    وجهه فنطقها بإصبعه .. وأنتم كما تعلمون يا إخوان
    أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( من كان
    آخر كلامه من الدنيا لا اله إلا الله دخل الجنة ) وهذا
    النور يا إخوان وهذا النور الذي سطع من وجهه نور
    الإيمان نور الإيمان وهذه الريح الطيبة ريح طيبة
    ليست كأرياح الدنيا أسأل الله لي ولكم يا إخوان
    أسأل الله لي ولكم أن يحسن لنا خاتمتنا
    انتهى

    اللهم اجعل آآآخر كلامنا من الدنيا شهادة ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله
    دمتم بوود ,,

    تعليقات فيس بوك facebook



  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالله كساب
    عبدالله كساب غير متصل اداري قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عابر سبيل
    المشاركات
    13,632
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    69

    رد: قصه رجل صالح تدمع لها العين ..

    الاخت الكريمة
    بارك الله لك فى سعيك وجوزيت الخير لرغبتك فى الافاده
    انما اختى الكريمة
    ليس كل ما يرد الينا فهو صحيح ويجب علينا ان نتوثق مما ننقل قبل طرحه على

    الناس لأن الغاية عندنا في الشرع لا تبرر الوسائل المحرمة ومنها الكذب.
    ومثل هذه الروايات لا نصدقها ولا نكذبها
    ولا نساعد ايضا على نشرها حتى لو كانت النية حسنة....
    هذا عن الشق الخاص بالقصة
    واما عن هذه الصورة الموجودة بالموضوع فقد نهى عنها العلماء
    واحيلك على هذه الفتوى:



    هل يجوز وضع صور شخص ميت في المنتدى كموضوع أو قصة


    السؤال:

    عندي استفسار بخصوص وضع صور شخص ميت في المنتدى كموضوع او قصة

    لأن ..

    للموت حُرمة يجب مراعاتها وآداب يجب الالتزام بها، لذلك حرص الاسلام على تعليم اتباعه مراعاة حرمة الميت والتأدب مع هذه النفس التي صعدت الى بارئها أيّاً كان دينها، لقوله صلى الله عليه وسلم «إذا مرت بكم جنازة يهودي أو نصراني أو مسلم فقوموا لها فلستم لها تقومون إنما تقومون لمن معها من الملائكة

    يزاك الله الخير كله ..


    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وجزاك الله خيراً

    وبارك الله فيك

    لا يجوز هذا ، وإن كانت النية حَسَنة .

    حُرمة الميت في قبره :

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كسر عظم الميت ، ككسره حيا . رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه وغيرهم ، وهو حديث صحيح .

    ومما يقع فيه بعض الناس ، ويدخل في هذا الباب :

    أولاً : الجلوس على القبور ، وهذا لا شك أن فيه انتهاكاً لِحُرْمةِ المقبور .

    وقد قال رسول الله : لا تُصلُّوا إلى القبور ، ولا تجلسوا عليها . رواه مسلم .

    وقال صلى الله عليه وسلم : لأن يجلس أحدكم على جمرة فتُحرق ثيابه فتخلص إلى جلده خير له من أن يجلس ( وفي رواية أو يطأ ) على قبر . رواه مسلم .

    ثانياً : المشي بالنِّعال بين القبور ، وهذا كثير لمن تأمّله ، وقد رأى النبيُّ صلى الله عليه وسلم رجلاً يمشي بنعليه بين القبور ، فقال : يا صاحب السبتيَّتين ألقهما ، فنظر الرجل ، فلما عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم خلع نعليه فَرَمَى بهما .

    قال عبد الرحمن بن مهدى : كنت أكون مع عبد الله بن عثمان في الجنائر ، فلما بلغ المقابر حدثته بهذا الحديث ، فقال : حديث جيد ، ورجل ثقة ، ثم خلع نعليه ، فمشى بين القبور .

    وقد ورد الوعيد الشديد على المشي على القبور ، فقال عليه الصلاة والسلام : لأن أمشي على جمرة أو سيف أو أخصف نعلي برجلي أحبُّ إليّ من أن أمشي على قبر مسلم ، وما أبالي أوسط القبور قضيت حاجتي أو وسط السوق . رواه ابن ماجه بسند صحيح .

    فهذا مما يَدلّ على حُرمة المسلم ، وإن كان في قبره .

    فلا يجوز نشر صور ذوات الأرواح أصلا ، فضلا عن أن يكون فيها ما يكون من انتهاك حُرُمات الأموات .

    أما غير المسلم فليس له حُرمة ، لقوله صلى الله عليه وسلم : إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا . رواه البخاري ومسلم .

    وهذا فيما بين المسلمين ، أما الكفار فليس لهم حُرمة .

    ولذلك فإن الكافر لا يُغسّل ولا يُدفن كدَفْن المسلمين ، وإنما يُحفَر له ويُدفَن لئلا يَتأذّى به الناس.

    وأما القيم لِلجنازة عموما فهو منسوخ .

    روى الإمام مسلم من طريق واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ أنه قال : رآني نافع بن جبير ونحن في جنازة قائما وقد جلس ينتظر أن تُوضَع الجنازة ، فقال لي : ما يُقيمك ؟ فقلت : أنتظر أن تُوضَع الجنازة لما يُحَدِّث أبو سعيد الخدري . فقال نافع : ّفإن مسعود بن الحكم حدثني عن علي بن أبي طالب أنه قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قعد .

    قال القاضي : اختلف الناس في هذه المسألة ، فقال مالك وأبو حنيفة والشافعى : القيام منسوخ وقال أحمد وإسحاق وابن حبيب وبن الماجشون المالكيان : هو مُخَيّر . قال الشافعي في قيام من يشيعها عند القبر ، فقال جماعة من الصحابة والسلف : لا يقعد حتى تُوضّع قالوا والنسخ إنما هو في قيام من مَرّتْ به ، وبهذا قال الأوزاعى وأحمد وإسحاق ومحمد بن الحسن . نقله النووي .

    والله أعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم



قصه رجل صالح تدمع لها العين ..


مواضيع على تشابه

  1. كنيسة قصمان؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة &&فهودي&& في المنتدى نكت محششين ضحك ترفيه طرائف مضحكة funny jokes
    مشاركات: 12
    آخر رد: 03-05-2009, 05:05 PM
  2. امراض العين
    بواسطة بنت تحب الدمام في المنتدى العيادة الطبية الصحة دواء و علاج الامراض
    مشاركات: 0
    آخر رد: 27-04-2009, 01:50 AM
  3. الرومانسي (ه) لازم ي(ت)قراها (رااااااااااااااااااااائعه جدا)
    بواسطة شم أنثى وخ في المنتدى قصص قصة Stories Story
    مشاركات: 2
    آخر رد: 31-08-2008, 12:39 AM
  4. مصاص الدماء يرجو المساعدة ... قصة ..
    بواسطة هنادي z في المنتدى جرائم احداث رعب كوارث طبيعية
    مشاركات: 7
    آخر رد: 23-06-2008, 08:05 PM
  5. مصاص الدماء
    بواسطة احلى من الفهد في المنتدى قصص قصة Stories Story
    مشاركات: 7
    آخر رد: 28-05-2008, 04:02 PM
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook