طرائف الجاحظ






بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم سوف أعطيكم موضوع عن طرائف الجاحظ لكن كالعادة أولاً هذه معلومات عنه:
هو أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الكناني،ولد بالبصرة في سنة 159ه،رحل إلى بغداد عام204ه ،للإقامة بها ، و أقبل يعلم الطلاب، و يناظر العلماء ، وذاع إسمه ،و طار ذكره،فسعى إليه المتعلمون من كل حدب و صوب ، وتزاحمت على بابه صلات الخلفاء و الوزراء.
توفي الجاحظ في سنة 255ه.

طرائفه:
1- رسالة الجاحظ:

جاء رجل إلى الجاحظ و قال:أريدك أن تكتب إلى صاحبك فلان كتابا توصيه فيه أن يساعدني في أمر أحتاجه منه.
فكتب الجاحظ رسالة إلى صاحبه، و ختمها و أعطاها للرجل، حمل الرجل الرسالة، و لمّا خرج من بيت الجاحظ، فضها و قرأها فإذا فيها:
" أرسل إليك هذا الكتاب مع شخص لا أعرفه ، فإذا ساعدته لن أشكرك، و اذا لم تساعده لن ألومك".
فغضب الرجل و عاد إلى الجاحظ حانقاً،فقال الجاحظ : كأنك فضضت الرسالة، و قرأت ما فيها.
قال الرجل: نعم.
فقال الجاحظ: لا تغضب ، ما جاء في الرسالة إنما هو علامة لي إذا أردت العناية بشخص.
قال الرجل: قطع الله يديك و رجليك و لعنك.
قال الجاحظ: ما هذا؟
قال الرجل: هذه علامة لي إذا اردت أن أشكر شخصاً.!!

2-الجاحظ أمام بيته:
كان الجاحظ واقفاً أمام بيته، فمرّت به إمرأة حسناء، فابتسمت له،وقالت: لي عندك حاجة.
فقال الجاحظ: و ما حاجتك؟
قالت: أريدك أن تذهب معي.
قال:إلى أين؟ قالت: اتبعني دون سؤال.
فتبعها الجاحظ إلى أن و صلا إلى دكان صائغ ، وهناك قالت المرأة للصائغ.
مثل هذا! ثم انصرفت.
عندئذٍ سأل الجاحظ الصائغ عن معنى ما قالته المرأة ، فقال له: لا مؤاخذة يا سيدي! لقد أتتني المرأة بخاتم، و طلبت مني أن أنقش عليه صورة شيطان، قلت لها: ما رأيت شيطاناً في حياتي، فأتت بك إلى هنا لظنها أنك تشبهه.!!

3-الجاحظ يمازح إمرأة :
كان الجاحظ على طعام فمرّت به امرأة طويلة القامة، فأراد أن يمازحها، فقال لها: انزلي كلي معي!
فقالت: اصعد انت حتى ترى الدنيا.!!!