محرضات الولادة


دائما وكثيرا ما قرأت ان زيت الخروع ملين ومسهل للامعاء وله الكثير من الاستخدامات الطبية الاخرى الا انى بعد اشتراكى فى المنتديات النسائية وجدت ان استعمالات زيت الخروع لاكثر من سيدة حامل شكل لها خطرا كبيرا وموتا محتما فى حالات اخرى لولا ستر الله خاصة اذا ما استخدم بطريقة غير صحيحة , فى وقت غير مناسب بكميات وجرعات عشوائية غير محدده او بدون استشارة الطبيب المتابع للحمل ...

فطبيا يحذر تناول الخروع CASTOR OIL او محرضات الرحم ( اى كانت ما هى ) قبل تهيئة عنق الرحم وتمطيطه وظهور علامات الولادة الاولى كتوسع عنق الرحم وخروج الافرازات المخاطية (السدادة المخاطية ) ويجب ان يكون تحت اشراف الطبيبة وبملاحظة تخطيط التقلصات او مراقبة نبضات القلب للجنين ...

لماذا ؟؟؟

لان التحريض الزائد للرحم قبل تهيئة عنق الرحم يؤدي الى تحريض الطلق وزيادة التقلصات ما ينتج عنه:

انفصال الاتصال مابين المشيمة والرحمutero-placental insufficiency وقلة وصول الاوكسجينhypoxia الى الجنين والتاثير عليه وتعسر الى الولادة احيانا مما قد يؤدي بك الى القيصرية لعدم تقدم وضع الولادة والخوف على الجنين ...

كما ان التحريض بواسطة زيت الخروع والمحرضات قبل تهيئة الرحم يؤدي احيانا الى انفجار ماء الراس قبل الولادة واحيانا الى التهابات نتيجة ان الولادة قد تطول واحيانا الى تدلى الحبل السري للجنين او التفافه حول رقبته ..

لذلك لايجب اخذ المحرضات قبل تهيئة عنق الرحم للولادة وتحت اشراف الطبيبة و لو لاحظتن ستجدن ان اغلبية السيدات اللاتي جربنه يشتكين من اثاره الجانبية كالطلق الحامي والاسهال والتعب والاعياء و الغثيان والاغماء ويطلق عليها طبيا enema فى بعض الحالات والنزف عند الولادة وكل ذلك يحدث نتيجة الاثار الجانبية لتناول الخروع و نتيجة للتعب وعدم توافق الطلق مع انفتاح عنق الرحم ...

لذلك يجب عليك استشارة الطبيبة قبل اخذه ولا يجب عليك اخذه الا بعد تهيئة الرحم وانفتاحه وبدء حدوث الانقباضات الرحمية ...