اللغة العربية الفصحى أو العربية المعيارية هي لغة القرآن الكريم الذي نزل بلسان عربي مبين، وهو لسان قريش والقبائل ألعربية العدنانيه بشكل عام القاطنه في مختلف اقاليم جزيره العرب، فانتشرت لغة القرآن الكريم وغطت على اللهجات الأخرى التي إنزوت ولم تحافظ على أصالتها أمام التداخل الأعجمي نتيجة قلة الآثار المكتوبة بها، وبذلك حافظ القرآن الكريم على اللغة العربية الفصحى ومنع دخول الألفاظ الأعجمية والعامية عليها وأصبحت هي كأساس لزيادة مصطلحات باقي اللهجات العربية الأخرى ونتيجة للتطور المهول قد استعار علماء اللغة بعض الكلمات من اللغات الأخرى كالإنجليزية والأوروبية لإضافتها إلى مجال التعليم عن طريق ترجمة العلوم والمصطلحات.
في العصر الحديث شاع استخدامها بين المتحدثين بالعربية بعد انتشار وسائل الإعلام الحديثة مثل الإذاعةوالتلفزةوالصحافة، وقد تأثرت أيضا باللهجات العربية المتعددة والأساليب والتركيبات التي طورها الأدب العربي الحديث من ناحية وباللغات الأوربية، وعلى رأسها الإنجليزيةوالفرنسية، من ناحية أخرى.
محتويات


[إخفاء]

[عدل] اختلاف العربية الحديثة المعيارية من العربية التراثية

تختلف العربية الحديثة المعيارية عن العربية التراثية في ومعجمهاوصوتياتها.

[عدل] معجم

يستقي معجمها مادته من العاميات المختلفة، إضافة لتعريب أو استعارة ألفاظ أجنبية حديثة وقديمة في آن (إنجليزيةولاتينيةوفرنسية وغيرها،) إضافة لإكساب كلمات عربية قديمة معانٍ جديدة مثلاً كلمة سيارة.

[عدل] صوتيات

تهمل الحركات أي علامات التشكيل غالباً، خاصة في آخر الكلمات. كما وتهمل المخارج الحقيقية للحروف فكثيرا ما ترقق المفخم منها مثل الخاء والطاء

[عدل] لغات تستخدم الأبجدية العربية رسميا


هناك عدد من الدول تستحدم الأبجدية العربية في كتابة لغاتها مع إضافة حروف عربية غير مستخدمة من قبل العرب أنفسهم كي تقوم بالإشتمال على جميع مخارج ونطق الأحرف لهذه اللغات، أما هذه اللغات فهي كالتالي
.