هذه قصة مختصره لاخذ الحيطة والحذر ...
بسم الله الرحمن الرحيم


رنيم فيصل الشهري .. بنت في عمر الزهور .. تبلغ من العمر خمس سنوات . تحب اللعب والمرح . وتحب والديها.. وهم كذلك يبادلونها الشعور واكثر من ذلك .. كان والديها يحلمون ان يدخلونها روضة الاطفال لهذه السنة بعد شراء مستلزماتها . ويا فرحة ماتمت

في يوم من الايام وبالتحديد في21/4/1428ه ككل الاطفال ومع تقلبات الجو لهذه السنة احسست بارتفاع بسيط في حرارة جسم ابنتي فاخذتها الى مسلخ عفوا مستشفى الموسى العام بالاحساء وهي تمشي معي وتمسك بيدي . وهذه بداية النهاية لها .. فذهبت الى الاستقبال لحجز رقم للدخول على اخصائي الاطفال الدكتور / احمد علام حسبي الله عليه ونعم الوكيل وعندما جاء دوري ودخلت عليه لم الاحظ منة اي اهتمام الا انه كان على التليفون لاجراء مكالمات خاصة بة وضحكاته الى اعلى مستوياتها .. عندها اشار الى الممرضة التي معه وهو جالس على كرسيه وكانه حاكم دولة لاخذ الفحوصات اللازمة على ابنتي والتشييك عليها ظاهريا عندها طمانني انها بحالة جيده ولكن اعطاني ككل المستشفيات الاخرى المتعارف علية ادول خافض حرارة فاخذته وذهبت بها الى البيت فلم الاحظ منها اي استجابة للدواء .. فاخذتها في اليوم التالي الى مسلخ ايضا مستشفي العبيد بالاحساءوهذا كله بسببي وكانت هناك بداية دخول ابنتي مرحلة حرجه وكله بسبب اهمال الاطباء وتشخيصها خطا من قبلهم فطلبت من الدكتور شخصيا وليس هو ان تتنوم لاجراء الفحوصات اللازمة فوافقني الكلام وتم تنويمها واجراء الفحوصات عليها . عندها قال لي الدكتور انه يوجد عندها التهاب حاد في الرئتين لم يلاحظه المستشفى السابق ذكره للاسف.
بعد يومين من تنويمها لم الاحظ عليها اي شئ من التعافي بل تتطور حالتها من اسوء لاسوء فطلبت مقابلة الدكتور عندها وجهة له الشكر وشرحت له وضع المستشفي وعدم وجودالامكانيات عندهم لحالة ابنتي فوافقني الراي فطلبت منه عمل تقرير شامل بالحالة .. ثم طلبت منه ان نقلها في اسعاف . فقال لي ان حالتها لا تستدعى اخذها في سيارة اسعاف . اخذتها وانا احملها على كتفي انا وامها وعند ركوبي السيارة كانت شبة ميتة من ادوية المستشفى الغير صالحة للاستعمال الادمي كانت لا تريد ان تكلم احد وكانت ترمي براسها في حضن امها حتى وانا اكلمها لم تنطق بكلمة معي.. مع انها كانت عكس ذلك تماما قبل دخولها مستشفى العبيد بالاحساء حسبي الله عليهم
توجهت بها الى مستشفى الاحساء حيث يوجد به الكثير من الخدمات والامكانيات ولكن للاسف فعند وقوفي في الاستقبال وضعت ابنتي على كرسي الا انها سقطت من عليه . فقالوا لي بان اخذها الى قسم الطوارئ في الحال فتوجهت بها فتم الكشف عليها من اكثر من دكتور مناوب .. وبعد الكشف عليها قالوا لي بانه يوجد لديها التهاب كبدي حاد وليس رئوي لم يوضحه لي مستشفى العبيد حسبي الله عليهم .. عندها دخلت ابنتي مرحلة غيبوبة تامة ووضعها في غرفة العناية المركزة للكبار.. لانه لايوجد في مستشفى الاحساء عناية مركزه للاطفال للاسف .. فما كان من الاطباء الا ان خاطبوا مستشفى الولاده والاطفال بالاحساء لنقلها ومتابعة حالتها هناك وعند نقلها ازدادت حالتها سوء عندها فقدت الامل في شفاء ابنتي ووجهت امرى الى الله لان الاطباء هناك قالوا لي بان حالتها ستصبح معجزه الهية اذا ماشفيت


بعدها بيومين ازدادت حالتها اكثر سوء فمع توقف جميع وظائف الكبد سبب لها فشل كلوي .. فطلبوا مني التوقيع لاجراء عمليه سريعة لغسيل الكلى فوقعت وانا منهار تماما على فلذة كبدي . بعد اجراء العملية تسببت في انخفاض تام في ضغط الدم مع حدوث استسقاء في الدماغ .. بعدها لم تنتظر طويلا توفيت الساعه 12.50 صباحا في تاريخ 29/4/1428ه فلم يتمكنوا من مكالمتي في وقت متاخر من الليل مع انني كنت ساعتها مستيقظ في صباح اليوم نفسة وفي تمام الساعة ال 9.30 تم اتصال المستشفي بي وطلبوا من زوجتي محادثتي شخصيا . وعندها اخذت الخبر من الشخص المكلف بتبليغي هذه الفاجعة ولا حول ولا قوة الا بالله.
ذهبت ابنتي نتيجة اهمال الاطباء . وانا واحد من الالاف او الملايين اللذين يقعون في فخ هؤلاء السفاحين . اين الدولة واين وزارة الصحة عنهم .. الهذا الحد نحن رخيصين ...
اناالان اعيش في وضع نفسي سئ للغاية وامها ايضا لا احد يستطيع ان يتصوره ولم اعد حتى استطيع ان اقابل زوجتى او اواجهها لانني انا السبب في وفاتها بعد اقدار الله وذلك لاخذها لهذه المستشفيات التجارية فقط وتسليمها لهم وكانني اقول لهم اقتلوها ..
مهما اتكلم لااستطيع ان اسامح نفسي مادمت حيا على هذا الفعل المشين .. ولكن استطيع ان اقول وكلي حزن على فراق اعز انسانة في الوجود اللهم اجرني في مصيبتي . واخلفني خيرا منها ورحمك الله يارنيم !!!!!
هذه قصة مختصره عن حكاية رنيم وياريتها كانت حلم ..
والله على مااقول شهيد على كل كلمة كتبتها في هذه الرساله
احرصوا اخواني الزملاء على عدمالثقة في المستشفيات الخاصة لانها في الدرجة الاولى تجارية وكلكم تعلمون ذلك.. احرصوا على تتبع سلامة ابنائكم بانفسكم لانكم انتم الطبيب الاول لهم والشافي الله سبحانه وتعالى
اسال الله تعالى ان يوفق كل من قرا رسالتي هذه او بالاصح معاناتي . ويبارك لهم في فلذات اكبادهم ويرزقهم جميعا . ويجعلهم ذخرا لهم في الكبر . كما ارجوا الدعاء لها بالرحمة وان تكون خير شفيعة في الجنه لوالديها .. وانا لله وانا اليه راجعون