التاكد دور المراة الاجتماعي في التنمية الاقتصادية
اوصى ملتقى المراة الثالث في ادارة الاعمال الاقتصادي بالتاكيد على دور المراة الاجتماعي في التنمية الاقتصادية وادارة الاعمال والاستثمار وفتح الفرص امامها لزيادة مشاركتها بالتوازي مع توفير تشريعات عمل مناسبة. ودعا الملتقى الذي اقامته مجموعة الجودة للدراسات والاستشارات نهاية

الشهر الماضي في توصياته الى تمكين المراة من تاسيس مشاريع جديدة في مجالات اوسع وحث المصارف على تمويل الافكار الابداعية وتقديم التسهيلات التي تضمن تحويل تلك الافكار الى مشاريع ناجحة والتاكيد على جعل شعار الملتقى «الامن الاقتصادي للمراة من نواة العمل الاقتصادي للمجتمع والاقتصاد الوطني» واكد الملتقى على خلق بيئة مناسبة لانخراط الشباب وخاصة الخريجين في سوق العمل من خلال دعم انشاء حاضنات اعمال وتطوير الحاضنات القائمة وتقديم دعم اكثر ايجابية للاعلام للمساهمة في التخلص من الصورة النمطية للمراة وتعزيز ادماجها في قطاع الاعمال بشكل ممنهج معتبرا ان تمكين المراة اقتصاديا هو الخطوة الاساسية في اجراءات سياسات الحد من الفقر واوصى بايجاد بيئة تشريعية ملائمة تمكن المراة من مشاركة اكبر في النشاط الاقتصادي وتوسيع قاعدة تمويل المشاريع الصغيرة للمراة والشباب وحديثي التخرج وتعزيز ادماج قضايا النوع الاجتماعي في عملية التنمية المستدامة اضافة الى تبسيط اجراءات الترخيص والتاسيس للشركات والمشاريع لتحسين بيئة الاعمال وتعزيز دور مؤسسات تاهيل الشباب والشابات حديثي التخرج لمساعدتهم في دخول سوق العمل.