مشاهدة : 10212
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 33

الحجامة فى رمضان


مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. يوم في حياة صائم ( مشاريع رمضان ) .... مهمة جدا
    بواسطة الغريب 7 في المنتدى رمضان فتاوى الصيام واحكام الصوم
  2. أهم الاحداث التاريخية التى وقعت في رمضان
    بواسطة $$$الامير$$$ في المنتدى رمضان فتاوى الصيام واحكام الصوم
  3. امساكية شهر رمضان 2009
    بواسطة mo3ty2006 في المنتدى مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
  4. امساكية رمضان 2009
    بواسطة mo3ty2006 في المنتدى مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
  5. رسائل لرمضان
    بواسطة المحارب00 في المنتدى برودكاست رسائل مسجات بيسيات Broadcast Messages
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    30
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات


    بسم الله الرحمن الرحيم



    اختلف اهل العلم في الحجامة: هل تفطر الصائم ام لا على قولين
    فذهب الجمهور من اهل العلم من الائمة الثلاثة: ابو حنيفة ومالك والشافعي الى انها لا تفطر لما روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم واحتجم وهو صائم
    وقال ابن عباس وعكرمه: الصوم مما دخل وليس مما خرج وعن ام علقمة قالت: "كنا نحتجم عند عائشة ونحن صيام وبنو اخي عائشة فلا تنهاهم".
    وذهب احمد الى ان الحجامة تفطر لما في المسند والترمذي من حديث رافع بن خديج ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: "افطر الحاجم والمحجوم".
    .
    ولعل الصواب في المسالة هو: ان لمن تضعفه الحجامة ان يؤخر الحجامة الى الليل لانه قد يضطر الى الفطر بسببها ولذلك كان الصحابة رضوان الله عليهم يؤجلون الحجامة الى الليل
    تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام

    وتقبلوا تحياتي ,,

    اخوكم الحجام بالرياض ابويوسف

  2. #2
    صورة الغريب 7
    الغريب 7 غير متصل مشرف قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    5,038
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    رقم الفتوى 7754
    عنوان الفتوى لا تاثير للحجامة على صحة الصوم
    تاريخ الفتوى 30 محرم 1422 / 24-04-2001
    السؤال
    ما هو الراجح في ابطال الحجامة للصيام


    الفتوى

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اما بعد: ‏

    فالحجامة معناها: الشق او جرح عضو من الجسد كالظهر ومص الدم منه بالفم او بالة ‏كالكاس على سبيل التداوي.‏
    والتداوي بالحجامة مستحب لقوله صلى الله عليه وسلم: " ان كان في شيء من ادويتكم ‏خير ففي شرطة محجم او شربة عسل او لذعة بنار توافق الداء وما احب ان اكتوي" ‏متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم: " خير ما تداويتم به الحجامة" رواه احمد ‏والبخاري ‏
    وقد اختلف اهل العلم في الحجامة: هل تفطر الصائم ام لا؟.‏
    فذهب الائمة الثلاثة: ابو حنيفة ومالك والشافعي الى انها لا تفطر لما روى البخاري عن ‏ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم واحتجم وهو ‏صائم ‏
    وقال ابن عباس وعكرمه: الصوم مما دخل وليس مما خرج وعن ام علقمة قالت: "كنا ‏نحتجم عند عائشة ونحن صيام وبنو اخي عائشة فلا تنهاهم".‏
    وذهب احمد الى ان الحجامة تفطر لما في المسند والترمذي من حديث رافع بن خديج ان ‏النبي صلى الله عليه وسلم قال: "افطر الحاجم والمحجوم".‏
    وما ذهب اليه جمهور اهل العلم هو الراجح قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: في ‏تعليقه على حديث: احتجم وهو محرم واحتجم وهو صائم قال: قال ابن عبد البر ‏وغيره: فيه دليل على ان حديث "افطر الحاجم والمحجوم" منسوخ لانه جاء في بعض ‏طرقه ان ذلك كان في حجة الوداع وسبق الى ذلك الشافعي).‏
    ومن اهل العلم من اول: "افطر الحاجم والمحجوم" بان المراد تسببا في الفطر هذا بسبب ‏مصه للدم الذي قد يصل منه شيء الى حلقه والاخر بسبب اضعاف نفسه اضعافا ينشا ‏عنه اضطراره الى الفطر.‏
    ولعل الصواب في المسالة هو: ان الاولى لمن تضعفه الحجامة ان يؤخر الحجامة الى الليل ‏لانه قد يضطر الى الفطر بسببها ففي موطا مالك عن ابن عمر: "انه احتجم وهو صائم ثم ‏ترك ذلك وكان اذا صام لم يحتجم حتى يفطر" وعن الزهري: "كان ابن عمر يحتجم ‏وهو صائم في رمضان وغيره ثم تركه لاجل الضعف" والحديث وصله عبد الرزاق عن ‏معمر عن الزهري عن سالم عن ابيه هكذا ذكره الحافظ في الفتح.‏
    والله اعلم.

    المفتي: مركز الفتوى

    http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/S...Option=FatwaId

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    30
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    (((في هديه في اوقات الحجامة)))
    روى الترمذي في جامعه من حديث ابن عباس يرفعه " ان خير ما تحتجمون في يوم سابع عشرة او تاسع عشرة ويوم احدى وعشرين "
    وفيه "عن انس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجم في الاخدعين والكاهل وكان يحتجم لسبعة عشر وتسعة عشر وفي احدى وعشرين "
    وفي سنن ابن ماجه عن انس مرفوعا " من اراد الحجامة فليتحر سبعة عشر او تسعة عشر او احدى وعشرين لا يتبيغ باحدكم الدم فيقتله "
    وفي سنن ابي داود من حديث ابي هريرة مرفوعا " من احتجم لسبع عشرة او تسع عشرة او احدى وعشرين كانت شفاء من كل داء " وهذا معناه من كل داء سببه غلبة الدم
    وهذه الاحاديث موافقة لما اجمع عليه الاطباء ان الحجامة في النصف الثاني وما يليه من الربع الثالث من ارباعه انفع من اوله واخره واذا استعملت عند الحاجة اليها نفعت اي وقت كان من اول الشهر واخره
    قال الخلال اخبرني عصمة بن عصام قال حدثنا حنبل قال كان ابو عبد الله احمد بن حنبل يحتجم اي وقت هاج به الدم واي ساعة كانت

    وتكره عندهم الحجامة على الشبع فانها ربما اورثت سددا وامراضا رديئة لا سيما اذا كان الغذاء رديئا غليظا وفي اثر " الحجامة على الريق دواء وعلى الشبع داء وفي سبعة عشر من الشهر شفاء

  4. #4
    أبو البرآء غير متصل اداري قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    ..........................
    المشاركات
    9,314
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ينقل للقسم المناسب

  5. #5
    الذيب؟ غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    32
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
جميع ماينشر يمثل الكاتب ولايمثل الموقع والادارة والمشرفين
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook