الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النب - مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى تنبيه مهم للغاية : يمنع منعا باتا طرح أي مواضيع (منقولة أو مكررة) أو طرح موضوع يحتوي على ( كراك باتش سيريال كيجن فك وكسر حماية برامج مكركة ) أو مواضيع تحتوي على ( اختراق فك شفرات سرقة باسوردات ) وأي  (مواضيع تنتهك الحقوق الملكية والفكرية) ومخالفة ذلك تودي الى ايقاف العضوية وحذف المواضيع



views : 2217
النتائج 1 إلى 3 من 3

الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النب

الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها"، وقال له ربه: {وَأَنزَلَ

  1. #1
    الصورة الرمزية عادل السليماني
    عادل السليماني غير متصل موقوف Baand
    بسبب الإعلانات تم حظر جميع روابطه وأي وسيلة اتصال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,423
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النب


    الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها"، وقال له ربه: {وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}.
    وكان الإمام مالك رضي الله عنه يحمل المحبرة أيما اتجه ليكتب حكمة يسمعها، فقيل له: إلام تحمل المحبرة؟ فقال رحمه الله: حتى المقبرة. وهذا مثل ما روي: "اطلب العلم من المهد إلى اللحد"، و: "ما يزال الرجل عالماً ما طلب العلم فإن ظنَّ أنَّه علم فقد جهل".
    ولله درُّ القائل:
    العلم يرفع بيتاً لا عماد له
    والجهل يهدم بيت العز والكرم
    وخطب صلى الله عليه وسلم خطبة كلها حكم، وممَّا قاله: "إنَّ أصدق الحديث كتاب الله، وخير السنن سنة محمد، وشرّ الأمور محدثاتها، وأحسن الهدي هدي الأنبياء، وأشرف الموت موت الشهداء، واليد العليا خير من اليد السفلى، وأعظم الخطايا اللسان الكذوب، ورأس الحكمة مخافة الله، وكلّ ما هو آتٍ قريب..".
    ومن الحكم: "غاية المعرفة أن يعرف المرء نفسه، ومن وضع نفسه موطن التهمة فلا يلومن من أساء به الظن، ومن أطاع غضبه أضاع أدبه، ومن اتكل على زاد غيره طال جوعه"
    ومن الحكم: "ومن أشرقت بدايته أشرقت نهايته، وعزّ المؤمن غناه عن الناس، وقليل من الحكمة سعادة إلى الأبد".
    وقال الصديق رضي الله عنه: "احرص على الموت توهب لك الحياة".
    وقال الزمخشري: "المرء بأكبريه: علمه وإيمانه". وقال لقمان لابنه: "عليك بسماع كلام الحكماء، فإنَّ الله يحيي القلب الميت بنور الحكمة". ولقد وصف الله لقمان بالحكمة، فكان رجلاً صالحاً ذا عبارة وعبادة، هادئاً عميق النظر، أحبّ الله فأحبَّه الله. سئل ما الذي وصل بك إلى ما وصلت؟ قال: "غضي لبصري، وكفي لساني، وحفظي لنفسي، وقيامي بوعدي، ووفائي بعهدي، وتكرمتي لضيفي، وتركي ما لا يعنيني".
    وروي أنَّ سيده قال له يوماً وهو يرعى الغنم: اذبح لي شاة وأتني منها بأطيب مضغتين، فذبحها ثم أتاه بالقلب واللسان. ثم قال له يوماً آخر: اذبح لي شاة وألق منها أخبث مضغتين، فألقى القلب واللسان. ولما سئل قال: إنه ليس شيء أطيب منهما إذا طابا، وليس شيء أخبث منهما إذا خبثا".







    إن مصاعب الحياة تتماشى مع الهمم

    علواً وهبوطاً ومستحيل أن يجتمع أمران : حب الراحةِ وحب المجد
    فإن كنتَ تبحث عن المجد ، فلا تقارن نفسك بالدهماء
    ثم تقول : أنا أنشط منهم ! بل انظر لأهل الريادة وقل : لماذا أنا أقصر عنهم ؟

    قال الحسن البصري رحمه الله :

    عَلِمتُ أنْ رزقى لا يأخذه غيري فاطمئن قلبي.
    عَلِمتُ أنْ عملى لا يقوم به غيرى فشُغِلْتُ به وحدي.
    عَلِمتُ أنْ الله مطَّلِعٌ عليَّ فاستحيت أن يراني على معصية.

    علمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء ربي.

    "رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي* يَفْقَهُوا قَوْلِي"{ طه 25-28}

    تعليقات فيس بوك facebook



  2. #2
    الصورة الرمزية عادل السليماني
    عادل السليماني غير متصل موقوف Baand
    بسبب الإعلانات تم حظر جميع روابطه وأي وسيلة اتصال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,423
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    رد: الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن

    آداب الاحسان

    بقلم الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله
    ****************************
    رأيت (البنت) البارحة قد أخذت شيئا من الفاصولياء وشيئا من الرز ، وضعتهما في طبق كبير من النحاس، ووضعت عليهما قليلا من الباذنجان ، ورمت في الطبق (خيارة ) وحبات من المشمش ... وذهبت به ، فقلت : لمن هذا يا بنت ؟ قالت للحارس ، أمرتني ستي أن ادفعه اليه.
    قلت : ارجعي يا قليلة الذوق ، هاتي صينية ، واربعة صحون صغار ، وملعقة وسكينا وكأس ماء ، وضعي كل جنس من الطعام في صحن نظيف ، فوضعت ذلك كله في الصينية مع الملعقة والسكين والكاس.
    وقلت : الان اذهبي به اليه.
    فذهبت وهي ساخطة تبربر وتقول كلاما لا يفهم.
    فقلت : ويحك هل خسرت شيئا ؟ ان هذا الترتيب أفضل من الطعام، لان الطعام صدقة بالمال ، وهذه صدقة بالعاطفة ، وذلك يملأ البطن ، وهذا يملأ القلب ، وذلك يذل الحارس ويشعره أنه شحاد مُنَّ عليه ببقايا الطعام ،وهذا يشعره أنه صديق عزيز أو ضيف كريم.

    وتلك ( يا أيها القراء) الصدقة بالمادة ، وهذه هي الصدقة بالروح ، وهذه أعظم عند الله ، وأكبر عند الفقير ، لأن الفرنك(*) تعطيه السائل وأنت مبتسم له ، أندى على قلبه من نصف الليرة (*) تدفعها اليه متنكرا له متكبرا عليه.
    والكلمة الحلوة تباسط فيها الخادم ،أبرد على كبده من العطية الجزيلة ، مع النظرة القاسية .
    وأن تستقبل يا ايها الموظف الكبير رفيقك في المدرسة مرحبا مؤنسا طارحا الكلفة مظهرا الالفة ، ثم تقضي له بعض حاجته ،أبرّّ به وأسرّ الى نفسه من أن تقضي له حاجته كلها ، وأنت متجهم له مترفع عنه ، تعامله كما يعامل الموظف الكبير(المراجع ) لا يعرفه...

    فيا أيها المحسنون ،أعطوا من نفوسكم ، كما تعطون من أموالكم ، وأشعروا الفقراء أنكم إخوانهم ، وأنكم مثلهم ، وانزلوا الى مكانتهم ، لتدفعوا اليهم الصدقة يدا بيد ، لا تلقوها عليهم من فوق ، فان صرة الذهب إن وضعت في يد الفقير أغنته، وان القيت على راسه من الطبقة السادسة قتلته

    من كتاب مقالات في كلمات
    ******************************************
    •الفرنك : عملة سبق تداولها في سوريا ولبنان اثناء الانتداب الفرنسي ، وقيمته تعادل 5 قروش .


    •الليرة تعادل 20 فرنك أو 100 قرش

  3. #3
    الصورة الرمزية حنين الفريدي
    حنين الفريدي غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    5
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    رد: الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن

    ما شاء الله تبارك الله

    حكم جدميلة ومفيدة

    كل الشكر


الحكمة هي القول البليغ والدليل الواضح، والموعظة هي الكلام الرقيق الذي يقوي المشاعر بالمودة. وعن النب


الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook