إْغلىاً ناإْسيِّّ هذهٍ الخاطره اول كتاباتي اتمنىا ان تقروأئها وتنوروني بأرائكم وملاحظاتكم لكي استفيد .........


___________


احببتك حتىا ظننت اني اعبدك كنت لاعلم ماهو شعورك تجاهي ومع ذلك احببتك كنت ارىا كثيرا من الاناث المعجبات بك حولك وبعضهن كن جريئات في اظهار حبهن اوآعجابهن بك وكنت في كل مره اراك واراهم حولك اموت خوفا ولاكن لم املك الجرآءه الكافيه لاعترف لك بمما انا اكن لك داخلي من مشاعر جياشة أشبه بالبركان في كل مره اراك اكابر ع مشاعري واظهر ان الامر عادي ولاكن كانت غيرتي عليك تفضحني بعض الاحيان وتخونني وفي لحظه جنونيه قررت ان اكتشف من هي حبيبة قلب اسري ومعذبي وفي نفس اللحظه قررت ان اذهب اليه لاأشكو اليه من حب زلزلني دون ان يعرف انه هو من كسر عندي قاعدة ان الحب مجرد اوهآم كنت في نظره فتاه شقيه همها الآول والأخير اللعب والضحك والوناسه فعلا انا هكذا ولاكن قبل ان يأسر هوقلبي ويجري بدمي ضحك مني عندما اخبرته اننني احب ليس استهتارا بمشاعري ولاكن استغرابا واندهاشا مما قلته له قال لي ايعقل ان تكوني تحبي فعلا قلت انا صحيح لاأحب هذا الشخص ولاكنني متيمة به اعشقه بجنون اصبح يجري بجسدي مجرىا الدم في العرووق لا اعلم لماذا كان مهتما بأن يعرف من هو حبيبي سألني وحاول مرارا أن يعرفه ولا كنن كنت خائفة بان يعرف انه هو ذاك الشخص نفسه خفت من ردة فعله لم اكن طماعه كثيرا فلم اكن اطمح الىا ان اصبح حبيبته وملهمته كنت اتمنىا ذلك ولاكنني لم اطمح اليه لانني اعرف انه من الصعب كنت اطمح فقط الىا ان يرضىا بان احبه واعبر له عن مشاعري ويسمعني عندما اتحدث له عن مشاعري كان ياتيني كل يوم ليسالني عن حبيبي كان مهتما جدا لامري سالته ذات يوم هل يهمك ان تعرفه لماذا انت مصر قال اريد ان اعرف من غير نظرتك تجاه الحب وكسر قاعدتك فهو فعلا شخص جبار لانك انتي أحببتيه قلت له شخص اجبرني ع حبه شخص بالنسبه لي غير عن كل الرجال قال اذا لماذا لا تعترفين له بحبك قلت له ان له هيبه تخيفني ان اقول له احبك وان لي خوف من ردة فعله يزلزني قال لي هل هو يحب قلت انا لاارىا انه يحب الااذ كان يحب ويخفي اولايريد ان يخبر احد بحبه قال لي هل له معجبات قلت نعم وهذا مايقلقني ويخيفني قال لي اذا لاتلومي الا نفسك وخوفك اذا طار منك حبيبك قلت ارجوك لاتخيفني اكثر قال انا لااخيفك لاكنني اخاف عليك ان تتعبي اذا طار منك قلت له لن اتعب فقط سأرحل دون عوده قال لي اذا اخبريني من هو وسوف ابحث جاهدا لاخباره لك ومساعدتك قلت له لا قال لماذا قلت لااستطيع حتىا حوبي له احسه لايليق به احسه صغيرا امامه قال لي لماذا هل هو من الملائكه مهما كان هذا انسان له قلب ولابد ان يدخل قلبه ذات يوم من يتملكه قلت لاكنني اخاف ان اكون في نظره مجرد صديقه او اخت لا أقل ولا أكثر سالني وللمره الثانيه هل هو يحب قلت هو يقول لي لا ولاكن لا اعلم ان كان صادقا او لا قال اذا لم يكن يحب فلن اعتقد انه لن يرضىا بحبك له بل سيحبك هو ايضا قلت لما قال لي لانني من خلال حديثك لي ومعرفتي بك اكتشفت انك إنسانة حبوبه جدا وتدخلين القلوب وكأنه وقتها عرف من هو الشخص اللذي تملكني لحظتها كدت اموت فرحا كاد نبض قلبي يتوقف من ماسمعته احسست اني احلم ولكي اتاكد من ما سمعته قلت فعلاانا هكذا في نظرك قال لي لم اعتاد ن اكذب ع احد او اجامل احد فكيف بي ان اكذب عليكي انتي ؟ لم افهم لما قال لي هكذا هل يقصد انني انا غير ام انه يعرفني منذ زمن فلن يكذب علي عندما اخبرني عن رأيه فيني تشجعت قليلا وقررت ا ن اجن واخبره بجبي له قلت له أتسمح لي بي سؤال قال نعم قلت هل تحب قال انتي تعرفين سبق وان جاوبت ع احدىا الفتيات وانتي كنتي حاضره قلت ولاكنني اريد ان اتأكد قال لي انا لا احب ابدا قلت له ايميل قلبك لأحد قال ابدا ياله من جبار امامه الاف الفتيات ولم تستطع احداهن جذبه لها قلت اذا مارأيك في الحب قال لي واعجبني قوله الحب شي عظيم لايتلذذه الا العظمآء ولاكن اذا كان حب من طرفين اما اذا كان حب من طرف واحد فهذا لايسمىا حب يسمىا عذاب للشخص العاشق ولايتلذذ ابدا بالحب وانما يعيش في اماني ورجاوي وعذاب .قلت له قررت ان اعترف لحبيبي قال لي كوني شجاعه ولا تخافي من الحب فانتي تملكين مشاعر قويه والا ماكنتي اخفيتي حوبك له وحوله الكثير من الفتيات قلت بل جبانة.......... قال اخبريني ان أخبرتيه بما سيحدث كي أطمئن عليكٍ قلت له ان رفض حوبي له سأغادر وارحل من هنا دون ان اودع أحد ودون عودة قال لا كنني أتمنىا رؤية هذا الشخص قلت له من المؤكدان تراه استغرب من ردي ولا كنه فضل الصمت وأنا كذلك صمت قليلا وكأنني لا أعلم كيف أبدأ وكأنه ينتطرني أن اعترف له سهل علي هو المهمه جدا وسألني هلي ان أعرف لماذا سألتيني أن كنت احب ام لا قلت في نفسي هذي هي فرصتك تجرأي وفجري كلمة احبك قلت له بكل خوف لأأنني اح بك ....
ضحك قليلا وقال لي انا اكلمك بجديه وانتي تسخرين مني وكأنه غير مصدق
قلت بل انا من تتكلم بكل جديه اقسم لك انني احبك ومتيمة بك وانت من ملك قلبي وعقلي ووجداني احسست بانه انزاح من علىا صدري شي ثقيل جدا لطالما اتعبني قال لي أتقصدين أنني أنا فقط من تحبين ولا يوجد بقلبك شخص آخر قلت له لا يوجد لدي إلا قلب واحد وهو لشخص واحد لك انت ولو كان لدي قلبين لأحببتك بهما ........... قال لي انا ايضا كنت معجب بك ولاكنك انتي شقيه ولم استطع فهمك وكنت واثق تماما انه يوجد لديك حبيب وهذا مااجبرني ع الاحتفاظ بآعجابي لكي وكنت افكر فيك وكنت اعجب بحديثك وشقاوتك عندما قالها لي نزلت دموعي دون ان احس بها لم اعلم اهي دموع فرح ع ما يكنه لي أم دموع حزن ع الايام اللي مضت ولم اخبره أنني أحبه لكي اسمع كلامه اللذي اراحني كلامه المعسول كلامه اللذي حسسني أنني ملكه املك هذي الدنيا باكملها انه فعلا بلسم لكل جراحي وقال لي انا احب ك .............................................
وقتها احسست انني اكتفيت من دنيتي لم اعد اريد منها أي شي فهذي الكلمة كفيله بأن تعيشني طول عمري سعيدة.....................
اكتشفت بعدها انني كنت اشغل تفكيره ولاكن هو كان اصبر مني ع نار حبه وأخفىا مشاعره خوفا من ان اكون احب غيره ...........

تعليقات فيس بوك facebook