مشاهدة : 5311
النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1
    صورة عادل السليماني
    عادل السليماني غير متصل موقوف Baand
    بسبب الاعلانات تم حظر جميع روابطه واي وسيلة اتصال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,422
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله..هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله..
    اسال الله ان يرينا ايهم جميعا ويحشرنا في زمرتهم..
    ابكاني هذا الايميل لروعته..










    قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت حجة الوداع، وبعدها نزل قول الله عز وجل





    ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا (

    فبكي ابو بكر الصديق عند سماعه هذه الاية..

    فقالوا له: ما يبكيك يا ابو بكر انها اية مثل كل اية نزلت علي الرسول ..

    فقال : هذا نعي رسول الله .

    وعاد الرسول.. وقبل الوفاة ب 9 ايام نزلت اخر اية من القران

    ( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون( ..

    وبدا الوجع يظهر علي الرسول صلى الله عليه وسلم

    فقال : اريد ان ازور شهداء احد

    فذهب الي شهداء احد ووقف علي قبور الشهداء

    وقال هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله.. السلام عليكم يا شهداء احد، انتم السابقون وانا انشاء الله بكم لاحقون، واني انشاء الله بكم لاحق (.

    واثناء رجوعه من الزيارة بكي رسول الله صلى الله عليه وسلم

    قالوا: ما يبكيك يا رسول الله ؟

    قال: ( اشتقت الي اخواني )

    قالوا : اولسنا اخوانك يا رسول الله ؟

    قال : ( لا انتم اصحابي، اما اخواني فقوم ياتون من بعدي يومنون بي ولم يروني ( ..

    اللهم انا نسالك ان نكون منهم

    وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل الوفاة ب 3 ايام بدا الوجع يشتد عليه وكان في بيت السيدة ميمونة

    فقال: ( اجمعوا زوجاتي )

    فجمعت الزوجات ،

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اتاذنون لي ان امرض في بيت عائشة ؟ )

    فقلن: ناذن لك يا رسول الله

    فاراد ان يقوم فما استطاع فجاء علي بن ابي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي صلى الله عليه وسلم
    وخرجوا به من حجرة السيدة ميمونة الى حجرة السيدة عائشة فراه الصحابة علي هذا الحال لاول مره ..

    فيبدا الصحابة في السوال بهلع :ماذا احل برسول الله.. ماذا احل برسول الله.

    فتجمع الناس في المسجد وامتلا وتزاحم الناس عليه.

    فبدا العرق يتصبب من النبي بغزاره

    فقالت السيدة عائشة : لم ار في حياتي احد يتصبب عرقا بهذا الشكل .

    فتقول: كنت اخذ بيد النبي وامسح بها وجهه، لان يد النبي اكرم واطيب من يدي.

    وتقول : فاسمعه يقول هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله.. لا اله الا الله ، ان للموت لسكرات ). فتقول السيدة عائشة : فكثر اللغط ( اي الحديث ) في المسجد اشفاقا علي الرسول

    فقال النبي : ( ما هذا ؟ ) ..

    فقالوا : يا رسول الله ، يخافون عليك .

    فقال : ( احملوني اليهم ) ..

    فاراد ان يقوم فما استطاع
    فصبوا عليه 7 قرب من الماء حتى يفيق . فحمل النبي صلى الله عليه وسلم وصعد الي المنبر.. اخر خطبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم و اخر كلمات له

    فقال النبي: صلى الله عليه وسلم ( ايها الناس، كانكم تخافون علي )

    فقالوا : نعم يا رسول الله .

    فقال : ( ايها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض..
    والله لكاني انظر اليه من مقامي هذا. ايها الناس، والله ما الفقر اخشي عليكم، ولكني اخشي عليكم الدنيا ان تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما اهلكتهم ) .

    ثم قال : ( ايها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة

    بمعني استحلفكم بالله العظيم ان تحافظوا علي الصلاة ، وظل يرددها

    ثم قال : ( ايها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا )

    ثم قال : ( ايها الناس ان عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله ، فاختار ما عند الله )

    فلم يفهم احد قصده من هذه الجملة ، وكان يقصد نفسه

    سيدنا ابو بكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجملة ، فانفجر بالبكاء وعلي نحيبه ، ووقف وقاطع النبي

    وقال : فديناك بابائنا ، فديناك بامهاتنا ، فديناك باولادنا ، فديناك بازواجنا ، فديناك باموالنا

    وظل يرددها ...
    فنظر الناس الي ابو بكر ، كيف يقاطع النبي.. فاخذ النبي يدافع عن ابو بكر

    قائلا : ( ايها الناس ، دعوا ابو بكر ، فما منكم من احد كان له عندنا من فضل الا كافاناه به ، الا ابو بكر لم استطع مكافاته ، فتركت مكافاته الي الله عز وجل ، كل الابواب الي المسجد تسد الا باب ابو بكر لا يسد ابدا )

    واخيرا قبل نزوله من المنبر .. بدا الرسول بالدعاء للمسلمين قبل الوفاة كاخر دعوات لهم

    فقال هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله.. اواكم الله ، حفظكم الله ، نصركم الله ، ثبتكم الله ، ايدكم الله ) ...

    واخر كلمه قالها ، اخر كلمه موجهه للامة من علي منبره قبل نزوله

    قال صلى الله عليه وسلم هذا هو حب الاصدقاء الحقيقي لله وفي الله ومن اجل الله.. ايها الناس ، اقرءوا مني السلام كل من تبعني من امتي الي يوم القيام ) .

    وحمل مرة اخري الي بيته. وهو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن ابي بكر وفي يده سواك، فظل النبي صلى الله عليه وسلم ينظر الى السواك ولكنه لم يستطيع ان يطلبه من شدة مرضه. ففهمت السيدة عائشة من نظرة النبي صلى الله عليه وسلم، فاخذت السواك من عبد الرحمن ووضعته في فم النبي، فلم يستطع ان يستاك به، فاخذته من النبي صلى الله عليه وسلم وجعلت تلينه بفمها وردته للنبي مره اخري حتى يكون طريا عليه

    فقالت : كان اخر شيء دخل جوف النبي هو ريقي ، فكان من فضل الله علي ان جمع بين ريقي وريق النبي قبل ان يموت .


    تقول السيدة عائشة : ثم دخلت فاطمة بنت النبي ، فلما دخلت بكت ، لان النبي لم يستطع القيام ، لانه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت اليه ..

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ادنو مني يا فاطمة )

    فحدثها النبي صلى اله عليه وسلم في اذنها ، فبكت اكثر . فلما بكت

    قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ( ادنو مني يا فاطمة )

    فحدثها مره اخري في اذنها ، فضحكت .....

    بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي

    فقالت : قال لي في المرة الاولي : ( يا فاطمة ، اني ميت الليلة ) فبكيت ، فلما وجدني ابكي قال : ( يا فاطمة ، انتي اول اهلي لحاقا بي ) فضحكت .

    تقول السيدة عائشة : ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اخرجوا من عندي في البيت ) وقال : ( ادنو مني يا عائشة )

    فنام النبي صلى الله عليه وسلم علي صدر زوجته ، ويرفع يده للسماء

    ويقول : ( بل الرفيق الاعلى، بل الرفيق الاعلى ) ....

    تقول السيدة عائشة: فعرفت انه يخير.



    دخل سيدنا جبريل علي النبي

    وقال : يا رسول الله ، ملك الموت بالباب ، يستاذن ان يدخل عليك ، وما استاذن علي احد من قبلك ..

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ائذن له يا جبريل )

    فدخل ملك الموت علي النبي صلى الله عليه وسلم

    وقال : السلام عليك يا رسول الله ، ارسلني الله اخيرك ، بين البقاء في الدنيا وبين ان تلحق بالله .

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( بل الرفيق الاعلى ، بل الرفيق الاعلى )

    ووقف ملك الموت عند راس النبي صلى الله علي وسلم

    وقال : ايتها الروح الطيبة ، روح محمد بن عبد الله ، اخرجي الي رضا من الله و رضوان ورب راض غير غضبان ...

    تقول السيدة عائشة: فسقطت يد النبي وثقلت راسه في صدري ، فعرفت انه قد مات ... فلم ادري ما افعل ، فما كان مني غير ان خرجت من حجرتي
    وفتحت بابي الذي يطل علي الرجال في المسجد واقول مات رسول الله ، مات رسول الله .



    تقول: فانفجر المسجد بالبكاء. فهذا علي بن ابي طالب اقعد، وهذا عثمان بن عفان كالصبي يوخذ بيده يمني ويسري وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه ويقول من قال انه قد مات قطعت راسه، انه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسي للقاء ربه وسيعود ويقتل من قال انه قد مات..
    اما اثبت الناس فكان ابو بكر الصديق رضي الله عنه دخل علي النبي واحتضنه

    وقال : وااا خليلاه ، واااصفياه ، وااا حبيباه ، وااا نبياه . وقبل النبي صلى الله عليه وسلم





    اللهم صل على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    274
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    جزاك الله كل خير

  3. #3
    طارق مشاري غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    71
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

  4. #4
    صورة ¨°o.O (‎ درة الرياض ‎) O.o°¨
    ¨°o.O (‎ درة الرياض ‎) O.o°¨ غير متصل مشرفة قديرة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ღقلبي بدينے ღعانق النور،يصبح ويمسي،دوم فرحان،ماله سوى من نزل النوروال عمران
    المشاركات
    21,206
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    وفاة النبي ولها اثر عجيب في القلب


    السوال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشيخ الفاضل حفظكم الله ورعاكم

    ما راي فضيلتكم في هذا الموضوع؟

    ----------------

    وفاة النبي ولها اثر عجيب في القلب،،،

    لحظات وفاة النبي

    قبل الوفاة كانت اخر حجة للنبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وبينما هو هناك ينزل قول الله عز وجل (اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) فبكى ابو بكر الصديق رضى الله عنه فقال الرسول صلى الله عليه وسلم" ما يبكيك في الاية" فقال : "هذا نعي رسول الله عليه السلام".

    ورجع الرسول من حجة الوداع وقل الوفاة بتسعة ايام نزلت اخر اية في القران (واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون).

    وبدا الوجع يظهر على الرسول صلى الله عليه وسلم فقال اريد ان ازور شهداء احد، فراح لشهداء احد ووقف على قبور الشهداء وقال: السلام عليكم يا شهداء احد انت السابقون ونحن انشالله بكم لاحقون واني بكم انشالله لاحق. وهو راجع بكى الرسول فقالوا: "ما يبكيك يا رسول الله" قال:" اشتقت لاخواني" قالوا: "اولسنا اخوانك يا رسول الله " قال: "لا انتم اصحابي اما اخواني فقوم ياتون من بعدي يومنون بي ولا يروني".

    وقبل الوفاة بثلاث ايام بدا الوجع يشتد عليه وكان ببيت السيدة ميمونة فقال: "اجمعوا زوجاتي" فجمعت الزوجات فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "اتاذنون لي ان امرض ببيت عائشة فقلن اذنا لك يا رسول الله". فاراد ان يقوم فما استطاع فجاء علي بن ابي طالب والفضل بن العباس فحملوا النبي فطلعوا به من حجرة السيدة ميمونة الى حجرة السيدة عائشة فالصحابة اول مرة يروا النبي محمول على الايادي فتجمع الصحابة وقالوا: "مال رسول الله مال رسول الله" وتبدا الناس تتجمع بالمسجد ويبدا المسجد يمتلا بالصحابة ويحمل النبي الى بيت عائشة فيبدا الرسول يعرق ويعرق ويعرق وتقول السيدة عائشة:" انا بعمري لم ارى اي انسان يعرق بهذه الكثافة" فتاخذ يد الرسول وتمسح عرقه بيده ،( فلماذا تمسح بيده هو وليس بيدها) تقول عائشة: "ان يد رسول الله اطيب واكرم من يدي فلذلك امسح عرقه بيده هو وليس بيدي انا" (فهذا تقدير للنبي)

    تقول السيدة عائشة فاسمعه يقول: "لا اله الا الله ان للموت لسكرات، لا اله الا الله ان للموت لسكرات" فكثر اللفظ اي (بدا الصوت داخل المسجد يعلو) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما هذا؟" فقالت عائشة: "ان الناس يخافون عليك يا رسول الله" فقال: "احملوني اليهم" فاراد ان يقوم فما استطاع، فصبوا عليه سبع قرب من الماء لكي يفيق فحمل النبي وصعد به الى المنبر
    فكانت اخر خطبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

    واخر خطبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم واخر كلمات لرسول الله صلى الله عليه وسلم واخر دعاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال النبي : "ايها الناس كانكم تخافون علي" قالوا: "نعم يا رسول الله" فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ايها الناس موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض، والله ولكاني انظر اليه من مقامي هذا، ايها الناس والله ما الفقر اخشى عليكم ولكني اخشى عليكم الدنيا ان تتنافسوها كما تنافسها اللذين من قبلكم فتهلككم كما اهلكتهم" ثم قال صلى الله عليه وسلم: "ايها الناس الله الله بالصلاة الله الله بالصلاة" تعني (حلفتكم بالله حافظوا على الصلاة) فظل يرددها ثم قال: "ايها الناس اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا" ثم قال: "ايها الناس ان عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله فاختار ما عند الله" فما احد فهم من هو العبد الذي يقصده فقد كان يقصد نفسه ان الله خيره ولم يفهم سوى ابو بكر الصديق وكان الصحابة معتادين عندما يتكلم الرسول يبقوا ساكتين كانه على رووسهم الطير فلما سمع ابو بكر كلام الرسول فلم يتمالك نفسه فعلا نحيبه (البكاء مع الشهقة) وفي وسط المسجد قاطع الرسول وبدا يقول له: "فديناك بابائنا يا رسول الله فديناك بامهاتنا يا رسول الله فديناك باولادنا يا رسول الله فديناك بازواجنا يا رسول الله فديناك باموالنا يا رسول الله" ويردد ويردد فنظر الناس الى ابو بكر شظرا (كيف يقاطع الرسول بخطبته) فقال الرسول: "ايها الناس فما منكم من احد كان له عندنا من فضل الا كافاناه به الا ابو بكر فلم استطع مكافاته فتركت مكافاته الى الله تعالى عز وجل كل الابواب الى المسجد تسد الا ابواب ابو بكر لا يسد ابدا"

    ثم بدا يدعي لهم ويقول اخر دعوات قبل الوفاة : "اراكم الله حفظكم الله نصركم الله ثبتكم الله ايدكم الله حفظكم الله" واخر كلمة قبل ان ينزل عن المنبر موجه للامه من على منبره "ايها الناس اقرءوا مني السلام على من تبعني من امتي الى يوم القيامة" وحمل مرة اخرى الى بيته.

    دخل عليه وهو بالبيت عبد الرحمن ابن ابو بكر وكان بيده سواك فظل النبي ينظر الى السواك ولم يستطع ان يقول اريد السواك فقالت عائشة "فهمت من نظرات عينيه انه يريد السواك فاخذت السواك من يد الرجل فاستكت به (اي وضعته بفمها) لكي الينه للنبي واعطيته اياه فكان اخر شي دخل الى جوف النبي هو ريقي"( ريق عائشة) فتقول عائشة: "كان من فضل ربي علي انه جمع بين ريقي وريق النبي قبل ان يموت".

    ثم دخلت ابنته فاطمة فبكت عند دخولها. بكت لانها كانت معتادة كلما دخلت على الرسول وقف وقبلها بين عينيها ولكنه لم يستطع الوقوف لها فقال لها الرسول: "ادني مني يا فاطمة" فهمس لها باذنها فبكت ثم قال لها الرسول مرة ثانية: "ادني مني يا فاطمة" فهمس لها مرة اخرى باذنها فضحكت فبعد وفاة الرسول سالوا فاطمة "ماذا همس لك فبكيتي وماذا همس لك فضحكت!" قالت فاطمة: "لاول مرة قال لي يا فاطمة اني ميت الليلة. فبكيت! ولما وجد بكائي رجع وقال لي: انت يا فاطمة اول اهلي لحاقا بي. فضحكت!"

    ثم قال الرسول: "اخرجوا من عندي بالبيت " وقال "ادني مني يا عائشة" ونام على صدر زوجته السيدة عائشة فقالت السيدة عائشة: "كان يرفع يده للسماء ويقول (بل الرفيق الاعلى بل الرفيق الاعلى) فتعرف من خلال كلامه انه يخير بين حياة الدنيا او الرفيق الاعلى".

    فدخل الملك جبريل على النبي وقال: "ملك الموت بالباب ويستاذن ان يدخل عليك وما استاذن من احد قبلك" فقال له "اذن له يا جبريل" ودخل ملك الموت وقال: "السلام عليك يا رسول الله ارسلني الله اخيرك بين البقاء في الدنيا وبين ان تلحق بالله " فقال النبي: "بل الرفيق الاعلى بل الرفيق الاعلى" وقف ملك الموت عند راس النبي (كما سيقف عند راس كل واحد منا) وقال: "ايتها الروح الطيبة روح محمد ابن عبدالله اخرجي الى رضى من الله ورضوان ورب راضي غير غضبان"

    تقول السيدة عائشة: "فسقطت يد النبي وثقل راسه على صدري فقد علمت انه قد مات" وتقول "ما ادري ما افعل فما كان مني الا ان خرجت من حجرتي الى المسجد حيث الصحابة وقلت
    مات رسول الله مات رسول الله مات رسول الله فانفجر المسجد بالبكاء فهذا علي ابن ابي طالب اقعد من هول الخبر، وهذا عثمان بن عفان كالصبي ياخذ بيده يمينا ويسارا وهذا عمر بن الخطاب قال: اذا احد قال انه قد مات ساقطع راسه بسيفي انما ذهب للقاء ربه كما ذهب موسى للقاء ربه اما اثبت الناس كان ابو بكر رضى الله عنه فدخل على النبي وحضنه وقال واخليلاه واحبيباه واابتاه وقبل النبي وقال: طبت حيا وطبت ميتا فخرج ابو بكر رضى الله عنه الى الناس وقال: من كان يعبد محمد فمحمد قد مات ومن كان يعبد الله فان الله باقي حي لا يموت ثم خرجت ابكي وابحث عن مكان لاكون وحدي وابكي لوحدي.

    هذه هي النهاية

    فلكل من سمع هذه القصة ووجد حب للنبي، فعليه اربع حاجات لحب النبي

    1. كثرة الصلاة عليه
    2. زيارة مدينته
    3. اتباع سنته
    4. دراسة سيرته
    اعمل الاربعة فستشعر ان حب النبي تغير في قلبك فيبقى احب اليك من ولدك ومالك واهلك واحب اليك من الناس اجمعين

    يقول رسول اللة (صلي الله عليه وسلم).(بلغوا عني ولو اية) فرجاء تبليغ قصة وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم
    وجزاكم الله خير

    اقول قولي هذا واسال الله تبارك وتعالى ان يجمعني واياكم في الفردوس الاعلى وان يجعلنا رفقاء للنبي عليه الصلاة والسلام في الفردوس الاعلى.



    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا
    وحفظك الله ورعاك .

    القصة ادخل فيها ما ليس منها ، وما لم يرد اصلا في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم .
    كما انها سيقت بالفاظ تغلب عليها العامية !

    فقوله : (ثم بدا يدعي لهم ويقول اخر دعوات قبل الوفاة : "اراكم الله حفظكم الله نصركم الله ثبتكم الله ايدكم الله حفظكم الله" واخر كلمة قبل ان ينزل عن المنبر موجه للامه من على منبره "ايها الناس اقرءوا مني السلام على من تبعني من امتي الى يوم القيامة" وحمل مرة اخرى الى بيته)كل هذا لا يصح عنه عليه الصلاة والسلام .

    وحديث : ما الفقر اخشى عليكم ... الى اخره .. لم يكن في اخر حياته عليه الصلاة والسلام ، ولا عند وفاته ، بل كان حينما عاد ابو عبيدة ومعه مال من البحرين . كما في الصحيحين .

    ولم تكن عائشة رضي الله عنها تمسح عرق النبي صلى الله عليه وسلم بيده ، بل كانت تقرا وتنفث بيده عليه الصلاة والسلام ثم تمسح جسده بيده رجاء بركة يده عليه الصلاة والسلام .
    روى الامام البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات ، ومسح عنه بيده ، فلما اشتكى وجعه الذي توفي فيه طفقت انفث على نفسه بالمعوذات التي كان ينفث ، وامسح بيد النبي صلى الله عليه وسلم عنه .
    وفي رواية الامام احمد ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرا على نفسه المعوذات وينفث . قالت عائشة : فلما اشتكى صلى الله عليه وسلم جعلت اقرا عليه وامسحه بكفه ، رجاء بركة يده .

    واستئذان ملك الموت ، رواه البيهقي في " دلائل النبوة " ، وهو ضعيف شديد الضعف .

    ومحاولة النبي صلى الله عليه وسلم القيام حتى يغمى عليه ليس لان الناس كانوا يخافون عليه ، بل لحرصه عليه الصلاة والسلام على الصلاة ، فانه عليه الصلاة والسلام سال : اصلى الناس ؟
    قالت عائشة رضي الله عنها : قلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله . قال : ضعوا لي ماء في المخضب . قالت : فقعد فاغتسل ثم ذهب لينوء فاغمي عليه ، ثم افاق ، فقال : اصلى الناس ؟ قلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله ، فقال : ضعوا لي ماء في المخضب ، فقعد فاغتسل ثم ذهب لينوء فاغمي عليه ، ثم افاق ، فقال : اصلى الناس ؟ فقلنا : لا ، هم ينتظرونك يا رسول الله ، والناس عكوف في المسجد ينتظرون النبي عليه السلام لصلاة العشاء الاخرة ، فارسل النبي صلى الله عليه وسلم الى ابي بكر بان يصلي بالناس . رواه البخاري ومسلم .

    وقولهم في اخر الكلام :
    (فلكل من سمع هذه القصة ووجد حب للنبي، فعليه اربع حاجات لحب النبي)فليست تلك بواجبة حتى يقال ( عليه ) ! الا وجوب اتباع سنته صلى الله عليه وسلم .

    وعلى من احب النبي صلى الله عليه وسلم حبا صادقا ان لا ينسب اليه ما لم يقله ، وان لا يتكلم في سيرته ولا في سنته الا بعلم ، فاما ان يتكلم الانسان بعلم ، والا يسكت بحزم .

    والله تعالى اعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    http://www.al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2191


    http://www.khayma.com/da3wah/336.html

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook